لعمامرة يصل القاهرة في زيارة عمل بصفة مبعوث خاص للرئيس تبون    رابطة الطلبة ترافق حاملي البكالوريا الجدد    قرار جديد لمستغلي النقل بالميترو والترامواي    مدارس أشبال الأمة.. مفخرة الجزائر    سحب اعتماد قناة العربية بالجزائر    سيدار الحجار يؤكد مواصلة إنتاج الأكسيجين    أكثر من 134500 هكتار للزراعات الاستراتيجية بالجنوب    حسب النشرية الشهرية للديوان الوطني للإحصائيات تراجع أسعار الاستهلاك ب 1،1 % خلال شهر جوان    عمليات تصدير كبرى مُنتظرة بداية من سبتمبر    وزير الصناعة يجتمع بمسؤولي مجمع جيتيكس    الاحتلال يواصل حملة الاعتقالات بحق الفلسطينيين بالضفة الغربية    مسؤول سوداني: الجزائر ستعرض وساطتها في ملف "سد النهضة"    شخصيات أمريكية تدعو للتحقيق في الانتهاكات المغربية    هزتان أرضيتان بتيبازة وعين الدفلى    على مستوى مرتفعات الحظيرة الوطنية للشريعة بالبليدة الحماية المدني تتمكن من إخماد 70% من حريق الغابة    هل تنتهي أزمة الماء قريبا؟    هبة تضامنية في معظم بلديات تيزي وزو    كلمات    الوباء    موقف المؤمن من وباء كورونا ومن كل بلاء..    وصول مليون جرعة من اللقاح إلى مطار بوفاريك    تراجع محسوس في عدد إصابات كورونا    وصول شاحنة محملة بالأكسجين الطبي    المحسنون والمجتمع المدني يد واحدة لمواجهة الموجة الثالثة    أولمبياد طوكيو.. إسبانيا تدمر مفاجأة كوت ديفوار بريمونتادا قاتلة    إسماعيل بن ناصر ممنوع من التدرب مع ميلان    الشعبية ترحب بموقف الجزائر الداعم لطرد الاحتلال من الاتحاد الإفريقي    تأجيل الجولة ال 35 الى 9 أوت وتقديم لقاء اتحاد الجزائر/شبيبة القبائل ليوم 3 أوت    اليابان: قفزة قياسية لإصابات كورونا في طوكيو تخيم على الأولمبياد    مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم بفرنسا يحتفي بالسينما الجزائرية    جائحة كورونا… تعيد النشاطات الثقافية إلى الشبكة العنكبوتية    تحذير أممي من ارتفاع انعدام الأمن الغذائي الحاد    سأعمل جاهدا لرفع الراية الوطنية في طوكيو    سكان سور الغزلان يطالبون بمشاريع تنموية    هكذا توزعت مواقف الدول العربية من أحداث تونس    أخبار اليوم ترصد الإبداع الأدبي قِطاف من بساتين الشعر العربي    الوقايات العشر من طاعون العصر    "الغارديان" تنصح كريستال بالاس وليدز بعطال وبولاية    براهيمي يتبرع بسيارة إسعاف لمستشفى عزازقة    ستصدر قريبا عن دار المثقف بالجزائر و ببلومانيا بمصر: عبد الرزاق طواهرية ينتهي من روايته الجديدة "اتش بلاس"    بوهران و مستغانم: الأسرة المسرحية تودع الفنان تواتي و الكاتب العربي مفلاح    تحكي عن الجفاف و الشتات    وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح    زيادة الطلب على اللقاح محليا: تلقيح 20 ألف شخص و توقّع ارتفاع العدد إلى 34 ألفا في أسبوع    "مثاقفات".. ترصد "النقد الثقافي والدراسات الثقافية وما بعد الكولونيالية"    صدمة في الجزائر بعد إقصاء فليس    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    المكتتبون يلوحون باقتحام شققهم    خدمات النقل تُحجب مرة أخرى    وفاة الصحفي سالم عزي عن عمر ناهز 62 سنة    الجزائر هنا دائما..    إدماج المنتوج الوطني "ضرورة حتمية"    جائحة كورونا رفعت من جريمة الاتجار بالبشر    ضمان نقل عمال الصحة خلال العطلة الأسبوعية    تفكيك شبكة احتالت على 800 ضحية واستولت على 40 مليار سنتيم    خائن الأمانة وراء القضبان    جهود كبيرة لتفادي الأزمة    الإيقاع بمروج مهلوسات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تأجيل محاكمة هامل وعائلته
نشر في الحوار يوم 19 - 02 - 2020


المحكمة تحدد تاريخ 11 مارس للنظر فيها
تأجيل محاكمة هامل وعائلته
* المحاكمة جرت في ظروف عادية جدا
* ضم قضيتي هامل في قضية واحدة بطلب من الدفاع
* المعنيون متابعون بتهم متعلقة بالفساد
أجلت محكمة سيدي أمحمد قضيتي المدير السابق للأمن الوطني رفقة عدد من أفراد عائلته إلى 11 مارس القادم بطلب من هيئة الدفاع، ووقف هامل أمس رفقة المتهمين في قضيتين أمرت المحكمة بضمهما وتأجيلهما معا إلى نفس التاريخ وتتعلق التهم الموجه للهامل وأسرته باستغلال النفوذ والثراء الفاحش.
شهدت محكمة سيدي أمحمد أمس أطوار محاكمة المدير السابق للأمن الوطني عبد الغني هامل رفقة أبنائه الثلاثة أمير، مراد وشفيق المتواجدين بالحبس إلى جانب زوجته وابنته المتواجدتين تحت الرقابة القضائية، بالإضافة إلى ولاة سابقين، الوالي السابق لسطيف عبد المالك بوضياف الذي شغل منصب وزير الصحة وإصلاح المستشفيات، زعلان عبد الغني والي وهران السابق ووزير النقل بعدها، محمد الغازي والي تيبازة السابق ووزير العمل والضمان الاجتماعي بعدها، عبد القادر زوخ والي العاصمة السابق، وآخرون وعدد من الشركات المتابعة كشخص معنوي يمتلكها أبناء هامل.
المعنيون متابعون بتهم متعلقة بالفساد والحصول على أوعية عقارية بطرق مشبوهة واستغلال النفوذ وكذا الثراء الفاحش، كما وجه الاتهام ل14 شخصا معنويا يمثلون شركات تجارية ملك لأبنائه بالإضافة إلى موظفين ومرق عقاري.

هدوء وتطويق أمني كثيف لمحيط محكمة سيدي أمحمد
أطوار محاكمة عبد الغني هامل مرت في هدوء عكس المحاكمات السابقة، حيث خلت القاعة من المواطنين والفضوليين عدا عناصر الأمن والصحفيين والمحامين، ورغم التطويق الأمني منذ الصباح الباكر على طول الشارع المؤدي للمحكمة، وتشديد الإجراءات الأمنية للدخول لمبنى قصر العدالة من خلال السماح فقط للمتقاضين الذين يحملون استدعاء للجلسة بالدخول مع المحامين وممثلي وسائل الإعلام المختلفة إلا أن الأجواء اختلفت كثيرا عن أجواء المحاكمات السابقة التي شهدت فوضى وتدافعا كبيرا.
فتحت أبواب قاعة الجلسة مبكرا، حيث أخذ الصحفيون أماكنهم وفي تمام الساعة 10 صباحا افتتحت الجلسة وتم إدخال المتهمين ودخل القاعة في البداية عبد الغني وزعلان يليه عبد الغني هامل وبعدهم عبد المالك سلال الذي بدا شاحبا عكس المتهمين الآخرين لتبدأ بعدها القاضية في مناداة المتهمين والشهود في الملف الأول رقم 520 والملف الثاني رقم 546، وضم الملف الأول أسماء كل من عبد الغني هامل وزوجته سليمة عناني بالإضافة إلى أولاده الأربعة أمير، مراد، شفيق وشهيناز، بالإضافة إلى عدد كبير من المتهمين والشهود.

المحاكمة جرت في ظروف عادية جدا
بعد قراءة أسماء المتهمين والشهود طلبت هيئة الدفاع من رئيسة المحكمة تأجيل القضية وهو ما لقي موافقة القاضية والتي أعلنت تأجيل القضية الأولى إلى غاية يوم 11 مارس 2020، وكيل الجمهورية يلتمس ربط وضم القضية رقم 520 والقضية رقم 546 معا لتعلن بعدها القاضية رفع الجلسة إلى حين النظر في طلب وكيل الجمهورية لتعود بعد 10 دقائق القاضية وتقوم بالمناداة على أطراف القضية الثانية تحت رقم 546 وهم زعلان عبد الغني الوالي السابق لوهران، بوضياف عبد المالك والي سابق لسطيف، غلال موسى بن صبان زبير، المناداة على الشهود سعيود سعيد، خلدون عبد الرحيم، شيبة مصطفى، بايو عمر، ميلودي عبد الكريم، لعلاني سليمة زوجة الهامل، هامل شاهيناز، رحايمية محمد، هامل شفيق، هامل مراد، هامل اميار، لزرق عمير، بوعمامة محمد، شنيت هادية، باقة يزيد، زوادي حميدة، هواري محمد، حداد عمار، بودربالة محمد عبده، بورايو رشيد، معلم سليم، بويعقوب صلاح الدين، دويري رشيد، هامل عبد الغني، سلال عبد المالك، وكل هؤلاء شهود في القضية الثانية المتفرعة من القضية الأولى.
وتأمر بضم القضية 546 للقضية رقم 520 مع تأجيلها لجلسة 11 مارس 2020 ورفض الإفراج في حق المتهم غناي سليم، وتجدر الإشارة إلى أن قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد استمع إلى اللواء عبد الغني هامل، المدير العام للأمن الوطني سابقا، وأفراد من عائلته في وقت سابق، في قضايا فساد تتعلق بنهب العقار والثراء غير المشروع وعلاقة عائلة هامل بكمال شيخي المدعو "البوشي". كما تم التوصل بعد تحقيق موسع إلى الكشف عن استيلاء عائلة هامل على العديد من العقارات التي تم تحويلها إلى مشاريع استثمارية، كما بينت التحقيقات أن عائلة هامل تحوز عدة عقارات ومشاريع استثمارية تابعة لأملاك الدولة سواء في تلمسان أو الجزائر العاصمة، أو وهران تحصلت عليها دون وجه حق.
هكذا دخل المتهمون إلى قاعة الجلسات
كان أول الداخلين لقاعة الجلسات الوالي السابق لتيبازة موسى غلاي، يتبعه مدير "أوبيجيي" حسين داي السابق محمد رحايمية ثم عبد الغني هامل.
والتحق باقي المتهمين في القضية تباعا وهم الأبناء الثلاثة لعبد الغني، مراد وشفيق وأميار، إلى جانب الوزير الأسبق عبد الغني زعلان، مديري الصناعة وأملاك الدولة السابقين لولاية وهران.
وكان المتهم الرئيسي عبد الغني هامل قد ظهر كعادته مرتديا بدلة كلاسيكية رمادية اللون وقميصا أزرق.
ورغم محافظته على الظهور بهندامه المعتاد، نسبيا، غير أن هامل بدت عليه علامات التعب والتقدم في السن، حيث اشتعل رأسه شيبا، وبدأت التجاعيد تخط خطوطها على وجهه، فيما بدا أنه وزنه قد زاد.
وكان أبناء هامل الثلاثة يتبادلون التحية مع والدتهم وشقيقتهم اللتان كانتا في قاعة الجلسات في المقاعد المخصصة للمتهمين المفرج عنهم.
وبعيدا عن عائلة هامل، ظهر كل من عبد الغني زعلان وعبد المالك سلال جالسين جنبا إلى جنب يتبادلان أطراف الحديث وعلامات التعب والتأثر بادية على وجهيهما، فيما كان باقي المتهمين على غرار محمد رحايمية ومديري الصناعة وأملاك الدولة السابقين بوهران، يجلسان دون حركة، وهما يغرقان في تفكير عميق.
هذا ما قالته هيئة الدفاع عن تأجيل وضم قضيتي هامل
قال المحامي المؤسس للدفاع عن عبد الغني هامل بن يحي رضا إن هيئة الدفاع قدمت طلب تأجيل محاكمة المدير العام الأسبق عبد الغني هامل وأفراد من عائلته وكذا عدد من الوزراء السابقين وإطارات الدولة من أجل أن تتمكن هذه الأخيرة من الاطلاع على أوراق ملف القضيتين المتابع فيها المتهمان في قضية هامل وغيرهم من المتهمين.
وأضاف ذات المتحدث في تصريح له ل”الحوار”، أن هيئة الدفاع طالبت بالتأجيل قصد السماح لها بالاطلاع على كل صغيرة وكبيرة في القضايا التي تورط فيها موكلوهم، خاصة وأن الكثير من الإرساليات لم تتمكن هيئة الدفاع من الاطلاع عليها، كما أننا طالبنا أيضا بضم القضيتين في قضية واحدة كون ملف الأولى التي تحمل رقم 520 الذي صدر قرار إحالته من المحكمة العليا، أما الملف الثاني الحامل لرقم 546 الصادر من قاضي التحقيق من أجل النظر أكثر فيهما، وعليه فإن المحكمة قررت ضم الملفين في ملف واحد خاصة وأن الأطراف المتورطة نفسها.
مناس جمال / سهام حواس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.