ملف الذاكرة أولوية وهناك إرادة إيجابية من الرئيس الفرنسي لتسويته"    خبراء يؤكدون عبر "الحوار":الأوراق المالية الجديدة ليست حلا لاسترجاع الكتلة النقدية    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3% وارتفاع أسعار الواردات ب 1.3% في الثلاثي الأول من 2020    إحياء آيا صوفيا بشارة حرية للمسجد الأقصى    وفاة المجاهد عبد الله يلس آخر شهود عيان مجازر 8 ماي 1945 بقالمة    إقالة رجراج من شباب قسنطينة    رواق محمد راسم يفتح أبوابه بعد 3 أشهر من الغلق    باتنة في الصدارة متبوعة ببسكرة وتزايد المصابين في 19 ولاية    الرئيس تبون يترأس الأحد مجلسا للوزراء يخصص للخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والإجتماعي    تبون يترأس غدا مجلس الوزراء لبحث خطة الإنعاش الاقتصادي    الأمم المتحدة: الوضع في لبنان يخرج بسرعة عن السيطرة    أي تهديد خارجي لأمن ليبيا يستهدف أمن الجزائر    نادي شالكه يُقرّر بيع بن طالب    عبد الناصر ألماس جاهزون لكل الاحتمالات    بوالصوف يقطع أولى خطواته نحو مانشستر سيتي    من داخل سجن الحراش…حلفاية يصاب بكورونا    تيسمسيلت: حريق يتلف أكثر من 5 هكتار من الأشجار الغابية ببني لحسن    سكيكدة: هلاك شخص بعد وقوعه في بئر وإنقاذ آخر في عرض البحر    حجز أزيد من 3600 قارورة خمر و2200 قرص مهلوس بباتنة    أمن تلاغ بسيدي بلعباس يسترجع 300 مليون سنتيم مسروقة من محل تجاري    العاصمة:أوامر بغلق نقاط بيع المواشي في 5 بلديات    رزيق يجتمع بإطاراته لهذا السبب    مطرب الأغنية القبائلية بلخير محمد أكلي في ذمة الله    تشييد أضخم بوابة في الحرم المكي (صور)    10 خصائص تُميّز الأيام العشر الأول من ذي الحجة    في رفقك بالحيوان أجر عظيم    من رحمة النبي بالحجيج    إيداع 7 مسؤولين بديوان الحبوب بتنس في الشلف الحبس المؤقت    تنصيب شاقور محمد رئيسا لأمن ولاية الجزائر    الوضعية الحالية مقلقة جدا وعلينا الاستعداد لأي طارئ    تيبازة: إلتزام شبه تام بالبلديات المعنية بالحجر الصحي المنزلي    وزير الإتصال يستقبل سفيرة ألمانيا بالجزائر    لا قانون مرور في مستغانم .. !    وزارة الطاقة تحضّر لورقة طريق    تحصل 2795 فنان على مساعدة مالية من طرف "الأوندا"    وزارة التجارة: فتح فضاء تواصلي لفائدة المستثمرين الوطنيين    السكة الحديدية ، مطار ، الترامواي ، مستشفى جامعي… حلم السكان فهل يتحقق البعض منها في زيارة الوزير الأول إلى ولاية خنشلة    حرب عالمية باردة فوق بطون جياع سوريا    استلام ومعالجة ملفات تعويض المتعاملين الاقتصاديين لسنة 2020 بداية من اليوم    التقارب الجزائري الفرنسي بخطى متسارعة    بوقادوم: "الجزائر لن تنسى ملف الذاكرة والرئيس الفرنسي يملك النية للتسوية"    وزير الصحة في زيارة إلى الصيدلية المركزية    لا تأكلوا الشُّوك بفم العلم !    تساقط أمطار رعدية على المناطق الداخلية الشرقية اليوم    استرجاع رفات شهداء المقاومة خطوة نحو اعتراف فرنسا بجرائمها في الجزائر    خلال اجتماع مجلس الأمن حول ليبيا:    أصيب بفيروس الكورونا    الألعاب المتوسطية وهران-2022    اتفاقية بين التلفزيون ومعهد السمعي البصري    مؤشرات قوية لإنهاء النزاع في الصحراء الغربية    الماريشال بيجو اخترع غرف الغاز وأباد آلاف الجزائريين    شريف الوزاني ينتقد المساهمين ويستثني "بابا"    لالي يعرض تجربة محمد جمال عمرو    المركز الجامعي بالبيض يبتكر جهازا ذكيا لتحديد مواقع المرضى و الأطفال    تأمينات على محاصيل البطاطس والحبوب    معالم سياحية مهددة بالاندثار    تنصيب لجنة تقييم الأعمال المرشحة برئاسة عبد الحليم بوشراكي    نغماتي الموسيقية رافقت خالد ،عاصي الحلاني و نجوم عالميين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بما فيها تصدير كورونا إلى المناطق الصحراوية المحتلة.. المغرب يتحمل عواقب سياسته الاجرامية
نشر في الحياة العربية يوم 25 - 05 - 2020

حمّل مسؤول أمانة التنظيم السياسي لجبهة البوليساريو خطري ادوه، المحتل المغربي كل المسؤولية فيما ينجر من عواقب وخيمة عن أفعاله الاجرامية و سياسته الاستعمارية المتهورة في الصحراء الغربية، مشيرا الى انه يفرض “الحجر السياسي منذ عشرات السنين لعزل مناطق صحراوية محتلة عن العام الخارجي لاستنزاف ثروات الشعب الصحراوي، و بات يصدر فيروس كورونا الي الأراضي المحتلة من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية”.
ونقلت وكالة الانباء الصحراوية عن خطري ادوه قوله، أن المغرب يصدر فيروس كورونا الي الأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية، و باتت “المناطق المحتلة تواجه خطر تفشي الوباء”.
وفي السياق، أوضح المسؤول الصحراوي ، أن هناك تقارير اخبارية نشرتها مواقع تابعة للمقاومة الصحراوية بالأراضي المحتلة من الجمهورية، و اعترفت إدارة الإحتلال المغربي بصحتها، مفادها “بأن الوباء اصاب مدينتي +العيون+ و +الداخلة+ خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية جراء جلب إدارة الاحتلال لمستوطنين مغاربة موبوئين من داخل التراب المغربي”.
وتشير التقارير الواردة من المناطق المحتلة، الى أن المستوطنين الثلاثة الموبوئين و الذين قدموا إلى العيون و الداخلة، ضمن العشرات من البحارة المغاربة و عائلاتهم، “يساهمون في سرقة و نهب الثروة السمكية الصحراوية، و لم يخضعوا للحجر، و تم جلبهم بقرار حكومة المحتل المغربي في وضح النهار عبر الحافلات و الرحلات المنظمة، و هذا بالرغم من الاحتجاجات المتواصلة لسكان الأراضي المحتلة و تحذيراتهم و نداءاتهم المتكررة”.
ولفت السيد ادوه، الى أن المحتل المغربي الذي يفرض الحجر السياسي على المدن المحتلة منذ عشرات السنين و يستمر في تطبيق سياسة القمع الهمجي و عزل المناطق المحتلة عن العالم الخارجي، و يواصل طرد المراقبين الأجانب و الصحافة، لا يهتم إلا باستنزاف الثروات الصحراوية و لا يعير أي اعتبار لمصلحة أو صحة المواطن الصحراوي”.
وكانت تقارير إعلامية صحراوية أفادت بان سلطات الاحتلال المغربي لا تزال تستهتر بأرواح الصحراويين في المدن المحتلة من الصحراء الغربية، وذلك بالسماح بتدفق المغاربة باتجاه هذه الاراضي، دون مراعاة انتشار فيروس كورونا في المغرب، حيث سجلت مدينة الداخلة المحتلة ثلاث حالات مؤكدة بالإصابة بفيروس كورونا، وبذلك، تتغير الخريطة الوبائية بالمدينة بعد ظهور الحالات الجديدة، ويصبح عدد المصابين 5 حالات.
وتسبب استمرار انتشار فيروس “كورونا” في المغرب، في حالة قلق متزايد لدى الصحراويين، ولدى العديد من الدول والمنظمات الحقوقية بسبب مخاوف متزايدة على حياة المواطنين الصحراويين داخل الأراضي المحتلة والمعتقلين السياسيين بسجون الاحتلال، في ظل انعدام تدابير الوقاية اللازمة لمجابهة الفيروس القاتل.
وحذرت جبهة البوليساريو من الوضعية التي يوجد عليها المواطنون الصحراويون في مختلف المدن المحتلة وجنوب المغرب وبشكل خاص المعتقلون في السجون المغربية في ظل تفشي جائحة “كورونا”، وانعدام وسائل الوقاية، وطالبت في العديد من المرات الأمم المتحدة بالتدخل لحمايتهم ومتابعة وضعيتهم وإطلاق سراحهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.