بحث مستجدات التعاون والقضايا الإقليمية    عدد خاص لأهم إنجازات الرئيس تبون خلال 541 يوما    ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية للنوابغ الثلاث    وكالة «عدل» تنظم حملة تلقيح لفائدة العمال    إعفاء الخواص من الترخيص لاستيراد مكثفات الأوكسجين    إعادة تفعيل الإجراءات الخاصة بمكافحة الجائحة    تحويل 40 مريضا من مستشفى بن زرجب إلى الكرمة    اطلاق الأرضية المخصصة للتسجيلات الأولية لحاملي بكالوريا 2021    ارتفاع نسبة الصادرات خارج المحروقات للسداسي الأول من سنة 2021    تقدّم باهر في نتائج البكالوريا رغم آثار الجائحة    فقدنا مجاهدة ومحامية وحقوقية رفيقة الشهيدات جميلات الجزائر    "هيومن رايتش واتش" تتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب    ترحيب واسع بنتائج قمة "بايدن الكاظمي"    المطالبة بالتحقيق في تورط المغرب في فضيحة "بيغاسوس"    1400 منصب جديد    التأخير مرفوض..    نفوق أسماك الكاراسان بوادي سيباو    الشواطئ "بؤرة" للوباء    مدرسة فتية تزاحم الفرق العريقة    مُتنفس للكبار وفضاء ترفيهي للصغار    « أعتمد على الطّرز ب «المجبود» و«الفتلة» في تصميماتي التقليدية والعصرية»    ساعات هادئة في حضن الطبيعة    تسجيل 240 اعتداء في السداسي الأول من العام الجاري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    أوناب يشرع في إمضاء العقود التجارية مع الفلاحين    وزير الصناعة يلتقي مسؤولي مجمع ديفاندوس    الملاكم بن شبلة يودع المنافسة    «بطولة الرابطة المحترفة ستتواصل إلى آخر جولة»    صدور مؤلفين جديدين في مجال التاريخ    مركز السينما العربية يكرم الناقدين رُضا وليفاين    وكالة «عدل» تنظم عملية تطعيم    نموشي: حلمي رفع الراية الوطنية في طوكيو    قسنطينة: ايقاف 05 أشخاص عن قضايا حيازة أسلحة بيضاء واعتداءات    اكتشاف أقبية بيزنطية قديمة في إسطنبول    وزيرة الثقافة تنوه بالعلاقات المميزة بين الجزائر وأمريكا    تفشي وباء الكوليرا بسبب مياه الشرب مجرد إشاعة    يجب احترام قرار توفيق مخلوفي    ياسر لعروسي قريب من تروا الفرنسي    شركة الصلب تلقّح عمالها    منظمات تحذر من تمديد الإجراءات .. وسعيّد يتعهد بحماية "المسار الديمقراطي"    مشروع جزائري أمريكي لترميم الفسيفساء بالمتحف الوطني العمومي للآثار والفنون الإسلامية    ليبيا: دعوة مجلسي النواب والدولة للعمل سويا    ألمانيا : قتيل وأربعة مفقودين في انفجار بمنشأة كيميائية    أهدافنا واقعية أمام نوعية المنافسين    نشوب 6 حرائق في يوم واحد    الغاز يدخل بيوت 267 عائلة    تلقيح 24 ألف شخص ضد"كوفيد-19"    بايدن جاد بشان تعاونه مع الجزائر لتسوية الأزمة الليبية    الرسول يودع جيش مؤتة    آداب الجنازة والتعزية    "الذكاء الاصطناعي ومواقع التواصل الاجتماعي" كتاب جديد عن مستقبل الرقمنة    جوهرة مفقودة على صفحات التاريخ    لعمامرة يختتم زيارته إلى تونس.. رسالة أخوة وصداقة وإلتزام راسخ    جولة إلى الحمامات العثمانية    الجيش الصحراوي يركز هجماته على تخندقات قوات الاحتلال    بن شبلة ينهزم في الدور ثمن النهائي    أمي ..    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شجاعة الثوار التي أذهلت قضاة المحاكم الاستعمارية
عشية اليوم الوطني للمحكوم عليهم بالإعدام إبان الثورة.. سنوسي:
نشر في المساء يوم 19 - 06 - 2021

أكد الأمين العام للجمعية الوطنية للمحكوم عليهم بالإعدام خلال الفترة الممتدة ما بين 1954 و1962 المجاهد سنونسي بن ميصرة، أن الشجاعة التي أظهرها المجاهدون والثوار لحظة نطق الحكم بالإعدام في حقهم أذهلت أعضاء المحكمة الذين كانوا يتوقعون انهيارهم.
ففي الوقت الذي كان يتوقع القضاة رفقة مساعديهم بالمحاكم العسكرية خلال فترة الاستعمار الفرنسي، انهيار الثوار لحظة سماعهم قرار المحكمة القاضي بإعدامهم وتوسلهم لهم لتخفيف الحكم تفاجؤوا بابتسامات وضحكات ارتسمت على وجوههم وكأنهم يقولون إن حياتهم فداء لوطنهم، حسب ما جاء في حديث المجاهد بن ميصرة عشية اليوم الوطني للمحكوم عليهم بالإعدام المصادف ليوم 19جوان من كل سنة. وأوضح ذات المتحدث الذي حكم عليه بالإعدام سنة 1958 قبل أن يتمكن من الفرار من سجن البليدة بعد سنتين من سجنه، أن المستعمر الفرنسي الذي كان يحاول إضعاف معنويات الثوار وزرع الخوف والرعب في قلوبهم من خلال إصدار أحكام بالإعدام، لم يكن يعلم أن هؤلاء لا يعرفون الخوف وتعطشين للشهادة وأنهم بانخراطهم في صفوف جيش التحرير الوطني قدموا حياتهم فداء للوطن.
واستذكر المجاهد بن ميصرة البالغ من العمر 81 سنة والذي التحق بصفوف جيش التحرير الوطني وسنه لم يتجاوز 16 سنة، لحظة نطق القاضي بحكم الإعدام في حقه وحق مجاهد آخر بتهمة المساس بأمن الدولة الفرنسية، وكانت مجريات محاكمته قد تمت بالمحكمة العسكرية بالمدية ليتم نقلهما بعد ذلك إلى سجن البليدة ليلتقيا هناك ب32 محكوما عليهم بالإعدام. وكان هذا المجاهد المعروف بعمي محمد لا يتقن اللغة الفرنسية آنذاك واضطر أعضاء المحكة للإستعانة بمترجم من جنسية تونسية أعلمه بالحكم، الذي تقبله هو ورفيقه بكل هدوء بالرغم من أن سنه لم يتجاوز 18 سنة وهو رد فعل فاجأ أعضاء المحكمة الذين طلبوا منهم إبداء رأيهم في الحكم والتعبير عن طلباتهم.
حتى يقتدي الأبناء بسيرة الأسلاف
وأضاف بن ميصرة أن ردهم الوحيد على قاضي المحكمة الذي كان عقيد فرنسي هو أن الحياة والموت بيد الله ولربما يحين أجله قبلهم وهو التنبؤ الذي صدق إذ تم اغتياله بعدها بأسبوع من قبل المجاهدين.
وواصل المجاهد الفذ سرد وقائع فراره من سجن البليدة رفقة زميله بمساعدة حارسي السجن أحدهما فرنسي كان متعاطفا مع القضية الجزائرية التي كان يصفها بالعادلة ولطالما سهل لهم التواصل مع قيادات الثورة من خلال نقل المعلومات، وحارس آخر جزائري فضل الهروب معهم والالتحاق بمعاقل الثورة بالولاية التاريخية الرابعة التي واصلوا الكفاح بها إلى غاية الاستقلال. وحسب المجاهد بن ميصرة، فمن بين 1200 مجاهد محكوم عليه بالإعدام منخرط بهذه الجمعية التي أسست سنة 1992 نحو 260 منهم فقط لا يزالون على قيد الحياة ثلاثة منهم بولاية البليدة وهما بالإضافة إلى المتحدث المجاهد معمر مدان البالغ من العمر نحو 82 سنة والمجاهد شرقي.
ورغبة منهم في مواصلة مسيرة الشهداء وتعريف الأجيال الصاعدة بتضحيات أسلافهم في سبيل أن ينعموا اليوم بالاستقلال، تحرص الجمعية على تنظيم محاضرات بمعدل مرتين في الشهر لفائدة طلبة الجامعات و كذا متربصي مراكز التكوين المهني الذين يبدون فضول ورغبة كبيرة في التعرف على تفاصيل الثورة التحريرية التي يفتخرون بها. ولم يفوت المجاهد سنوسي الفرصة لدعوة شباب اليوم لمواصلة مسيرة أجدادهم في بناء الجزائر والحفاظ على أمنها واستقرارها، مؤكدا أن الجزائر حررها شبابها ويبنيها شبابها.
وتحيي الجزائر اليوم السبت ذكرى اليوم الوطني للمحكوم عليهم بالإعدام المصادف ل19 جوان 1956، وهي الذكرى 65 لاستشهاد البطل الرمز أحمد زهانة المدعو زبانة والذي يعد أول شهيد جزائري يتم تنفيذ حكم الإعدام فيه من طرف السلطات الاستعمارية الفرنسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.