مشروع تعديل الدستور "سيؤمن مكتسبات ونضالات الشعب الجزائري"    الجزائر-المجر : تعميق الحوار السياسي "بما يخدم الشراكة الثنائية"    جراد: تعديل الدستور سيحدث قطيعة مع الفساد والمفسدين    كمال رزيق: ضرورة تطبيق المحاسبة التحليلية في المؤسسات لضمان الدخول للسوق الأجنبية    سوداني يُصاب بفيروس كورونا ويغيب عن مسابقة دوري أبطال أوروبا    زطشي: "بلماضي باق مع "الخضر" حتى عام 2022 على الأقل"    تصفيات كأس إفريقيا للأمم-2021 : مباراة الجزائر-زيمبابوي رسميا دون جمهور    إرهاب الطرقات: وفاة 36 شخصا و إصابة 1408 آخرين في ظرف أسبوع    براقي: ضرورة التشخيص الدقيق لمشاكل التزويد بمياه الشرب بولاية سكيكدة    مشروع الدستور الجديد يضمن حقوق الشباب في انشاء مؤسسات مصغرة لاسيما في مجال الحرف    الوزير الأول يفتتح الندوة الوطنية الأولى حول أعمال المفكر مالك بن نبي    العاصمة ووهران تسجلان أعلى حصيلة إصابات بفيروس كورونا خلال 24 سا    بقاط بركاني: تخطي الموجة الثانية للجائحة لن يتم دون احترام اجراءات الوقاية والتباعد الاجتماعي    الفريق شنقريحة: الجزائر "ستعرف كيف ترفع التحديات المعترضة وتخرج منها أكثر قوة وأكثر مناعة"    المحكمة الابتدائية بتيبازة: تأجيل محاكمة والي العاصمة السابق زوخ إلى 17 نوفمبر القادم    مشروع تعديل الدستور: الحملة الاستفتائية تنتهي اليوم وفرض صمت انتخابي ابتداء من الخميس    الجمعية العامة العادية للفاف: المصادقة على التقريرين الادبي والمالي لسنة 2019    وزير الطاقة عبد المجيد عطار "ينبغي اغتنام فرصة الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور للانطلاق في تجسيد معالم جزائر جديدة"    وزير الفلاحة يدعو للتصويت لصالح مشروع تعديل الدستور    ضربةٌ موجعة للعجرفة الفرنسية    ضرورة تكاتف جهود الجميع من أجل خلق اقتصاد دائري مدر للثروة    رياض منصور: غالبية أعضاء مجلس الأمن الدولي أيدوا المبادرة الفلسطينية لعقد مؤتمر دولي للسلام    الإعلام كان ركيزة أساسية من ركائز الثورة التحريرية الجزائرية    المولد الشّريف.. ومنهجية الاقتداء    وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا: وقف إطلاق النار في ليبيا مرهون بمصير التدخلات الأجنبية    طهران تستدعي دبلوماسيا فرنسيا للاحتجاج على "إصرار" باريس على رسوم النبي    ودية الجزائر وفرنسا ... زطشي يوضح كل شيء    المخرج المسرحي محمد بلفاضيل يكشف عن تفصيل عمله المسرحي الجديد    أفلام جزائرية في مهرجان الفيلم الفرنسي-العربي "نوازي لو سيك" بباريس    أم البواقي: شرطة عين مليلة تضع حدا لمروجين للمخدرات والكوكايين    وزير الفلاحة التركي يستقبل السفير الجزائري وهذا ما دار بينهما    سوناطراك: منح عدة أجهزة و معدات لفائدة تلاميذ مناطق الظل    بيان وزارة الصحة حول المولد النبوي الشريف    حجز أزيد من نصف مليون وحدة من المفرقعات والألعاب النارية    ما بين باريس ولندن    "سوناطراك" تقتني 500 "تابلات" لصالح وزارة التربية الوطنية    ترامب: المصوتون لبايدن غيروا رأيهم ويبحثون عن طريقة كي يصوتوا لي    إليزي: تسليم 2180 كمامة لفيدرالية أولياء التلاميذ    الموسم الرياضي 2019-2020 : تكريم 150 متوج بألقاب وطنية ودولية عن ولاية وهران    "المملكة تستهجن الرسوم المسيئة للرسول الكريم"    تعليمات صارمة لتذليل العراقيل وتسهيل الإجراءات الاستثمارية في القطاع السياحي    زغماتي يؤكد أن الإسلام بخير وأن الأمازيغية جزء لا يتجزء من الجزائريين    بأطلنطا عاصمة ولاية جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية ابرام اتفاقية    زرع الأعضاء: إطلاق بطاقية وطنية للمتبرعين بأعضائهم    سياسي هولندي يدعم حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تستنكر مثل هذا التصرف المشين ضد الإسلام وضد نبي الإسلام    البوليساريو تطالب إسبانيا "التحلي بالشجاعة لإنهاء الوضع" الحالي بالصحراء الغربية المحتلة    بن دودة تُشدد على منح رموز الثقافة الجزائرية تقديرها الواجب    تصريحات "محرز" تصنع الحدث في فرنسا !    القرضاوي يدعو لمقاطعة المنتجات الفرنسية    الأمن الطاقوي الوطني مضمون إلى غاية 2040 على الأقل    لتقوية أرضية المعلم التاريخي بسكيكدة    من أجل الانتدابات الجديدة    قال إنه تتم وفقا لمعايير موضوعية وشفافة..جعبوب:    يطالبون باتخاذ إجراءات ردعية ضدهم..خبراء يحذرون:    الشرطة في مواجهة كورونا    " أسبوع النّبي" في ذكرى المولد    هذه هي رسالة مريم بترونين إلى إيمانويل ماكرون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر ماضية في تأسيس جمهوريتها الجديدة
نشر في الجمهورية يوم 23 - 09 - 2020

فعلا إن قرار"منع العمل لقناة -ام6- الفرنسية بالجزائر ,قرار صائب وجاء في وقته لان القناة الفرنسية المتطرفة بالغت في وصفها للاوضاع بالجزائر وبشكل يستفز الجزائريات والجزائريين... غير أن الجزائر ماضية في التأسيس لجمهوريتها الجديدة بفضل وارادة الشعب الابي...".
ترى؛ ما الذي يدفع الإعلام الفرنسي العمومي منه والخاص إلى حشر أنفه في كل كبيرة وصغيرة مما يجري في الجزائر ؟ بل ويتجرأ على اختلاق الأكاذيب عندما لا يجد مبتغاه مثلما فعلت قناة أم 6 الخاصة؛ بنشرها تحقيقا حصريا تحت عنوان: "الجزائر بلد كل الفتن", وهو عمل آخر من الأعمال الإعلامية المتميزة برداءتها, والتي تكاد القنوات الفرنسية تتخصص فيها , مما قد يمنح نقاد الإنتاج السمعي البصري مجالا اوسع للبحث في هذه الظاهرة؛ التي من خصائصها أنها تتزامن دائما بالنسبة لبلدنا مع مناسبة تاريخية او موعدا سياسيا او نجاحا متميزا في مجال من مجالات التنمية يسعى الإعلام الفرنسي المغرض التشويش عليه؛ ومن ذلك اختيار القناة الفرنسية استعداد الجزائر لإجراء الاستفتاء حول التعديل الدستوري الذي يضع أسس الجمهورية الجديدة, في يوم تاريخي يوم الفاتح نوفمبر الذي يُذكِّر الفرنسيين بتاريخهم الاستعماري الأسود, وبسلسلة الثورات التي خاضها الشعب الجزائري لاسترجاع سيادته, فكانت الجزائر بحق بلاد كل "الثورات" وما زالت مستعدة لخوض كل الثورات الضرورية لإفحام وإسكات مثيري الفتن ؛كما تتزامن الحملة الإعلامية المضللة مع اقتراب موعد تدشين معلم ديني الأكبر في إفريقيا ترسيخا لعقيدة الشعب الجزائري التي عمل الاستعمار الفرنسي طيلة 132 سنة لمسخها , و ما يزال أذنابه طامعين في تحقيق ذلك عبر الإعلام , و عبر أبناء فرنسا من الرضاعة في الضفتين , إذ ليس من باب الصدف أن يتولى إعلاميون فرنسيون من أصول جزائرية إنجاز مثل هذه الأعمال الإعلامية المسيئة إلى المرأة الجزائرية و الشباب و الدين الإسلامي , و كل المنجزات الإيجابية في الجزائر ؟ أما ضحايا هذا المسخ الإعلامي , فغالبا ما يكونون من الشباب المغرر بهم ممن يتقنون لغة مستعمر الأمس , فيطلقون العنان للتعبير عن مشاعرهم بصدق و بحسن نية , غير أن الصياغة النهاية للتصريحات المثبتة في الشريط الوثائقي تكون من اختيار المخرج و بما يخدم أغراضه المبيتة , و عندئذ لا ينفع الضحايا الندم , و لا التهديد بالملاحقات القضائية .
* أذناب الاستعمار
الأكيد أن الإعلام الفرنسي منح نفسه لعب هذا الدور بعد أن وجد الساحة خالية ولم يجد من يسمعه باللهجة المناسبة و باللغة التي يفهمها الشروح الوافية حول القواعد و الأعراف الدولية المرعية في إنجاز مثل هذه الأفلام الوثائقية في بلد مستقل ذي سيادة ؛ و هو ما حرص وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة على التذكير به في بيان صحفي رد فيه على مزاعم القناة الفرنسية , و معلنا قرار الحكومة الجزائرية بمنع القناة المدانة من العمل في الجزائر ,مشيرا إلى أن تحقيقها الحصري حول الجزائر لم يحترم القوانين السارية المفعول في الجزائر و تم تصويره برخصة مزورة , الأمر الذي يعاقب عليه القانون الجزائري...
في انتظار المعاملة بالمثل من طرف الإعلاميين الجزائريين من خلال إنجاز تحقيقات مصورة و بلغة المستعمر لإثبات أن الجزائر هي فعلا بلاد كل الثورات, وأن الاستعمار الفرنسي امس و ممجديه اليوم هم أصل و مصدر كل الفتن في ضفتي البحر الأبيض المتوسط...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.