دعم القطاع الفلاحي ضرورة لتحقيق الاكتفاء الذاتي    أجندة المترشحين اليوم    780 مليار دج مداخيل الجمارك خلال 9 أشهر    التكفل بمواطني المناطق النائية بقرى ومداشر الولجة بوالبلوط    عرض في ختام الطبعة الأولى من تظاهرة «الله يجعل من خيمتنا خيام»    الجيش يحبط محاولات الالتحاق بالجماعات الإرهابية لمنطقة الساحل    هل كسبت سوناطراك حرب أسواق الغاز؟!    هذه هي أسباب جريمة القتل في مزافران والدرك يتدخل بعد محاصرة أهالي الضحايا للمتهمين    أخطار تهدّد مجتمعنا: إهمال تربية البنات وانحرافها    في رحاب ذكرى مولد الرّسول الأعظم    فتاوى    الرابطة الثانية: نتائج وترتيب الجولة 13    مشروع قانون الإجراءات الجزائية: رفع بعض العوائق في مجالي تحريك الدعوى العمومية    مختصرات اليوم الرابع من الحملة الانتخابية    حصيلة حوادث المرور خلال أسبوع.. وفاة 38 شخصا وجرح 954 آخرين    مشاريع خدماتية جديدة لترقية أداء المؤسسات    اتصالات الجزائر تطلق التطبيق المحمول الجديد «E-Paiement espace client»    الشروع في عملية الإحصاء بقطاع التربية    الجزائر تؤكد رفضها "القاطع" للمواقف المعتبرة بأن المستوطنات الإسرائيلية "غير مخالفة للقانون"    أوكوكو/ الصحراء الغربية: العديد من اللقاءات والورشات ضمن برنامج الندوة    مجاهدة النفس    “وكونوا عباد الله إخوانا”    محمد بابا علي عمر بن الحاج    رئاسيات: السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تتدعم بقاعدة بيانات ومنصة الكترونية لمراقبة الانتخابات    إقبال قياسي للمنتجين والمتعاملين    لإدماج وتنفيذ اليقظة الاستراتيجية النسيج الاقتصادي الجزائري جاهز    برناوي: يمكن لزطشي رئاسة الاتحاد الأفريقي    أولمبي المدية يسقط في وهران و"الصفراء" تتنفس الصعداء    الجيش السوري يعزز مواقعه في المنطقة الحدودية مع تركيا ويدخل 5 نقاط جديدة    تجدد الاشتباكات بين القوات الأمنية والمحتجين في بغداد    زفان: “شعرت بخيبة أمل خلال متابعتي مباريات الخضر”    في حالة سحبها من الدولة المضيفة الجزائر تفتح الباب أمام استضافة أمم أفريقيا 2021    الاتحاد الأوروبي يدعو الأطراف الليبية إلى العودة للعملية السياسية    حجز 10 آلاف أورو لدى شخصين بالزيتونة في الطارف    حجز 04 بنادق ومسدس تقليدي وذخيرة بميلة    عطال أولوية مورينيو في توتنهام    إنخفاض كبير في عدد الرحلات الجوية بين الجزائر و فرنسا    المجاهدة يمينة شراد تستعرض كتابها ” ست سنوات في الجبال”    قايد صالح: "الجزائر قادرة على فرز من سيقودها خلال المرحلة المقبلة"    فيلمان جزائريان ضمن منافسات الدورة ال 41 من مهرجان القاهرة الدولي للسينما    علي يترحم على عز الدين    رئاسيات 12 ديسمبر: بن فليس يتعهد من الشلف بتطوير القطاع الفلاحي لتحقيق الاكتفاء الذاتي    اعتقال 745 طفلا فلسطينيا على يد قوات الاحتلال منذ بداية العام الجاري    منتدى اليونيسكو بباريس: رابحي يبرز الأهمية التي توليها الجزائر للثقافة    ممثل اليونيسف مارك لوسي للاذاعة :70 بالمائة من حالات العنف ضد الأطفال لها صلة مباشرة مع الانترنت    أمير “موناكو” يُشيد ب “سليماني” !    توقيف رجل الأعمال عليلات والمستشار السابق برئاسة الجمهورية حشيشي    وهران: مختصون يطالبون بضرورة توسيع قائمة الأمراض المهنية في الجزائر    زياني يُوجّه رسالة خاصة لجيل “محرز”    حذاء للبيع والسرقة !    القطاع بالولاية‮ ‬يشهد جملة من النقائص‮ ‬    تسريب جديد‮ ‬يقترح قدوم‮ ‬4‮ ‬هواتف رائعة من‮ ‬Sony‮ ‬في‮ ‬العام‮ ‬2020    خلال السنة الجارية بتيسمسيلت    الطبخ الإيطالي‮ ‬في‮ ‬الجزائر    «كناص»تيبازة تدفع أكثر من 6 ملايير دينار للمؤمنين وذويهم    تأجيل أم إلغاء ..؟    "جام" وبراهمية في مهرجان "موسيقى دون تأشيرة"    بالفيديو.. تلمسان: تمرين إفتراضي لحالة اشتباه إصابة مسافر “بإبولا”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملايين يتظاهرون..ومطالب جديدة للحراك في سابع جمعة!

الجزائريون يواصلون حراكهم للجمعة السابعة بعد استقالة رئيس الجمهورية
مليونية «يتنحاو ڤاع وتتحاسب العصابة»!
رحيل الباءات الثلاثة وحكومة بدوي على رأس مطالب الحراك
زروال وطالب الإبراهيمي وشخصيات وطنية.. مطلبا للمرحلة الانتقالية
«الأكلات التقليدية دايرة حالة.. الزلابية والماء والمسفوف باطل»
المتظاهرون رفعوا شعارات تدعم المؤسسة العسكرية وترفض التدخل الأجنبي
خرج سكان العاصمة والولايات المجاورة لها في مليونية هي السابعة منذ بداية الحراك استكمالا للمسيرات التي انطلقت منذ 22 فيفري المنصرم.
مطالبين برحيل بقايا النظام الفاسد ومحاسبة أفراد العصابة من دون استثناء.
ومن بين الأمور التي ميّزت الجمعة السابعة للحراك، ظهور المطالب الأساسية والسياسية للحراك الشعبي من خلال لافتات ضخمة تميزت بالجدية.
وحددت معالم المرحلة الانتقالية التي تمر بها الدولة، عقب الأحداث الأخيرة التي شهدها الوضع في البلاد بعد استقالة رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة.
وبداية التحقيقات في قضايا فساد أباطرتها رجال أعمال معروفين ومسؤولين سابقين.
المتظاهرون يرفعون شعارات رحيل الباءات الثلاثة ومحاسبة العصابة
ولعل ما ميّز الجمعة السابعة من الحراك الشعبي، حسبما وقفت عليه «النهار» أمس، خلال نزولها للميدان وتنقلها في مختلف الساحات التي تجمع فيها مئات الآلاف من المتظاهرين.
هو بداية ظهور المطالب الأساسية وعلى رأسها المطالب السياسية والإجراءات اللازمة التي يجب اتخاذها خلال هذه المرحلة.
ومن بين هذه المطالب هو رحيل الوزير الأول نور الدين بدوي وحكومته التي وصفها المتظاهرون بالحكومة المستنسخة التي نصبتها العصابة لحمايتها.
كما طالب المتظاهرون الذين تجمعوا في مختلف الساحات بالعاصمة، أمس، برحيل كل من رئيس مجلس الأمة «عبد القادر بن صالح» ورحيل رئيس المجلس الدستوري «طيب بلعيز».
واصفينهم ببقايا نظام بوتفليقة التي يجب أن ترحل بعد رحيله، بالموازاة مع ذلك ميز حراك هذا الجمعة الدعوة إلى محاسبة العصابة وتعيين اللجنة المستقلة لتنظيم ومراقبة الانتخابات.
بالإضافة إلى تنصيب حكومة وفاق وطني لتسيير المرحلة الحالية، فضلا عن محاسبة العصابة، مشددين على ضرورة اتحاد الشعب مع المؤسسة العسكرية.
شخصية وطنية لقيادة المرحلة الانتقالية.. وزروال والڤايد صالح يصنعان الحدث
ونادى المتظاهرون، أمس، بعدد من الشعارات والمطالب التي رفعوها من خلال هتافات أو لافتات.
وعلى رأسها تنصيب شخصية وطنية لتولي منصب رئاسة الجمهورية إلى غاية تنظيم الانتخابات الرئاسية المقبلة، وعلى رأسها الرئيس السابق اليامين زروال.
الذي لقي قبولا وسط الحراك، خاصة بموقفه الأخير ورسالته الأخيرة التي رفض من خلالها الالتفاف على الحراك الشعبي ومطالب الشعب.
ومن خلال لافتات أخرى رفع المتظاهرون صور الفريق أحمد ڤايد صالح بجنب الرئيس السابق ليامين زروال التي لاقت قبولا لدى المتظاهرين.
عكس العديد من المسؤولين على غرار بدوي وبلعيز وغول وبوشارب وبن صالح، الذين تم وصفهم ببقايا النظام الفاسد.
«آه يا الڤايد ماراناش ملاح.. بيان عاجل لمحاسبة العصابة ورانا معاك»
إلى ذلك، تجمع العديد من الشباب المشاركين في المسيرة بساحة البريد المركزي على رفع شعارات موحدة ركزت بالأساس على رحيل العصابة ومحاسبتها واسترجاع الأموال التي نهبوها.
كما اتفق هؤلاء الشباب على هتافات تدعو نائب وزير الدفاع إلى محاسبة العصابة على غرار «آه يا الڤايد ماراناش ملاح».
بالإضافة إلى شعار «خطوة واحدة يا جيش أو نفروها»، في إشارة منهم إلى مواصلة إجراءات محاسبة العصابة.
مؤكدين بأن الشعب يدعم المؤسسة العسكرية في إجراءاته لمحاسبة من أسمتهم في وقت سابق العصابة التي استعملت الغش والتدليس لنهب أموال الشعب وتكوين ثروات طائلة على حساب الخزينة العمومية.
متظاهرون يرشقون نكاز بقوارير الماء.. يطردون مقران آيت العربي وابن بوضياف وشقيقة بن مهيدي جنبا إلى جنب
وكالعادة، خرجت العديد من الشخصيات الوطنية والسياسية، أمس، للمشاركة في مظاهرات يوم الجمعة في إطار الحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فيفري المنصرم.
حيث نزل «رشيد نكاز» إلى ساحة موريس أودان وتم رفعه فوق الأكتاف وسط الأهازيج والأغاني.
قبل أن تنقلب الأوضاع بعدها عندما صعد نكاز إلى إحدى شرفات العمارات التي يوجد بها مكتبه، حيث قام المتظاهرون برشقه بقوارير المياه.
وهو ما جعله يدخل إلى المكتب خوفا من تعرضه لمكروه، وقام العديد من الشباب المتظاهرين بطرد المحامي مقران آيت العربي.
وهذا بسبب مواقفه وآرائه التي وصفوها بأنها تتناقض مع ثقافة الشعب الجزائري والغريبة عنه.
وفي سياق ذي صلة، شاركت كل من شقيقة الشهيد الرمز العربي بن مهيدي وابن الرئيس الأسبق محمد بوضياف في مظاهرات، أمس الجمعة، جنبا إلى جنب دعما منهم للحراك الشعبي ومطالبه.
أين التف حولهم المئات من الشباب لأخذ صور تذكارية معهم والاحتفاء بهم.
«الزلابية.. المسفوف والتمر والماء باطل في المسيرات»
كما تميزت مسيرات، أمس، التي طبعتها الأجواء السلمية والعائلية، والتي شارك فيها جميع أطياف المجتمع بمظاهر التآخي والتضامن.
أين لجأ العديد من الشباب والعائلات إلى توزيع المأكولات التقليدية والمشروبات والتمر على المتظاهرين مجانا.
أين أكدوا أنهم اختاروا هذه الطريقة للإظهار للعالم كله بأن الشعب الجزائري فريد وليس كبقية شعوب العالم، مؤكدين بأن مساندتهم للحراك مادية ومعنية ولن يتراجعوا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.