مالي تشيد بجهود الجزائر    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    قايد صالح في زيارة عمل جديدة    أسعار النفط نحو مزيد من الارتفاع    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    لوبيز في ورطة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    لوبيات تسيطر على السوق الوطنية    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    بايل يتلقى ضربة موجعة من الدوري الإنجليزي    إقصاء نصر حسين داي من كأس الكاف    توقيف مروجي مخدرات وحجز كميات معتبرة من الممنوعات بسكيكدة    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    صديق شهاب: أويحيى لم ولن يستقيل من الأرندي    رئيس اتحاد الشاوية عبد المجيد ياحي للنصر: لن نقاطع لقاء «لايسكا» وسنواصل معركتنا القانونية    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الإبراهيمي: مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    طالبوا باحترام الدستور: قضاة في وقفات احتجاجية تضامنا مع الحراك الشعبي    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    قتيل وجرحى في إطلاق نار بهولندا    مارسيلو وبعض نجوم ريال مدريد يقررون البقاء بعد عودة زيدان    "الأفلان ولد من رحم الشعب وسيبقى كذلك"    سوق التكنولوجيات الحديثة في نمو متسارع: جزائريون ينتقلون من استهلاك المعلوماتية إلى إنتاجها    براهيمي “غاضب” من مدرب “بورتو” !    5 وفيات بين الرّضع و أزيد من مئة إصابة ببوحمرون في البرج    ماكرون يدرس قرار منع التظاهر في الشانزليزيه    في‮ ‬مهرجان‮ ‬الظهرة‮ ‬للقفز على الحواجز بمستغانم    خلال السنة الماضية‮ ‬    العملية لقيت استحسانا كبيرا‭ ‬بسكيكدة    إثر تعرضه لاعتداء عنيف من طرف قوات الاحتلال المغربي    منفذ الهجوم الإرهابي‮ ‬على مسجدي‮ ‬مدينة كرايست تشيريش    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    كامارا تبرز جهود الجزائر في استكمال تنفيذ اتفاق السلام    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    إنشاء 5 مزارع لتربية المائيات    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    نعم أم لا    أنشطة ثقافية وفنية وفكرية لنساء الونشريس بتيسمسيلت    التجارة الإلكترونية التحدي الجديد    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    تسلُّم حصة 5700 سكن "عدل" جويلية المقبل    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    دفع مليون دولار لمحترف ألعاب فيديو كي يلعب    بعد شكوى ابنه.. والد يقتحم المدرسة بسلاح رشاش    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"بين الجنة والجنون" في منافسة مهرجان المسرح المحترف
سفيان عطية مدير مسرح العلمة في ندوة صحفية:
نشر في المساء يوم 13 - 12 - 2018

نشط سفيان عطية مدير مسرح العلمة الجهوي، أمس، بالمسرح الوطني الجزائري "محي الدين بشطارزي"، ندوة صحفية للحديث عن تجربته الجديدة في الإخراج، المتمثّلة في عرضه السابق "ليلة إعدام" ولكن باللغة الأمازيغية فجاء عنوانها "إيض أوسلكام"، وقام بترجمة النص رضا عمراني.
وكشف عطية أنّ المسرحية تروي قصة بسيطة جدا، عن سجين يعيش ليلته الأخيرة، يكتشف السجان في الأخير أنّ السجين ابنه الذي ضاع منه وهو صغير، ويناجي هذا العمل المسرحي الإنسانية وعن قضايا الإنسان والحياة. وتناول مواضيع مختلفة يتميّز بها المجتمع الجزائري.
وبخصوص اختيار الممثلين، قال المخرج إنّه راض عن اختياراته، ووجد فيهم الاحترافية والكفاءة في الأداء، وقال إن لم ينل العرض إعجاب الجمهور فهو بسببه، وإن نجح فبسبب الفريق العامل عليه.
وعن سبب اختيار هذه المسرحية للتحوّل باللغة الأمازيغية، أكّد سفيان عطية أنّه لا يوجد دافع أو سبب معيّن لذلك، وأضاف أنّ مشروع تحويل هذه المسرحية إلى الأمازيغية راودته لما كان رئيس تعاونية مسرحية، وبعدما أصبح مديرا لمسرح العلمة الجهوي في أكتوبر 2016، تأجلت هذه الفكرة إلى غاية هذه السنة، مشيرا إلى أنّ ارتباطه بالمسرح متين ولا يتصوّر نفسه بعيدا عن الخشبة.
وعن الفرق بين المسرحية في نسختها العربية والمسرحية بالأمازيغية، قال عطية إنّها ستعرف بعض التعديلات على مستوى الموسيقى والعديد من التفاصيل الخاصة بطريقة أداء الممثلين، بينما السينوغرافيا تبقى كالتي حملتها النسخة العربية. وتحدّث عطية عن مشكل توزيع العروض في الجزائر، وقال إنه مشكل عالمي، مشيرا إلى أن الطلب على الأعمال المسرحية أحد الأسباب المباشرة في تواصل العروض، وربما التي لا تتحدد في عقد ما، وقد تدوم لسنوات.
بالنسبة لمشاركة مسرح العلمة الجهوي في المهرجان الوطني الثالث عشر للمسرح المحترف المرتقب انطلاقه يوم 22 ديسمبر الجاري، كشف سفيان عطية عن أن العلمة ستشارك بمسرحية "بين الجنة والجنون" للطفي بن سبع.
دليلة مالك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.