الرئيس يعزّي عائلة البروفسور الراحل عبد المجيد مرداسي    لا مكان لرسائل التبليغ المجهولة بعد اليوم    بن زيان يوقع منشورا وزاريا    بكالوريا: صدور احكام جديدة ضد عدة اشخاص متورطين في عمليات الغش    التحصيل الضريبي يتعدى 80 بالمائة    هل يتنازل الجنرال حفتر؟    ترقية سكان مناطق الظل ضروري لتطوير ها    نقص أطباء التوليد «مشكل وطني»    بن دودة تختتم شهر التّراث اللاّمادي بقصر الثقافة    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف    أرضية ملعب وهران الجديد تستعيد اخضرارها        رسميا.. "الفيفا" ترفع العقوبة عن إتحاد العاصمة    الصّحافة المصرية تؤكّد حسم الأهلي لصفقة بلايلي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    إطلاق أرضية رقمية لمعالجة طلبات تصنيع واستيراد السيارات    جراد: الرئيس تبون يولي اهتماما خاصا لمعهد الدراسات الإستراتيجية الشاملة    نحو وضع أجهزة لقياس السرعة بالمركبات لوقف مجازر الطرقات    اللاّعبون الجدد والجهاز الفني يصلون غدا    "بونجاح" يوقع ثنائية رائعة ويقدم تمريرة حاسمة    50 قناة خاصة غير معتمدة في الجزائر تنشط تحت غطاء أجنبي    219 إصابة بفيروس كورونا و 5 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    مستشفياتنا عاجزة عن التكفل بالحوامل    كورونا : توزيع الإصابات على الولايات    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    عطار يؤكد على أهمية بلوغ نسبة مطابقة 100 بالمئة    أمطار رعدية غزيرة على 16 ولاية    جراد: الدراسات الإستراتيجية دعامة لتحقيق الالتزامات والأهداف المسطرة لبناء الجزائر الجديدة    مستغانم: إفشال عدة محاولات للهجرة غير الشرعية وتوقيف 21 شخصا    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    رئيس شبيبة الساورة: تأجيل عودة التدريبات كان ضروريا    روسيا.. دواء جديد لعلاج مرض فيروس كورونا أصبح متاحا في الصيدليات    نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة    صدور كتاب "بجاية, أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    والي مستغانم يعزي في وفاة 8 أشخاص بينهم أطفال خلال انقلاب قارب "حراقة"            فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    المسرح الروماني هيبون جاهز لاستقبال الزوار والسياح    الجزائر تعدل بنود مناقصاتها الدولية لشراء القمح        جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"    "موجز حياة" أول اصدار لي والكتابة حق أصيل لأي إنسان    معهد "ايسماس" يشرع في تكوين 60 منشطًا تلفزيونيًا بداية من أكتوبر الداخل    أستون فيلا في طريق مفتوح لخطف "بن رحمة" !    30 مليون شخص في العالم مهددون بالموت جوعا        متى تنتصر الرفات على السجان؟ "مقابر الأرقام"الصندوق الأسود لجرائم العدو الصهيوني ضد الفلسطينيين والعرب    هدنة لازمة بين أميركا والصين في الحرب التقنية الباردة    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    وفاة "محمد زيات" بعد عودته من لندن وتحقيق أمنيته بلقاء والدته    شركات التأمين تقدم هبة للصيدلية المركزية للمستشفيات    برشلونة يستلم توقيعات سحب الثقة من بارتوميو    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس العسكري يهدد بالانقلاب على الرئيس المصري
تأجيل النظر في العفو الصحي عن مبارك ل2 أكتوبر المقبل
نشر في الخبر يوم 11 - 07 - 2012

برلماني مصري ل''الخبر'': الرئيس والإخوان يتكالبون على السلطة دون سند قانوني
عاش الشارع المصري يوما ملتهبا ومرتبكا بكل المقاييس، حيث أحال رئيس مجلس الشعب قرار المحكمة الدستورية العليا بحل البرلمان، في أولى جلساته عقب القرار الجمهوري بعودة انعقاده، لمحكمة النقض للنظر فيه، في حين قررت محكمة القضاء الإداري تأجيل النظر في الطعون المطالبة ببطلان قرار الرئيس مرسي للثلاثاء المقبل.
تأجيل الطعن المقام بالإفراج الصحي عن الرئيس المخلوع، لجلسة 2 أكتوبر القادم، فيما نظم حزبا الحرية والعدالة والنور السلفي مظاهرة حاشدة بميدان التحرير، وسط القاهرة، دعما لقرارات رئيس الجمهورية.
في خرجة إعلامية غير منتظرة، لوّح اللواء محمد العصار، عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، بالإعلان عن خلو منصب رئيس الجمهورية، وبطلان قرار إعادة مجلس الشعب، قائلا: ''إذا صدر الحكم بحل الجمعية التأسيسية للدستور، فهذا سيؤدي إلى بطلان قرار الرئيس محمد مرسي بإعادة مجلس الشعب، وسينعقد المجلس الأعلى للقوات المسلحة لاتخاذ القرار بتشكيل لجنة جديدة لصياغة الدستور، وربما نعلن عن خلو منصب الجمهورية''، مشددا بأن القوات المسلحة ستحمي الشرعية الدستورية مهما كانت العواقب.
ووصف صبحي صالح، وكيل اللجنة التشريعية والدستورية بمجلس الشعب، تصريح اللواء العصار ب''كلام خطير''، وأن الرئيس المنتخب غير ملزم باستشارة المجلس العسكري، في إصدار القرارات، وأنه ليس رئيسا تحت الوصاية، متابعا ''تصريح اللواء العصار يشمل ثلاث قضايا منفصلة ومتشابكة استخدمها في جملة غير مفيدة، بحيث إنه لا دخل للجمعية التأسيسية لوضع الدستور بقرار عودة مجلس الشعب أو الإعلان عن خلو منصب الرئيس''.
وقال صبحي صالح في حديث مع ''الخبر''، إن البيان الذي أصدره المجلس العسكري تعليقا على قرار الرئيس، لم يأت بجديد وأنه أعاد جملته الشهيرة في احترام الإرادة الشعبية.
وفتح عضو مجلس الشعب المصري، النائب مصطفى بكري، النار على الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، واتهمهم بإهدار القانون والدستور، وممارسة البلطجة السياسية ضد الشعب، معلنا استقالته من البرلمان اعتراضا على قرار مرسي، قائلا في تصريح ل''الخبر''، ''الرئيس لم يحترم القانون والدستور وانحاز لجماعة الإخوان المسلمين على حساب أحكام الدستور والشعب، ووجه الدعوة للبرلمان للانعقاد، وقرر عدم بطلانه عن طريق الاعتداء على سيادة القانون وحكم المحكمة الدستورية العليا، لأنه يريد أن يجمع هو وحزبه السلطتين التنفيذية والتشريعية، وهذا الأمر غير مقبول، فحتى في عهد النظام البائد لم يتم الاعتراض على حكم المحكمة الدستورية، فكيف لمرسي أن يفعل ذلك''، وأضاف ''لا يشرفني أن انضم إلى مجلس باطل سيترتب عنه إصدار قوانين وتشريعات باطلة، لأن هذا البرلمان غير شرعي والتاريخ لن يتسامح مع مرسي، ويؤسفني أن من تحدثوا عن إهدار النظام السابق للقانون والدستور، يمارسون البلطجة على كل من يعترض على قرار مرسي، والتكالب على السلطة دون سند قانوني أو دستوري''.
وفي المقابل، أعرب المهندس أحمد ماهر، المنسق العام لحركة 6 أفريل، عن ارتياحه الشديد لقرار الرئيس محمد مرسى بعودة البرلمان بصورة مؤقتة لحين إعداد الدستور الجديد، مشيرا إلى أنه من حق رئيس الجمهورية استخدام سلطاته، وانتزاع السلطة التشريعية من المجلس العسكري وإعادتها للبرلمان، وأضاف ''المحكمة الدستورية لم تخوّل السلطة التشريعية للمجلس العسكري، وما حدث هو إعادة انتزاع السلطة التشريعية من المجلس العسكري، وإعادتها لمجلس الشعب المنتخب، ولا يوجد أي تعارض بين قرار الرئيس وحكم المحكمة الدستورية، كما أن عودته مشروطة بالانتهاء من صياغة الدستور وإجراء انتخابات برلمانية جديدة''.
وفي سياق آخر، قررت محكمة القضاء الإداري المصري تأجيل الطعن المقام بالإفراج الصحي عن الرئيس السابق حسني مبارك، الصادر ضده حكم بالسجن المؤبد، لجلسة 2 أكتوبر المقبل لتقديم الأوراق والمستندات، وطلب مقيم الدعوى من المحكمة إصدار حكم تمهيدى بانتداب أطباء لتوقيع الكشف الطبي عن مبارك، لبيان ما إذا كانت حالته الصحية تستدعي الإفراج الصحي عنه من عدمه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.