القمة العربية في الجزائر ستحقق التوافق بين الأشقاء    تقارب ثنائي من أجل قضايا مصيرية    الإجراء مؤقت لغاية الشروع في العمل بنظام النقاط    غلق الفضاءات الثقافية لحين تحسن الوضع الصحي    التلقيح يبقى الحل الوحيد لمجابهة الوباء    في مداهمات متفرقة لمصالح الأمن: حجز قطع أثرية واسترجاع مركبة و دراجة نارية    طالب بالتصدي للدوائر المتربصة بالمنتخب: عمارة: مستقبل الناخب الوطني غير مرتبط بالنتائج    في انتظار الشروع في نظام النقاط: إلغاء سحب رخص السياقة إجراء مؤقت    غلق مؤقت للفضاءات الثقافية وتأجيل كل النشاطات    زيارة الرئيس تبون لمصر: الاتفاق على تفعيل آليات التشاور والتنسيق المشترك    تعرض محوّل كهربائي للسرقة والتخريب بوهران    3 قتلى و125 جريح في 24 ساعة    التشاور لتدارك العقبات أمام إنجاز المشاريع السياحية    رئيس "الفاف" يجتمع بأعضاء أطقم المنتخب الوطني    تجسيد مشروع "كاب مار" برأس فالكون للنهوض بالرياضات المائية    رئيس اتحاد جزر القمر يستنكر حرمان فريقه من حارس المرمى    نضال التنظيمات السياسية فضح ديكتاتورية المخزن    فطموش محكما وتليلاني مكرما    الطبعة الثانية شهر مارس    جمع نصوص ولد عبد الرحمان كاكي في كتاب    الجزائر تدين "بشدة" الانقلاب في بوركينا فاسو    26,4 مليون جزائري في سن العمل    حملة تعقيم واسعة للوقاية من "كوفيد-19"    تحرك جزائري لضم نجم كريستال بالاس    الدخول المدرسي في موعده    الجزائر حاضرة على كلّ الجبهات    علاقات أخوية استراتيجية    القوة الوازنة    دعم دائم لفلسطين    السقي التكميلي لتأمين الإنتاج    القبض على عصابة خطيرة بعلي منجلي    توقيف 3 أشخاص واسترجاع بعض اللواحق المسروقة    الموقف الجزائري الثابت تجاه القضية الفلسطينية دائم    الصقيع و الجليد يؤثران على نمو المزروعات بسعيدة    المزارعون بسهل ملاتة يطالبون برخص حفر الآبار    26.4 مليون شخص في سن العمل بالجزائر    عقبات تحول دون إنجاز المشاريع السياحية    الإعلان عن مسابقة «بطلة القراءة» بالمكتبة العمومية لتلمسان    « ثقتنا كبيرة في تأهل الخضر إلى المونديال على حساب الكاميرون»    «عمارة يحث على التكاتف وعدم الانصياع للهجمات الغادرة»    تلقيح ما بين 50 إلى 60 شخصا يوميا و «جونسون أند جونسون» الأكثر طلبا    التخوف من "أوميكرون" يرفع من نسبة التطعيم    تأجيل كلّ المنافسات الرياضية    هذه قواعد التربية الصحيحة    طبول الحرب على أبواب أوكرانيا    الوزير الأول يستقبل وزير العدل القطري    فيلم حول فرانز فإنون    القمة العربية: الرئيس تبون يؤكد سعيه إلى توفير أرضية لعمل عربي مشترك "بروح جديدة"    المحامون يستأنفون العمل هذا الخميس    دروس من انهيارات أسعار النفط    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    رئيس الجمهورية يضع إكليلين من الزهور على قبر الجندي المجهول والرئيس المصري الراحل أنور السادات    ال" كاف " يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري بسبب اجتياح الأنصار لأرضية الميدان    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تداعيات إرجاء التصويت على تقرير غولدستون حول العدوان على غزة
تحميل الرئيس الفلسطيني مسؤولية التأجيل
نشر في المساء يوم 05 - 10 - 2009

تفاعلت قضية تأجيل التصويت على تقرير القاضي ريتشارد غولدستون حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة والذي أدان فيه إسرائيل بارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين وطالب بمعاقبة المسؤولين عنه.
وتواصلت موجة الاستياء والاستنكار من تضييع فرصة من ذهب كانت متاحة أمام الفلسطينيين لمتابعة المجرمين الإسرائيليين عبر القضاء الدولي لتطال الرقم الأول في السلطة الفلسطينية الرئيس محمود عباس الذي وجد نفسه في وضع حرج بعدما حملته أطراف متعددة مسؤولية تضييع هذه الفرصة.
وحاول الرئيس عباس الدفاع عن موقف السلطة الفلسطينية من منطلق انها لا تملك لا ناقة ولا جمل في ما حدث الجمعة الأخير داخل مجلس حقوق الإنسان وقال أن موضوع التأجيل "لم يأت من عندنا لأننا لسنا أعضاء في هذه المؤسسة الدولية".
وأضاف "أن الذي قدم طلب التأجيل هي الدول العربية والذي قرر تأجيل النقاش لثلاثة أشهر هي الدول العظمى وبموافقة الأطراف العربية والإفريقية والإسلامية".
وإذا كان الرئيس الفلسطيني قد حمل دول عربية وأخرى غربية مسؤولية تأجيل التصويت على تقرير لجنة تقصي الحقائق الدولية حول الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة فإن ذلك لم يحمه من سيل الاتهامات والانتقادات المتواصلة.
فقد اتهم إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة الرئيس عباس بأنه هو الذي طلب شخصيا تأجيل التصويت على تقرير غولدستون. وحذر من أن ذلك قد يضع المصالحة الفلسطينية أمام خطر حقيقي. وتساءل كيف يمكن لحركتي حماس وفتح الجلوس إلى طاولة حوار واحدة في ظل هذه الظروف.
وكان خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس قال انه من العار أن يطلب صوت فلسطيني تأجيل التصويت على تقرير يدين إسرائيل بارتكابها لجرائم حرب ضد الفلسطينيين.
من جهته دعا عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني إلى تشكيل لجنة برلمانية من كافة الفصائل الفلسطينية للتحقيق في ملابسات تأجيل التصويت. وقال إن هذه اللجنة تقوم بعد التحقيق في التأجيل برفع الأمر إلى محكمة دستورية فلسطينية كون طلب التأجيل "مخالف للقانون الأساسي الفلسطيني في تعريضه المصالح العليا للشعب الفلسطيني للخطر".
وأضاف "أطالب مجلس حقوق الإنسان العالمي بصفتنا ممثلين شرعيين للشعب الفلسطيني العدول عن قرار التأجيل ونعتبر ما جرى من سحب الطلب لا يمثل المصلحة العليا للشعب الفلسطيني".
ولم يخف عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية بأن تأجيل التصويت على تقرير غولدستون قد يلحق أضرارا كبيرة بالموقف الفلسطيني.
وأعرب موسى عن استيائه لهذا التأجيل مضيفا انه لا يفهم كيف يؤجل مناقشة هذا التقرير الخطير الذي يتضمن إشارات إلى جرائم إسرائيل في عدوانها الأخير على غزة معربا عن خشيته أن يؤدي ذلك إلى الإضرار الشديد بالموقف الفلسطيني.
وتواصلت أمس المظاهرات الفلسطينية المنددة بموقف السلطة الفلسطينية حيث شهدت مدينة برام الله بالضفة الغربية تظاهرة احتجاجية شارك فيها مئات الفلسطينيين.
وكانت معلومات تسربت أفادت بأن السلطة الفلسطينية هي من طلبت تأجيل التصويت على تقرير غولدستون الذي كان من المفروض أن يرفع إلى مجلس حقوق الأمن الدولي لمباشرة تنفيد توصياته بملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين وذلك بضغط من الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.