وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    رحابي يقدم قراءة للتعديل الدستوري والتحول الديمقراطي    الرئيس تبون يتلقى تهاني رؤساء العديد من الدول    الجزائر تعمل من أجل السلامة الترابية ووحدة واستقرار ليبيا    بالأرقام..هذه "حصيلة" ميناء الجزائر في عزّ كورونا    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3% وارتفاع أسعار الواردات    الوزير الأول في زيارة عمل اليوم إلى ولاية سيدي بلعباس    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    عدد الأسرّة كافٍ لتكفّل أفضل بالمرضى    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    حظر تصنيع وحيازة الطائرات الورقية في القاهرة والاسكندرية    قدم أداء رائعا    إثر نشوب حريق بغابة بني لحسن    لتلبية حاجيات المواطنين وتجسيد برنامج توزيع السكنات    عبر 05 بلديات بمقاطعة الشراقة    وفاق سطيف فكر في عدم تسريحه    ألقى القبض على إرهابي وعنصري دعم بتمنراست    "إني حزين جدا"..أول تعليق لبابا الفاتيكان عن مسجد آية صوفيا    المديرية العامة للضرائب تمدد آجال اكتتاب التصريح التقديري للضريبة إلى 16 أوت المقبل    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    لا يجوز التخلي عن الأضحية بحجة الوباء    إنهاء أشغال موقع 1462 مسكن عين المالحة مطلع فيفري    حملة جريئة للتحسيس ومحاربة الترويع    لهذا لا يمكن فرض حجر جزئي بالعاصمة    لا نريد أن نكون مصدرا للهلع أو التهويل..ونقول كلّ الحقيقة للجزائريين    مستشفى وهران يقاضي مغنية    وفاة المجاهد رحال محمد    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2020    وفاة مدير الثّقافة    هزة أرضية بقوة 3,1 درجات    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "المحلول المعجزة" يقود إلى السجن    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    محاربة الجراد بتحويله إلى كباب    تحويل مصلحة الأمراض الجلدية للتكفل بمرضى "كوفيد 19"    وداعًا أيّها الفتى البهي    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    14 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل بدون أجور منذ شهرين    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    حظوظ كبيرة لمدرستي جمعية وهران وشبيبة الساورة    اجتماع الإدارة وعبّاس مؤجّل إلى موعد لاحق    عودة التموين بالبرنامج العادي غدا الثلاثاء    ..هذه قصتي مع «كورونا»    «لا يمكننا مراقبة المرضى عن بعد و حماية عائلاتهم مسؤوليتهم»    علماء الدين يرفضون دعوات إلغاء شعيرة الأضحية    مشاريع تنموية استجابة لانشغالات القرويين    دعم الأحياء ومناطق الظل بمصادر جديدة    إصابة أميتاب باتشان وابنه بفيروس كورونا    عبر موقعها الالكتروني    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سكان أرياف بجاية يطالبون بالتفاتة أحسن
تحسّن نوعية الخدمات الصحية رغم النقائص
نشر في المساء يوم 12 - 01 - 2013

يجمع العديد من المواطنين على أن الخدمات الصحية بولاية بجاية تحسنت كثيرا مقارنة بالسنوات الماضية، بفضل الوسائل المادية والبشرية التي وفرتها الدولة من خلال تدعيم مختلف الهيئات الصحية، خاصة المستشفيات، بالوسائل المادية الحديثة، وهو ما سمح للمشرفين على القطاع، على غرار الأطباء، بعناية أحسن للمرضى، إلا أن غياب الأداء الجيد لا يزال هاجس المرضى ببعض المراكز الصحية، وتخص الأطباء والممرضين، من خلال حالة الإهمال التي يسجلونها عندما يتطلب الأمر تنقلهم إلى عين المكان لإجراء العلاج والفحوص.
وإذا كانت المصالح المعنية قد قامت في السنوات الأخيرة بتدعيم بعض المراكز الصحية بالوسائل اللازمة، المادية والبشرية، التي سمحت بتحسين مستوى الخدمات للمرضى، فإن السكان بالمناطق الريفية يواجهون ضعفا في مستوى الخدمات، مع غياب الوسائل المادية والبشرية التي تسمح بتكفل أحسن بالمرضى، حيث أكد لنا العديد من المواطنين الذين التقينا بهم على مستوى القرى ببلديات إغيل علي، آيت رزين، بوخليفة، ذراع القايد وغيرها، أنهم يجدون أنفسهم في غالب الأحيان مطالبين بالتنقل إلى المناطق المجاورة من أجل إجراء الفحوص الطبية والعلاج، بسبب غياب الوسائل في المراكز الصحية للبلديات، حيث أنها غالبا ما تكتفي بتقديم خدمات خفيفة وضعيفة، وهو ما جعل المنتخبين المحليين يتحركون من أجل تدعيم الهيئات الصحية الموجودة على مستوى البلدية، لكن دون الاستجابة لمطالب السكان، خاصة المصابين منهم بالأمراض المزمنة. ورغم أن المسؤولين المحليين عبر البلديات، ناشدوا في العديد من المرات المصالح المعنية بضرورة تجهيز الهياكل الصحية بالوسائل اللازمة، إلا أن العديد من البلديات تواجه نقصا كبيرا في الوسائل المادية؛ كالتجهيزات، الممرضين والأطباء على مستوى مراكز وقاعات العلاج المتواجدة عبر البلديات، وهو ما يدفع بالسكان للتنقل إلى عاصمة الولاية، لإجراء العلاج اللازم، الفحوص والتحاليل المطلوبة.

نقص التجهيز والتأطير بقاعات العلاج
ورغم أن العديد من القرى بمختلف البلديات الريفية استفادت من إنجاز قاعات للعلاج من أجل الاستجابة لمتطلبات السكان وضمان العلاج للأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة وتفادي تنقلهم الدائم إلى المناطق المجاورة إلا أن هذا لم يحل المشكل بالمناطق الريفية حيث وقفنا خلال زيارتنا إلى بلدية بوخليفة بشرق الولاية على نقص التجهيزات بمختلف القاعات التي تتواجد على مستوى البلدية حيث أنه وباستثناء بعض الخدمات الخفيفة فقط التي تقدمها، فإن السكان غالبا ما يكونوا مضطرين إلى التنقل إلى البلديات المجاورة على غرار أوقاس، تيشي أوبجاية لإجراء العلاج، خاصة النساء الحوامل حيث لا يزلن يواجهن نقص الوسائل التي تمكنهن من تفادي المتاعب حيث كشف العديد من المواطنين الذين تحدثنا إليهم أن تجهيز هذه القاعات أصبح ضرورة حتمية من أجل التكفل الأحسن بالمرضى كما أن هذه الوضعية جعلت الضغط والازدحام يزداد على مختلف المؤسسات الاستشفائية عبر الولاية وهوما يسلتزم إعادة النظر في مشكل نقص التجهيزات المادية والبشرية حتى يتم الاعتناء الأحسن بصحة المواطن.

أطباء يجبرون المرضى على التوجه للقطاع الخاص
أكد لنا بعض المواطنين الذين تحدثنا إليهم، أن نقص الوسائل المادية غالبا ما يدفعهم إلى الاستنجاد بالمؤسسات الاستشفائية الخاصة من أجل إجراء بعض الفحوص الطبية والتحاليل اللازمة، غير أنهم عبروا عن عدم راحتهم لتصرفات بعض الأطباء بالمؤسسات الاستشفائية العمومية الذين يطالبونهم بالتوجه إلى الخواص لإجراء التحاليل والفحوص الطبية، رغم أن الأمر لا يستدعي ذلك، وهو ما جعل العديد منهم يعبرون عن تعذرهم من تلبية تكاليف هذه الفحوص بسبب غلائها، في الوقت الذي يرى عدد كبير من الملاحظين أن من الأسباب التي تدفع الأطباء إلى إجراء هذه التحاليل بالقطاع الخاص، هي الاستفادة من نسبة معينة من القيمة العملية، حيث أنه غالبا ما يتم الاتفاق على الاستفادة من نسبة معينة من القيمة المالية التي يدفعها المريض للمؤسسة الصحية الخاصة، مقابل إجراء الفحوص والتحاليل.
كما أكد لنا بعض المواطنين أنهم يجدون أنفسهم أمام حتمية إجراء عملية جراحية بالمؤسسة الخاصة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالولادة، بسبب بعض الحالات الاستعجالية، رغم تكلفتها الغالية التي تتعدى مبلغ ثلاثة ملايين سنتيم في مختلف المؤسسات الصحية الخاصة.

إجماع على تحسّن نوع الخدمات رغم النقائص
ورغم النقائص المسجلة ببعض قاعات العلاج والمراكز الصحية بمختلف بلديات الولاية، إلا أن العديد من المواطنين الذين أجمعوا على تحسّن نوعية الخدمات في السنوات الأخيرة، خاصة على مستوى المستشفيات، وهو ما أكده لنا بعض المرضى الذين التقيناهم، حيث صرحوا لنا؛ “لقد تحسنت الأوضاع كثيرا مقارنة بالسنوات الماضية فيما يخص العناية الطبية بالمرضى، حيث أن الأطباء في مختلف الهيئات الصحية، يقومون بعملهم على أكمل وجه ويتكلفون بالمرضى رغم نقص الوسائل المادية، وهو ما يجعلنا نتفاءل خيرا في المستقبل، كما أن الأطباء الذي تحدثنا معهم لم يخفوا رغبتهم في مساعدة المرضى وأهاليهم قصد تجاوز المصاعب التي تواجههم عندما يتعلق الأمر بإجراء الفحوص الطبية، حيث غالبا ما يقومون بمساعدتهم وتوجيههم بكيفية جيدة من أجل تفادي التنقلات الكثيرة، ويأمل العديد من الأطباء والممرضين الذين تحدثنا إليهم، أن يتم تجهيز كل قاعات العلاج والمراكز الصحية بالوسائل المادية اللازمة التي تسمح لهم بأداء واجبهم في أحسن وجه، والاستجابة لطلبات المرضى الذين غالبا ما يعانون كثيرا عندما يتعلق الأمر بإجراء التحاليل والفحوص اللازمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.