توقيف 12 عنصر دعم للجماعات الإرهابية و37 تاجر مخدرات    أعضاء مجلس الأمة يدقون ناقوس الخطر لانهيار القدرة الشرائية    لعمامرة لقناة سي.أن.أن: "لا نساند أي طرف في ليبيا سوى الشعب الليبي"    محكمة الدار البيضاء… إلتماس عقوبة 7 سنوات حبس ضد اللواء المتقاعد علي غديري    رفع السعر المرجعي للأسمدة الفلاحية ابتداء من 1 أكتوبر المقبل    مجمع "سونلغاز" يشرع في تنفيذ مخططه الاستراتيجي 2035    وزير المجاهدين يؤكد لدى افتتاحه ندوة حول معركة الجرف: الشباب مدعو إلى السير على نهج السلف لمواجهة تحديات العصر واستكمال المشوار    عبد الحميد عفرة: 865 منطقة مهددة بالفيضان في الجزائر    سكيكدة: حجز قرابة 06 آلاف من عقار "ليريكا" وتوقيف 3 أشخاص بالقل    تعليمات بمراقبة تجار الأدوات المدرسية والوقوف على ملاءمة اسعارها و القدرة الشرائية للمواطن    استئناف النشاطات الطبية تدريجيا بعد تطهير وتعقيم المصالح الاستشفائية    محرز يتصدر قائمة لاعبي الخضر الأكثر دخلا    خبراء هولنديون يشيدون ب زروقي    صحيفة كنغولية تتناول الجهود الجزائر في ترقية المبادلات التجارية مع البلدان الافريقية    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني ل 03 أيام    خبراء البيئة يؤكدون: الغابات مصدر لتطوير صناعة الخشب الخشب وموردا اضافيا للطاقة    لعمامرة: الجزائر تساهم في الجهد الجماعي لحل نزاع سد النهضة    عودة المصابين تريح بلماضي قبل موقعتي النيجر    الأمير عبد القادر يعود هذا الأسبوع    أدونيس وحدّاد في ضيافة المركز الجزائري بباريس    أطراف تؤكد تفاوض الكوكي مع إدارة بلوزداد    لعمامرة: الجزائر كانت صبورة..    مدرب منتخب النيجر كافالي للنصر: الإنارة متوفّرة في الملعب ولست مسؤولا عن تنظيم المباراة !    أزيد من ربع مليون تلميذ التحقوا أمس بالمؤسسات التربوية بقسنطينة: أفواج ب 15 تلميذا في الابتدائي و23 في المتوسط و21 في الثانوي    سطيف: تدشين ثلاث ابتدائيات بالهضاب و تينار    أمطار رعدية غزيرة على 30 ولاية بداية من هذا التوقيت    وزيرة التضامن الوطني تؤكد: نعمل على إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية    فرنسا تستضيف إجتماعا دوليا عن ليبيا نوفمبر المقبل    عمار بلاني يستنكر "أكاذيب" و"تلاعب" السفير المغربي في جنيف    نباتات زيتية: انتاج 30 بالمائة من الحاجيات الوطنية محليا بغضون 2024    انتصار جديد للجزائر.. الشروع في إنجاز أنبوب الغاز الرابط مع نيجيريا    ليبيا… العودة إلى المربع الأول    حرب باردة صينية أميركية لا يمكن تجنبها    مستجدات أسعار النفط في الأسواق العالمية    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    "فاتورة استيراد الأدوية تقلصت ب500 مليون دولار خلال 2021"    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    انتشال جثة عالقة بين الصخور    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أمطار تبعث على التفاؤل    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المتوجون بجائزة "معاشي" يعرضون 57 لوحة فنية
"دار عبد اللطيف"
نشر في المساء يوم 12 - 07 - 2021

يتواصل معرض المتوجين بجائزة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب "علي معاشي"، ب"دار عبد اللطيف"، إلى غاية 14 من الشهر الجاري، حيث تعرض 57 لوحة لكل من أحمد الزرقاوي، أمينة هاجر ميهوب، إسحاق عبد الرحمن بن صالح وعبد النور ضبابي.
يشارك صاحب المرتبة الأولى لجائزة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب، صنف الفنون التشكيلية، أحمد الزرقاوي، في المعرض ب12 لوحة، أبرز من خلالها إبداعه وحكمته في الحياة، رغم حداثة سنه، إذ أنه من مواليد سنة 1997. رسم الزرقاوي في أكثر من لوحة، الغراب واعتبره رمزا لتطبيق العدالة، حيث رسم في اللوحة التي فاز بها، وعنونها ب"محكمة"، مجموعة من الغربان تحمل هيئة شخص، لم يعد يستطيع الوقوف بشكل مستقيم، ربما من الظلم الذي تعرض له، وفي نفس الوقت، يتمسك بالميزان الذي يرمز إلى تحقيق العدل.
دائما وفي إطار رغبة الفنان في تحقيق العدالة، رسم لوحة أخرى عنونها ب"عقاب"، وهي لغربان تهاجم شخصا، عله ارتكب جرما أو خالف قانونا ما، فسبب بذلك ضررا للآخرين. وحط الغراب أيضا في لوحات "لأجل البقاء على قيد الحياة"، "سلطة الغربان" وغيرها.
كما رسم الطالب في السنة الثالثة بالمدرسة الجهوية للفنون الجميلة (مستغانم)، بورتريهات تخلد لحظة ما، فرسم بورتري لفنان وآخر لرجل ملتح ينظر عن جنب. تحصل الفنان أحمد الزرقاوي على العديد من الجوائز، منها الجائزة الثالثة للمسابقة التي أطلقتها "أوندا" في أفريل 2020، في حين توضع أعماله في خانة التعبيري المعاصر، كما يرسم غالبا بالألوان الزيتية على اللوحات الكبيرة. تشارك صاحبة المرتبة الثانية في هذه الفعالية، أمينة هاجر ميهوب ب16لوحة، تحت عنوان كبير "العائلة"، حيث اختارت أن تلقي ببعض التجريدية على لوحاتها التي تحمل في أغلبها، صرخات للمرأة التي تعاني في مجتمع لا يساندها، فجاءت لوحة "الرعب" التي رسمت فيها وجه امرأة تصرخ وتندب حظها، وقد استلهمتها من لوحة "الصرخة" للفنان النرويجي مانش.
لوحة ثانية لميهوب عن المرأة بعنوان "بورتري"، وأخرى بعنوان "بورتري شخصي"، لتنتقل إلى رسم محطات شهدتها الجزائر في الفترة الأخيرة، فجاءت لوحة "الحراك في قلب مقهى" و"المظاهرة" و"في يوم ما، الجمعة"، كما رسمت عن البحرية ومسجد الجزائر العاصمة بأسلوب تعبيري تجريدي مميز. وقد تخلت أمينة ميهوب صاحبة 25 ربيعا، عن دراستها الجامعية، وتوجهت إلى مدرسة الفنون الجميلة بمستغانم، كما ظفرت بالعديد من الجوائز، واستوحت من العديد من المدارس الفنية، لتنطلق في مسيرتها الفنية بكل ثبات. أما صاحب المرتبة الثالثة مكرر، اسحاق عبد الرحمن بن صالح، فيشارك بدوره ب 16 لوحة، تعبر عن مشاعره وتجربته في الحياة، وقد أبرز فيها أيضا، تأثره بالمدرسة الواقعية، رغم أنه يضفي على أعماله لمساته الخاصة. رسم بن صالح لوحة "ملائكة الأرض" عن مجموعة من الأطباء يعالجون كوكب الأرض، كدليل على قيامهم بواجبهم، خاصة خلال جائحة "كورونا". كما رسم بورتريهات عنون بعضها؛ "امرأة الوادي"، رسم فيها امرأة يدغدغ الريح شعرها، أما لوحة "بورتري صوفيا" فرسم فيها وجه امرأة جميلة تدقق في ناظرها وتظهر بعض الحيرة على محياها. بينما رسم في لوحة "زهرة الأوركيد" وجه امرأة يغطيه زهر الأوركيد.
وعبر بن صالح عن حبه للمرأة، وترجمه في أكثر من لوحة، وفي هذا رسم لوحات "السباحة" و"الحلم" و"السباحة وحيدة". كما رسم أيضا "بورتري" شخصيا له، وضع عليه عدة ألوان، بل ورسم أيضا ثاني بورتري له، علاوة على رسمه للوحات أخرى مثل؛ "الفنتازيا"، وأخرى عن المرأة راقصة البالي التي قامت بحركة رقص خلال الحراك. اعتبر خريج مدرسة الفنون الجميلة بسطيف، خلال تصريحات صحفية، أن تنظيم مثل هذه المعارض مهم للغاية، حيث يساهم في التعريف بالشباب وتوفير فضاء لبيع أعمالهم، خاصة أنهم يعانون من هذا الأمر. ودعا إلى ضرورة إشراك التشكيليين في أعمال فنية أخرى، مثل السينما، مضيفا أنه شارك في إنجاز ديكورات مسلسل "عاشور العاشر" لجعفر قاسم. في المقابل، يعرض الفائز بالمرتبة الثالثة مكرر، عبد النور ضبابي، خريج مدرسة الفنون الجميلة بسطيف، تخصص نحت بتقدير جيد جدا، 12 لوحة، من بينها اللوحة الفائزة، وهي "عازف الغيتارة".
تنتمي لوحات الفنان إلى الأسلوب الواقعي الحديث، وفي هذا رسم لوحات "ظلال الجبال"، "واد الدفلى"، "المنبع والنهر"، "باب الجنان"، و"شوارع بوسعادة القديمة". كما رسم بورتريهات عنونها ب"الوجه العربي" و"وجه فنان" و"على آثار المستشرقين". في هذا السياق، فتح رفقة صديق له، ورشه إعادة أعمال المستشرقين، كما مثل الجزائر في تظاهرات دولية، تحصل من خلالها على جوائز، مثل الصالون الدولي سيدي بوسعيد بتونس، وفي كل من تركيا، المغرب وفرنسا. رسم ضبابي عن بائع الدبشة وعن حالة التعب التي تصيب الإنسان، واعتمد في رسوماته على الألوان التي تزخر بها الطبيعة، كما اهتم بمراعاة الحركية في عملية نقله للأحاسيس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.