التحوّل الطاقوي يحتاج لإرادة "24 فيفري" جديدة    ضرورة الإرتقاء إلى مستوى الامتياز في التعاون الاقتصادي الثنائي    رئيس المجلس الدستوري يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    كان بحوزتهم 19 كيلوغراما من الكيف المعالج    الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك يؤكد :    في جميع رحلات الخطوط الجوية الجزائرية إلى الخارج    عمالة الأطفال بالجزائر لا تتعدى 0,5 بالمائة    اتحاد الإذاعات العربية يكرم الرئيس بوتفليقة    الجزائر ضامن للاستقرار والأمن الإقليميين    الفلسطينيون يفتحون باب الرحمة بالمسجد الأقصى بعد 16 سنة من غلقه    المجالس المهنية مطالَبة برفع قدرات إنتاج البذور    الجزائر ترفض عبور نتنياهو أجواءها نحو المغرب    مدنيون يغادرون آخر جيب ل «داعش» الإرهابي في سوريا    280 عارضا في الصالون الدولي للسياحة بوهران    قتيلان في انقلاب سيارة بتيبازة    تعديل قانون المحروقات والتوجه للبحث العلمي أكثر من ضرورة    المحروسة تلتفت لتاريخها    الإعلام مطالب بالترويج للأدب الجزائري    مساهل يتحادث مع نظيره الهولندي بلاهاي    أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    إصابة 97 شخصا بتسمّم ببلدية عمال ببومرداس    مساع صينية لحظر الواجبات المدرسية الذكية    السياسي مرشح لتجاوز عقبة الاسماعيلي    صالون الطالب والآفاق الجديدة خطوة : إقبال واسع للجمهور بورقلة    إقبال متزايد للأطفال على ورشات القراءة    صورة تعطل دماغك لمدة 15 جزءا من الثانية    سُنَّة توقير الصحابة    يا معشر النساء    فضل التقوى وعظم قدرها    بعد فظائع 4 عقود السجن 15 عاما ل ملكة العاج    التعفنات الصدرية البكتيرية تفتك بالأطفال    قواعد لتعميق العلاقات الأسرية    تكريم خاص لعائلة المرحوم المناضل أدريسي عبد القادر    معوقات لا تشجّع على الاستثمار في الصيد البحري بتلمسان    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    وثائق تاريخية وإصدارات تُوجه غدا نحو جامعتي باتنة وخنشلة و مركز الأرشيف    قصائد شعرية على أنغام الموسيقى التراثية بمستغانم    الفوز أمام غليزان للبقاء في «البوديوم»    والي غليزان تمهل 5 أشهر لتسليم المشروع    المطالبة بفتح مصانع تحويل لامتصاص فائض البرتقال    مباراة الموسم    ممنوع الخسارة للحمراوة في ملعب 5 جويلية    المشكلة ليست في النصوص القانونية و إنما في الخلل المجتمعي    والي مستغانم يعد «بلجيلالي خيرة «ذات 100 سنة بمنحها جواز الحج    إصدار أكثر من 127 ألف تأشيرة عمرة بالجزائر منذ انطلاق الموسم    قرعيش يأخذ مهمة البقاء بجدية    آلان ميشال يضبط برنامج التحضيرات في تربص البليدة    علامات يوم القيامة الكبرى التي تحققت    حطاب يعطي إشارة الانطلاق    ربط 43 حيا جديدا بالألياف البصرية في 2019    3,4 ملايير سنتيم لإصلاح قنوات الصرف الصحي    متعة قد تتحوّل إلى فاجعة    الإعلام شريك في التعريف بالمؤسسات وهيئاتها    في الثامنة تنقذ والدها من موت محقق    ابتكار لعبة تكشف الكذب    النمسا ترحل بلبلا    الشيخ شمس الدين : يجوز الكذب في بعض الحالات    شباب قسنطينة: الإصابات تورّط لافان والتنقل إلى القاهرة هذا الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زين الدين بومرزوق يناقش الخدمة العمومية بين النصوص والواقع
اختار " الجماعات المحلية نموذجا "
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

صدر حديثا، عن دار الكتاب العربي كتاب بعنوان - الخدمة العمومية بين تطبيقات النصوص القانونية والواقع – الجماعات المحلية نموذجا - لمؤلفه الأستاذ زين الدين بومرزوق.
الكتاب قانوني تعرض فيه المؤلف إلي موضوع الساعة وهو دور الخدمة العمومية في حياة الفرد إلي جانب الإصلاحات التي أدخلتها الدولة من اجل التكفل بهذا الملف الحساس حيث تم إنشاء هيئة ممثلة في وزارة منتدبة لدى الوزير الأول من اجل التكفل الجيد بهذا الملف والقضاء علي الصعوبات التي يواجهها المواطن يوميا وأثقلت كاهله ، حيث وظف صاحب الكتاب خبرته في العمل في الجماعات المحلية كمسؤول محلي في بعض الولايات. وبدأ موضوعه بطرح أسئلة حول ماهية المرفق العام وأهمية الخدمة التي يقدمها إلي جانب الصعوبات التي يتلقاها المواطن فهل مرد ذلك الي خلل في النصوص المنظمة للخدمة العمومية أو الخلل في الأعوان المكلفين بأداء هذه الخدمة أو مرد ذلك إلي طبيعة ونوع المرافق العمومية المستقبلة للجمهور كما تناول الكتاب مفهوم المرفق العام خصائص الإدارة الجزائرية ، الجماعات الإقليمية الصعوبات والتحديات في التنفيذ
و تعرض الكاتب إلي نظرة المواطن إلي الخدمة العمومية وإلى أهمية القرارات الصادرة من اجل إصلاح الخدمة العمومية وخصص ملحقا تضمن النصوص القانونية والتعليمات الصادرة من الهيئات الوصية من اجل ترقية الخدمة العمومية بالإضافة إلى أهم المرافق العمومية الأخرى التي تقدم خدمتها للمواطن وتعرف بعض الصعوبات مثل قطاع التعليم والصحة و العدالة والتشغيل لينتهي الي ضرورة الاستثمار في ميدان المعرفة و تكوين الأعوان ..حسن استثمار المورد البشري وتفعيل دور العلم في مختلف المؤسسات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.