تنظيم المبادرة الوطنية «أحمي وطني»    4 5 مليار دولار قيمة الصادرات خارج المحروقات في نهاية 2021    مانشستر سيتي يهزم تشيلسي في عقر داره    تحكيم سينغالي لمباراة الجزائر - النيجر    بعث السياحة الداخلية من خلال برامج ترويجية بأسعار تنافسية    تقليص الفوارق الجهوية والحفاظ على التماسك الاجتماعي    الرئيس محمود عباس يمنح إسرائيل مهلة عام    لقاءات مع الكبار..مواقف ثابتة والجزائر تسترجع كلمتها    آليات لمنع انسداد المجالس البلدية مستقبلا    9 وفيات،،، 125 إصابة جديدة و105حالة شفاء    إعادة النظر في توزيع الصيدليات الخاصة والتكوين    المغرب أخطأ التقدير في تحالفه مع الكيان الصهيوني    التنمية الشاملة والمستدامة في الصدارة    زغدار يؤكد تعميم عقود النجاعة وإلزامية النتائج    فرنسا ملزمة بتطهير مواقع تجاربها النووية بالجزائر    تدابير إضافية ضد عدوان المخزن    الجزائر تتعرض لعدوان إلكتروني    وسام لصديق الثورة الجزائرية    ارتفاع غير مسبوق في أسعار الخضر والفواكه واللحوم    الألمان ينتخبون خليفة ميركل اليوم    الخلافات تتجدّد بين فرقاء ليبيا !    أولياء التلاميذ يطالبون بتدخّل وزير القطاع    لتجسيد الديمقراطية التشاركية في تسيير الجماعات المحلية    6500 منصب بيداغوجي لدورة أكتوبر    آيت جودي يفصّل برنامج عمله ويكشف عن طموحاته    تعيين طاقم تحكيم سنغالي لإدارة مباراة الجزائر - النيجر    تأجيل انطلاق البطولة يسمح لنا بالتحضير الجيد للموسم الجديد    عريف رضوان في وضع صحي حرج    405 ملايين دينار لبث مباريات الخضر على القناة الأرضية    الوافدون الجدد والشبان تحت الإختبار    إعفاءات وامتيازات للمنخرطين في الصندوق    جريحان في حادثي مرور    مفتشية المطاعم المدرسية بسعيدة تُطالب «الأميار» بتحسين الخدمة    « أطمح إلى فتح ورشة وتأسيس مشروعي الخاص»    وفاة 3 أشخاص وإصابة اثنين بجروح    تفكيك شبكة تروّج المؤثرات العقلية    حجز 5903 وحدة مشروبات كحولية    حجز جرافتين بدون رخصة    ميثاق الكتابة المقدس هو الحرية    ''جنائن معلَّقة"... فيلم فانتازي يتناول آثار الغزو الأمريكي    انطلاق الطبعة ال1 للمهرجان الافتراضي للفيديو التوعوي بولاية الطارف غدا    بين الرملة والحجرة    الطير الحر    كل العالم يعرف قوة الجزائر إلا بعض الجزائريين    تحديد كيفيات سير صندوق الأموال والأملاك المسترجعة    تأديب المخزن    إقبال كبير على الأسواق و المنتزهات بتلمسان    "كورونا" يزيد من مخاطر التعقيدات الصحية    تخصيص 1500 هكتار للسّلجم الزيتي    قصة الأراجوزاتى للقاصة الجزائرية تركية لوصيف قريبا على الركح المصرى..    المجلس الوطني المستقل للأئمة يطالب بعودة الدروس في المساجد    استحضار للتراث ولتاريخ الخيالة المجيد    إقبال على معرض الكتاب المدرسي    استئناف البرنامج الفني بداية من الفاتح أكتوبر    ندوات وملتقيات دولية وبرمجة عدد من الإصدارات    المتوسطية ..    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من يتحمل مسؤولية الإخفاقات المتتالية؟
بعد إقصاء مولودية الجزائر من رابطة الأبطال
نشر في المساء يوم 24 - 05 - 2021

تبددت أهداف مولودية الجزائر لهذا الموسم الواحدة تلو الأخرى، فبعد إقصائها من كأس الجمهورية على يد شباب بلوزداد، ها هي تخسر رهان الرابطة الإفريقية بعد إقصائها أول أمس من هذه المنافسة على يد الوداد البيضاوي المغربي، ما سيزيد من متاعب النادي وسيعكر الأجواء في صفوفها، لأنه من غير السهل هضم هذا الإقصاء في منافسة كان يراهن فيها الجميع للفوز بالتاج الافريقي،الذي غاب عن النادي لما يقارب عن الثلاثين سنة.
مكن القول أن العميد خسر التأهل في الجولة الأولى من هذه المواجهة، بعدما تعذر عليه هزم خصمة بملعب 5 جويلية، فأصبح الوداد البيضاوي أقرب إلى الحصول على تأشيرة التأهل، بسبب تسجيله لهدف في مرمى العميد، ولعبه لمباراة العودة بعقر داره، التأهل إلى الدور نصف النهائي، كان مجرد حسابات دقيقة بالنسبة للفريق المغربي، الذي سير جيدا لقاء العودة، إذ بعدما تعذر على لاعبيه فتح باب التسجيل في الشوط الأول، خاض المرحلة الثانية من اللعب بكثير من الهدوء والذكاء، وساعده في ذلك ضعف هجوم الممثل الجزائري، الذي كانت محاولاته للتهديف ضعيفة، ما عدا اثنتين منها ضيعها كل من فريوي وبن علجية. سير المباراة نحو التعادل الأبيض ساعد أكثر الوداد البيضاوي في الحفاظ على هدوئه وتنظيمه فوق أرضية الميدان، حتى أنه، تمكن من استغلال خطأ كبير في دفاع المولودية، ليسجل هدف الفوز في الوقت الضائع من المباراة، ويقضي كلية على حظوظ العميد في التأهل إلى الدور القادم من هذه المنافسة.
أخطاء لقاء الذهاب تتكرر بملعب محمد الخامس
ظهر بشكل واضح أن إقصاء مولودية الجزائر، يعود بالدرجة الأولى إلى الأخطاء العديدة، التي ارتكبها مدربه نبيل نغيز، وتأتي في مقدمتها تعنته في الحذر الشديد في اللعب، وعدم المغامرة في الهجوم بشكل خاص، وهي الخطة التي ساعدت كثيرا الفريق المغربي في اللقاء الأول، بل حتى في مباراة العودة، وينبغي التساؤل هنا عن الأسباب التي دفعت المدرب الجزائري إلى الاحتفاظ بهذه الخطة، التي لم تفد فريقه، بل حطمت قدرات تشكيلته من خلال تقويض دور المهاجمين وجعلهم يدافعون عن منطقتهم، عوض البقاء في الخط الأمامي لتشكيل خطورة دائمة على الدفاع المغربي، الذي لعب بارتياح كبير وتوصل إلى الحفاظ عن سلامة منطقته بدون عناء كبير.
وكان نغيز قد صرح قبل مباراة العودة، أن فريقه سيحاول استغلال صعود الفريق الخصم نحو الهجوم لمباغتته، لكن لم يحصل أي شيء من هذا القبيل، بعدما ظل فريق مولودية الجزائر متشبثا باللعب الحذر، خوفا من تلقيه هدف مباغت، بالرغم من أن هجومه يملك فرديات قادرة على تسجيل الأهداف، مثلما فعلت بنفس الملعب ضد الرجاء البيضاوي. وتبدو مسؤولية الإقصاء من الرابطة الافريقية واقعة بشكل خاص على المدرب نبيل نغيز، الذي لم تكن تصريحاته متطابقة مع الخطة التكتيكية، التي طبقها في لقاء العودة، وعوض أن يحرر عناصره ويمنحها متسع من الحرية في المناورة ومباغتة الخصم، فضل الحذر الشديد تقريبا في كل مراحل اللعب، باستثناء الربع ساعة الأخير من المباراة، الذي اضطر فيه إلى تدعيم خط الهجوم من خلال إقحام دحلال وعبد اللاوي في الهجوم.
الفوز بلقب البطولة لإنقاذ الموسم
لقد أصبح محبو النادي يتساءلون اليوم، عن مستقبل الفريق فيما تبقى من عمر الموسم الحالي، بعدما تبددت أحلامه في كأس الرابطة وفي رابطة أبطال إفريقيا، وهل سيحتفظ اللاعبون بقدراتهم المعنوية لمواصلة المنافسة بنفس الإرادة، التي كانوا يتحلون بها من قبل، لأنه من الصعب عليهم رفع التحدي من جديد في بطولة الرابطة المحترفة، التي تبقى أملهم الوحيد لإنقاذ الموسم وتفادي اخفاق كلي لا يتمناه أنصارهم، الذين تعبوا فعلا من الإخفاقات المتتالية، التي عرفها الفريق في المواسم الفارطة. وأكثر ما يخشاه الانصار في الوقت الراهن، هو حدوث أزمة جديدة الفريق في غنى عنها، بعدما نادت بعض الأطراف إلى ضرورة تحميل إدارة النادي مسؤولية الإخفاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.