حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    الصحراء الغربية: المبعوث الأممي يستقيل من منصبه    ساعة الحق    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    أبواق العصابة تحاول تغليط الرأي العام الوطني    بوشارب: «لن أرحل إلا بقرار فوقي.. وتعرفون جيّدا من نصّبني»!    الطفل يوسف موهبة مسلسل مشاعر يوجه رسالة حب للشعب الجزائري    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة المبعوث الأممي    سيحددان في‮ ‬الجولة الأخيرة    لاحتواء أزمة النادي    إبتداء من الموسم القادم    الأفافاس : “خطابات قايد صالح متناقضة”    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتؤكد‮:‬    معسكر‮ ‬    توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها    بعدة تجمعات سكنية وريفية    برنامج خاص للخطوط الطويلة‮ ‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    بعد إستقالة الرئيس عثماني‮ ‬وانسحاب خليفاتي‮ ‬    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    بالناحية العسكرية السادسة    ‬ديڤاج‮ ‬‭ ‬سيدي‮ ‬السعيد‮ ‬    التلفزيون‮ ‬ينهي‮ ‬الجدال    4105 تجار يضمنون المداومة أيام العيد بالعاصمة    إسماعيل شرقي يندد بحرب الوكالة في ليبيا    البنتاغون: لسنا على وشك الذهاب إلى حرب    "الحمراوة" يرفضون السقوط    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    خطوة واحدة للتتويج باللقب    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    ثنائية المالوف والحوزي مسك الختام    النسور تقترب أكثر من «البوديوم» وتنتظر جولة الحسم    التدقيق قبل الترحيل    ختان جماعي ل 30 طفلا من أبناء العائلات المعوزة    تكريم عائلة بن عيسى في مباراة النهد وزيارة بلحسن توفيق في البرنامج    اللاعبون ينتظرون مستحقاتهم    ركود بسوق العقار بمستغانم    حصص نظرية و تطبيقية على مدار 6 أيام    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    مشروب طاقة طبيعي على سنة نبينا محمد عليه السلام    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    إفطار جماعي بالساحة المركزية لحيزر    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    تأجيل تدشين ترامواي علي منجلي    التجار يطالبون بمحلات لممارسة نشاطهم    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    صفات الداعي إلى الله..    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد السعيد يدعو إلى بناء دولة بمؤسسات قوية
في تجمعين بالجلفة وخنشلة:
نشر في المساء يوم 16 - 04 - 2017

أكد رئيس حزب الحرية والعدالة محمد السعيد، أمس بالجلفة، أن تشكيلته السياسية ترمي من خلال مشاركتها في الاستحقاقات القادمة «إلى بناء مؤسسات قوية برجال صادقين وأوفياء لتعهداتهم والتزاماتهم اتجاه المواطن وأمانة الشهداء»، فيما أكد بخنشلة أن التشريعيات المقبلة محطة تاريخية نجدد فيها العهد والصلة بالتاريخ الثوري والنضالي للمنطقة والجزائر عموما، داعيا المواطنين إلى الالتفاف بقوة حول هذا الموعد لنخرج الجزائر منتصرة وتكون المحطة في مستوى تطلعات المواطن.
أشار بلعيد بالجلفة، إلى أن الجزائر بحاجة الآن إلى ثورة ثقافية وأخرى في الذهنيات والابتعاد عن الانحطاط الأخلاقي»، وأبرز في تجمع بقاعة الديوان البلدي للثقافة والسياحة أن جيل الثورة الذي كان يمتلك قوة إيمانية واعتزازا بشخصيته ومقوماتها افتك الاستقلال، وتشكيلته السياسية تسعى إلى التغيير ولم تستبدل شعارها. وأضاف «إننا نؤمن بالتداول الديمقراطي من أجل تحقيق ثقافة الدولة التي تبقى، وأن السلطة تزول»، متأسفا عن كون الانتخابات التي امتلكت الجزائر بشأنها خبرة طويلة منذ الاستقلال، «تحولت الآن إلى مجرد الثقة فيمن أثبتوا فشلهم»، داعيا إلى إشراك «جيل اليوم في قرار بناء هذا الوطن». وبدار الشباب «نابتي عبد الرزاق» ببلدية ششار ولاية خنشلة، أكد محمد السعيد، أول أمس في تجمع شعبي، أن الاستحقاق القادم فرصة للمحاسبة، المكاشفة والمصالحة، وأن الجزائر بحاجة ماسة لجميع أبنائها ولمن يؤمن بها، مذكرا بأن الشعب بمختلف أطيافه يجب أن يقف خلف دولته كي يمنحها القوة لمواجهة كل التهديدات وحماية نفسها في ظل الوضع الإقليمي المتأجج، داعيا إلى بناء دولة بمؤسسات قوية لا تزول بزوال الحكومات، ولن يكون ذلك إلا ببرلمان قوي ومجالس منتخبة قوية تتوفر فيها النزاهة، الكفاءة ونكران الذات أمام المصلحة العليا للوطن. وفي المجال الاقتصادي، دعا محمد السعيد إلى ضرورة وضع إستراتيجية بعيدة المدى لضمان الرقي الاقتصادي بعيدا عن التبعية للمحروقات، مطالبا بنموذج اقتصادي جديد مبني على التشاور مع كل الفعاليات والقوى السياسية والمختصين، مؤكدا على ضرورة استعادة الثقة في مؤسسات الدولة في ظل توفر المقومات اللازمة في مختلف المجالات، مشددا على وجوب توفر الأخلاق والقيم الفاضلة لمواجهة مختلف التحديات.
وأوضح المتحدث فيما يخص تأدية القسم من طرف طلائع القوائم الانتخابية الثلاثين، أن الهدف منه هو إرساء تقاليد سياسية جديدة تقوم على بناء ثقافة حزبية، قوامها الالتزام بالبرنامج واحترام اختيار الناخبين وقوانين الدولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.