الانتقال الطاقوي: ضرورة مضاعفة الجهود من أجل تطوير الطاقات المتجددة    البرلمان يستأنف أشغاله.. ويناقش مشروعي قانون    «السترات الصفراء» تدخل على خطّ الإضرابات    واشنطن لا تعترف بأيّ سيادة مغربية على الصحراء الغربية    وزير الخارجية القطري يتحدث عن تقدم في المباحثات مع السعودية    التحكيم سبب خسارتنا أمام الترجي    البويرة : مسيرة ليلية رفضا لإجراء الانتخابات    بن مسعود: أكثر من 700 مؤسسة ناشئة تنشط في قطاع السياحة    « الحداد »    إنطلاق عملية التسجيل لقرعة موسمي حج 2020 و2021 يوم 11 ديسمبر 2019    خرجة جديدة للفريق قايد صالح    ” التحديات التي تواجه قطاع التعليم العالي ستزداد وطأتها في السنوات القادمة”    السعيد بوتفليقة يرفض الرد على اسئلة القاضي حول التمويل الخفي للحملة الانتخابية لشقيقه    بن قرينة يتعهد بتأسيس نظام جمهوري يطلق الممارسات السابقة    رئاسيات 12 ديسمبر: الجالية الجزائرية بالخارج تواصل عملية الاقتراع    تعميق خفض «أوبك+» للإنتاج إلى 1.7 مليون برميل يوميا قرار صائب    بالفيديو....ثنائية رامي بن سبعيني في مرمى بايرن ميونيخ    دادة موسى بلخير:ملف البكالوريا المهنية على طاولة الوزير الأول هذا الاثنين    عمر ربراب: عولمي منح فيلا لبوشوارب مقابل رخصة “فولسفاغن”    غوارديولا يفاجئ الجميع ويعيد محرز للإحتياط أمام اليونايتد !    هدم 10 بناءات فوضوية في طور الانجاز بحي الالفية ببلدية بئر الجير بوهران    الشيخة موزا: 40 مليون "معاق" في العالم العربي أكثر من نصفهم أطفال ومراهقون    وفاة 9 أشخاص وإصابة 39 آخرين بجروح في حوادث المرور    الخطوط الجوية الجزائرية: الاحتفاظ بالرحلات القادمة والمتوجهة إلى فرنسا    نصر الدين مجوج يتراجع عن الاستقالة    الجزائري فيغولي يتفوق على رابح ماجر كأفضل لاعب عربي    هذه شروط إعتماد الوكالات السياحية لتنظيم حج 2020    رئيس الوزراء الفرنسي يؤكد عزمه تطبيق إصلاحات التقاعد رغم الإضراب    المخرج الجزائري أحمد راشدي:”التلفزيون أثر سلبا على تطور السينما العربية”    “تامر حسني” يدخل غينيس كأكثر فنان مؤثر وملهم في العالم    رحيل المغني القبائلي مصباح محند امزيان عن عمر يناهز 62 سنة    بن فليس: "الجزائر في طريقها للخروج من الأزمة ومن يستهدفني أزعجته مواقفي"    نحو إدماج 7400 شاب ضمن عقود ما قبل التشغيل ببرج بوعريريج    مصالح ولاية سكيكدة تقدم إعذار أخير لمكتب الدراسات الأجنبي    أمطار رعدية على هذه الولايات    حوادث المرور: وفاة أربعة أشخاص وإصابة 20 آخرين في ظرف أسبوع واحد بالبليدة    شنيقي يرصد ثقافات وهويات الجزائر الحديثة في مؤلّف على الإنترنت    «الثورة الرابعة» تتسبب في «النوموفوبيا» وتنذر ب«السيبورغ»    توقيف شخص مبحوث عنه في قضايا التهريب الدولي السيارات    «نتفاءل خيرا بمستقبل الأدب والحدث مناسبة لرفع سقف الإبداع ..»    « راضون بتقدم الأشغال ولا أشك في ترحاب الوهرانيين»    قمة في بلوزداد وترقب في بلعباس    التأجيل سلاح ذو حدين    الغلق عقوبة الصيادلة المخالفين لنظام المناوبة بمستغانم    ‭ ‬مع انطلاق حملة جني‮ ‬الزيتون‮ ‬    نائب رئيس شركة‮ ‬Oppo‮ ‬يكشف عن سعة بطارية الهاتف‮ ‬Oppo‮ ‬Reno 3‭ ‬Pro 5G    إعلامي‮ ‬مصري‮ ‬يكشف التفاصيل    بمناسبة‮ ‬إحياء اليوم العالمي‮ ‬للغة العربية    وزارة الصحة تكشف في‮ ‬بيان لها‮:‬    كان‮ ‬يهدف للسيطرة على الحراك وتنظيم حركة عصيان‮ ‬    قمة تاريخية بين الرئيسين الروسي والاوكراني    ملفات استيراد المواد الصيدلانية تعالج بشفافية    ورشة تكوينية في الكتابة الروائية    السقي بالتقطير باستخدام الطاقة الشمسية... رهان مستقبلي للفلاحة بالجنوب    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    خياركم كلّ مفتّن توّاب    مهمة الناخب الحساسة    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المناولة لا زالت ضعيفة وتحتاج إلى مرافقة من السلطات
غياب الاتصال وعدم معرفة المنتوج المحلي يشجع على الاستيراد
نشر في المساء يوم 08 - 03 - 2017

اعترف مختصون في المجال الصناعي بأن المناولة بالجزائر لا زالت متأخرة وتعاني من عجز كبير بسبب غياب قاعدة صناعية قوية تمكنها من اكتساب خبرة في الميدان عن طريق الممارسة المستمرة. ولتطوير هذه المناولة والتقليل من فاتورة الاستيراد بتشجيع الإنتاج المحلي، دعا السيد عزيوز العايب المدير التنفيذي للبورصة الجزائرية للمناولة إلى اتخاذ إجراءات لمرافقة المؤسسات الناشطة في هذا المجال وتمكينها من الحصول على شهادات موافقة ومطابقة معترف بها عالميا، لتمكينها من تسويق منتوجها للمؤسسات التي تفرض شروطا صارمة لاقتناء هذا المنتوج خاصة فيما يتعلق بالمناولة الميكانيكية.
وأضاف السيد العايب في تصريح ل «المساء» على هامش اليوم العلمي التقني حول الصيانة الصناعية بفندق الأوراسي بالجزائر أمس، أن المناولة ببلادنا لا زالت غير قادرة على الاستجابة لحاجيات المؤسسات الناشطة في المجال الصناعي بالرغم من وجود حركية في المدة الأخيرة، مرجعا هذا التأخر إلى غياب نشاط صناعي قوي خاصة في مجال الميكانيك بالرغم من وجود نشاط في السبعينات، لكن توقفه منذ ذلك الوقت أدى إلى حدوث هذا الركود وعدم تفعيل المناولة.
وذكر المتحدث بأن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مجال المناولة بما فيها قطاع الميكانيك غير مؤهلة للاستجابة لحاجيات مصانع تركيب السيارات التي تفرض شروطا صارمة من ناحية النوعية حفاظا على أمن وسلامة الزبائن، والتي لا تقبل على المنتوج الجزائري خاصة في مجال قطع الغيار بالرغم من توفر بعض القطع البسيطة ببلادنا والتي يبقى أغلبها غير مستعمل بسبب عدم توفر هذه المنتوجات على شهادات «إيزو» للموافقة والمطابقة والتي تؤكد احترام هذه المنتوجات للمقاييس العالمية.
في هذا السياق، دعا السيد العايب السلطات العليا إلى اتخاذ إجراءات من شأنها دعم مؤسسات المناولة الجزائرية من خلال مرافقتها وإعادة تأهيلها لتمكينها من الحصول على هذه الشهادات تدريجيا لرفع نسبة الاندماج والتقليل من فاتورة الاستيراد باقتناء المنتوجات التي تنتج محليا.
كما أشار محدثنا إلى مشكل آخر يتعلق بغياب ثقافة الإعلام والاتصال بأغلب المؤسسات الوطنية المتعاملة في مجال المناولة، مما يحول دون معرفة منتوجاتها بالرغم من نوعيتها في أغلب الحالات، مما يدفع بالعديد من المتعاملين إلى التوجه لاستيراد حاجياتهم من الخارج ظنا منهم أن السلع التي يحتاجونها غير متوفرة ببلادنا.
وفي معرض حديثه، أضاف السيد العايب أن البورصة الجزائرية للمناولة تسعى لتغيير هذه الذهنيات من خلال قيامها بدور مركز إعلام لجمع كل المعلومات المتعلقة بالمؤسسات الناشطة في مجال المناولة واقتراح خدماتها على المؤسسات والمصانع التي تحتاج منتوجاتها، مثلما تم القيام به مع مصنع «رونو الجزائر» الذي اتصل بالبورصة التي دلته على ستة مناولين في مجال السيارات استفادوا من عقود تزويده ببعض الإكسيسوارات.
وبلغة الأرقام، أفاد السيد العايب أن الجزائر تحصي 900 ألف مؤسسة ناشطة في مجال المناولة، 80 بالمائة منها في مجال البناء والأشغال العمومية و1 بالمائة منها فقط في مجال المناولة الصناعية، وأقل من هذه النسبة في المناولة الميكانيكية حيث لا يتجاوز عدد المناولين في مجال الميكانيك 50 مناولا كلهم لا يحوزون على شهادات المطابقة والموافقة المعترف بها عالميا.
ويرى السيد العايب أن تطوير مجال المناولة وتشجيع مصنعي قطاع الغيار الأجانب على الاستثمار بالجزائر يتطلب خلق صناعة ميكانيكية قوية برفع حجم الإنتاج بمصانع تركيب السيارات ليتجاوز 100 ألف سيارة سنويا لتكون بمثابة ضمانات لهؤلاء المصنعين لاقتحام السوق الجزائرية.
وفي حديثه، أشار السيد العايب إلى وجود إرادة سياسية للنهوض بمجال المناولة من خلال التحفيزات التي أقرتها الحكومة في السنتين الأخيرتين من خلال النصوص القانونية التي أعيد النظر فيها، ومن خلال قانون المالية الذي نص على عدة تدابير لتشجيع المناولة والإنتاج المحلي لتنويع الاقتصاد الوطني.
ومن جهة أخرى، أجمع المشاركون في هذا اللقاء على ضرورة خلق علاقة بين المؤسسات الاقتصادية والمنتجة والجامعات الجزائرية لتوجيه التكوين والبحث العلمي إلى ما تحتاجه السوق حسب خصوصيات كل منطقة لمواكبة الإستراتيجية التي سطرتها الحكومة لتطوير الصناعة الجزائرية للتقليل من فاتورة الاستيراد وتنويع الاقتصاد خارج المحروقات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.