غوغل تحظر "هواوي" من استخدام خدماتها وتحديثات "أندرويد"    “ماركا” الإسبانية: “فيغولي يُعيد ذكريات الكابتن ماجد” !    طلبة 4 ولايات في مسيرة حاشدة بالعاصمة!    «تعويض عن الأضرار التي مسّت المركبات في الاحتجاجات وأعمال الشغب»    حجز أكثر من 16 قنطارا من الكيف على أظهر حمير في عين الصفراء بالنعامة    أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين «الباك».. «البيام» و«السانكيام»    موقع مصري شهير.. محرز يجب أن نسرد عنه الأشعار !!    لبحث تداعيات هجمات السعودية والإمارات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    أكد أن مصيرها سيكون الفشل    منذ بداية الشهر الجاري    تزامناً‮ ‬والذكرى ال63‮ ‬لعيد الطالب‮ ‬    من أجل تجنب السقوط إلى القسم الثاني    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    تيزي‮ ‬وزو    تحضيراً‮ ‬لموسم الإصطياف    مطالب بالتحقيق في قطاع الري    أول بيان لسوناطراك..!    تنظم بالعاصمة إبتداء من‮ ‬10‮ ‬جويلية المقبل    دعا فيها لتأجيل الإنتخابات ورحيل الباءات    مرشحان لخلافة حداد في‮ ‬الأفسيو‮ ‬    سيشرف على رمايات المراقبة    حسب تصنيف لمجلة‮ ‬جون أفريك‮ ‬    الجهود المشتركة لبلدان أوبك والمنتجين خارجها وراء استقرار سوق النفط    الرئاسيات صمام أمان وعرّابو المراحل الانتقالية يراعون مصالحهم    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    على الشباب الاستعداد لحمل المشعل وتسيير مؤسسات الدولة    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    تأكيد على مواصلة المسيرة إلى غاية دحر الغاصبين    انخفاض ما بين 10 و 15 مليون و ركود في البيع بسوق ماسرى بمستغانم    100 أورو ب 21600 دينار    استئناف الدراسة بجامعة محمد بوضياف بعد عيد الفطر    ترحيل 4 عائلات إلى سكنات جديدة و 19 أخرى قبل نهاية الأسبوع    6 جرحى في انقلاب سيارة بمزغران    حريق يأتي على هكتارين من محصول القمح بجديوية    فوز يوسف عدوش وكنزة دحماني    الطرق الأنسب للتعامل مع الصيام    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    جمعنا 12 طنا من الخبز في 26 بلدية منذ بداية رمضان    تبادل الاتهامات بين إدارتي الفريقين    ترحيل قاطني قصر عزيزة قبل نهاية السنة    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    تخصيص 15 نقطة لجمع الحبوب    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    المدرب كبير يطالب لاعبيه بالتركيز    تأسيس ودادية أنصار جمعية وهران في الأفق    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المناولة لا زالت ضعيفة وتحتاج إلى مرافقة من السلطات
غياب الاتصال وعدم معرفة المنتوج المحلي يشجع على الاستيراد
نشر في المساء يوم 08 - 03 - 2017

اعترف مختصون في المجال الصناعي بأن المناولة بالجزائر لا زالت متأخرة وتعاني من عجز كبير بسبب غياب قاعدة صناعية قوية تمكنها من اكتساب خبرة في الميدان عن طريق الممارسة المستمرة. ولتطوير هذه المناولة والتقليل من فاتورة الاستيراد بتشجيع الإنتاج المحلي، دعا السيد عزيوز العايب المدير التنفيذي للبورصة الجزائرية للمناولة إلى اتخاذ إجراءات لمرافقة المؤسسات الناشطة في هذا المجال وتمكينها من الحصول على شهادات موافقة ومطابقة معترف بها عالميا، لتمكينها من تسويق منتوجها للمؤسسات التي تفرض شروطا صارمة لاقتناء هذا المنتوج خاصة فيما يتعلق بالمناولة الميكانيكية.
وأضاف السيد العايب في تصريح ل «المساء» على هامش اليوم العلمي التقني حول الصيانة الصناعية بفندق الأوراسي بالجزائر أمس، أن المناولة ببلادنا لا زالت غير قادرة على الاستجابة لحاجيات المؤسسات الناشطة في المجال الصناعي بالرغم من وجود حركية في المدة الأخيرة، مرجعا هذا التأخر إلى غياب نشاط صناعي قوي خاصة في مجال الميكانيك بالرغم من وجود نشاط في السبعينات، لكن توقفه منذ ذلك الوقت أدى إلى حدوث هذا الركود وعدم تفعيل المناولة.
وذكر المتحدث بأن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مجال المناولة بما فيها قطاع الميكانيك غير مؤهلة للاستجابة لحاجيات مصانع تركيب السيارات التي تفرض شروطا صارمة من ناحية النوعية حفاظا على أمن وسلامة الزبائن، والتي لا تقبل على المنتوج الجزائري خاصة في مجال قطع الغيار بالرغم من توفر بعض القطع البسيطة ببلادنا والتي يبقى أغلبها غير مستعمل بسبب عدم توفر هذه المنتوجات على شهادات «إيزو» للموافقة والمطابقة والتي تؤكد احترام هذه المنتوجات للمقاييس العالمية.
في هذا السياق، دعا السيد العايب السلطات العليا إلى اتخاذ إجراءات من شأنها دعم مؤسسات المناولة الجزائرية من خلال مرافقتها وإعادة تأهيلها لتمكينها من الحصول على هذه الشهادات تدريجيا لرفع نسبة الاندماج والتقليل من فاتورة الاستيراد باقتناء المنتوجات التي تنتج محليا.
كما أشار محدثنا إلى مشكل آخر يتعلق بغياب ثقافة الإعلام والاتصال بأغلب المؤسسات الوطنية المتعاملة في مجال المناولة، مما يحول دون معرفة منتوجاتها بالرغم من نوعيتها في أغلب الحالات، مما يدفع بالعديد من المتعاملين إلى التوجه لاستيراد حاجياتهم من الخارج ظنا منهم أن السلع التي يحتاجونها غير متوفرة ببلادنا.
وفي معرض حديثه، أضاف السيد العايب أن البورصة الجزائرية للمناولة تسعى لتغيير هذه الذهنيات من خلال قيامها بدور مركز إعلام لجمع كل المعلومات المتعلقة بالمؤسسات الناشطة في مجال المناولة واقتراح خدماتها على المؤسسات والمصانع التي تحتاج منتوجاتها، مثلما تم القيام به مع مصنع «رونو الجزائر» الذي اتصل بالبورصة التي دلته على ستة مناولين في مجال السيارات استفادوا من عقود تزويده ببعض الإكسيسوارات.
وبلغة الأرقام، أفاد السيد العايب أن الجزائر تحصي 900 ألف مؤسسة ناشطة في مجال المناولة، 80 بالمائة منها في مجال البناء والأشغال العمومية و1 بالمائة منها فقط في مجال المناولة الصناعية، وأقل من هذه النسبة في المناولة الميكانيكية حيث لا يتجاوز عدد المناولين في مجال الميكانيك 50 مناولا كلهم لا يحوزون على شهادات المطابقة والموافقة المعترف بها عالميا.
ويرى السيد العايب أن تطوير مجال المناولة وتشجيع مصنعي قطاع الغيار الأجانب على الاستثمار بالجزائر يتطلب خلق صناعة ميكانيكية قوية برفع حجم الإنتاج بمصانع تركيب السيارات ليتجاوز 100 ألف سيارة سنويا لتكون بمثابة ضمانات لهؤلاء المصنعين لاقتحام السوق الجزائرية.
وفي حديثه، أشار السيد العايب إلى وجود إرادة سياسية للنهوض بمجال المناولة من خلال التحفيزات التي أقرتها الحكومة في السنتين الأخيرتين من خلال النصوص القانونية التي أعيد النظر فيها، ومن خلال قانون المالية الذي نص على عدة تدابير لتشجيع المناولة والإنتاج المحلي لتنويع الاقتصاد الوطني.
ومن جهة أخرى، أجمع المشاركون في هذا اللقاء على ضرورة خلق علاقة بين المؤسسات الاقتصادية والمنتجة والجامعات الجزائرية لتوجيه التكوين والبحث العلمي إلى ما تحتاجه السوق حسب خصوصيات كل منطقة لمواكبة الإستراتيجية التي سطرتها الحكومة لتطوير الصناعة الجزائرية للتقليل من فاتورة الاستيراد وتنويع الاقتصاد خارج المحروقات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.