قطع العلاقات الاقتصادية الجزائرية الفرنسية مستبعد    تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي تطالب الوصاية بالوفاء بتعهداتها    مشروع قانون تجريم الاستعمار يعود رسميا إلى البرلمان    أزيد من 340 مليار دينار سحبها الجزائريون خلال شهر رمضان    مؤشرات على تعافي الطلب    لجنة المالية في البرلمان توافق على تخفيف الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    سوناطراك ترفع حصتها في "ميدغاز" إلى 51 بالمئة    بعد الوباء.. العنف يضاعف متاعب أمريكا    الكوكي: عودة " النسر الأسود" القوية أزعجت البعض    سليماني و ديلور مرشحان لجائزة أفضل لاعب إفريقي في «الليغ 1»    رئيس بلدية القل يغلق الشواطئ رسميا بسبب كورونا    تعليمات مهنية صارمة لأعوان الغابات        خفيف الظل    «نون يا رمز الوفاء»    مديرية الوظيف العمومي تحدد أوقات العمل الجدية الى غاية ال13 من جوان    تسجيل إصابة جديدة و 03 حالة شفاء يوم الجمعة بولاية خنشلة    نقابة الصيادلة تتهم المضاربين بالبزنسة في بيع الكمامات    الرئيس تبون يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    الحكومة البريطانية تجيز استئناف المنافسات الرياضية    محاربة التهريب: توقيف ثلاثة أشخاص بكل من تمنراست وعين قزام وبرج باجي مختار    بعد مرور قرابة 59 سنة: قمع مظاهرات 17 اكتوبر 1961 بباريس.. جريمة كشفت الوجه الحقيقي للاستعمار الفرنسي    وهران: إنهيار سلالم بناية بشارع العربي بن مهيدي وإجلاء العائلات المحصورة    الحماية المدنية تقوم ب 232 عملية تحسيسية خلال 48 ساعة الأخيرة    باريس سان جيرمان يسعى لضم سافيتش    الاتحاد الأوروبي يحث أميركا على مراجعة علاقتها بمنظمة الصحة    اجتماع طارئ للكاف غدا الأحد    محرز: حان الوقت لتتويج " السيتي" بدوري أبطال أوروبا    مير عين بنيان وموظفون بالبلدية في قلب فضيحة فساد    الإطاحة ببارون مخدرات ينشط بين ولايات شرق ووسط البلاد وحجز 5039 قرص مهلوس    ورقلة : مركز التعذيب بتقرت .... وصمة عار ستظل عالقة في جبين الإستعمار الفرنسي    الافريكوم توضح بشأن ارسال "لواء من الجيش" الى تونس    عيسى بُلّاطه قارئاً حياة السياب وقصيدته    تيزي وزو: شهود: “رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية”    حصن إيليزي ... شاهد يوثق وحشية ممارسات الإستعمار الفرنسي    سكيكدة: ردود فعل انتقامية جماعية، شاهد على وحشية فرنسا الاستعمارية ضد الجزائري    حكام الحقيقة وصناع الرؤساء    عربي21: عبد القادر الجزائري.. أمير المقاومة وواضع أساس الدولة    لجنة صحراوية تناشد الصليب الاحمر التدخل العاجل للافراج عن الاسرى الصحراويين    تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب المخدرات    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    متى تفهمون الدرس؟!    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    منظومة استثمارية دون عراقيل    أكد أنه ليس مفبرك    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    « نشاطات افتراضية وبرامج تحسيسية عبر الأثير»    البطولة على المحك    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ردا على عقد قمة الاتحاد الأوروبي - المغرب بإسبانيا
أميناتو حيدر في ندوة دولية بغرناطة
نشر في المساء يوم 05 - 03 - 2010

ستشارك المناضلة الصحراوية لحقوق الإنسان اميناتو حيدر في الندوة الدولية لمساندة الشعب الصحراوي التي ستنعقد يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين بمدينة غرناطة جنوب اسبانيا تزامنا مع عقد قمة الاتحاد الأوروبي - المغرب بنفس المدينة. ويأتي عقد هذه الندوة التضامنية مع الشعب الصحراوي ردا على قمة الاتحاد الأوروبي -المغرب التي أثارت موجة استنكار واسعا لنواب البرلمان الأوروبي وشخصيات المجتمع المدني الذين دعوا إلى إلغاء القمة من منطلق أن المغرب بلد محتل لبلد آخر ويواصل انتهاك حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة وهو ما لا يتماشى مع المبادئ والقيم التي أنشئ عليها الاتحاد الأوروبي.
وأعربت الحقوقية الصحراوية عن ترحيبها بدعوة منظمي هذه الندوة بالرغم من استمرار تدهور حالتها الصحية جراء إضرابها عن الطعام الذي دام 32 يوما بمطار لانثاروتي بجزر الكناري.
ويعد هذا أول ظهور ل"غاندي الصحراء الغربية" منذ أن أوقفت إضرابها عن الطعام للمطالبة بالعودة إلى مدينة العيون المحتلة التي طردت منها بالقوة من طرف السلطات المغربية. وستقدم حيدر عرضا عن انتهاكات المغرب لحقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحرر انطلاقا مما عانته من مضايقات منذ عودتها إلى مسقط رأسها.
وسيكون هذا العرض مسبوقا بشريط وثائقي سيعرض على المباشر عبر عدة فضائيات عالمية تروي فيه مقاومتها للموت بمطار لانثاروتي ومكافحتها للظلم الذي تعرضت له على يد الحكومتين الاسبانية والمغربية.
وستجمع ندوة غرناطة لمدة يومين العديد من ممثلي الحركة الدولية الواسعة للتضامن مع القضية الصحراوية العادلة إضافة إلى برلمانيين ورجال قانون ومدافعين عن حقوق الإنسان ومسؤولين صحراويين لتأكيد حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره والتنديد بانتهاكات المغرب لحقوق الإنسان في الجزء المحتل من الصحراء الغربية.
وستكون الندوة مناسبة للتنديد بقمة الاتحاد الأوروبي - المغرب والمعاملة التمييزية التي توليها البلدان الأوروبية لهذا البلد الذي يواصل احتلال جزء من الأراضي الصحراوية بغير وجه حق ونهب مواردها الطبيعية ويرفض احترام لوائح الأمم المتحدة التي تدعو إلى تنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي.
من جهة أخرى قررت أزيد من 15 مجموعة تشمل جمعيات ونقابات وأحزابا سياسية منضوية تحت أرضية واحدة للتضامن مع القضية الصحراوية أن تنظم بغرناطة "قمة مضادة" للقمة المقررة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.
وكانت المدينة الاسبانية شهدت في الأيام الأخيرة العديد من اللقاءات والنقاشات والعديد من النشاطات التي تواصلت طيلة أسبوع وستختتم يوم غد بتنظيم مظاهرة كبيرة للمطالبة بحق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية. وفي هذا السياق نشطت المنظمة غير الحكومية "أتاك" والحزب المغربي المعارض" النهج الديمقراطي" وجمعية المهاجرين من أجل التعاون والتنمية بشمال إفريقيا يوم الأربعاء الأخير لقاء تحت عنوان "الاتحاد الأوروبي والمغرب: اتفاقيات واستعمار جديد" وذلك بمشاركة مسؤولين صحراويين.
وندد مسؤولو هذه الأرضية "بالوضع المتقدم غير المقبول الذي منحه الاتحاد الأوروبي للمغرب خاصة وان هذا الأخير لا يحترم حتى ابسط حقوق الإنسان بما فيها حق شعبه وعدم استطاعته إقامة ابسط معايير الديمقراطية".
كما أدانوا "احتلال الصحراء الغربية من طرف المغرب الذي يواصل نهب ثروات هذا البلد المجاور وإخضاع سكانه إلى القمع ورفض احترام اللوائح الأممية العديدة المتعلقة بحق تقرير مصير الشعب الصحراوي".
كما عقدت العديد من اللقاءات التضامنية مع القضية الصحراوية خلال الأيام الأخيرة في المدينة الأندلسية التي أصبحت بهذه المناسبة واجهة حقيقية للتعبير عن روح التضامن التي يتحلى بها المجتمع الإسباني مع الشعب الصحراوي.
ومن جهتها دعت المجموعة المشتركة للبرلمان الأوروبي "السلام للشعب الصحراوي" أمس ببروكسل عشية انطلاق هذه القمة السلطات الأوروبية إلى مطالبة الحكومة المغربية بوضع حد للقمع في الصحراء الغربية.
كما دعا النواب الأوروبيون في بيان لهم الاتحاد الأوروبي إلى إقناع الحكومة المغربية ب"الموافقة على الإفراج الفوري على المناضلين الصحراويين من أجل حقوق الإنسان وكل المعتقلين السياسيين".
وذكروا بأن الاتحاد الأوروبي كان دائما يلح على المغرب بضرورة "احترام حقوق الشعب الصحراوي فيما يتعلق بحرية التعبير وتشكيل جمعيات وحرية التنقل". وأكدت المجموعة في هذا الشأن "أن مسألة الصحراء الغربية تعد مشكل تصفية استعمار وحلها يكمن في تطبيق لوائح الأمم المتحدة واحترام حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره وبهذا يجب على الاتحاد الأوروبي أن يوحد جهوده مع جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل عادل ونهائي مطابق للقانون الدولي".
وأضافت المجموعة "يجب على الاتحاد الأوروبي في علاقات التعاون والشراكة مع المغرب (...) أن يحرص على أن لا يتم ذلك على حساب حقوق الإنسان و الشرعية الدولية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.