632 ألف تلميذ يجتازون شهادة التعليم المتوسط اليوم    سجن الحيتان الكبيرة يفاجئ الصحافة العالمية    براهيمي: العدالة اليوم أمام مسؤولية تاريخية ومصيرية    لوكال: الجزائر تبقى الوجهة المفضلة للطلبة الأفارقة    تحييد أحزاب الائتلاف الرئاسي ينعش المبادرات    فعاليات المجتمع الدني تدعو إلى الإسراع في الانتقال الديمقراطي    تسهيلات جديدة لتحفيز 11 ألف مقاول شاب على دفع الاشتراكات    عبد المؤمن جابو يوقع رسميا موسمين في مولودية الجزائر    حمام يعطي تعليمات لفتح الشواطئ المغلقة    ترامب يؤكد جاهزيته لعقد مفاوضات مع طهران    هزة أرضية بقوة 3,5 درجات عين تموشنت    بلماضي يكشف سر سعادة اللاعبين بعد إلتحاق ديلور بالمنتخب    آخر اختبار لأشبال بلماضي قبل انطلاق الموعد القاري    إدارة «الكناري» تتعاقد مع لاعبين من بوركينافاسو    الشعب الفلسطيني أسقط الصفقة الأمريكية    جرائم فرنسا الاستعمارية تحت المجهر    انطباعات رؤساء غرف التجارة والصناعة الولائية    غليزان: حريق يأتي على 6 هكتارات من المحاصيل الفلاحية بالحمادنة    صلاح وماني امتداد لإيتو ودروغبا    كيف تدخل الجنة؟    حي بمطالب خدماتية لا تعدّ ولا تحصى    عودة الطوابير أمام التعاونيات الحبوب والبقول الجافة    تاريخ كأس أمم إفريقيا (الحلقة التاسعة)    السودان وإريتريا يتفقان على فتح الحدود بينهما    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    آدم وناس يغيب عن أول مباراتين للمنتخب الوطني في "الكان"    بالصور…حجز 120 كغ “زطلة” بأربع ولايات    الإطاحة بعصابة تروج المخدرات من سطيف وتحجز 22 كلغ من “الزطلة”    فيما وجهت تهم عدم التبليغ لأمه وأختيه: إيداع المتهم الرئيسي بقتل الدركي الحبس المؤقت    الجزائر تحذر من توترات جديدة في الخليج    كوندور يستلم جائزة أحسن مصدر جزائري    المبعوث الأممي: 676 قتيلا و91 ألف نازح منذ اندلاع الهجوم على طرابلس    توقيف 79 شخصا مشتبه فيه بارتكاب جنح مختلفة بالجزائر العاصمة و باتنة و تبسة    جثمان المرحوم السعيد عبادو يوارى الثرى بمقبرة العالية    تتويج 24 شابا بجائزة رئيس الدولة علي معاشي    تصدير: وزير التجارة يدعو المؤسسات الجزائرية الى الاستفادة من منطقة التبادل الحر الافريقية    زهاء 10.000 طفل من ولايات الجنوب والصحراء الغربية في ضيافة المخيمات الصيفية بالعاصمة    أمشي من دون حذاء… هي معاناتك مع التقاعد    20 جوان آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية الخاصة بالحجاج    أتبّع خطى سيد الخلق… تسير على نهج رسول الله    اعترافاً‮ ‬بإسهاماته في‮ ‬السينما المغاربية‮ ‬    أعربت عن تضامنها الكامل مع المملكة    الإستثمارات الأجنبية المباشرة بالجزائر تنتعش    تحت شعار‮ ‬دم آمن للجميع‮ ‬    لمدة موسمين    أطلقها الحوثيون باتجاه مطار أبها    الحجاج بالزغاريد بعد سجن أويحيى    حكم من توفي خلال أداء مناسك الحج أو العمرة    اللهم ابسط علينا رحماتك وفضلك ورزقك وبركاتك    الجيوب العقارية داخل المحيط العمراني للبلديات بسوق اهراس    تخصيص 3335 هكتار من الاراضي الفلاحية بمعسكر    مدرسة « جون جاك روسو» العتيقة تعاني الإهمال    أميمة رضوان أول كاتبة لسلسلة «لنتعلم اللغة الكورية»    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    مجلس نقابة شبه الطبي بمستغانم يُعلق الوقفة الاحتجاجية    سكيكدة تحتفل بالعيد الوطني للفنّان    الخطّاط يوسف لزعر يحلم بنسخ المصحف الشريف    استثنائية نسومر دفعتني إلى إصدار رواية تاريخية عنها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اعتبرت دعوة المغرب لتحسين وضعية حقوق الإنسان غير كافية
أميناتو حيدر تدين تساهل الاتحاد الأوروبي مع الرباط
نشر في المساء يوم 08 - 03 - 2010

نددت الحقوقية الصحراوية أميناتو حيدر بقمة الاتحاد الأوروبي - المغرب المنعقدة بمدينة غرناطة بجنوب إسبانيا بعدما تجاهلت حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره واكتفى الاتحاد الأوروبي بدعوة المغرب إلى تحسين وضعية حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة دون إصدار قرارات تلزم الرباط بذلك.
وأكدت الحقوقية الصحراوية التي نشطت أول أمس ندوة صحفية على هامش الندوة التضامنية مع الشعب الصحراوي التي احتضنتها مدينة غرناطة تحت شعار "بدون حرية ولا حقوق الانسان لا لوضع متقدم مع المغرب" ردا على قمة الاتحاد الأوروبي - المغرب أنها لا تهدف سوى لتشجيع "تبييض التاريخ الدامي للمملكة المغربية والاستخفاف بحقوق الشعب الصحراوي المشروعة".
واعتبرت أن دعوة الاتحاد الأوروبي غير كافية ما لم تكن مصحوبة بإجراءات ملموسة تحمل المغرب على وقف سياسته القمعية ضد السكان الصحراويين وتحمي حقوق الإنسان في الجزء المحتل من الصحراء الغربية. وقالت "هذا غير كاف أظن انه كان مجرد آمال فقط يجب أن تكون هناك إجراءات ملموسة للضغط على المغرب".
وكان هرمان فان رومبي رئيس المجلس الأوروبي دعا المغرب إلى العمل من اجل تحسين وضعية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية من دون أن يقوم الاتحاد الأوروبي حتى بمجرد التنديد بحملات القمع المغربية ضد المواطنين الصحراويين وخاصة الحقوقيين منهم بسبب مطالبتهم بحق شعبهم المشروع في تقرير مصيره. وجددت غاندي الصحراوية انتقادها للحكومة الاسبانية التي قالت أن هدفها الوحيد هو أن لا يكون لديها أي مشاكل مع المغرب ، مشيرة أنها لم تعد إلى موطنها الأصلي إلا بعد تدخل الولايات المتحدة وفرنسا.
وفي هذا السياق ندد الممثل الاسباني ويلي توليدو احد المنشطين الرئيسيين لأرضية دعم اميناتو حيدر خلال إضرابها على الطعام ب"تواطؤ" حكومة خوسي لويس رودريغيز ثباتيرو والاتحاد الأوروبي مع "مملكة إقطاعية وطاغية" كمملكة المغرب.
كما ندد برجال الأعمال الذين "سيتقاسمون الموارد الطبيعية للصحراء الغربية" بالاستفادة من "الوضع المتقدم" بين الاتحاد الأوروبي والمغرب مؤكدا أن المستعمرة الاسبانية القديمة "لم تكن ولن تكون أبدا ملكا للمغرب".
وبعد أن أكد عزم الحركة الدولية للتضامن مع القضية الصحراوية على "الوقوف إلى جانب الشعب الصحراوي حتى النصر" انتقد ويلي توليدو رئيس الحكومة ثباتيرو متهما إياه بالعمل "ضد إرادة الاسبانيين" والتحالف مع المغرب على حساب الطموحات الشرعية للصحراويين من بينها حقهم في تقرير المصير والاستقلال.
ومن جانبها أدانت المحامية الاسبانية المشهورة ايناس ميراندا انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة ونددت بقبول أوروبا هذا الحوار المتميز مع المغرب في وقت يصر فيه هذا البلد على "انتهاك حقوق الإنسان ومنع الشعب الصحراوي من الاستفادة من الشرعية الدولية". وتخللت الندوة الدولية لدعم الشعب الصحراوي تظاهرة شارك فيها أكثر من ألف شخص من ممثلي الأحزاب السياسية وبرلمانيين ورجال قانون ومن عالم الثقافة فضلا عن مدافعين عن حقوق الإنسان منهم اميناتو حيدر نددوا بسياسة المغرب المنتهكة لحقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة ودعموا حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.
ورفع المتظاهرون أعلام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ومختلف اللافتات ورددوا شعارات مؤيدة لحق تقرير المصير واستقلال الشعب الصحراوي.
وقال كايو لارا زعيم حزب ايزكييردا يونيدا من اليسار الموحد وثالث قوة سياسية في اسبانيا ان "الوضع المتقدم الذي يمنحه الاتحاد الأوروبي للمغرب يزيد من العار كما يعد من اكبر الانتهاكات التي يمكن أن تلحق بحقوق الإنسان".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.