استرجاع 375 وعاء صناعيا غير مستغل    الجزائر توقع بروما على اتفاقية اطار للتعاون والشراكة مع الصليب الاحمر الايطالي    غلام الله يدعو من طهران الى اعتماد نموذج علماء الجزائر في الوحدة والتعاون بين المسلمين    أحوال جوية : وفاة امرأة ومواصلة البحث عن ضحية اخرى مفقودة بالجزائر العاصمة    انطلاق جلسة استئناف عبد الغني هامل ونور الدين براشدي    غلاء أسعار حديد التسليح يتسبب في توقف عدة ورشات بجيجل    رئيس الجمهورية يشرف على افتتاح السنة القضائية 2021-2022    قسنطينة: تصدير 520 طنا من الاسمنت إلى إنجلترا و150 ألف طن من مادة الكلنكر لدول أفريقيا الغربية    أساتذة و تلاميذ مدرسة طارفة زغدود ببني ولبان مهددين بالموت تحت الأنقاض    الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    دفع جديد لمسار السلم في مالي    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    الصحافة بين الحرية والمسؤولية    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



80 موقعا أجنبيا يشن حملات تشويه ضد الجزائر
بسبب قراراتها السيادية ومواقفها المبدئية..وزير الاتصال:
نشر في المساء يوم 04 - 08 - 2021

❊فضيحة التجسس الصهيوني-المغربي بيغاسوس دليل على أن لا أحد بمنأى عن الجرائم السيبرانية
❊إجراءات ردعية.. والتصدي لسموم الصفحات المشبوهة
❊إلزامية مسايرة التطور التكنولوجي بإعداد بيئة ملائمة
❊تسليم أكثر من 140 وصل إيداع تصريح بموقع إلكتروني
أكد وزير الاتصال، عمار بلحيمر، أمس، أن فضيحة التجسس الصهيوني– المغربي"بيغاسوس" دليل على أن "لا أحد بمنأى عن الجرائم السيبرانية"، مبرزا أن وزارته وضعت ضمن أولويات برنامجها العمل على الحد من هذه الجرائم.
وقال بلحيمر في حوار مع موقع "سيرما نيوز"، أن "فضيحة التجسس الصهيوني- المغربي "بيغاسوس" دليل على أن لا أحد في منأى عن الجرائم السيبرانية التي تقترفها جهات وأشخاص لا أخلاق لهم"، مبرزا أن "الجزائر وبحكم قراراتها السيادية ومواقفها المبدئية ولاعتبارات جيو استراتيجية هي أكثر عرضة لهذه الهجمات وهو ما تكشفه باستمرار تقارير المختصين على غرار شركة " كاسبيرسكي".
وأضاف بلحيمر أن الجزائر احتلت "المرتبة الأولى عربيا والرابعة عشرة عالميا ضمن قائمة البلدان الأكثر تعرضا للهجمات الإلكترونية سنة 2018"، مؤكدا أن "أكثر من ثمانين موقعا أجنبيا يشنون حملات تشويه ضد الجزائر".
وأوضح أن "بلادنا تفطنت للتحديات التي يفرضها سوء استعمال المجال الإلكتروني" من خلال "ضمان الأمن المعلوماتي المتعلق بحياة الأشخاص وسلامة أجهزة الدولة" لاسيما من خلال "وضع محتوى وطني سيبراني والقوانين الملائمة واستحداث المؤسسات المختصة" وكان من بينها إنشاء أول مركز للأمن السيبراني يسمح للعديد من المؤسسات والهيئات الاستفادة من خدماته لمواجهة الهجمات السيبريانية.
وأبرز أن هذا المركز يعتمد في "تنظيم المركز العملياتي للأمن على ثلاثة جوانب محورية هي الاستجابة والاستباقية وجودة الأمن". موضحا انه بالنظر إلى خطورة جرائم العالم الافتراضي، وضعت وزارة الاتصال ضمن أولويات برنامج عملها المساهمة في العمل على الحد من الجرائم الإلكترونية. ويرتكز هذا المسعى على التنظيم الذي أفضى إلى التأسيس لأول إطار قانوني تمثل في صدور المرسوم التنفيذي الذي يحدد كيفيات ممارسة نشاط الإعلام عبر الإنترنت بالإضافة الى "تفعيل" هذا المرسوم الذي يشترط توطين المواقع الإلكترونية باسم النطاق (.dz).
وأضاف في هذا السياق أن مصالح وزارته تولي "أهمية خاصة للنشاط التوعوي والتثقيفي" ،من خلال اللقاءات العلمية المتخصصة وعملية الاتصال المنتظمة مع التأكيد على خطورة الجرائم الإلكترونية على الأشخاص والمؤسسات والتعريف بالآليات المعتمدة للتصدي لهذه الجرائم ، نع وجود "إجراءات ردعية" لمعاقبة المتسببين فيها كما يتم "التصدي لسموم الصفحات المشبوهة" ببرنامج متنوع يرتكز على تفعيل القوانين ذات الصلة والتحسيس المستمر بخطورتها إلى جانب التعاون والتنسيق في إطار الاتفاقيات الثنائية والدولية للتصدي لهذه الجرائم العابرة للأوطان".
وشدد في نفس الاطار على "الزامية" مسايرة التطور التكنولوجي بإعداد بيئة "ملائمة وآليات كفيلة بالتعامل مع هذا التطور بشكل آمن وإيجابي"، مضيفا أن الجزائر أولت أهمية لهذا الجانب، ب"إقرار الميكانيزمات الجاري العمل بها سواء على المستوى القطاعي أو في إطار التنسيق المؤسساتي والتعاون الدولي".
ولدى تطرقه إلى ملف الصحافة الإلكترونية، كشف الوزير، أنه تم "تجاوز الهدف المسطر" فيما يخص عدد المواقع الإلكترونية "المؤمنة والمحصنة" بفضل "جهود الوزارة وقطاعات أخرى سخرت كل الإمكانيات المادية والبشرية " حيث تم خلال السداسي الأول من العام الجاري "تسليم أكثر من 140 وصل إيداع تصريح بموقع إلكتروني قصد توطينها ماديا ومنطقيا بامتداد اسم النطاق (.dz) ومنحها شهادة تسجيل"، مجددا التأكيد أن آليات الدعم والمرافقة التي ستستفيد منها ستفصل فيها المعايير الخاصة بالإشهار الإلكتروني الذي سيحدده قانون الإشهار الذي يعد أبرز ورشات القطاع خلال العام الجاري.
وكشف الوزير أن ملف بطاقة الصحفي المحترف "سيعرف أمورا جديدة بإعادة النظر في القانون العضوي للإعلام" تفاديا ل "هفوات سابقة" ومن اجل المساهمة في "ضمان بيئة العمل الصحفي المحترف تلتزم بشروط الموضوعية والمهنية واحترامها".
كما تعكف الوزارة، على تحيين القانون العضوي للإعلام وقانون نشاط السمعي البصري بما يتوافق مع أحكام الدستور الجديد والنظرة الاستشرافية للقطاع "تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، وللواقع الجديد في المشهد الإعلامي الوطني والدولي"، مؤكدا أنه من بين الأهداف الكبرى المتوخاة من هذه العملية "تعزيز حرية الصحافة وإيجاد التوازن المطلوب بين حرية الصحافة ومسؤولية ممارسيها في احترام حقوق الغير واستقرار المؤسسات" وكذا تنظيم نشاط القنوات التلفزيونية الخاصة التي تخضع غالبيتها للقانون الأجنبي".
كما أبرز أن مصالحه ستنطلق في التكفل بملفي "الإشهار الذي يعرف فراغا قانونيا غير مبرر" وكذا "وكالات سبر الآراء التي تسير غالبا" - كما قال -"بشكل مناسباتي و غير مهني".
وأكد الوزير أن الجزائر "تحرص على تفعيل وترقية" رسالة الإعلام العربي في التعاطي مع الشؤون العربية والإفريقية، مذكرا أن البلاد ستحتضن مركز البرامج التلفزيونية و الإذاعية لاتحاد إذاعات الدول العربية والاتحاد الإفريقي للبث الإذاعي والذي من شأنه "تحسين تبادل محتويات الإعلام السمعي البصري بين التلفزيونات والإذاعات العربية و الإفريقية بل حتى مع وسائل الإعلام الأوروبية والآسيوية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.