إحباط محاولات لإغراق الجزائر في السموم    غضب جزائري على وكالة الأنباء الفرنسية    الرئيس تبون يعزي عائلة اللواء جمال بوزيد    بن بوزيد يتباحث مع سفيرة تركيا سبل تعزيز التعاون    قمة نارية بتيزي وزو وحامل اللقب يصطدم بالسنافر    بغالي: الجزائر تتعرّض لمؤامرة مكتملة الأركان    الجزائر الفرنسية.. هل هو الطلاق؟    تعيينات جديدة على رأس شركتين فرعيتين    تصعيد حملات الاستيطان تهدف لتغيير الخارطة الديمغرافية لفلسطين    نواب البرلمان يصادقون على مشاريع قوانين    الكاف تسمح لكل منتخب بتسجيل 28 لاعبا عوض 23    تأجيل جلسة إعادة محاكمة هامل إلى 24 نوفمبر    دخول محطة زرالدة لتحلية مياه البحر حيّز الخدمة    وزير الخارجية يلتقي الرئيس الرواندي    أسعار برنت فوق 85 دولار للبرميل رغم تراجعها    الفريق شنڨريحة يكرّم معوش ومهداوي    أكتب التّاريخ من أجل مستقبل الأجيال    البرهان يشدد: لن نسمح لأي مجموعة أيديولوجية بالسيطرة على البلاد    ضرورة تعزيز الترسانة القانونية لتنظيم مجال الشراكة بين القطاعين العام والخاص    الجزائر تشارك في الاجتماع 13 لرؤساء أركان جيوش أعضاء مبادرة "5+5 دفاع"    تنصيب اللجنة المكلفة بإعداد القائمة الوطنية للأدوية الأساسية    شُرفي يكشف عدد المترشحين للانتخابات البلدية والولائية    وفاة 36 شخصا وإصابة 1631 آخرين بجروح جراء 1314 حادث مرور    وزارة الصحة تُحصي 79 إصابة جديدة بالكوفيد-19    البطولة العربية للسباحة -2021: إضافة ميداليتين ذهبيتين جديدتين لرصيد الجزائر    الذكرى ال67 لاندلاع الثورة: عرض الفيلم الوثائقي "معركة الجزائر، البصمة" بباريس    الألعاب المتوسطية وهران-2022 : بث تلفزيوني ل80 ساعة من المنافسات على المباشر وبتقنية عالية الجودة    السكنات الاجتماعية غير قابلة للتنازل ابتداء من 31ديسمبر 2022    بلعريبي يأمر بوضع مخططات زمنية لانجاز المشاريع الإستثمارية في المدن الجديدة    موهبة جديدة ترفض فرنسا من أجل الجزائر    تونس: الرئيس سعيّد يعيّن 4 مستشارين لرئيسة الحكومة    أردوغان يعيد أزمة السفراء العشرة للواجهة… "لا يوجد في قاموسي كلمة تراجع أبدا"    إيران: المندوب الأممي يرد على الإمارات والبحرين بشأن "الجزر المحتلة"    مباحثات جزائرية-روسية حول الصحراء الغربية عشية انعقاد اجتماع مجلس الأمن    بومرداس توقيف 16 مجرما وحجز 1037 قرص مهلوس ببرج منايل    هذه قصة قوم خلف السد يخرجون آخر الزمان    هذه قصة نبي الله يونس في بطن الحوت    بلمهدي يشدّد على أهمية تغليب المصلحة العليا للوطن    إنشاء آلية حدودية للتعاون والتنسيق الأمني    إنشاء الإذاعة السرية فتح لجبهة التحرير الوطني مجالا واسعا للتحرك    تراكمات سوء التسيير ترهن مستقبل اللعبة    آيت جودي يرفع حجم العمل ويعاين الكاميروني أبيغا    المسرحيون العرب يواجهون الواقع المتقلب بالسِّير الشعبية    الأيام الوطنية الثانية لوان مان شو بمليانة    دورة لتكريم الممثل الراحل موسى لاكروت    80 عارضا مرتقبا في "أقرو سوف"    «ضرورة تكريس دور الإعلام في الحفاظ على التراث المادي»    وزيرة الثقافة تقاسم سكان تيميون الاحتفالات بأسبوع المولد النبوي الشريف    استلام أكبر سفينة صيد مصنوعة بهنين السنة المقبلة    آمال تُسكِّن الآلام    خسائر مادية وإصابة شخص بجروح    انطلاق عملية غرس 250 ألف شجيرة    نسبة التلقيح تصل إلى 40 بالمائة    «التلقيح من صفات المواطنة وضمان للصحة العمومية»    تأكيد على عدم زوال الوباء وتشديد على تفادي الأخطاء نفسها    الأطباء هم سادة الموقف..    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



طوفان يضرب 8 ولايات .. ووادي الحراش يرعب العاصميين

فيضان «واد الشفة» يغلق الطريق السيّار ويحجز مستعمليه لساعات السيول تقتل امرأة حاملا في تيسمسيلت ونفوق مئات المواشي في تيزي وزو وانهيار مساكن في البويرة وعين الدفلى والمسيلة
تسببت كميات الأمطار التي تساقطت على الولايات الوسطى والشرقية، منذ ليلة أول أمس، في وفاة امرأة حامل بتيسمسيلت، وارتفاع منسوب الأودية التي فاضت على الطرقات الوطنية والولائية، كما تسبب فيضان وادي الشفة في غلق الطريق السيار «شرق-غرب» بأكمله أمام المارة، وتم حجزهم لساعات طويلة، الأمر الذي تسبب في شل حركة المرور، كما تسببت الرياح القوية أيضا في انهيار بنايات ومساكن قصديرية، وكذا نفوق المئات من المواشي في تيزي وزو .
10 بلديات بالعاصمة تغرق بسبب ارتفاع منسوب الأودية بها
تسببت الأمطار الغزيرة التي تساقطت منذ ليلة أول أمس على ولاية العاصمة، في غلق كافة الطرقات الرئيسية عبر 10 بلديات، بالإضافة إلى غلق الطريق الرابط بين العاصمة والبليدة على مستوى حي بابا علي، نتيجة انسداد البالوعات، بالإضافة إلى سقوط الحجارة والأتربة ببلدية العاشور، كما غمرت السيول الجارفة كافة الطرقات بالعاصمة، الأمر الذي أدى إلى ازدحام في حركة المرور بالعاصمة عبر بلديات بئر توتة وبابا علي والحراش وبئر مراد رايس وحسين داي وبراقي والكاليتوس والدار البيضاء والأبيار ووادي السمار، كما ارتفع منسوب مياه وادي الحميز وأدى إلى اجتياح المياه للبيوت القصديرية التي تقع بمحاذاته، بعد أن قضى أصحابها ليلة بيضاء في الشارع، كما ارتفع منسوب وادي الحراش وأخذ معه بعض معدات ورشات العمل المنصبة بمحاذاته.
انهيار جزئي لمسكنين بالهاشمية والمياه تجتاح البيوت ومحول كهربائى في البويرة
سجلت مصالح الحماية المدنية بالبويرة، نهار الأمس، اجتياح المياه لمحول كهربائي بإحدى ثانويات بلدية أمشدالة، وقد تدخلت مصالح «سونلغاز» والحماية تجنبا لأي خطر قد تسببه المياه مع اختلاطها بالكوابل الكهربائية، كما أعاقت مياه الأمطار حركة المرور بالطريق الوطني رقم 05 جراء تحول الطريق في العديد من النقاط إلى مستنقعات مائية، بالإضافة إلى أن الأمطار تسببت في انهيار جزئي لمسكنين هشين بقرية سيدى يحى بالهاشمية من دون تسجيل خسائر بشرية، وحسب مخطط الحماية المدنية، فإن أزيد من 100 حي بالبويرة، في مختلف بلديات الولاية مهددين بالفيضانات واجتياح المياه لذات المساكن، لاسيما القاطنين على ضفاف الأنهار.
سيول تغمر المساكن والأراضي الفلاحية وإجلاء عشرات المواطنين إلى المراكز الاستشفائية في مستغانم
عاشت ولاية مستغانم، خلال الساعات الأخيرة الماضية، كابوسا حقيقيا، إثر الإضطرابات الجوية التي عصفت بمختلف مناطق الولاية، والكمية الهائلة من الأمطار التي تهاطلت بالولاية، والتي أدت بدورها إلى انقطاع أغلبية الطرقات الوطنية وتحويل المسالك إلى فيضانات، كما لم تسلم السكنات من تسرب المياه، مما استدعى التدخل لإجلاء العشرات من العائلات وتحويل البعض منهم إلى المراكز الاستشفائية قصد تقديم الاسعافات الأولية لهم، وأصيب كهل بجروح إثر انهيار جزء من سقف المنزل على مستوى منطقة سيدي يعقوب التابعة لحي تيجديت العتيق، إضافة إلى إجلاء عائلة متكونة من خمسة أفراد حاصرتها المياه داخل مقر سكناه ببلدية حاسي ماماش، ونقل ما لا يقل عن 50 مريضا، وجدوا صعوبة كبيرة في مقاومة الكميات الكبيرة من المياه التي غمرت سكناهم، كما تسببت المياه الطوفانية في خسائر جسيمة بالنسبة للمحاصيل الزراعية التي جرفتها سيول الأمطار.
الثلوج تغلق الطرقات وتتسبب في ندرة غاز البوتان بسيدي بلعباس
لا يزال استمرار تساقط الثلوج بولاية سيدي بلعباس، يشل الطرقات على غرار الطريق الولائي رقم 55 الرابط بين سيدي شعيب والضاية، مما استدعى تدخل فرق الأشغال العمومية بواسطة كاسحات الثلوج رفقة الجيش الوطني الشعبي لفك العزلة عن المناطق التي حاصرتها الثلوج.
كما تسببت الأمطار الغزيرة التي اجتاحت الولاية في محاصرة المسافرين عبر الطريق الولائي رقم 39 بعد أن حاصرتهم مياه الوادي.
وفاة امرأة حامل بعد انهيار منزلها بسبب الثلوج والأمطار في تيسمسيلت
لقيت، أمس، امرأة تبلغ من العمر 33 سنة حامل في شهرها الثالث مصرعها بعد انهيار منزلها بحي سيدي بن جلول بطريق المقبرة ببلدية ثنية الحد ولاية تيسمسيلت، بسبب التساقط الكثيف للثلوج والأمطار بالمنطقة طيلة ال48 ساعة الماضية، وقد تم نقل جثة الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى المدينة، في حين فتحت المصالح الأمنية تحقيقا معمقا في الحادث.
ارتفاع منسوب مياه وادي الشفة يغرق البليدة ويغلق الطريق السيار «شرق غرب»
أدى التساقط الغزير للأمطارالتي 60 ملم على ولاية البليدة، بالإضافة إلى تساقط الثلوج، إلى إصابة العشرات من المواطنين بجروح متفاوتة الخطورة بسبب التزلج والانزلاق واللعب العشوائي، بالإضافة إلى تدخل مصالح الحماية المدنية، خلال 24 ساعة الأخيرة، في عائلة بداخل السيارة بعد أن غمرتها المياه على مستوى وادي مقرونات التابع لبلدية حمام ملوان.
كما جرفت المياه وادي بني عزة 5 منازل قصدرية بمنطقة خزرونة التابعة لبلدية البليدة، وانهيار منزل بمنطقة الدويرات، بالإضافة إلى قطع الطريق السيّار «شرق – غرب» بالقرب من محول موزاية، مما أدى قطع الطريق باتجاهين، وعدم التحاق العشرات من طلبة جامعة البليدة 2 بحجرة الدراسة وإجراء الامتحانات التي تم تأجيلها بسبب السيول، التي اجتاحتها، الأمر الذي صعب من دخول التلاميذ.
وأدى التساقط الكثيف للأمطار الرعدية على أغلب بلديات ولاية تيزي وزو، في تسجيل خسائر مادية معتبرة، خاصة في الثروة الحيوانية والقطاع الفلاحي وانهيار سكنات وتدفق السيول إلى أغلب الأحياء بعاصمة الولاية التي حولتها الفيضانات والسيول إلى مسابح مفتوحة، أدت إلى نفوق عدد كبير من رؤوس الماشية من أبقار وأغنام بسبب رعي هذه المواشي بالقرب من الأودية التي ارتفع منسوب مياهها، كما تسببت الأمطار في انهيار سكنات قديمة وحديثة في مناطق عدة من قرى اقني قغران وذراع بن خدة.
الأمطار تتسبب في فياضانات بالأودية وانهيار المنازل في عين الدفلى
شهد سكان العديد من المناطق بأغلب بلديات عين الدفلى، إثر الاضطراب الجوي الذي تعرفه المنطقة حالة من الاستنفار والرعب، بعد أن غمرت مياه الأمطار عددا من المساكن والبنايات، الأمر الذي أدى إلى قطع الكثير من الطرقات وفيضان بعض الأودية التي تسببت بدورها في عرقلة السير عبر عدد من الجسور والمعابر وإسقاط بعضها، كما انهارت بعض المساكن الطوبية والهشة، وغمرت المياه الجسر المعلق المعد للراجلين ببلدية عريب، فيما تم تسجيل سقوط الجسر الواقع بين دوار «بوراجع» ودوار «تيغزرت» ببلدية طارق بن زياد، وفي بلدية خميس مليانة، أدى فيضان وادي الريحان إلى إغراق حي 400 مسكن وذلك لانعدام المجاري المائية، ومحاصرة المحلات التجارية بنفس الحي.
مياه الأمطار تغرق عشرات المنازل في المسيلة
أما بولاية المسيلة، فقد غمرت مياه الأمطار التي تهاطت بغزارة، خلال الساعات القليلة الماضية، العشرات من البيوت وسد مدينة بوسعادة، حيث جنّدت مصالح الحماية المدنية كل الإمكانات المادية والبشرية، لمواجهة مخلفات فيضان وادي بوسعادة وبانيو، حيث تسرب الأمطار داخل بيوت متواجدة بحي الكوش والدشرة القبلية، وكذا المجاورين لوادي بوسعادة، كما تسببت الأمطار الغزيرة في تضرر أزيد من 10 مساكن متواجدة بالقرب من وادي بانيو ببلدية المعاريف، وأدى سوء الأحوال الجوية أيضا إلى فيضان وادي «بالول» ببلدية أولاد عدي القبالة شرق ولاية المسيلة، وهو ما تسبّب في تضرر بعض المساكن الريفية وحرم كذلك العشرات من التلاميذ في مختلف الأطوار للالتحاق بمقاعد الدراسة.
نجاة عائلة بأعجوبة إثر سقوط حاجز إسمنتي ضخم على منزلها في شرشال
تسببت الأمطار المتهاطلة، طيلة أول أمس، في سقوط حاجز إسمنتي ضخم على إحدى البنايات الريفية بمزرعة بلحسن في شرشال ولاية تيبازة، وحسب مصادر متطابقة، فقد نجت عائلة بأكملها بأعجوبة من هذه الحادثة الخطيرة، حيث كان هذا الحاجز الإسمنتي موضوعا لوقف انجراف التربة، وكون هذا الأخير تم بناؤه مخالفا للمعايير المعمول بها في البناء حسب السكان، ومع تواصل سقوط الأمطار، انهار على إحدى البنايات، لتجد إحدى العائلات نفسها ضحية انجراف خطير كاد يودي بحياتها، لتبقى العائلة لحد الساعة في مواجهة الخطر الذي يتربص بها في أية لحظة، وهو ما جعلها توجه نداء استغاثة للسلطات المحلية قصد التدخل العاجل.
10 بلديات بالعاصمة تغرق بسبب ارتفاع منسوب الأودية بها
تسببت الأمطار الغزيرة التي تساقطت منذ ليلة أول أمس على ولاية العاصمة، في غلق كافة الطرقات الرئيسية عبر 10 بلديات، بالإضافة إلى غلق الطريق الرابط بين العاصمة والبليدة على مستوى حي بابا علي، نتيجة انسداد البالوعات، بالإضافة إلى سقوط الحجارة والأتربة ببلدية العاشور، كما غمرت السيول الجارفة كافة الطرقات بالعاصمة، الأمر الذي أدى إلى ازدحام في حركة المرور بالعاصمة عبر بلديات بئر توتة وبابا علي والحراش وبئر مراد رايس وحسين داي وبراقي والكاليتوس والدار البيضاء والأبيار ووادي السمار، كما ارتفع منسوب مياه وادي الحميز وأدى إلى اجتياح المياه للبيوت القصديرية التي تقع بمحاذاته، بعد أن قضى أصحابها ليلة بيضاء في الشارع، كما ارتفع منسوب وادي الحراش وأخذ معه بعض معدات ورشات العمل المنصبة بمحاذاته.
انهيار جزئي لمسكنين بالهاشمية والمياه تجتاح البيوت ومحول كهربائى في البويرة
سجلت مصالح الحماية المدنية بالبويرة، نهار الأمس، اجتياح المياه لمحول كهربائي بإحدى ثانويات بلدية أمشدالة، وقد تدخلت مصالح «سونلغاز» والحماية تجنبا لأي خطر قد تسببه المياه مع اختلاطها بالكوابل الكهربائية، كما أعاقت مياه الأمطار حركة المرور بالطريق الوطني رقم 05 جراء تحول الطريق في العديد من النقاط إلى مستنقعات مائية، بالإضافة إلى أن الأمطار تسببت في انهيار جزئي لمسكنين هشين بقرية سيدى يحى بالهاشمية من دون تسجيل خسائر بشرية، وحسب مخطط الحماية المدنية، فإن أزيد من 100 حي بالبويرة، في مختلف بلديات الولاية مهددين بالفيضانات واجتياح المياه لذات المساكن، لاسيما القاطنين على ضفاف الأنهار.
سيول تغمر المساكن والأراضي الفلاحية وإجلاء عشرات المواطنين إلى المراكز الاستشفائية في مستغانم
عاشت ولاية مستغانم، خلال الساعات الأخيرة الماضية، كابوسا حقيقيا، إثر الإضطرابات الجوية التي عصفت بمختلف مناطق الولاية، والكمية الهائلة من الأمطار التي تهاطلت بالولاية، والتي أدت بدورها إلى انقطاع أغلبية الطرقات الوطنية وتحويل المسالك إلى فيضانات، كما لم تسلم السكنات من تسرب المياه، مما استدعى التدخل لإجلاء العشرات من العائلات وتحويل البعض منهم إلى المراكز الاستشفائية قصد تقديم الاسعافات الأولية لهم، وأصيب كهل بجروح إثر انهيار جزء من سقف المنزل على مستوى منطقة سيدي يعقوب التابعة لحي تيجديت العتيق، إضافة إلى إجلاء عائلة متكونة من خمسة أفراد حاصرتها المياه داخل مقر سكناه ببلدية حاسي ماماش، ونقل ما لا يقل عن 50 مريضا، وجدوا صعوبة كبيرة في مقاومة الكميات الكبيرة من المياه التي غمرت سكناهم، كما تسببت المياه الطوفانية في خسائر جسيمة بالنسبة للمحاصيل الزراعية التي جرفتها سيول الأمطار.
الثلوج تغلق الطرقات وتتسبب في ندرة غاز البوتان بسيدي بلعباس
لا يزال استمرار تساقط الثلوج بولاية سيدي بلعباس، يشل الطرقات على غرار الطريق الولائي رقم 55 الرابط بين سيدي شعيب والضاية، مما استدعى تدخل فرق الأشغال العمومية بواسطة كاسحات الثلوج رفقة الجيش الوطني الشعبي لفك العزلة عن المناطق التي حاصرتها الثلوج.
كما تسببت الأمطار الغزيرة التي اجتاحت الولاية في محاصرة المسافرين عبر الطريق الولائي رقم 39 بعد أن حاصرتهم مياه الوادي.
وفاة امرأة حامل بعد انهيار منزلها بسبب الثلوج والأمطار في تيسمسيلت
لقيت، أمس، امرأة تبلغ من العمر 33 سنة حامل في شهرها الثالث مصرعها بعد انهيار منزلها بحي سيدي بن جلول بطريق المقبرة ببلدية ثنية الحد ولاية تيسمسيلت، بسبب التساقط الكثيف للثلوج والأمطار بالمنطقة طيلة ال48 ساعة الماضية، وقد تم نقل جثة الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى المدينة، في حين فتحت المصالح الأمنية تحقيقا معمقا في الحادث.
ارتفاع منسوب مياه وادي الشفة يغرق البليدة ويغلق الطريق السيار «شرق غرب»
أدى التساقط الغزير للأمطارالتي 60 ملم على ولاية البليدة، بالإضافة إلى تساقط الثلوج، إلى إصابة العشرات من المواطنين بجروح متفاوتة الخطورة بسبب التزلج والانزلاق واللعب العشوائي، بالإضافة إلى تدخل مصالح الحماية المدنية، خلال 24 ساعة الأخيرة، في عائلة بداخل السيارة بعد أن غمرتها المياه على مستوى وادي مقرونات التابع لبلدية حمام ملوان.
كما جرفت المياه وادي بني عزة 5 منازل قصدرية بمنطقة خزرونة التابعة لبلدية البليدة، وانهيار منزل بمنطقة الدويرات، بالإضافة إلى قطع الطريق السيّار «شرق – غرب» بالقرب من محول موزاية، مما أدى قطع الطريق باتجاهين، وعدم التحاق العشرات من طلبة جامعة البليدة 2 بحجرة الدراسة وإجراء الامتحانات التي تم تأجيلها بسبب السيول، التي اجتاحتها، الأمر الذي صعب من دخول التلاميذ.
وأدى التساقط الكثيف للأمطار الرعدية على أغلب بلديات ولاية تيزي وزو، في تسجيل خسائر مادية معتبرة، خاصة في الثروة الحيوانية والقطاع الفلاحي وانهيار سكنات وتدفق السيول إلى أغلب الأحياء بعاصمة الولاية التي حولتها الفيضانات والسيول إلى مسابح مفتوحة، أدت إلى نفوق عدد كبير من رؤوس الماشية من أبقار وأغنام بسبب رعي هذه المواشي بالقرب من الأودية التي ارتفع منسوب مياهها، كما تسببت الأمطار في انهيار سكنات قديمة وحديثة في مناطق عدة من قرى اقني قغران وذراع بن خدة.
الأمطار تتسبب في فياضانات بالأودية وانهيار المنازل في عين الدفلى
شهد سكان العديد من المناطق بأغلب بلديات عين الدفلى، إثر الاضطراب الجوي الذي تعرفه المنطقة حالة من الاستنفار والرعب، بعد أن غمرت مياه الأمطار عددا من المساكن والبنايات، الأمر الذي أدى إلى قطع الكثير من الطرقات وفيضان بعض الأودية التي تسببت بدورها في عرقلة السير عبر عدد من الجسور والمعابر وإسقاط بعضها، كما انهارت بعض المساكن الطوبية والهشة، وغمرت المياه الجسر المعلق المعد للراجلين ببلدية عريب، فيما تم تسجيل سقوط الجسر الواقع بين دوار «بوراجع» ودوار «تيغزرت» ببلدية طارق بن زياد، وفي بلدية خميس مليانة، أدى فيضان وادي الريحان إلى إغراق حي 400 مسكن وذلك لانعدام المجاري المائية، ومحاصرة المحلات التجارية بنفس الحي.
مياه الأمطار تغرق عشرات المنازل في المسيلة
أما بولاية المسيلة، فقد غمرت مياه الأمطار التي تهاطت بغزارة، خلال الساعات القليلة الماضية، العشرات من البيوت وسد مدينة بوسعادة، حيث جنّدت مصالح الحماية المدنية كل الإمكانات المادية والبشرية، لمواجهة مخلفات فيضان وادي بوسعادة وبانيو، حيث تسرب الأمطار داخل بيوت متواجدة بحي الكوش والدشرة القبلية، وكذا المجاورين لوادي بوسعادة، كما تسببت الأمطار الغزيرة في تضرر أزيد من 10 مساكن متواجدة بالقرب من وادي بانيو ببلدية المعاريف، وأدى سوء الأحوال الجوية أيضا إلى فيضان وادي «بالول» ببلدية أولاد عدي القبالة شرق ولاية المسيلة، وهو ما تسبّب في تضرر بعض المساكن الريفية وحرم كذلك العشرات من التلاميذ في مختلف الأطوار للالتحاق بمقاعد الدراسة.
نجاة عائلة بأعجوبة إثر سقوط حاجز إسمنتي ضخم على منزلها في شرشال
تسببت الأمطار المتهاطلة، طيلة أول أمس، في سقوط حاجز إسمنتي ضخم على إحدى البنايات الريفية بمزرعة بلحسن في شرشال ولاية تيبازة، وحسب مصادر متطابقة، فقد نجت عائلة بأكملها بأعجوبة من هذه الحادثة الخطيرة، حيث كان هذا الحاجز الإسمنتي موضوعا لوقف انجراف التربة، وكون هذا الأخير تم بناؤه مخالفا للمعايير المعمول بها في البناء حسب السكان، ومع تواصل سقوط الأمطار، انهار على إحدى البنايات، لتجد إحدى العائلات نفسها ضحية انجراف خطير كاد يودي بحياتها، لتبقى العائلة لحد الساعة في مواجهة الخطر الذي يتربص بها في أية لحظة، وهو ما جعلها توجه نداء استغاثة للسلطات المحلية قصد التدخل العاجل.
مدير التطهير بوزارة الموارد المائية للنهار
«قوة تدفق وادي الحراش لم نشاهدها منذ قرن»
أكد مدير التطهير بوزارة الموارد المائية والبيئة، أحسن آيت عمارة، استحالة تكرار سيناريو فيضانات باب الوادي ووادي ميزاب، بفضل الإجراءات الوقائية المتخذة من طرف مسؤولي القطاع، والشأن نفسه بالنسبة لوادي الحراش، الذي قال عنه بأن قوة التدفق على مستواه كادت أن تقارب نسبة 2500 متر مكعب في الثانية، وهي النسبة التي تسجل مرة في كل قرن وكانت تؤدي إلى فيضانه، وهذا نتيجة بلوغ كمية الأمطار المتساقطة شهر جانفي الجاري 221 ملم، رغم أن المعدل الشهري للكمية على مستوى العاصمة محدد ب75 ملم.
أما بولاية الشلف، أضاف المتحدث أمس، في تصريح خص به النهار، بأن كمية الأمطار المتساقطة بلغت 92 ملم، في وقت يقدر فيه المعدل الشهري 44 ملم، مرجعا سبب عدم تسجيل خسائر على مختلف ولايات الوطن إلى الكميات المتفرقة للأمطار المتساقطة.
إخلاء سجن الشلف من عشرات المساجين بسبب السيول
علمت النهار من مصادر متطابقة، أن النيابة العامة لدى مجلس قضاء الشلف، تنقلت صباح أمس، إلى مؤسسة إعادة التربية والتأهيل بالشلف، من أجل الاطلاع على وضعية المساجين وإدارة السجن التي تضررت بفعل تسرب مياه الأمطار المتساقطة والمتسربة إلى داخلها وبعض قاعات الحجز، إثرها أصدر النائب العام لدى مجلس قضاء الشلف، قرار تحويل العشرات من المساجين من سجن الشلف إلى سجن آخر متواجد بإحدى الولايات المجاورة، واستنادا إلى ذات المصادر، فإن الجهات القضائية وفرت جميع الوسائل والإمكانيات المادية والبشرية من أجل نقل المساجين من ولاية إلى أخرى، تحت ظروف أمنية مشددة، كما قامت مصالح الحماية المدنية رفقة الجهات المعنية بامتصاص مياه الأمطار المتسربة إلى السجن بالشلف. في السياق ذاته، خلّف انهيار جسر وادي لاغ نتيجة ارتفاع مستوى المياه وفيضان الوادي بمنطقة بني وعزان ببلدية الحجاج بالشلف، عزل سكان دواوي والعزاينية والبداير والعوايس والعكاكزة والرزايق بشكل تام.
تحطم 8 سيارات وانهيار 4 منازل في المدية
تسبب، أمس، تهاطل الأمطار وكميات الثلوج، في وقوع خسائر مادية معتبرة، حيث كشفت حصيلة للحماية المدنية عن تحطم ل 8 سيارات كانت مركونة على مستوى موقف السيارات الخاص بقاعة الحفلات.

وتدخّلت بمنطقة وامري، إثر انهيار 4 منازل على قاطينها، حيث تم إجلاء العائلات إلى قاعة متعددة الرياضات، من دون تسجيل خسائر في الأرواح، وبمنطقة تمزقيدة تسربت مياه الأمطار إلى المنازل، وتحولت المنطقة إلى مدينة غارقة في سيول الأمطار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.