الحاج ماشي زبون.. وتكلفة الحج يجب أن تُقلص    أكد وضع كل الإمكانيات اللازمة لكسب رهان ترقيتها وتنويعها    منذ أفريل الماضي‮ ‬    رئيس الاتحاد الوطني‮ ‬لأرباب العمل والمقاولين‮ ‬يصرح‮: ‬    أزيد من‮ ‬15‮ ‬سنة من المعاناة باكواخ الصفيح    سوق أهراس    رئيس هيئة الوساطة والحوار سابقاً‮ ‬كريم‮ ‬يونس‮ ‬يصرح‮: ‬    هذه هي الإجراءات التحفيزية الجديدة للمتعاملين الاقتصاديين    قال أن الأمر جد صعب في‮ ‬فرنسا    جيجل: هزة أرضية بشدة 3.3 تضرب العوانة    ‭ ‬سلامات‮ ‬في‮ ‬جيجل    قرارات أحادية خطيرة؟‮ ‬    لهذا السبب لم يحضر أردوغان مأدبة عشاء "مؤتمر برلين"!    منظمات وجمعيات وطنية تندد بانتهاك الشرعية الدولية والميثاق الإفريقي    خلال الاجتماع التشاوري‮ ‬لآلية دول جوار ليبيا‮ ‬    في‮ ‬إطار تجسيد الإصلاحات الموعودة‮.. ‬جراد‮:‬    ضرب الأمن المعنوي للشعب؟!    أول حالة‮ ‬كورونا‮ ‬بسنغافورة    القرصنة تنخر الاقتصاد    تثبيت الأسعار لحماية القدرة الشرائية    «الخضر» لن يلعبوا النهائي    الإستفاقة في مباراة العلمة    إصرار على تدشين العودة بانتصار    استكشاف فرص تطوير البنية التحتية عالية الجودة في الجزائر    أخلقة المجتمع لمحاربة الفساد    جريحان في اصطدام مركبتين بالسانية    3 تخصصات جديدة في دورة فبراير    إجراء 70 عملية جراحية لمرضى معوزين    فتح باب التقدّم ل«مختبر ستيب السينمائي»    المطالبة بإنجاز دراسات أكاديمية حول أعمال الفقيد    « تتويجنا في مهرجان وهران الجامعي للفيلم القصير مكسبٌ لنا »    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    توقيف 3 عناصر دعم لجماعات إرهابية بسكيكدة وخنشلة    عمال وحدة الإدماج الالكتروني ب «إيني» يحتجون    فرقتان طبيتان بالميناء والمطار    جدل حاد بين الديمقراطيين والجمهوريين    القبض على مشعوذ وحجز طلاسم    تكريم وترحم على روح المطرب معطوب    لقاح فيروس كورونا قد يكون جاهزا خلال 3 أشهر    حظوظ «الخضر» كبيرة في بلوغ الدور الفاصل    إصدار جديد لمعهد الجزيرة    نافذة للزوار والباحثين وفق نظرة جديدة    "أثر الشعر الشعبي في كتابة التاريخ"    الجزائر تخزّن أزيد من 20 مليون قنطار من القمح الصلب    «الجمعاوة" يريدونها عودة موفَّقة    «سي.أس.سي" تقهر بارادو وخودة أكبر الفائزين    ألماس يريد فرض مقاربة جديدة    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    كشف سن التعاسة    ساعة بيل غيتس ب10 دولارات    شركة طيران تطلب اختبار حمل    بريطاني "أهدأ رجل في العالم"    وزيرة الثقافة تكرم المسرح الوطني والمشاركين المتوجين بجوائز الهيئة العربية للمسرح    بعد أن أرعب العالم .. علماء أمريكيون يطورون لقاحا لفيروس كورونا الجديد    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمل يقترب من المونودراما
عرض "رهين" لشوقي بوزيد بمسرح بشطارزي
نشر في المساء يوم 09 - 12 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
شهد المسرح الوطني الجزائري محيي الدين بشطارزي، مساء أول أمس، عرضا مسرحيا جديدا عن مسرح باتنة الجهوي، عنوانه "رهين"، أخرجه شوقي بوزيد عن نص "لفافة وطن" للكاتب محمد بويش، بحضور مقبول من محبي الفن الرابع والفنانين والمهتمين على العموم. ويرصد هذا العمل موضوعا جدليا يتعلق بالحرية وعلاقة السلطة بشعبها.
المسرحية التي استغرقت أكثر من ساعة، ارتكزت على ثنائية الضوء والموسيقى؛ باعتبارهما أداتين سينوغرافيتين لهما من الأهمية بما كان لتعزيز المبنى الدرامي؛ إذ وُفق كل من حسام الدين فراح في الإضاءة وأمين بلال في التأليف الموسيقي، في منح الصورة الجمالية الكافية للعمل، كما أن أداء الممثل محمد الطاهر الزاوي في دور "رهين"، ساهم بقسط وفير في رفع مستوى الأداء العام، بحيث نلمس ضعف إلقاء ممثلين آخرين على الخشبة، ويتعلق الأمر بمبروك فروجي ونوال مسعودي، غير أن هذا الأمر يمكن تداركه مع تقديم العروض لاحقا واكتساب تمرس أكبر، من شأنه أن يجعل فريق الممثلين في تناغم واحد.
ومن جانب آخر، بدا على النص المسرحي أنه تحوّل من أصله، فظهر كأنه نص مونودرامي، مرت شخصية "رهين" في فترات طويلة بأداء مونودرامي جميل بصرف النظر عن الخطابية والمباشرة. كما أن الفترات المتبقية من المسرحية التي شاركت فيها شخوص أخرى، كان يمكن الاستغناء عنها بيسر.
وتميز النص أيضا بغموض غير مفهوم أو مبرر، قد يتعلق بأسلوب المخرج شوقي بوزيد، وتعمده إثارة التشويق، غير أن المتلقي يضيع في نص شاعري لم يخضع لعملية المسرحة؛ فالإطناب في الجمل الطويلة، وبلغة باذخة تربك المشاهد حتما، والأمر لا يتعلق مطلقا بمستوى المتفرجين، ولا يرتبط باستعمال اللغة العربية الفصحى التي غالبا ما يتوجس منها المشاهدون، وخير مثال على ذلك أداء الممثل محمد الطاهر زاوي دوره باحترافية عالية، ونجح في صنع الفرجة.
المسرحية تروي قصة "رهين" الذي يقبع تحت سلطة ما، ويخيَّر بين حبيبته "حرية" ووطنه، وبينهما يقع الجدل. هذه الفكرة جاءت في قالب جاهز، أراد نصه أن يأتي بالاختلاف من الشاعرية المستخدمة وليس من بناء قصصي لمسرحية قائمة بذاتها ومتعارف عليها، وهو ربما ما جعل العمل عموما، يتسم بالغموض.
ومسرحية "رهين" هي آخر الأعمال التي أنتجها مسرح باتنة الجهوي بعد أن تم تقديم العرض الأول لها في باتنة في منتصف شهر نوفمبر الماضي، ويُرتقب أن تكون حاضرة في المهرجان العربي للمسرح في العاصمة الأردنية عمان، المزمع أن تجري وقائعه من 10 إلى 16 يناير 2020، في المسار الثاني (خارج المسابقة). ويُذكر أن مسرحية "جي بي أس" ستكون مشاركة في المسار الثاني لهذه التظاهرة العربية (جائزة الدكتور سلطان بن محمد القاسمي).
وكان جمال النوي مدير الإنتاج، أكد في ندوة صحفية يوم الأربعاء المنصرم، أن الذهاب إلى الأردن ستسبقه جولة وطنية للمسرحية؛ بالتوجه إلى عدد من المسارح الجهوية، قصد صقل العرض، ليكون أكثر جاهزية في عمان، كما من شأنه تفعيل الحراك الثقافي ببعض المدن. وذكر المتحدث أن "رهين" سيمثل مسرح باتنة الجهوي في المهرجان الوطني للمسرح المحترف.
والعرض مرفوع إلى روح الممثل الراحل محيي الدين بوزيد، حسبما ورد في البطاقة الفنية للعرض، التي جاء فيها: "إلى ذلك الإنسان، فقط الإنسان، وكل ما أتى بعد هذه الصفة، زادك جمالا فوق جمال، وروح تطفو كأنها الملاك، أجمل ما في ذكراك يتعدى الركح والإبداع، ونقف أمام محيي الدين بوزيد... صاحب النفس الشامخة شموخ الإنسان، صاغرين، نقر أن الإبداع لن يصدر أبدا إلا من الأنفس التي يسكنها الحبّ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.