واشنطن تقدر جهود الجزائر لتعزيز السلام والأمن الإقليميين    بحث العلاقات الثنائية و الوضع في ليبيا    القطاع يتدعم بأكثر من 16 ألف منصب جديد    مخطط الحكومة يؤسس لنموذج اقتصادي جديد بعيد عن الريع البترولي    تصريحات السفير المغربي بجنيف أكاذيب و تلاعب    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    لعمامرة ونظيرته الجنوب إفريقية يتفقان على مواصلة الجهود للحفاظ على وحدة الصف الإفريقي    الفيفا تُعدل توقيت مُباراة الاياب بين الجزائر والنيجر لأسباب أمنية    16 وفاة.. 182 إصابة جديدة وشفاء 150 مريض    المغرب يتعرض لإنتكاسات دولية    الوزير الأول: مخطط الحكومة يُؤسّس لنموذج اقتصادي جديد بعيد عن ريع البترول    تدخلات بالجملة للحماية المدنية في عدة ولايات    منشآت تربوية ومطاعم مدرسية جديدة عبر ولايات الجنوب    الجزائر تواصل نسف أكاذيب المخزن    هياكل ومطاعم مدرسية جديدة تدخل الخدمة    التحاق 278 ألف تلميذ بمدارس بومرداس    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    مؤشرات انسداد سياسي جديد في ليبيا    إعذارات المتخلفين وإلغاء الاكتتاب حال عدم الدفع    التزام "أوبك+" بالتّخفيضات النّفطية يرتفع إلى 116 %    هلاك ثلاثة أشخاص وإصابة 12 بجروح    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    أريحية واكتفاء في الهياكل التربوية هذا الموسم    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    رئيس "الأبيوي " يتدخل لإيجاد حل لمشاكل الرابيد    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    قانون الانتخابات يجب أن يكون بالاتفاق بين مجلسي النواب والأعلى    السودان..كشف تفاصيل محاولة الانقلاب الفاشلة    حجز 660 وحدة مشروبات كحولية بدون فاتورة    انتشال جثة عالقة بين الصخور    جمعية نماء توزّع 200 محفظة على التلاميذ المعوزين    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أمطار تبعث على التفاؤل    سحب 69 رخصة سياقة    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    تغييرجديد في توقيت مباراة النيجر-الجزائر    خالي وبلعريبي حمراويان لموسمين ومكاوي باق    «أدعو الجميع إلى المساهمة في الحفاظ على استقرار الوضع الصحي»    إخلاء 6 مصالح كوفيد 19 بمستشفى دمرجي بتلمسان    أم البواقي تدعيم السوق المحلي ب 11500 قنطارا من البقول الجافة لمحاربة المضاربة    "سوناطراك" أمام فرصة كبيرة لتحصيل مداخيل هامة من الغاز    الجزائر حاضرة في الدورة ال 37 لمهرجان "الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط"    اتحاد بسكرة: التشكيلة دون مدرب قبل 4 أسابيع عن الانطلاقة !    الديوان الوطني لحقوق المؤلف يزور الفنان الفكاهي"حزيم" ويطمئن جمهوره    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هافانا تتهم واشنطن بإثارة الاضطرابات
بعد يوم ساخن من الاحتجاجات المناهضة للحكومة الكوبية
نشر في المساء يوم 13 - 07 - 2021

خيّم أمس، هدوء حذر على شوارع العاصمة الكوبية هافانا، وعدد من كبريات مدن جزيرة الحرية بعد يوم ساخن خرج خلاله آلاف الكوبين الغاضبين على تدهور الوضع الاقتصادي في هذا البلد الكرييبي، في احتجاجات عفوية وغير مسبوقة مطالبين بمزيد من الحرية وتحسين وضعيتهم المعيشية.
وندد المحتجون في شوارع هافانا وعشرات المدن الأخرى بالأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعصف بكوبا والتي اضطرت الحكومة الى قطع التيار الكهربائي لعدة ساعات يوميا، اضافة الى النقص الحاد الذي يعاني منه الكوبيون في المواد الغذائية والأدوية.
وساهمت الانترنت التي سمح باستعمالها في كوبا منذ عام 2018، بنقل هذه الاحتجاجات التي اتسعت رقعتها إلى عدة مدن في الجزيرة، مما دفع بسلطات آخر الأنظمة الاشتراكية في العالم إلى قطعها منذ مساء أول أمس.
وحتى وإن اعترف الرئيس الكوبي، ميغال دياز كانيل، بما وصفه ب "عدم الرضا" الذي يشعر به بعض الكوبيين، إلا أنه دعا أنصاره للدفاع عن "الثورة" وذلك بعد أن اتهم الحكومة الأمريكية بانتهاج "سياسة الخنق الاقتصادي لإثارة الاضطرابات الاجتماعية" في الجزيرة التي عاشت أول أمس، على وقع احتجاجات عنيفة وصفت ب "التاريخية"
وقال الرئيس الكوبي، في خطاب للأمة نقله التلفزيون الرسمي، أن حكومته تحاول "مواجهة الصعوبات التي خلفتها العقوبات الأمريكية التي تم تشديدها خلال فترة حكم الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب".
وتساءل بلهجة حادة "ماذا يبحثون؟ اثارة الاضطرابات الاجتماعية والخلافات بين الكوبيين ولكن أيضا تغيير النظام"، مضيفا أن الذين يقفون وراء هذه الاحتجاجات "نالوا الرد الذي يستحقونه وسيستمرون في الحصول عليه كما هو الحال في فنزويلا".
وحمل الرئيس الكوبي، الولايات المتحدة مسؤولية ما آل اليه الوضع الاقتصادي في بلاده، حيث قال إنه "إذا كنتم تريدون أن يكون الشعب في أفضل حال، فارفعوا الحصار"، المفروض على كوبا منذ عام 1962، مشيرا الى وجود ما وصفها ب "مافيا كوبية أمريكية تنشط جيدا على مواقع التواصل الاجتماعي... استخدمت الوضع في كوبا ذريعة ودعت إلى التظاهر في جميع مناطق البلاد".
وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، دعا في بيان له النظام الكوبي للاستماع لصوت شعبه والاستجابة لانشغالاته، مضيفا أن الولايات المتحدة "تقف الى جانب الشعب الكوبي وندائه النابض بالحرية".
وجاء بيان الرئيس الامريكي، غداة إدانة الادارة الأمريكية بشدة على لسان مستشار الأمن الوطني، جاكي سوليفان، الذي حذّر في تغريدة له "كل فعل عنيف يستهدف المحتجين السلميين الذين يمارسون حقوقهم المشروعة". ورد عليه رئيس الدبلوماسية الكوبي، برونو رودريغيز، في تغريدة أكد من خلالها أن "مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض ليس لديه أي سلطة لا سياسية ولا معنوية ليتحدث باسم الشعب الكوبي".
غير أن روسيا التي تعد من بين أهم حلفاء كوبا، حذّرت أمس، من أي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية الكوبية، في إشارة واضحة الى الولايات المتحدة. وأكدت أنها تعتبر كل تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة، وأي عمل مدمر آخر من شأنه أن يؤدي إلى زعزعة استقرار الوضع في الجزيرة، أمرا غير مقبول".
كما عبّرت موسكو عن قناعتها ب«اتخاذ السلطات الكوبية لكل الاجراءات الضرورية لعودة النظام العام بما يصب في مصلحة مواطني البلاد"، مشيرة الى أنها "تتابع عن كثب تطورات الوضعية في كوبا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.