الرابطة المحترفة الاولى : اتحاد الجزائر يطيح بالسنافر ويتوج بطلا شتويا    ميناء عنابة في المرتبة الثانية بحجزه 27 مليون وحدة    مدرب الطوغو مُتخوّف من كثرة الغيابات    جمعة موحدة ضد المفرقعات و”الحماية” تطلق صفارة الإنذار!    هكذا انتصرت المقاومة.. واستقبال العرب لنتنياهو أسوء من جرائم الصهاينة!    الجزائر لا تزال متقشّفة والوضع المالي غير مريح!    كريستيانو يقرر الزواج ب جورجينا    بوتفليقة يؤكد وقوف الجزائر مع الشعب الفلسطيني    هذه تفاصيل التخفيضات على أسعار الإنترنت الجديدة وتدفقاتها    راوية : الحكومة واعية بأن التمويل غير التقليدي دين على الخزينة العمومية    ملاكمة/ مونديال 2018-/سيدات/: تأهل الجزائرية وداد سفوح / 51 كلغ/ الى الدور ال16    شارف: لم نسجل أي تاخيرات في الرحلات الجوية    المولد النبوي عطلة مدفوعة الأجر    تدمير 13 قنبلة تقليدية الصنع بالمدية و تلمسان و تمنراست    إبراهيم بولقان: ولد عباس قاد الأفلان إلى طريق مسدود واستقالته كانت منتظرة    أول تعليق تركي على إجراءات النيابة السعودية    انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة يوم 29 ديسمبر    تمديد آجال تسجيلات البكالوريا والبيام للمترشحين الأحرار إلى 22 نوفمبر    استقالات جماعية في حكومة تيريزا ماي والسبب    بلايلي وشيتة مرشحان للمشاركة الأساسية أمام الطوغو    فرعون : اتصالات الجزائر لن تقدم خدمة الربط بالانترنت أقل من 2 ميغابايت العام المقبل    أويحيى يمثل بوتفليقة في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    التحالف يأمر بوقف الهجوم على الحديدة    المستفيدون من سكنات السوسيال بالحجار غير معنيين بالترحيل قبل نهاية العام    أزمة مياه بعنابة والطارف إلى إشعار آخر    استنفار في الأوساط الصحية بجيجل بعد تسجيل إصابات جديدة بداء البوحمرون    لن أحجّ.. فضميري إن يقتلني فهو يحييني    خلال أحداث شغب في‮ ‬مقابلة مولودية الجزائر‮ - ‬اتحاد بلعباس    قال إن شعبيته ضعيفة    البطولة العربية للأمم في‮ ‬كرة السلة    قال إن بلادنا خرجت من الكابوس بفضل سياسات بوتفليقة..أويحيى يؤكد:    تلمسان    الدالية تخطف الأضواء في‮ ‬البحرين    من مرض السكري    5500 إصابة جديدة في 2018    حجز 1200 دولار مزوّرة    فتح فضاء جديد بوهران    أجواء ونفحات روحانية متميزة في أدرار    استلام مشروع المسرح الجهوي بالأغواط    البوابة الجزائرية للمخطوطات مشروع علمي طموح    انطلاق حملة تحسيسية بالجزائر العاصمة    الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية يهدد الصحة البشرية    تونس آيت علي تطرح مواضيع مسكوت عنها في مسرحية «ساكتة»    مليكة يوسف، صاولي وهندو لإدخال البسمة في نفوس الجمهور    فرق محترفة تمثل 7 مسارح للمشاركة في التظاهرة    بن أحمد يعد بمواصلة دعم الفريق    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    لا تسامح بعد اليوم    المتهم يتمسك بأقواله أمام القاضي    نسبة الأشغال فاقت 80 %    ‘'طفل السرطان" يعتذر لأمه    التصفيات الجهوية للأنشودة الوطنية    إبراز دور الزكاة الفعال    عائلة أوكرانية تحتجز 94 عبدا!    ‘'حيتان أسيرة" بروسيا    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    قصة الملكين هاروت وماروت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأغواط.. قطاع الموارد المائية يتعزز بمنشآت جديدة للري والشرب
نشر في الحياة العربية يوم 07 - 07 - 2012

يجري بولاية الأغواط إنجاز العديد من منشآت الري الهامة التي ستعزز مكاسب قطاع الموارد المائية بالولاية بخصوص التموين بالمياه الصالحة للشرب أوالتطهير والسقي الفلاحي. ولعل أضخم المشاريع التي حظيت بها الولاية منذ الاستقلال إلى اليوم مشروع سد سكلافة الذي تتكفل بتجسيده مؤسسة - كوسيدار - بغلاف مالي قيمته 5 ملايير دج على أن يستلم نهاية السنة الجارية بعدما وصلت نسبة أشغاله إلى 30 في المائة، حسب مصالح مديرية القطاع.
ومن شأن هذا المنشأ الفني الذي تقدر طاقته ب42 مليون متر مكعب تزويد 12 بلدية من بلديات الجهة الجنوبية للولاية بالمياه الصالحة للشرب فضلا عن سقي 12 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المجاورة وهي العملية التي سيشرع في إنجازها مطلع سنة 2013 القادمة.
وتدعمت الولاية مؤخرا بسد تحويلي بمنطقة خنق سيدي إبراهيم ببلدية قلتة سيدي سعد يستوعب 4 ملايين متر مكعب مع تزويده بالتجهيزات التقنية اللازمة لسقي 500 هكتار إضافة إلى استلام سد صغير ببلدية البيضاء سيمكن ه من حشد 55 ألف متر مكعب.
وإلى جانب مواصلة أشغال تجسيد خمسة حواجز مائية عبر تراب الولاية بطاقة إجمالية قوامها 1.2 مليون متر مكعب تم الانتهاء من إنجاز ستة حواجز مماثلة تصل طاقتها مجتمعة إلى 657 ألف متر مكعب.
وبخصوص محطات تصفية المياه المستعملة فقد جرى مؤخرا استلام محطة برج السنوسي ببلدية الأغواط الموجهة ل 250 ألف نسمة بطاقة تخزين تصل إلى 49 ألف متر مكعب يوميا وسقي 900 هكتار من المساحات الفلاحية والتي تجاوزت تكلفتها المالية 1.6 مليار دج.
وتضاف هذه المحطة إلى مشروع مماثل يوجد قيد المراحل الأولى من إنجازه ببلدية آفلو وأربعة أحواض للتصفية بإمكانها تصفية 49 ألف متر مكعب في اليوم لتستكمل بذلك بتعميم هذا النوع من الهياكل على كافة البلديات.
وعلاوة على هذه المنجزات فقد سجل تضاعف في إنتاج مياه الشرب في غضون العشر سنوات الماضية بنسبة 150 في المائة وارتفعت سعة التخزين متجاوزة سقف 10 آلاف متر مكعب، مما سمح ببلوغ نسبة ربط ب 94 في المائة وبلوغ كمية 185 لتر في اليوم كحصة للفرد من المياه الصالحة للشرب.
وفيما يتعلق بشبكة التطهير فقد بلغ طولها بالولاية إلى أكثر من 1 مليون متر طولي وتشمل قنوات الصرف مختلفة الأقطار والأحجام في حين مست هذه الشبكة 486 ألف ساكن مما يمثل 97 في المائة من نسبة الربط.
وتضاف هذه المشاريع إلى أخرى جرى إنجازها على مدار الخمسين سنة الماضية من بينها 128 بئرا وما طوله 1.025 كلم من شبكات تزويد المواطنين بالمياه الصالحة للشرب بإنتاج يومي قارب 126 ألف متر مكعب لفائدة جميع سكان المناطق الحضرية والتجمعات السكنية بالولاية.
وبالنسبة للسقي الفلاحي وتوفير الماء لقاطني المناطق الريفية فقد جرى في هذه الفترة أيضا إنجاز 467 بئرا فلاحيا مع تهيئة وتجهيز 4 آلاف هكتار من الأراضي الخاصة بعشر محيطات فلاحية وزيادة 400 متر للفقارات المستعملة ببلدية العسافية. ولتثمين المشاريع وأنظمة السقي المستعملة سابقا فقد تم ترميم سواقي مدينة الأغواط وكافة القصور المحيطة بها وتهيئة المنابع المائية وإنجاز سبع خزانات باطنية على مستوى المناطق السهبية الرعوية و20 جبا رعويا آخرا لفائدة الجهة الجنوبية من الولاية.
وبغية تهيئة ظروف الممارسة الفلاحية ببلديات ولاية الأغواط وإلى جانب عمليات إعادة الاعتبار للسواقي القديمة وترميمها باشرت المصالح المعنية عمليات إعادة تهيئة السدود على غرار السد الجوفي لتاجموت وإنجاز خمسة سدود أخرى ببلديات سيدي مخلوف ووادي مرة والغيشة والحاج المشري وتاويالة.
وبالموازاة مع ذلك وتنفيذا لإستراتيجية استغلال المياه المستعملة باستخدام تقنيات التصفية حظيت الولاية برسم البرامج السابقة من سبعة محطات للرفع وستة أحواض للتصفية، حيث أعطيت الأولوية في توزيعها للمناطق الفلاحية الرعوية.
تجدر الإشارة إلى أن قطاع الموارد المائية بولاية الأغواط كان غداة الاستقلال ينقسم إلى قسمين وهما استغلال المياه السطحية للسقي وإرواء الماشية وحفر بعض الآبار السطحية والخزانات الصغيرة بغرض التزود بالمياه الصالحة للشرب لعدد محدود من الأحياء والمنازل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.