عائلة الأمير عبد القادر الجزائري تتحرك قضائياً    هذه أحدث مشاريع قِطَاعَيْ الأشغال العمومية والنقل    الجزائر نموذج حي للتضامن غير المشروط    توقيف أفراد شبكة لها علاقة بتنظيم رشاد الإرهابي    العثور على جثة الشاب الغريق بتيبازة    هذا جديد مسابقات توظيف الأساتذة..    أزمة ماء حادة في الجزائر العاصمة    بريطانيا تسمح بإقامة حفلات الزفاف للمرة الأولى منذ بداية ظهور الوباء    أقل من 5000 عامل ينشطون في تثمين النفايات المنزلية    اليوم أول أيام فصل الصيف    خارطة طريق لتحسين تنافسية المؤسسات الصناعية    لا وجود لنسخة جزائرية متحورة من فيروس كورونا    7 وفيات.. 342 إصابة جديدة وشفاء 235 مريض    يوم إعلامي جزائري بريطاني لتعزيز الشراكة بعد "بريكسيت"    إعادة فتح الطريق الساحلي بين سيرت ومصراتة    ندوة افتراضية في جنيف بعد غد حول حق تقرير المصير    من يحمي 82 مليون شخص دون مأوى وأمان؟    مواصلة التغيير بتشبيب البرلمان    الظروف لم تكن مواتية لتحقيق نتيجة إيجابية    الإنشاد في الجزائر لم يأخذ فرصته كاملة    نافذة على إبداع" خدة من خلال الملصقة"    ..لحماية التراث الثقافي    مواجهة منتخب قويّ مثل الجزائر ستسمح لنا بالتحضير لكأس إفريقيا    "الحمراوة" ينتصرون في انتظار التأكيد أمام "العقيبة"    تعزيز آليات مكافحة الجريمة السبيرانية    الحرب على الفساد مستمرّة    شبيبة القبائل تضع قدما في نهائي "الكاف"        وزارة التجارة تُرخّص بتصدير الفريك والديول والمرمز    الجيش الصحراوي يواصل هجماته ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربي على طول الجدار الرملي    مواهب روحية    مبروك كاهي ل "الجزائر الجديدة": "حفتر يحاول التشويش على دور الجزائر في مرافقة ليبيا"    حتى تعود النعمة..    هكذا تكون من أهل الفردوس..    ارتياح لسهولة مواضيع اللغة العربية    ثورة في وردة    ترحل الطيور الفصيحة ويبقى الأثر..!!    قمري    «غزة العزة..»    إجماع على سهولة موضوع اللغة العربية لجميع الشعب    «أقمنا حفلا صغيرا بمناسبة أول لقاء والمشروع لم يتم تسليمه بعد»    المطالبة بتشديد العقوبة ضد اللص    النفس    5 تخصصات تكوينية جديدة    حنكة بوعزة تتفوق على خبرة نغيز في لقاء الشناوة    نسور الساورة تحلق عاليا وتعزز تواجدها في البوديوم    «معهد باستور هو المخول الوحيد للإعلان عن المتحورة الجزائرية»    10350 شخصا تلقوا الجرعات المضادة لكورونا    القبض على 4 لصوص    تفكيك عصابة أحياء وحجز أسلحة بيضاء    8 جرحى في اصطدام سيارتين    سواكري تهنئ السباحة شرواطي بتأهلها لأولمبياد طوكيو    بن دودة تشرف غدا على دورة تكوينية مكثّفة في مجالات حماية التراث الثّقافي    واجعوط…منح الفرصة للأساتذة المتعاقدين للمشاركة في مسابقة التوظيف    الكاتب سلمان بومعزة: الجائزة تمنح للكاتب دفعا معنويا لمواصلة إبداعه وإنتاج أعمال أكثر احترافية    وزارة التجارة: أزيد من مليون تاجر تحصلوا على سجلاتهم التجارية الإلكترونية    تكذيب الشائعات حول إلغاء إجراء الإعفاء من دفع تكاليف الحجر الصحي    الأزمة الدبلوماسية بين برلين و الرباط تعلق المساعدات المالية الألمانية للمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نصير شمة يؤكد خلال ندوة صحفية عقدها بقسنطينة:‏
نريد أن نصل بفننا إلى أوروبا من الجزائر
نشر في المساء يوم 29 - 08 - 2010

أكد العازف العالمي نصير شمة أن انطلاق بيت العود بقسنطينة الذي وضعت نواته الأولى مند حوالي 4 سنوات عرف بعض التأخر بسب مشكل في تخصيص الموقع الذي سيستقبل هذا الهيكل الفني. معتبرا أن نتائج نواة بيت العود والذي يشرف عليه شخصيا بالتنسيق مع أساتذة من سوريا، العراق، مصر والجزائر خلال السنتين الفارطتين كانت نتائج عظيمة خاصة مع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و7سنوات على غرار ما حصل بالقاهرة وأبوظبي حيث تمكن بيت العود من تخريج أساتذة في العزف وعمرهم لم يتجاوز 13 سنة وهو الأمر الذي يسعى بيت العود للقيام به بقسنطينة.
وقال نصير شمة الذي عقد ندوة صحفية سهرة أول أمس بنزل بانوراميك بقسنطينة في إطار مشاركته في تظاهرة ليالي العزف العالمي بمسرح قسنطينة الجهوي من 29 إلى 31 أوت الجاري والذي ينظمه الديوان البلدي لترقية النشاطات الثقافية والفنية ضمن برنامج سهرات رمضان، أن بيت العود بقسنطينة الذي سينطلق من جديد يسعى لإعداد أطفال يقدمون أجمل صورة لبلدهم الجزائر، كما سيكون هذا الهيكل الفني نقطة انطلاق إلى بلدان المغرب العربي وحتى إلى دول أوربا.وقال نصير شمة خلال الندوة الصحفية التي نشطها عشية السهرة المبرمجة لسهرة أمس والتي رافقه فيها أستاذ العزف السوري فرحان جوان ومدير الديوان البلدي لترقية النشاطات الثقافية والفنية السيد حسان بليكز وكذا السيد علي عيساوي المخرج السينمائي والعضو بالديوان البلدي، أنه كل سنة يدخل في مرحلة جديدة من العزف وهذه المرحلة هي التي اختصرها وقدمها في حفله الذي شمل أبعادا كثيرة ومنها البعد الروحاني الحقيقي الذي كان نتاج اجتهاد سنوات طويلة، ليضيف أنه يعتمد على البساطة في الأداء والتعبير عما يمس الإنسان في العراق وغيرها من الدول العربية دون إهمال المهارة والتقنية التي كانت الجانب الخلفي لعمله الفني الذي وصفه بالبسيط.من جهته اعتبر العازف السوري على آلة الساز الذي ينشط ثاني سهرة فنية ضمن ليالي العزف العالمي أنه شرف كبير له العمل مع نصير شمة الذي اختاره كثالث أستاذ يكوّن ببيت العود بقسنطينة، ليضيف العازف جوان الذي سيقدم عملا من تأليفه بعنوان العطر والمستخلص من طابع موجود بقسنطينة وهو رمل الماية، أنه يرغب في نقل خبرته في العزف على آلة الساز ذات الأصول التركية وبالتحديد من الشمال التركي والتي تعود إلى قرون مضت، إلى قسنطينة بشكل خاص والجزائر بشكل عام خاصة وأنه لمس حسب تأكيده تعطشا كبيرا من الجزائريين من خلال المراسلات والاتصالات الكثيرة لتعلم العزف على هذه الآلة وهو الأمر الذي اعتبره مشجعا ومشرفا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.