انتقال واعد في مالي    في الجزائر الجديدة لن نستمع إلا إلى صوت الشعب    بلعيد يدعو إلى مشاركة واسعة في الاستفتاء    عطار: ديون شركة سونلغاز تجاوزت 142 مليار دينار    على فرنسا الاعتراف بجرائم مجازر17 أكتوبر 1961    محامو العاصمة يقررون مقاطعة المحاكم تضامنا مع نقيبهم    ناميبيا تؤكد دعم حق تقرير مصير الشعب الصحراوي    ممثل جزائري ثاني في كأس الكونفدرالية الإفريقية    رسميا.. الخضر يواجهون هذا المنتخب وديا الشهر المقبل    برنامج لتزويد جميع البلديات بالماء قبل نهاية 2021    تواصل عمليات إخماد 5 حرائق مهولة إندلعت في غابات عدة بلديات بالشلف    كل المؤسسات مدعوة لإنجاح الدخول الثقافي    ربط 570 منزلا ببلدية أولاد رحمون بشبكة الغاز الطبيعي    وزير الطاقة"عبد المجيد عطار"…لا زيادات في أسعار الكهرباء والغاز    اختراق لوجدان القارئ وأسئلة عن الموروث الثقافي    سعد نجاع يؤثث المكتبة الوطنية بالأدب الشعبي    تجريب لقاح أمريكي ضد كورونا على 10 آلاف شخص في بريطانيا    50754 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1707 وفيات .. و35654 متعاف    كيم جونغ أون "يعتذر عن مقتل مسؤول كوري جنوبي"    بعد صدامه الآخير.. "بن رحمة" يعود لتشكيلة برينتفورد    ‘'لم أعد أتفاجأ من تصرفات إدارة النادي''    بلقروي وبن علي يدعّمان ال­­تشكيلة    البحرية التونسية تنقذ 11 "حراقا" جزائريا    عملية تصحيح أوراق امتحان البكالوريا تنطلق غدا السبت    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    كورونا… تسجيل 175 اصابة جديدة خلال 24 ساعة    بوتين يقترح على الولايات المتحدة تبادل ضمانات بعدم التدخل في الشؤون الداخلية    مدير سلطة ضبط المحروقات ينفي إشاعة سحب البنزين" الممتاز" من المحطات    صدور نص قانوني ضد الاختطاف قريبا    النقاش حول الدستور دليل وعي الشعب وإلمامه بالموضوع    لا مواجهة كروية بين الجزائر وفرنسا قريبا    صحفيان ضحايا اعتداء باريس    تفكيك شبكة إجرامية وحجز كمية معتبرة من المخدِّرات ببشار    إخماد حريق بمستودع للمواد الطبية ببئر خادم في العاصمة    حجز أكثر من 8 قناطير من الكيف المعالج بعين قزام    مشاركة الجيش الوطني الشعبي في عمليات حفظ السلم: تطور يمليه الظرف الجيوسياسي    قضية سوفاك: تواصل جلسة الاستئناف بمرافعات هيئة الدفاع    ام البواقي: الBRB تميط اللثام عن ورشة سرية لصناعة الذخيرة الحية وتحجز كمية معتبرة من مادتي البارود والرصاص    زكرياء بن شاعة يغادر الصفاقسي ويعود إلى إتحاد العاصمة    روسيا تُسجل 7212 إصابة جديدة بفيروس كورونا    ولاية الجزائر: تنظيم الاجتماعات العمومية في الظروف الراهنة يخضع لتدابير وقائية    تسمية جديدة للوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب "أونساج"    رياح قوية على المناطق الساحلية    والي تيزي وزو يعاين زيارة تفقدية إلى زاوية الشيخ ولحاج كديد    اتحادية الملاكمة: توقيف الجمعية العامة بسبب الفوضى    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    وفاة أرملة النجم اللبناني الراحل "وديع الصافي"    وزير الفلاحة يلتقي إتحاد المهندسين الزراعيين    فرنسا.. 62 ألف مؤسسة تتجه لإعلان إفلاسها مع فقدان مليون وظيفة    139 مليون مشاهدة لأغنية حسين الجسمي "لقيت الطبطبة"    أسعار النفط تواصل انخفاضها    "مليكة بن دودة" تؤكد أهمية الاحتفاء بالدخول الثقافي وجعله تقليدا سنويا    روسيا تحتفظ بصدارة موردي النفط إلى الصين    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    وزارة الاتصال ترفع دعوى ضد القناة الفرنسية"أم 6"    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    خطر اللسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





" الجمهورية " تعيش أجواء العيد رفقة العائلات الوهرانية
لحظات لا تنسى رفقة "المسمن " و لمّة الأحباب
نشر في الجمهورية يوم 09 - 07 - 2016

تميز عيد الفطر المبارك بأجواء الفرحة و السلام عكستها عادات العائلات الوهرانية التي تبادلت الزيارات و التهاني و تقاسمت فرحة العيد مع الأهل و الأحباب ،و كما هو معروف لا يخلو أي بيت بوهران من نفحات التقاليد المتوارثة عن الأمهات و الجدات التي ترتكز أساسا على تواصل الأرحام و الالتفاف حول مائدة تتنوع فيها أطباق الحلويات والمشروبات.
و للتعرف عن كثب على فحوى أجواء العيد اقتربت " الجمهورية " من إحدى العائلات الوهرانية القاطنة بحي اكميل ، حيث استقبلتنا خالتي فاطمة بمنزلها و قدمت لنا تفاصيل حلاوة أيام العيد وفق العادات و التقاليد، و إن كان طعم المناسبة السعيدة فقد البعض من لذته بالنسبة إليها، إلا أنها تحرص دائما على الحفاظ على النكهة الجميلة من خلال لم شمل أبنائها و بناتها و أحفادها في ثاني يوم من العيد و الخروج لزيارة الأهل و الجيران، حيث حكت لنا خالتي فاطمة عن أهم الخطوات التي لا تستغني عنها أول أيام العيد ، إذ أنها تستيقظ في الصباح الباكر لتحضر الأكلة الشعبية العريقة "المسمن" حتى تفوح رائحته أرجاء المنزل و يستيقظ أفراد أسرتها على رائحة القهوة المعطرة لتقدم بعد الصلاة أطباق الحلويات و تبدأ في استقبال تهاني العيد من الجيران و أطفال الحي دون أن تنسى إدخال الفرحة إلى البراءة من خلال تقديم العيدية و هي بعض الدنانير للصغار، و لا يفوت خالتي فاطمة أن تخرج بدورها لزيارة جيرانها و أحبابها و المرضى من الأهل و الأقارب محافظة على تلك العادة المتمثلة في تبادل أطباق الحلوى ثم تعود لتحضير أشهى أكلة على الإطلاق و هي الكسكس باللحم و الزبيب و البيض مرفوقا باللبن لتضيف كل من يقصدها من أحباب و أهل و جيران عند موعد الغداء.
و هكذا حتى ينتهي اليوم لتستقبل ثاني يوم أحفادها و أبناءها و تحضر لهم ما لذ و طاب من الحلويات و المأكولات ليسعد الكبار و الصغار بلمة العيد التي تعطيها خالتي فاطمة نكهة خاصة تحرص فيها على صفاء القلوب و تسامحها و تقاسم الفرحة و استغلال الفرصة للقاء الأحبة بعيدا عن الرسائل القصيرة و الاتصال الذي يزيد من مساحة البعد و الجفاء حسبها، و تؤكد على صلة الأرحام حتى تنزل رحمة الله و بركته و تتقاسم الفرحة و تعم كل البيوت ، و دّعنا خالتي فاطمة تاركين في بيتها أحلى لمة و أحلى طعم للعيد الصغير كما يسميه العامة و هو ما يميز كل بيت وهراني يومي العيد..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.