الجزائر تستهدف تصدير 20 مليون طن من الإسمنت    هل تُوافق "الكاف" على تنظيم مباراة رسمية في أوروبا؟    الوزير الأول يعرب عن رفضه «إهانة المعلم»    الشلف: توقيف 6 مروجين وحجز 1 كلغ "زطلة" و585 قرص مهلوس    حادثة فرن حقل المرق: السيد عطار يتفقد وضع الحقل    حجز حوالي 20 مليون مفرقعة مموهة ب "الكاوكاو" في بسكرة    أول ردّ رسمي من فلسطين على التطبيع السوداني مع الاحتلال    الصحافي الجزائري ظل مواليا لوطنه في الظروف الصعبة    تسديد الشطر الثاني لمكتتبي "عدل" في 30 نوفمبر    لجنة المالية والميزانية تؤجل أشغال هذا الأسبوع    حمداني: الجزائر لن تلجأ إلى استيراد الثوم    وفاة 5 أشخاص من عائلة واحدة بأكسيد الكربون في بوفاريك    العثور على جثة بعرض البحر في مستغانم    ذكرى المولد النبوي الشريف الخميس 29 أكتوبر الجاري    الدستور محطّة مهمة في مسار الإصلاحات    الدعوة إلى إنشاء منظمة غير حكومية للمرافعة من أجل استقلال الشعب الصحراوي    10 أيام أمام ترامب لتحقيق اختراق في السباق الرئاسي    معارك شرسة في كاراباخ    حادثة فرن حقل المرق: عطار يتفقد وضع الحقل    عين تيموشنت: تمديد غلق المحلات التجارية ببني صاف و ولهاصة    منتخب أقل من 20 سنة يتعادل مع مولودية الجزائر    مدرب وست هام يتحدث عن بن رحمة    المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي لعام 2019    حظوظ المنتخب الجزائري كبيرة في التأهل للمونديال    إتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا: نقطة تحول هامة لتحقيق السلام والاستقرار    بلحيمر: تعديل الدستور يؤكد اهتمام الدولة بالصحافة    "الشروق" تفتك الجائزة الأولى للصحفي المحترف في ذكرى رحيل علي فضيل    وزارة الثقافة تكثّف نشاطها أواخر أكتوبر    بريطانيا توقّع مع اليابان أول اتفاق تجاري كبير بعد الانفصال    سجلنا نقائص في تطبيق البروتوكول لكننا ضد التهويل    أوروبا تسجل أكثر من 200 ألف إصابة يومية بكورونا    توسيع نطاق حظر التجول ليشمل 46 مليون نسمة    هاشتاغ لمقاطعة المنتجات الفرنسية    55630 إصابة بفيروس كورونا بينها 1897 وفاة .. و38788 متعاف    رابع المجالس الافتراضية يحتفي بنص"سيارة أبي" لعمر محمد بكير    رئيس الشبكة الجزائرية للدفاع عن حقوق الطفل: إعطاء صفة الشريك للمجتمع المدني محفز كبير    التبرع بالدم : انخفاض بنسبة 9 بالمائة خلال السداسي الأول لسنة 2020    هذه رزنامة الامتحانات الفصيلة للسنة الدراسية الجديدة    مدرب سانت إستيان يفصل في مستقبل بودبوز    خالدي يرد ويوضح بخصوص تصريحه الأخير    منظمة الصحة العالمية تطلق مبادرة للعمل المشترك للاستجابة لجائحة كوفيد-19    ناصري: سيتم طي ملف العقار الخاص ببرنامج "عدل 2" بالعاصمة خلال الشهر المقبل    رزيق: الجزائر تراهن على تصدير فائض إنتاجي يقدر ب 20 مليون طن من الإسمنت    جراد: الصحافة الوطنية كانت ولا تزال رافدا مهما في ترسيخ الديمقراطية    بن رحمة يكشف أسباب تعطل صفقة إنضمامه لويست هام    السيد بوقدوم يشارك في الاجتماع ال16 لوزراء الشؤون الخارجية لحوار 5+5    استدعاء مونيا فغول واميرة ريا للتحقيق القضائي    هذا هو أطول تلميذ في العالم    النجمة العالمية أريانا تطرح أغنية جديدة.. والمشاهدات تفوق 7 ملايين في 8 ساعات    المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تنشر قائمة الأحياء السكنية المعنية بالتسليم وتدعو أصحابها للتقرب من مصالحها    سولكينغ في ثنائي مع الفرانكوجزائرية "ليندا" يتربع على عرش الترند المغاربي    محرز يكشف عن أكثر تجربة مؤلمة مع "مانشستر سيتي" !    اليوم الوطني للصحافة: مشروع تعديل الدستور جاء ب"ضمانات" ستعزز المشهد    مقتل مفتي دمشق بعد انفجار عبوة ناسفة كانت "مزروعة في سيارته"    دعوى قضائية ضد بوراوي بتهمة الإساءة للرسول    ماذا خسر العالم بعدائه لسيّد الخلق محمّدٍ صلّى الله عليه وسلّم؟    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





10 آلاف حاوية تنتظر بالموانئ منذ سنوات
الجزائر الأكثر تكلفة في مجال النقل واللوجستيك
نشر في المساء يوم 27 - 10 - 2016

تعد الجزائر الأعلى تكلفة في مجال النقل واللوجستيك مقارنة بمنافسيها في المنطقة، وهو ما يؤثر على تنافسية المنتجات الوطنية. فتكاليف استيراد الحاويات أغلى بنسبة تتراوح ما بين 22 و25 بالمائة، يضاف إليها البطء في المعاملات التي ترفع من مدة التخزين. حيث تحصي الجزائر 10 آلاف حاوية مملوءة قابعة في مكانها منذ سنوات في الموانئ العادية والجافة. ويسعى منظمو الصالون الدولي للنقل واللوجستيك "لوجيستيكال" الذي سيفتتح أبوابه من 21 إلى 24 نوفمبر المقبل، إلى طرح كل هذه الإشكاليات وجمع المتعاملين المعنيين لمناقشة السبل الكفيلة بتحسين الأداء في هذا المجال.
وأكد منظمو التظاهرة التي سيحتضنها قصر المعارض، أن الهدف من تنظيم الطبعة الأولى من الصالون يكمن في الإجابة عن جملة من الأسئلة التشخيصية للوضع بالجزائر، لاسيما "وضع نقل البضائع والخدمات اللوجستية"، "التوقعات في هذا المجال"، "كيفية تحسين الأداء لمختلف الأطراف الفاعلة في السلسلة اللوجستية" و«كيفية الخفض من تكلفة إدارة الخدمات اللوجستية".
وتم أمس، عرض التفاصيل المتعلقة بالصالون في ندوة صحفية عقدت بمقر الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة "كاسي"، حيث أوضح الأمين العام للغرفة السيّد قادري، أن الأهداف الأساسية للصالون هي السماح لمختلف الجهات الفاعلة في السلسلة بعرض خدماتهم والبحث عن زبائن جدد، إضافة إلى تحسين وتطوير السلسلة اللوجستية بالنسبة للمؤسسات الجزائرية لاسيما في تعاملاتها مع الخارج، وكذا على الصعيد المحلي والمساهمة بالتالي في خفض التكاليف.
وتأسف رئيس الجمعية الجزائرية للمصدرين علي باي ناصري، لكون تكاليف النقل واللوجستيك في الجزائر هي الأعلى بالمنطقة، مشيرا إلى أن نسبة الارتفاع تتراوح بين 22 و25 بالمائة، وأن فاتورة النقل تقدر بنحو 5 ملايير دولار سنويا، وقال في تصريحات صحفية على هامش اللقاء، أن اللجوء إلى إنشاء موانئ جافة لحل مشكل تخزين الحاويات لم يأت بأي نتيجة، معبّرا عن اقتناعه أن الوضع الحالي المتّسم بعدم تنافسية المنتجات الجزائرية راجع أساسا إلى "غياب النّجاعة اللوجستية".
وعن الحلول التي يقترحها لمعالجة الوضع تحدث السيّد ناصري، عن ضرورة القيام أولا بتشخيص دقيق للوضع، مشيرا على سبيل المثال إلى استغرابه من عدم استغلال خط السكة الحديدية لميناء الجزائر. وقال في هذا الصدد "استوردنا أكثر من 20 مليار دولار من الشاحنات الثقيلة لنقل البضائع خلال 10 سنوات، وهو ما أدى إلى خلق اختناقات مرورية وحوادث طرقات، في حين أن خط السكة موجود منذ سنوات". كما تساءل "لماذا لا تنقل الحاويات إلى وجهتها النهائية مباشرة بدل نقلها إلى الموانئ الجافة وما ينجر عن ذلك من تكاليف زائدة". لذا شدد على ضرورة أن يكون كل الفاعلين في السلسلة "تنافسيين"، لافتا إلى أن الجمارك قامت بمجهودات في هذا المجال لكنها تبقى غير كافية في غياب جهود لدى جهات أخرى، محمّلا وزارة النّقل مسؤولية هذا الوضع. واعتبر أن تنظيم الصالون الدولي للنقل واللوجستيك خطوة ايجابية في اتجاه تحقيق هذا التشخيص.
وتشير الإحصائيات العالمية حول التجارة الخارجية إلى أن 90 بالمائة من هذه الأخيرة يتم عبر البحر، إلا أن النقل البحري الوطني مازال لا يتحكم سوى في 3 بالمائة من حصة السوق الوطنية، وهي نسبة ضعيفة جدا يستفيد منها الناقلون الأجانب الذين يستنفذون جزء هاما من العملة الصعبة للجزائر.
ولتدارك هذا الوضع قررت الحكومة مؤخرا إعادة إحياء النقل البحري من خلال اقتناء بواخر جديدة. في هذا الشأن صرح الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للتسويق البحري "ناشكو" محمد بلقاسم تليجي، أن الدولة حاليا اتخذت إجراءات لاقتناء بواخر، وأن الشركة تعمل حاليا على إنشاء سلسلة لوجستية، مشيرا إلى أن هناك مزايا كثيرة تقدمها شركة النقل البحري للمتعاملين الاقتصاديين لكنهم يجهلونها، لذا أعلن عن إنشاء خلية للاتصال والتسويق ستعمل على نشر المعلومة في هذه الأوساط. وكشف بأن الشركة ستقتني 25 باخرة من هنا إلى سنة 2018، وأنها تعمل على توسيع خطوطها البحرية، فإضافة إلى مصر واسطنبول وهيوستن الأمريكية وعدد من الموانئ الأوروبية، قال إنها ستفتح مستقبلا خطوطا نحو دبي والصين. وأكد أن العمل يتم ضمن رؤية واستراتيجية محددة ترمي إلى خفض التكاليف، لاسيما وأنها تقدم خدماتها للمتعاملين بالدينار الجزائري.
يذكر أن صالون "لوجيستيكال" سيشهد مشاركة حوالي 50 عارضا من الجزائر وكل من فرنسا وألمانيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.