بسبب "محرز".. غوارديولا يُناقض نفسه مجددا    الجزائر تسعى إلى إيجاد التوافق لدى جميع الأعضاء    ضرورة إعادة النظر في القانون الأساسي للباحثين لمرافقة الانتقال الطاقوي    وداعا محب الجزائريين و مكتشف مذكرات الأمير    «الجزائر تتعرض لوابل متدفق من التهجمات اللفظية تأتينا من فرنسا»    سيادة الموقف واستقلالية القرار خط أحمر    عازمون على جعل هذه المؤسسة قاعدة انطلاق حقيقية لصناعة عسكرية واعدة    فتح 70 مسجدا للصلاة بمختلف الأحياء اليوم    المطار الدولي أحمد بن بلة يستعد لاستقبال المسافرين في 6 ديسمبر    فتح رأس مال بنكيين عموميين في 2021    الطارف: 7اشخاص امام العدالة بتهمة ترويج المخدرات    بن طالب يرد على التصريحات العنصرية ويشكر " الفاف" وبلماضي    العلاقات الجزائرية الفرنسية تدخل نفقا مظلما!    منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة: لا تنسوا مكافحة الآيدز مثلما تكافحون كورونا وممكن القضاء عليه    انتهى عهد البيروقراطية والمحسوبية في البنوك    16 وفاة.. 953 إصابة جديدة وشفاء 596 مريض    هذه هي معيقات مرافقة الانتقال الطاقوي في الجزائر    "الفاف" وبلماضي يساندان بن طالب    تساؤلات حول غياب غامض للرئيس باه نداو    الجزائر تعد كتابا أبيض حول الكوارث الطبيعية    القضاء على ثلاثة إرهابيين بجيجل    مواصلة عملية التحديث والتكيّف مع الرقمنة    الكركرات: لليوم 19 على التوالي الجيش الصحراوي يواصل هجماته ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    قيادة الجيش تؤكد على المساهمة في بعث الصناعة الوطنية    اقتناء اللقاح يخضع لشروط صارمة    الجزائر مع نيجيريا في دحر الإرهاب    تواصل مستمرّ بالرأي العام    "تصاريح" لاقتناء المواد الخطيرة    حجز مهلوسات وأموال    سدود عطشى    « السيدا " .. وقاية مضاعفة في زمن "كورونا"    الجزائر سترد بحزم على كل من يحاول المساس بأمنها    تنظيم الطبعة الأولى للمسابقة الوطنية الافتراضية حول الفن التيبوغرافي في تلمسان    إيغيل يدخل لاعبيه أجواء مباراة «سوسطارة»    الإدارة ملزمة بتسديد أكثر من 930 مليون سنتيم في أول قضية ملفات الديون العالقة تفتح من جديد    وداد تلمسان يغيير مقر الإقامة إلى دار الشباب بلالة ستي    «إلزام المصاب بكورونا بمواصلة العمل خطر يزيد من حالات العدوى»    حجر لمدة 14 يوما للحالات المشتبه فيها    5 مليون سنتيم للمصابين بكورونا في قطاع التربية    النفط يتجاوز 48 دولارا للبرميل    مشاركة 5 أفلام جزائرية في المهرجان العربي لفيلم التراث    وفاة الاسقف تيسيي: الجزائر تفقد رجل دين متميز متمسك بحوار الأديان    كورونا أدخلنا في عزلة تامة    مشاريع واعدة لفائدة مناطق الظل    الأكياس البلاستيكية السوداء تعود بقوة للأسواق    ننتظر تاريخ البطولة للشروع في التحضيرات    تاريخ يأبى النسيان    طعنوني في الظهر    شخصية ظلت تحت مجهر الاحتلال    تنفست في الجزائر عبقا لغويا جديدا    إصدار نسخة محسنة من كتاب "تلمسان أو أماكن الكتابة" لمحمد ديب    صبّ إعانات لأزيد من 3420 فنان خلال الأشهر القليلة الماضية    انتظروني في مسلسل «تمرّد على العراب»    رحيل الأحبّة    ضاع القمر    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    تربية الصَّحابة على مكارم الأخلاق من خلال القصص القرآنيّ    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس الأميركي دونالد ترامب
عينه على ودائع الخليجيين في أمريكا
نشر في الراية يوم 15 - 11 - 2019

جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب انتقاداته لسياسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأميركي) بشأن أسعار الفائدة، داعيا إلى اعتماد أسعار فائدة سلبية أسوة بالمنافسين، فماذا قال الخبراء عن الفائدة السالبة؟
وقال ترامب إن البنك المركزي الأميركي تسبب في إضعاف القدرة التنافسية للولايات المتحدة أمام دول أخرى، مشيرا إلى أنه “بطيء للغاية في خفض أسعار الفائدة”.
وأضاف “تذكروا أننا نتنافس بنشاط مع دول تخفض صراحة أسعار الفائدة حتى أن الكثيرين يحصلون الآن في الواقع على مال عندما يسددون قروضهم، وهو ما يعرف بالفائدة السلبية، من منكم سمع بمثل هذا الشيء؟”.
وتابع “أعطوني بعضا من ذلك، أعطوني بعضا من ذلك المال، أريد بعضا من ذلك المال، مجلس الاحتياطي لدينا لا يدعنا نفعل هذا”، في إشارة إلى أسعار الفائدة السلبية.
واعتمدت عدد من الدول الأوروبية واليابان سياسة أسعار الفائدة الصفرية والسالبة بغرض تحفيز النمو وزيادة الإنفاق والاستثمار، ودعم التصدير نحو الخارج.
وخفض مجلس الاحتياطي أسعار الفائدة ثلاث مرات منذ يوليو/تموز الماضي، لكن ذلك جاء في أعقاب سلسلة من تسع زيادات للفائدة منذ أواخر 2015.
وكثيرا ما هاجم ترامب البنك المركزي لعدم ذهابه إلى مدى أبعد في تخفيض أسعار الفائدة، ومن المرجح أن يثبت رئيس مجلس الاحتياط الاتحادي جيروم باول أسعار الفائدة، وذلك بعد خفض أسعار الفائدة ثلاث مرات في العام الجاري.
أسعار الفائدة السالبة هي سياسة نقدية تلجأ إليها البنوك المركزية في حالات الانكماش الاقتصادي.
وفي مثل أوضاع الانكماش تعمد الشركات والأفراد إلى تكديس الأموال عوضا عن إنفاقها واستثمارها، مما يؤثر على انخفاض الطلب، ثم انخفاض الأسعار، وبالتالي تراجع الإنتاجية وزيادة البطالة، مما يقتضي من البنوك المركزية التدخل باعتماد الفائدة السلبية لتصحيح الأوضاع.
يتم تطبيق سياسة أسعار الفائدة السلبية في التعاملات بين البنوك التجارية فيما بينها، أو بين البنوك والبنك المركزي، أما بين البنوك والأفراد فلا يتم ذلك إلا بحدود ضيقة للغاية وتخص المودعين فقط.
ويقول المحلل المالي نضال خولي إن الفائدة الصفرية أو السالبة لا تكون سوى على الودائع وليس على الإقراض، وإن
البنوك في هذه الحالة يحق لها أن تتقاضى مبالغ على الودائع بالدولار على سبيل المثال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.