بلجود يؤكد عزم السلطات المحلية على تجسيد ما تعهد به الرئيس تبون تجاه الشعب    الوزير الأول: “سنستردّ الأموال المنهوبة في قضايا الفساد من الداخل والخارج”    زغماتي: ” الإختلالات التي تقوض مجهوداتنا في حماية المال العام لا تزال موجودة”    صدور دفتر شروط جديد خاص بتركيب السيارات في غضون شهرين    الدعوة إلى ترقية الأنشطة البدنية والرياضية على مستوى المدارس والجامعات    مخرجون شباب يصنعون مجد السينما الجزائرية بالخارج    مؤتمر ترقية ومرافقة المقاولاتية الإبتكارية: إطلاق بورقلة جائزة أحسن مشروع مبتكر    سفيان ميموني على منظمة الامم المتحدة اعادة الاعتبار لافريقيا    مدرب نيم يوضح بخصوص إصابة فرحات    انقطاع في التموين بالكهرباء الثلاثاء بالشراقة    بوقادوم في الاجتماع الاول للجنة المتابعة الدولية لمؤتمر برلين حول ليبيا    بالصور.. أطباء مركز الأمومة والطفولة في تيارت يحتجون    إطلاق صيغة جديدة للسكن الإيجاري قريبا    تبون يشخص الوضع "الصعب" في الجزائر والكرة في ملعب الولاة    ترقب للخيارات الدستورية قبل انقضاء المهلة المحددة    مقتل 30 شخصاً في هجوم لعصابات في شمال غرب نيجيريا    هل يغمض العالم عينيه عن مأساة النازحين من إدلب؟    الإعلان عن إطلاق “لجنة متابعة دولية” بشأن ليبيا    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    توقيف شقيقان يروجان الحبوب المهلوسة بالبيرين في الجلفة    الرئيس تبون يؤكد أن الحراك يمثل ارادة شعب “هب لانتخابات شفافة و نزيهة”    كارثة جديدة تحل على مانشستر سيتي    الرئيس تبون: “ضرورة الاستمرار في محاربة الرشوة واستغلال النفوذ بصرامة”    الرئيس تبون: لن تكون هناك حواجز في التعديل الدستوري عدا ما يتعلق بالوحدة و الهوية الوطنيتين    إنجاز 207 كلم من الألياف البصرية خلال سنة 2019 بالبليدة    بسكرة: هلاك شخص في حادث مرور ببلدية رأس الميعاد    عوار يدير ظهره للجزائر    ثلاثة شبّان يتورّطون في قضيّة تهريب البشر وتنظيم الحرقة بعنابة    «العائدون من ووهان الصينية سيغادرون فندق الرايس اليوم»    غرداية: إنقاذ قاصرتين اختنقتا بالغاز    الحالة الصحية للأسيرة الصحراوية "بمبا لفقير" في تدهور وإدارة سجن الاحتلال تتجاهل الأمر    رئيس الجمهورية يمنح مهلة 3 أشهر للولاة لتسوية وضعية المناطق المعوزة    بالصور: افتتاح فندق مستوحى من فيلم "ستار وورز" في فلوريدا    اللجنة الدولية للصليب الأحمر متمسكة بمهمتها في ليبيا وتنوه بجهود الجزائر    الأعضاء يدعون إلى اصلاحات عميقة في القطاع المالي والجبائي    الشركة الوطنية للعربات الصناعية ستصبح تابعة لمديرية الصناعات العسكرية    الصين تؤجل المعارض والمؤتمرات الصناعية بسبب الوباء    ستحتضنه دار الثقافة‮ ‬هواري‮ ‬بومدين‮ ‬بسطيف‮ ‬    بعد عامين من فوزه بالجائزة التي‮ ‬أطلقتها‮ ‬‭ ‬الجزائر تقرأ‮ ‬    ارتفع إلى ستة ملايير دولار خلال سنة‮ ‬2019    العائدون من ووهان‮ ‬يغادرون فندق‮ ‬الرايس‮ ‬وبوزيد‮ ‬يؤكد‮: ‬    ‮ ‬كورونا‮ ‬يلغي‮ ‬المؤتمرات العالمية    التأشيرة وعدم احترام الثقافات الأخرى على رأس الاهتمامات    إيقاف 8 طائرات بمطار هيثرو بلندن    مولودية وهران تتجه لتضييع موسمها    14 سنة في انتظار شقة    يقتل زوجته "بطريقة وحشية"    مستقبل إيطاليا في خطر    بوعكاز يردّ على كل المشكّكين    المعاناة والموت البطيء ..    كاكي ...مُلهم الأجيال    (الميدان أولى خطوات النجاح)    تجليات ومنارات من وحي الريشة    أدرار تحيي ذكرى العلاّمة محمد بلكبير    واجبنا نحو فلسطين في وجه صفقة القرن    الشائعات تطارد ريم غزالي ..وأصدقاؤها يقفون بجانبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نعم لإسقاط الباءات الثلاث
نشر في الخبر يوم 05 - 04 - 2019

بشعارات أكثر حدة ودقة خرج مواطنو شرق البلاد، في جمعة ما بعد استقالة بوتفليقة، للمطالبة ببتر أيادي الفساد من جذورها، منادين بضرورة رحيل "بدوي وبلعيز وبن صالح" بصوت واحد وحازم، لمحو كل آثار النظام السابق وحتى للمطالبة بحل بعض الأحزاب ومحوها من الوجود.
لم تختلف الجمعة السابعة بقسنطينة عن سابقاتها بل زادت فيها الجماهير حماسا، فبعد صلاة الجمعة خرج المواطنون في مجموعات متفرقة سرعان ما تلاحمت لتشكل سيلا بشريا عارما اكتسح شوارع وسط المدينة، رغم برودة الجو وزخات المطر التي كانت تتساقط بين الفينة والأخرى، حيث ردد الخارجون "مراناش حابسين كل جمعة خارجين"، ورفعوا شعارات المطالبة بجمهورية مدنية وطنية مع رفض حكومة بدوي "غير الشرعية".
وخرج بعد صلاة الجمعة من يوم أمس مواطنو مدينة خنشلة في الجمعة السابعة من الحراك الشعبي، حيث يطالب المواطنون هذه المرة برحيل الباءات الثلاثة وقيادات أحزاب الموالاة، ومطالبة الجيش بحماية مكسب الشعب. المواطنون الذين كالعادة نظموا مسيرة انطلاقا من ساحة الشهيد عباس لغرور إلى شوارع وسط المدينة ثم التوقف بساحة البلدية التي صارت تسمى ساحة "الجمهورية الثانية"، هاتفين باسم الجيش وقيادته.
وتواصلت للجمعة السابعة على التوالي مسيرات الحراك الشعبي بتبسة للمطالبة بالتغيير الجذري ورحيل النظام حيث انطلقت جموع المتظاهرين من وسط المدينة إلى مقر الولاية ذهابا وإيابا لعدة مرات. وركزت كل الشعارات على رحيل الثلاثي بن صالح وبدوي وبلعيز ووصفه بالأوبئة. وقد شاركت عدة مجموعات شبانية من كل بلديات الولاية ال28 في المسيرة.
وعبرت شعارات المسيرة الشعبية بسوق أهراس عن رفضها قبول المواطنين رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح لتولي رئاسة الدولة ولو مؤقتا، حيث توالت الهتافات المنددة بالفساد ورؤوسه التي بدأت تنكشف تباعا والمطالبة بمحاسبتها على ما اقترفته من جرائم طوال 20 سنة من حكم بوتفليقة. وتوجهت المسيرة التي شارك فيها المئات من متقاعدي ومعطوبي الجيش قادمين من بلديات سدراتة، تارقالت، سافل الويدان، أم العظايم وغيرها، إلى مقر الولاية حيث وزع ممثلو المتقاعدين بيان الشكوى المقدمة، أول أمس، لوكيل الجمهورية ضد القوى غير الدستورية.
كما تدفق مئات الآلاف من المواطنين، مباشرة بعد صلاة الجمعة على شارع الجمهورية، ونهج هواري بومدين، بوسط برج بوعريريج حاملين شعارات "لا سلطة إلا للشعب"، "ترحلون جميعا ونبقى لنكتب مجد الجزائر". ونادت المسيرات برحيل الباءات الثلاثة، بدوي وبن صالح وبلعيز، حاملة شعارات السيادة للشعب وحده، "المادة 2019 تتنحاو ڤاع"، والمادة 07 السلطة للشعب من أجل مجلس تأسيسي.
ولم يتوان، أمس، سكان ولاية سكيكدة، في المشاركة بقوة في المسيرة السابعة للحراك الشعبي، وكانت الشعارات التي رفعها المشاركون في المسيرة كلها تنادي برحيل كل من بلعيز، بن صالح، بوشارب وبدوي وحكومته المشكلة مؤخرا.
مسيرة أمس تضاعفت بمرتين عن مسيرة الجمعة الماضي، حيث نزل سكان البلديات المجاورة إلى محيط ملعب 20 أوت 55 في الساعات الأولى من الصباح، وفي حدود منتصف النهار اكتظ المكان بالمواطنين، حيث التحق بهم المصلون مباشرة بعد صلاة الجمعة، حيث تضاعف العدد الذي قدرته بعض المصادر بحوالي 12 ألف مشارك.
كما خرج آلاف الڤالميين، في سابع جمعة من عمر الحراك الشعبي السلمي، حيث نظموا مسيرات حاشدة عبر كبرى شوارع مدينة الڤالمة، مطالبين برحيل جميع رموز النظام، وفي مقدمتهم الوزير الأول نور الدين بدوي وحكومته التي وُصفت ب"التافهة"، رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز، ورئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح، ورئيس البرلمان معاذ بوشارب. كما جدّد المشاركون في المسيرات مطالبتهم برحيل حزبي الأفالان والأرندي.
وقد انصبت شعارات المسيرة بڤالمة ومدينة وادي الزناتي حول الرفض القاطع لحكومة بدوي وللباءات الأربعة "لا لحكومة المهازل، ولا للباءات الثلاثة"، وحول التشديد على تنحية العصابة ومحاسبتها والإشادة بدور المؤسسة العسكرية "ڤايد صالح لبلاد غلبانة، نحّي العصابة وارواح معانا".
وذهبت المطالب إلى حد "تحويل عائلة بوتفليقة ورموز العصابة، على الإقامة الجبرية"، والتأكيد بأن "الجزائر ليست مملكة، بل هي دولة ديمقراطية"، وأنّ "الحكم للشعب".
وفي ولاية الطارف وعلى غرار مسيرات الجمعة السلمية عبر الوطن تغيرت المطالب حسب تطور أحداث الحراك الشعبي وما حققه من انتصارات متتالية، وقد ركزت اللافتات على رفض "الباءات الأربعة بن صالح، بلعيز، بدوي وبوشارب" ومطلب حل الحكومة بدوي الاستفزازية للشعب.
وخرج مواطنو ولاية ميلة في حشود غفيرة من كل فئات وشرائح المجتمع، تحت شعار "تتنحاو ڤاع" و"جيش شعب خاوة خاوة"، كما رفعوا لافتات تشيد بالجيش الوطني وقائد الأركان ڤايد صالح.
المواطنون بأعلى صوت يطالبون بتطهير الساحة من الفلول وإسقاط حكومة بدوي ومحاسبة من نهبوا الشعب وعاثوا فسادا في البلاد.
للجمعة السابعة على التوالي خرج عشرات الآلاف من سكان جيجل بمختلف فئاتهم وأعمارهم رجالا ونساء وأطفالا في مسيرة انطلقت من ساحة الجمهورية وجابت كالعادة مختلف شوارع المدينة، حيث حملوا خلالها العلم الوطني ولافتات تطالب برحيل بقايا وجوه نظام بوتفليقة. وردد المتظاهرون شعارات تصب في مجملها في مطالب الحراك على غرار "جيش شعب خاوة خاوة"، "لا بدوي، لا بن صالح، لا بلعيز".
وتواصل الحراك الشعبي، أمس، بعنابة، بخروج الآلاف من المواطنين في مسيرة حاشدة صوب ساحة الثورة بوسط المدينة، حاملين الأعلام الوطنية ورافعين الشعارات الرافضة رفضا مطلقا لاستمرار بقايا نظام الرئيس السابق المنتهية عهدته، ومرددين بصوت واحد "الجمعة السابعة لإسقاط الباءات الثلاث بن صالح، بدوي وبلعيز".
وتجمع المشاركون في المسيرة الحاشدة أمام الساحة الكبرى للمسرح الجهوي عز الدين مجوبي، بصوت واحد "الشعب لا يريد لا بن صالح، لا بدوي ولا بلعيز".
وفي ولاية بسكرة انتفض الآلاف من المواطنين في "الجمعة السابعة"، حيث خرجوا مباشرة بعد صلاة الجمعة من جميع الأحياء والمناطق المجاورة إلى شوارع وسط المدينة حاملين الرايات الوطنية والعلم الفلسطيني وبهاتفات "جزائر حرة ديمقراطية" "و لا بن صالح لا بدوي لا بلعيز". ثم واصل الجميع السير باتجاه حي المجاهدين ثم العودة عبر جسر طريق باتنة إلى ساحة الحرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.