بطاقة 24 ألف سرير.. تخصيص 137 هيكل لإيواء المصطافين بمستغانم    الفريق أحمد قايد صالح يقوم بزيارة إلى الأكاديمية العسكرية لشرشال يومي الأربعاء و الخميس المقبلين    جميعي: الحاقدين على الجيش هم أعداء الوطن    قطع أرضية لفائدة سكان الهضاب العليا والجنوب    وزارة السياحة تهدد بسحب العقار السياحي من المستثمرين غير الملتزمين    رحابي يُفند .. !    تصدرت المجموعة الرابعة: الفيلة الإيفوارية تدوس الأولاد    “الكاف” يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري    سليم العايب يعتذر عن خلافة عرامة: شباب قسنطينة يدخل في "مرحلة انتقالية" !    الرابطة المحترفة الأولى والثانية 2019-2020: حرمان الأندية المُدانة من الاستقدامات إذا لم يتم تسديد الديون قبل 31 جويلية المقبل    العضاض محل سخرية العالم    4 منقبين عن الذهب في قبضة الجيش    عقوبات بين سنة وسنتين حبسا نافذا لمدير سابق ومقتصد بمؤسسة صحية في سكيكدة    خنشلة: الحرائق تأتي على21 هكتارا من المحاصيل الزراعية    في ذكرى عيد الاستقلال : توزيع 40 ألف سكن و15 ألف قطعة أرضية عبر ولايات الوطن    لضمان التنقل إلى الشواطئ: 1319 رخصة نقل مؤقتة بباتنة    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    ديموقراطية مسبقة التحضير!    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    على شعوب الدول الغربية أن تثور أيضاً    المغرب يعلن مشاركته في “مؤتمر البحرين”    دربال يدعو الأحزاب للقيام بدورها في التأطير والتوعية    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    فيما تم إعداد التقرير النهائي عن بوجمعة طلعي: مباشرة إجراءات رفع الحصانة عن عمار غول    إحالة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ على التقاعد    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    “تتنحاو قاع ” : تتسبب في ترحيل مناصر جزائري من مصر    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    سونلغاز تفتح مجال إنتاج الطاقة المتجددة أمام الخواص    الجزائر عاشر أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة من أجل تطوير الطاقات المتجددة    وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي أمام المستشار المحقق    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    في‮ ‬ولاية معسكر    بوقادوم‮ ‬يلتقي‮ ‬نظرائه من فرنسا وإيطاليا    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    ترامب يفرض عقوبات على خامينائي وقادة في الحرس الثوري    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    أبو العاص بن الربيع    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    شلل كلي بالبرية ومسرغين وبوتليلس والكرمة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أول عملية تصدير للمنتجات الجزائرية برا باتجاه السينغال
"لوجيترانس" ينقل 340 طنا من السلع إلى نواقشوط وداكار
نشر في المساء يوم 21 - 02 - 2019

أطلق المجمع العمومي لنقل السلع "لوجيترانس"، الاثنين الفارط، عمليته الأولى لنقل السلع الجزائرية التي تم تصديرها باتجاه العاصمة السينغالية داكار عن طريق نواقشوط (موريتانيا)، حيث يرتقب أن تصل القافلة إلى العاصمة الموريتانية الاثنين المقبل قبل الوصول إلى داكار يوم 27 فيفري الجاري.
وتأتي هذه العملية في إطار الاتفاقية الممضاة في نوفمبر الفارط بين هذه المؤسسة ووزارة التجارة، والمتعلقة بمرافقة المصدرين الجزائريين في مجال النقل البري الدولي واللوجيستيك.
وتظم القافلة 13 شاحنة ذات مقطورة تابعة لمجمع "لوجيترانس"، محملة ب340 طنا من السلع، منها 230 طنا، للتسليم في نواقشوط و110 أطنان للتسليم في داكار.
وتقطع القافلة مسافة 3900 كلم في عشرة أيام للوصول إلى الوجهة النهائية، بمعدل 1800 كلم في ثلاثة أيام على التراب الجزائري ويوم واحد من أجل الإجراءات الجمركية بالمركز الحدودي لتندوف و1700 كلم في أربعة أيام على التراب الموريتاني و400 كم في يومين على التراب السينغالي. وترفق القافلة بمركبات دعم وتتبع بنظام "جي بي أس" وهواتف اتصال عن طريق الأقمار الصناعية.
وتتكون شحنة 230 طنا الموجهة إلى موريتانيا من 100 طن من المواد الغذائية و60 طنا من المنتجات الفلاحية و50 طنا من المواد المنزلية من البلاستيك و20 طنا من المواد الكيماوية.
أما بالنسبة للسينغال، فقد تم تصدير 110 أطنان من المواد الغذائية الجزائرية.
للتذكير، تم في أوت الفارط فتح الممر الحدودي البري بين الجزائر وموريتانيا الواقع بولاية تندوف، تطبيقا لتوصيات الدورة 18 للجنة العليا المشتركة الجزائرية - الموريتانية التي انعقدت في ديسمبر 2016 بالجزائر.
ويشكل هذا الممر الحدودي وسيلة لتسهيل تنقل وعبور الأشخاص وتكثيف المبادلات التجارية بين البلدين من جهة، ومع البلدان الأخرى من إفريقيا الغربية، من جهة أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.