5 مكاسب مميّزة من انتصارات الخضر    الميلان يتحول إلى مستشفى قبل مواعيد مصيرية    بركة خيرة... مثال للمرأة الريفية المقاولة    رئيس المجلس الدستوري يستعرض "الإصلاحات العميقة" للرئيس تبون من أجل إرساء دعائم الجمهورية الجديدة        وزارة الخارجية: الجزائر تتابع بقلق كبير تطور الأوضاع في لبنان    مؤامرات تحاك ضد الجزائر    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    تحويل سوق السمار إلى بومرداس قريباً    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    تسجيل 101 اصابة مؤكدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 75 حالة شفاء    مدراء خدمات جامعية في عين الإعصار    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    إعادة تهيئة الأرضية تحسبا لمباراة الجزائر - بوركينافاسو    «الكأس العربية ستكون رفيعة المستوى»    الجزائر تدعو إلى دعم متواصل للدول الضعيفة    المجلس التّنفيذي الإفريقي ينشد الإصلاح والتقشّف    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    حجز 84 ألف وحدة من المفرقعات والألعاب النارية    مجازر 17 أكتوبر 1961.. الجريمة المستمرة    «مينيرفا».. مشروع ثقافي شباني    الكاتبة نزيهة شلخي تخوض تجربة الرواية مع «غالية»    البُعد القيمي لصورة الآخر في الإعلام    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    مخابر تركية مهتمة بالاستثمار في الإنتاج البيوتكنولوجي    نحو إصلاحات في قطاع الصناعة الصيدلانية    لقاء وطني لتجسيد إصلاحات المنظومة الصحية    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    الرّئاسة الفلسطينية تُحذّر من الخطط الاستيطانية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    حرب على التسول بالأطفال    هل يدخل محرز عالم السينما؟    الحكومة تخصص مليار دينار لتمويل المؤسسات الناشئة    تشكيل لجنة مختلطة مع بين وزارة الفلاحة والتجارة لمحاربة ظاهرة المضاربة    سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر تعلن عن منحة دراسية ممولة بالكامل    مسيلة: رجل يضع احد لحياته ببلدية مسيف    وزير العدل يستقبل سفير إيطاليا بالجزائر    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    بن قرينة : "مبادرة لدعم المرأة الريفية في مشروع الجزائر الجديدة"    الجزائر الثانية عربيا والخامسة عالميا في قائمة الدول الأرخص من حيث أسعار البنزين    وكالة الأنباء الفرنسية تعلن نفسها ناطقا باسم حركة إرهابية إنفصالية تخطط للقيام بعمليات إجرامية    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    استياء قيس سعيد من إدراج تونس في جدول أعمال الكونغرس    هذه توقعات الطقس ليوم الجمعة    تصفيات مونديال-2022: نحو إعادة تهيئة أرضية ملعب تشاكر تحسبا لمباراة الجزائر-بوركينافاسو    اليوم سيحسم في مصير عضوية إسرائيل في الإتحاد الإفريقي    إرث الأجداد يبحث عن الأمجاد    "علياء" تنظم ندوة "المثقف والعمل الإنساني"    المكتبة الوطنية تحتفي بالرواية الجزائرية    أكتب نصا وقضية وليس شخصا وقضية    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف: ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الذاكرة في صميم اهتمامات رئيس الجمهورية
الجزائر تحيي اليوم الوطني للشهيد
نشر في المساء يوم 18 - 02 - 2021

يحتفل الشعب الجزائري اليوم، بذكرى اليوم الوطني للشهيد التي تتزامن هذه السنة والنقاش الساري حول مسألة الذاكرة، خصوصا بعد نشر المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا، مؤخرا تقريره حول الاستعمار و ثورة التحرير الوطنية، حيث تأتي مسألة الذاكرة في صميم اهتمامات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، منذ توليه رئاسة الجمهورية.
وكان رئيس الجمهورية، قد أكد بعد مرور ستة أشهر على انتخابه رئيسا للجمهورية، أن "الاهتمام بالذاكرة الوطنية" هو "واجب وطني مقدّس لا يقبل أية مساومة، وسوف يظل في مقدمة انشغالات الدولة لتحصين الشخصية الوطنية، وفي صميم الوفاء لشهداء ثورة نوفمبر المجيدة والمجاهدين الأخيار". وتجسدت التزامات الرئيس تبون، في مجال الذاكرة في إطلاق قناة الذاكرة المتخصصة في تاريخ الجزائر في احتفال رسمي نظم عشية الذكرى ال66 لاندلاع ثورة الفاتح نوفمبر 1954، ومن خلال اقراره الثامن ماي من كل سنة " يوما وطنيا للذاكرة". وبخصوص تقرير ستورا،الذي طالب به الرئيس الفرنسي في إطار العمل على ملف ذاكرة الاستعمار وثورة الجزائر، والذي تضمن مقترحات لتحقيق "تقارب الذاكرة" بين الجزائر وفرنسا، فقد تعرض جملة من الانتقادات اللاذعة من قبل الجامعيين والمؤرخين في كلا الضفتين علاوة على ممثلي المجتمع المدني.
وفي هذا الصدد اعتبر البروفيسور حسان رمعون، أن هذا التقرير لا يشكل إطلاقا "بلورة نظرة جديدة للتاريخ الاستعماري الفرنسي في الجزائر ولثورة الجزائر"، موضحا أن "اعتذارات فرنسا أو ندمها لن ينصف الشعب وما عاناه خلال تلك الفترة"، ليؤكد مع ذلك أن "الاعتراف بالجرائم المقترفة من شأنه أن يساهم في تخفيف حدة توتر العلاقات بين الشعبين". ويرى المؤرخ محمد ولد سي قدور القورصو، من جهته، أن تقرير المؤرخ الفرنسي ستورا يجب أن يستوقف أولا الطبقة السياسية الفرنسية "بغية التصالح مع تاريخها الخاص بها"، معتبرا أن "حرب الذاكرة" هي قبل كل شيء حرب بين "الذاكرات الفرنسية".
ستورا خان أفكاره..
كما اعتبر الأمين العام بالنيابة للمنظمة الوطنية للمجاهدين، محند واعمر بن الحاج، أن تقرير ستورا قد "أخفى" الجرائم الفرنسية، مؤكدا أن "سياق إعداد التقرير يجعلنا نفترض أن ستورا خان أفكاره، وأن النص قد فُرض عليه لأسباب سياسية بحتة".
وأكد الأمين العام للمنظمة الوطنية لأبناء الشهداء، طيب الهواري، أن هذا التقرير يعد "امتدادا" لأحكام المادة 3 من "قانون البرلمان الفرنسي الممجد للاستعمار". كما تعرض تقرير ستورا، لانتقادات شديدة أيضا من مؤرخين وجامعيين فرنسيين، بما فيهم عالم السياسة أوليفير لوكور غراندميزون، الذي أكد بقوله "إذا ما لم تقم فرنسا أو الرئيس ماكرون، بالاعتراف بجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي اقترفت على مر 130 سنة من استعمار الجزائر، فهذا لأن التقرير الذي سلمه المستشار والمؤرخ بنجامين ستورا، قد فصل فيه من هذه الناحية". ووصف الباحث في التاريخ جيل مانسيرون، ردة فعل فرنسا الرسمية التي ترفض إبداء أي ندم وتقديم أي اعتذار للجزائر عقب تسليم تقرير المؤرخ بنجامين ستورا "بالأمر المقلق"، مستندا في هذا الصدد الى تغريدة رئاسة الجمهورية الفرنسية مباشرة بعد تسليم تقرير ستورا، التي تمت الإشارة من خلالها إلى تنظيم "التفاتات رمزية" دون ابداء ندم أو تقديم الاعتذار.
وأوضح المحارب السابق والناشط المناهض للعنصرية والمعادي للاستعمار هنري بويو، في مساهمة نشرتها الصحيفة الإلكترونية الفرنسية ميديابارت، أن تقرير بنجامين ستورا "يقلل تمامًا من حجم الجرائم" التي ارتكبت خلال الفترة الاستعمارية وأثناء حرب التحرير الجزائرية، مشيرا إلى أن "بعض الجرائم ذكرت على أنها انتهاكات بسيطة". واعتبر الباحث في التاريخ من جامعة أكلي محند أولحاج، الدكتور سعداوي مصطفى، أن "حرب الذاكرة" القائمة هي "فرانكو فرنسية"، مبرزا أنها حرب دائرة بين "ذاكرتين فرنسيتين، أي ذاكرة فرنسا الثورية التي تدافع عن مبادئ الحرية والمساواة والأخوة وذاكرة فرنسا الاستعمارية التي داست على هاته المبادئ و المثل في الجزائر وفي مستعمرات أخرى". وفي تعقيبه على رمزية يوم الشهيد المصادف ل18 فيفري من كل سنة، يرى الجامعي دعا الباحث الجامعي إلى إقامة أيام عديدة مماثلة لتعريف الشباب بتاريخ بلادهم، من منطلق أن "الأيام الممتدة بين الفاتح نوفمبر 1954 و5 جويلية 1962 كلها أيام شهيد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.