أخيرا    التكوين والبحث العلمي "ضروريان" لتحسين الإنتاج الفلاحي    استرجاع أكثر من 44 هكتارا من قطع أراضي غير المستغلة بورقلة    توزيع عقود ومفاتيح سكنات لفائدة 93 مستفيدا بتمنراست    مجلس الأمة يشارك بإسبانيا في ندوة التنسيقية الأوروبية للجان التضامن مع الشعب الصحراوي    هل كذبت علينا “ناسا” ..؟    زطشي: "اتحاد العاصمة كان على حق"    بعد حملة بحث دامت 20 ساعة ..العثور على الطفل التائه ذي ال 4 سنوات بالجلفة    توقيف 3 أشخاص يتاجرون بالمهلوسات مع ضبط قرابة 3 آلاف قرص بالشلف    توقف محطة تحلية مياه البحر لتيبازة عن العمل لثلاثة أيام    أكثر من 410 مليون دينار مستحقات “الجزائرية للمياه” بالبيض    تسليم 10 سيارات إسعاف مجهزة لفائدة قطاع الصحة في عنابةّ    قايد صالح: “لقد فشلت كل المحاولات الهادفة للمساس بأمن البلاد وستفشل مستقبلا”    توقيف المتهم الرئيسي في جريمة قتل بماوسة في معسكر    منتدى‮ ‬اليونيسكو‮ ‬بباريس    البرلمان الأوروبي يناقش أوضاع الجزائر الأسبوع المقبل    بلماضي يكشف حقيقة إجتماعه بأشباله لمدة 4 ساعات    توقيف صاحب صفحة “فايسبوك” دعى لعرقلة سير الإنتخابات بتيبازة    الوادي: القبض على ناشط الحراك محمد بن عروبة في القرارة    بن قرينة: "بوتفليقة كان يخطط لمجلس تأسيسي وتعديل دستوري يقسم الجزائر إلى فيدراليات"    إحباط محاولات إلتحاق 6 أشخاص بالجماعات الإرهابية لمنطقة الساحل بكل من غليزان ومستغانم وتمنراست    بن قرينة يرد على معارضين للرئاسيات اقتحموا تجمعه الشعبي بالبيض    زطشي: "حققنا أهدافنا وبزيادة وإيطاليا تسعى لمواجهتنا وديا"    هزة ارضية بقوة 3 درجات بولاية قالمة    التماس 3 سنوات سجنا نافذا في حق حفيد جمال ولد عباس    دولة عربية تنتظر حفر أول بئر للنفط    الجمعة ال 40 من الحراك الشعبي    فيديو صادم.. أسترالي يعتدي على محجبة حامل في مقهى بسيدني    سكك حديدية: وضع أنظمة إشارات حديثة    زطشي لن يترشح لعهدة ثانية    رسميا إدماج الأعوان المتعاقدين على مستوى البلديات    برنامج اليوم السادس للحملة الانتخابية    زطشي: “لدينا وزن كبير في الإتحاد الإفريقي”    المنتخب الإيطالي يطلب مواجهة الخضر وديا    الكاف: الثلاثة الأوائل يشاركون في مونديال الصين    أمطار على هذه الولايات    ملتقى أعمال جزائري روسي الإثنين المقبل بالعاصمة    وفاة المطرب الشعبي "الشيخ اليمين"    المطرب الشعبي الشيخ اليمين في ذمة الله    النفط يهبط من أعلى مستوى في شهرين    بلقبلة :”هذا هو اللاعب الذي قاسمته همي بعد الفضيحة”    هبّة شعبية منقطعة النظير للبحث عن الطفل المفقود "صيلع لخضر" بغابة تقرسان غرب الجلفة    5 آلاف عامل لإنهاء أعمال صيانة بالمسجد الحرام    طائرة للجوية الجزائرية تعود أدراجها بعد اصطدام محركها بسرب طيور    رابحي : وسائل الاعلام والاتصال الوطنية مجندة لإنجاح رئاسيات 12 ديسمبر المقبل    الحكومة تدرس وتناقش مشاريع مراسيم تنفيذية و عروض تمس عدة قطاعات    هدام: ثلاثة أمراض مزمنة تُكلف 70 بالمائة من الأدوية    تشاور بين قطاعي الصحة والضمان الاجتماعي لتقليص تحويل الجزائريين للعلاج في الخارج    ميراوي: منظومتنا الصحية تقوم على مبادئ ثابتة    استجابة للحملة التطوعية.. أطباء يفحصون المتشردين ويقدمون لهم الأدوية    بعد اعتبارها المستوطنات الإسرائيلية‮ ‬غير مخالفة للقانون    أخطار تهدّد مجتمعنا: إهمال تربية البنات وانحرافها    “وكونوا عباد الله إخوانا”    مجاهدة النفس    « فريقنا مُكوّن من الشباب والدعم مهم جدا لإنجاح الطبعة الثانية»    تأجيل أم إلغاء ..؟    رياض جيرود يظفر بجائزة الاكتشاف الأدبي لسنة 2019    صدور "معاكسات" سامية درويش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمدادوش ناصر يرد على سعداني مالذي ضرك في موقف حمس!!
نشر في الحوار يوم 18 - 10 - 2019

نشر النائب عن حزب حركة مجتمع السلم ناصر حمدادوش عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” كلمة استهلها بتساؤل حول دافع انزعاج سعداني من موقف حزب حركة مجتمع السلم في الرئاسيات القادمة بقوله “لا ندري ما الذي ضر سعداني في موقف حركة مجتمع السلم من الرئاسيات القادمة؟؟” وعن موقف الحركة من الانتخابات الرئاسية يرى حمدادوش انه موقف واضح، اذ ترى الحركة كحزب سياسي ان الانتخابات الرئاسية خطوة هامة تحتاجها البلاد حاليا، و يؤيدونها، لكن امتناعهم عن المشاركة فيها امر يعود الى أسباب كثيرة، من بينها عدم توفر الظروف الإيجابية وشروط نزاهتها، وخاصة بعد هذا الحراك الشعبي ، والذي يجسد استفتاءً شعبيًّا على تغيير النظام الذي ينتمي إليه أشباه سعداني، إلا أنه بقيت نفس الوجوه والذهنيات والسياسات والأساليب الفوقية والآحادية وفرض الأمر الواقع على هذا المسار، وبالتالي فإنّ نفس المقدمات تؤدي إلى نفس النتائج، وهو ما يعني إعادة رسكلة النظام لذاته” ويضيف حمدادوش مؤكدا “وما هذا الظهور لسعداني في هذا التوقيت ولعب مثل هذه الأدوار القذرة إلا مؤشّر من مؤشرات ذلك..” كما يرى حمدادوش ان هذا موقف سيادي و للحركة الحرية فيه”وموقف الحركة موقفٌ سياسي سيادي، اتخذته مؤسسات الحركة بكل شفافية وديمقراطية، ولا ينخرط أبدًا في صراعهم الخطير على السلطة وليس على خدمة الشعب..”
وتقدم شارحا موقفه من راي سعداني قائلا انه اخر من يحق له الحديث عن الدولة الوطنية و الدولة المدنية، كونه مجرد بيدق واداة من أدوات الصراع المحموم على السلطة وليس على خدمة البلاد –حسبه- كما أضاف حمدادوش ان سعداني لا يعرف سبيلا إلى منطق رجال الدولة إلا تجذّر ثقافة صراع الأجنحة والمحاور، التي هي أخطر أدوات الصراع حسب حمدادوش على أمن واستقرار مؤسسات الدولة، وهي التي أوصلت البلاد إلى ما نحن فيه الآن.
كما يرى النائب حمدادوش ناصر ان حديث سعداني عن الدولة العميقة كله في مصلحة استمرارية النظام البوتفليقي “وهو عندما يتحدث عن الدولة العميقة إنما يصبّ في مصلحة استمرار النظام البوتفليقي ولو بوجوه جديدة، وهو الذي كان مستفيدًا من هذه الدولة العميقة بترشّحه للبرلمان ووصوله إلى رئاسة المجلس الشعبي الوطني، وعبر مسار التزوير الذي كان حزبه أكبر المستفيدين منه، لقد كان شريكًا أساسيًّا في جريمة العصابة، وما ضيّعت على الجزائر من فرص حقيقية للتنمية والنهضة، خاصة زمن البحبوحة المالية، وما تسببت فيه من كوارث سياسية ودستورية واقتصادية ندفع ثمنها الآن. ” مضيفا ان حركة مجتمع السلم أكبر الخاسرين منه..
هذا واكد حمدادوش ان الحركة لم تكن يوما طرفا في الصراع على السلطة ولا خادمة لمصالح الدولة العميقة كما يدعي سعداني مستذكرا موقفها سنة 2012 عندما خرجت من التحالف الرئاسي بطريقة سيادية، مبرزا موقفها الواضح والمتحمل للمسؤولية السياسية الحقيقة، ثم يعود حمدادوش ويؤكد ان حمس لم تكن يوما طرفا فيما آلت اليه البلاد اليوم
كما أشار حمدادوش لموقف سعداني من الشيخ محفوظ نحناح، مبرزا دور سعيداني في الظلم الذي لحق بالشيخ نحناح من تزوير وحرمانه من حقه الدستوري سنة 1999، موجها اليه تذكيرا مهما ان لا يتستر خلف عبائته وهو الجاني عليه.
ولم تتوقف الذاكرة الحمسية من سرد أفعال سعيداني في حقها على لسان نائبها ناصر حمدادوش بقوله انه صاحب يد في الة التزوير التي طالت حزب الحركة منذ 1995 الى غاية 2017 وهذا لوحده كفيل بان يجعل من سعداني فاقدا للأهلية الديمقراطية والحديث عنها.
هذا ويرى حمدادوش ان مواقف الحركة من الحراك الشعبي ثابته وواضحة كونهم جزء من الشعب الجزائري ويستمدون قوتهم كحزب سياسي من الشعب على خلاف سعداني الذي يستمد نفوذه من الفساد والاستبداد والتزوير.
وختم حمدادوش رده بان المكان الطبيعي لسعداني في ظل محاربة الفساد و الديمقراطي هو التحقيق معه في ملفات الفساد الكثيرة مثله مثل رفاقه .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.