تنصيب الرئيس الجديد لمجلس قضاء قسنطينة    مكافحة الإرهاب والجريمة: الجيش يحقق "نتائج نوعية" في الفترة من 5 إلى 11 أغسطس الجاري    إحصاء أزيد من مليون و 213 ألف تلميذ متمدرس بمناطق الظل    تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال قطر 2022    55 شاطئ مسموح للسباحة بالجزائر العاصمة    الحرائق تلتهم مالايقل 7عن هكتارات من الأعشاب الجافة بالحجار وبرحال    غليزان: توقيف مروج مخدرات مبحوث عنه دوليا    عشر سنوات على رحيل الطاهر وطار    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    كمال بلجود:"إجلاء 28.333 رعية جزائري من الخارج عبر 95 رحلة جوية و4 رحلات بحرية"    أسامة ديبش سادس المستقدمين في شبيبة القبائل    تأجيل محاكمة النائب السابق بهاء الدين طليبة    الوزير الأول: توصيل الكهرباء إلى كل المناطق الفلاحية قبل نهاية السنة    لبنان: غضب الشارع يشتد بكشف وثائق عن إبلاغ عون ودياب بخطورة الأمونيوم المخزّن    الحكم ب12 سنة حبسا نافذا في حق عبد الغني هامل    وفاة ثلاثة أشخاص اختناقا بغاز أحادي أوكسيد الكربون بالأغواط    أزمة تركيا – اليونان: التنقيب على النفط يصعّد حدة التوتر في شرق المتوسط    ميلة: هبة تضامنية من مختلف ولايات الوطن    هذه تفاصيل وشروط الالتحاق بطور الدكتوراه    محادثات جزائرية روسية لاقتناء لقاح "كورونا"    تمديد العمل بمواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى كافة بلديات مستغانم    فيلمان جزائريان في مهرجان عمان    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    وزير الداخلية : "أزيد من مليون عائلة استفادت من منحة 10 آلاف دينار لشهر رمضان"    قضية التسجيل الصوتي: الإفراج المؤقت عن سعداوي وحلفاية    الوزير ياسين المهدي وليد يؤكد: مشاريع الحظائر التكنولوجية عبر الوطن قيد الدراسة    الدولة بالمرصاد لمحاولات إثارة الغضب الشعبي    قرار الرفع الجزئي للحجر كان ضروريا للاقتصاد الوطني ولنفسية المواطنين    الاتحاد الأوروبي يدحض الأكاذيب ويؤكد:    "أوكسيدنتال بتروليوم" تكذب خبر تنازلها عن حصصها الجزائرية    ميلة: نصب 85 خيمة إضافية بمحطة نقل المسافرين للتكفل بالمتضررين من الزلزال    مجلس نواب طرابلس يطلق مبادرة لحل الأزمة في ليبيا    فيروس كورونا يضرب صفوف برشلونة !    الصحة العالمية: اللقاح الروسي بحاجة لدراسات دولية للحصول على ترخيص عالمي    35 منظمة تونسية تطالب بالإفراج عن الصحفي درارني    كوفيد-19 : خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    فيغولي يُثير غضب الأتراك ويضع شرطا تعجيزيا للقطريين    بومزار يكشف عن تسجيل تجاوزات أدت إلى تذبذب توزيع السيولة النقدية على مستوى المكاتب البريدية    واجعوط: تخفيف وزن المحفظة لتلاميذ الإبتدائي    الباحث حواس تقية يمثل الجزائر في معرض الكتاب العربي في أوروبا    تعديل الدستور: الرئيس تبون يدعو إلى الاستعداد لمرحلة الاستفتاء    التقاعس في التكفل بمناطق الظل: توقيف بعض المسؤولين المحليين "ماهي الا بداية"    حرارة شديدة وأمطار رعدية على هذه الولايات    خالدي يدشن أول مركز جزائري لتنمية الشباب    وزير الطاقة يستعرض فرص الشراكة مع السفير السعودي    أسعار النفط تواصل الإرتفاع    صلاة مع سبق الإصرار    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    قد يرحل في الميركاتو الحالي    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موبيلس تستثمر ملياري دولار على مدى خمس سنوات
ضمان 45 بالمائة من حصص السوق
نشر في المساء يوم 21 - 07 - 2012

ستستثمر مؤسسة المتعامل العمومي للهاتف النقال "موبيليس" ملياري دولار أي 142 مليار دينار على مدى الخمس سنوات القادمة، سعيا لتطوير شبكتها والاستحواذ على 45 بالمائة من حصص السوق الوطنية، حسبما أكده الرئيس المدير العام السيد سعد داما، أمس.
وصرح السيد داما، الذي عين -مؤخرا- على رأس الشركة قائلا "إن الهدف الذي نسعى إلى تحقيقه يتمثل في الاستحواذ على 45 بالمائة من حصص السوق الوطنية".
ويذكر أن المتعامل التاريخي يستحوذ حاليا على 29 بالمائة من حصص السوق ويضمن خدمات الهاتف النقال لنحو 11 مليون زبون.
وأفاد المسؤول أن هدف موبليس فيما يخص حصص السوق يمكن تحقيقه، خاصة إذا تدخلت سلطة الضبط على غرار ما هو معمول به عبر العالم في تحقيق توازن السوق وبالتالي الحد من استحواذ أحد المتعاملين عليه.
وأكد السيد داما أن هذا الاستثمار سيتم تمويله بأموال المؤسسة الخاصة، حيث ستتحمل لوحدها نسبة 87 بالمائة من قيمة الاستثمار الإجمالي، أما الباقي فسيتم تمويله بفضل قروض بنكية.
وأوضح الرئيس المدير العام للمتعامل التاريخي أن مخطط الاستثمار الخماسي هذا سيسمح بتطوير شبكة موبليس، سعيا لخفض كلفة استغلالها.
ويذكر أن الشركة التي تعمل بنظام اتصالات قديم من الجيل الثاني تحصلت عليه منذ 2004 ستستثمر في تكنولوجيات جديدة من الجيل الثالث والرابع ستسمح لها بالتحول من نظام "تي دي أم " إلى نظام "أي بي" الأكثر تطورا ما من شأنه السماح بالقضاء على الازدحام الذي تشهده شبكة موبيليس في بعض الفترات وذلك برفع قدرات ايصال المكلمات الهاتفية.
ويهدف المخطط أيضا إلى تكثيف الشبكة برفع عدد الاتصالات المنقولة من طرف المتعامل وكذا تحسين نوعية الخدمات وفق ما تفرضه بنود شهادة الاستغلال التي ترغم موبيليس على تغطية كل محاور الطرق والطرق السريعة.
ولهذا الغرض، شرع المتعامل العمومي في مباحثات مع الوكالة الوطنية للطرق السريعة
بشأن توسيع تغطية شبكته الهاتفية للطريق السريع شرق-غرب.
ويتعلق المحور الرابع من برنامج الاستثمار بتحضير موبيليس لانطلاق الهاتف النقال المزود بالأنترنت ذي التدفق العالي الذي يتطلب استثمارات تخص محطات وشبكة نقل الاتصالات.
ويمثل هذا التحول وفقا لتصريحات الرئيس المدير العام للشركة منحى هام بالنسبة لموبليس قائلا "إن طموحنا كبير لأننا نسعى إلى التموقع من جديد في السوق مقارنة بمنافسينا".
ويسعى المتعامل العمومي أيضا إلى فتح مركز نداء كبير يشتغل به 000 1 عون ويتوفر على أحدث التقنيات التكنولوجية بالمدينة الجديدة "سيدي عبد الله" والذي يوجد حاليا قيد التقييم، ويهدف أساسا إلى تطوير علاقة موبليس بزبائنه.
في سياق آخر، أكد السيد داما بشأن تطوير مؤسسته أنه كلما توفر المتعامل العمومي على وسائل سياسته، كلما عاد ذلك بالنفع على البلاد، خاصة في هذا القطاع ذي الأهمية الاقتصادية الكبيرة.
ويتطلب تطوير موبيليس -يضيف المسؤول الأول عن الشركة- أيضا مرونة في قانون الصفقات العمومية، خاصة فيما يتعلق ببعض الخدمات والمستلزمات غير المكلفة كثيرا، لكنها ضرورية للتشغيل اليومي للشبكة.
ويضيف السيد داما أن قانون الصفقات العمومية يعرقل حاليا تزويد موبليس بتجهيزات يحتاج أحيانا إلى اقتنائها شهريا بالإعلان عن صفقات، خاصة تلك المتعلقة بالحلول التكنولوجية والتي لا تتجاوز أثمانها على حد أقصى 000 100 دولار، وفي هذا الشأن اقترح المسؤول التخلي عن الإعلان عندما يتعلق الأمر بالصفقات الصغيرة على أن تتم الرقابة اللاحقة على صرف الأموال العمومية. وأشار السيد داما إلى أن هذا أمر يحتمه الطابع السري لاقتناء المعدات التي تقوم بها موبيليس، مضيفا أن قانون الصفقات العمومية "يكبح عمل موبليس مقارنة بمنافسيها الذين يتزودون مباشرة من مجمعاتهم في الخارج".
ومن الجانب المالي، قال السيد داما إن شركته تتمتع بصحة مالية جيدة، حيث ارتفعت أرباحها سنة 2011 إلى 6 ملايير دينار مقارنة ب 2.9 مليار دينار في 2010، كما قفز رقم أعمالها إلى نحو 53 مليار دينار سنة 2011 مقابل 47 مليار دينار سنة 2010.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.