بالصور.. تخرج الدفعات بمدرسة ضباط الصف للعتاد بسكيكدة    الرئاسة الفلسطينية: التطبيع "خيانة للقدس والأقصى"    إدماج و تكتل أربعة شركات فرعية تابعة لمجمع سونلغاز    هذه الشواطئ المعنية بالفتح بولاية سكيكدة    والي ميلة يستقبل ممثلي الأحياء المتضررة من الزلزال    أردوغان يحذر اليونان وفرنسا من "ثمن باهظ"    لبنان تعلن حالة الطوارئ..ودعوات للإسراع في تشكل الحكومة    الهزة الأرضية بالبليدة :عدم تسجيل خسائر بشرية أو مادية    فارس ينتقل إلى لازيو بِقيمة 8 ملايين أورو    نادي مالاغا الإسباني يعلن عن إصابة 5 من لاعبيه بكورونا    شيتور : تحويل 200000 سيارة إلى غاز البترول المميع في سنة 2021    تبسة.. جريح في إنقلاب سيارة بفج قوراي    الشلف : توقيف 4 أشخاص بينهم 3 نساء بتهمة إنشاء محل للفسق والدعارة    تمديد ساعات الدراسة بالجامعات إلى غاية الساعة السادسة مساء    تجديد مرتقب للإطار الأخلاقي المطبق على الأعوان العمومين للوقاية من "تضارب المصالح"    كرة القدم: تحضير عودة النشاط الكروي على طاولة اجتماع الفيفا والكاف بحضور زطشي    37187 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1341 وفاة.. و26004 متعافين    تفاصيل غلق 13053 محلا تجاريا و17 سوقا بلديا لم تحترم تدابير الحماية من كورونا في العاصمة    "عدل" تعليمات صارمة لتسريع وتيرة الاشغال في ست ولايات    نحو تنظيم مسابقة وطنية لأقدم التحف الفنية والملابس التقليدية    الانطلاق في إعداد وطبع مواضيع امتحاني شهادة "البيام" و"الباك"    وفاة القيادي الإخواني عصام العريان داخل سجنه    استحداث صندوق خاص لتنمية مناطق الظل ب50 مليون دينار    توقيف شخص بغليزان صدر ضده أمر بالقبض الدولي من طرف القضاء الفرنسي    مقربون من رونالدو ينفون عرضه على برشلونة    منتجات الصيرفة الاسلامية على مستوى 32 وكالة للبنك الوطني الجزائري قبل نهاية سبتمبر    اجتماع الحكومة بالولاة: تواصل أشغال الورشات في جلسات مغلقة    شيتور: هناك برنامج لتزويد 200 ألف سيارة بسير غاز في 2021    بولحية: "لهذا السبب فضلت الشبيبة على العديد من الأندية الأخرى"    جراد: العقار الصناعي الحالي فيه مشاكل.. وهناك من يريد استحداث مناطق صناعية جديدة    إنشاء مؤسسة عمومية تسهر على كافة الخدمات المدرسية في الطور الابتدائي بدل البلديات    كورونا: المنحة الاستثنائية لمستخدمي الصحة "دفعت كليا تقريبا"    مركز "غامالي" يرد على منتقدي اللقاح الروسي    تنصيب رئيس مجلس قضاء ميلة والنائب العام لدى ذات المجلس    تخصيص 80 مليار دج لتمويل المخططات التنموية البلدية في 2020    كرة القدم - الرابطة الثانية: المدرب حاج مرين يخلف بلعطوي على رأس العارضة الفنية لشباب تموشنت    مؤسسة عمومية للخدمات المدرسية    جبهة البوليساريو تدعو الأمم المتحدة إلى إيجاد حل عادل ونهائي للقضية الصحراوية    صناعة صيدلانية: انتاج 50 مليون كمامة في 45 يوم    حمداني: مساعي لإنتاج 30 بالمائة من حاجيات الجزائر من الزيت والسكر محليا بغضون 2024    تشكيليون جزائريون يحصدون ستة جوائز في مسابقة "كتارا للرواية والفن التشكيلي" بقطر    شقيق نادين نجيم يكشف حقيقة تشوه وجهها بعد إصابتها في إنفجار بيروت    "سيال" تعلن انقطاع التزود بالمياه الشروب عن 7 أحياء ببلدية القليعة بتيبازة        أسعار النفط تنخفض    عشر سنوات على رحيل الأديب الطاهر وطار    وزارة السكن: معاينة 3114 بناية متضررة من الهزتان الأرضيتان بميلة    أكد أنه فخور جدا بالتوقيع للكناري يوبا عجيب:    لتورطهم في قضايا فساد واستغلال للنفوذ    الرّبا.. وحربٌ من الله عزّ شأنه!!    افتتاح مهرجان عمان السينمائي الدولي يوم 23 أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    "أبو ليلى" و"في منصورة فرقتنا" يتنافسان على "السوسنة السوداء"    صلاة مع سبق الإصرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماريان لوبان.. الاعتذار للجزائر يبدأ منك


بقلم: الدكتورة سميرة بيطام*
هي سيدة شقراء متعجرفة يتطاول لسانها بمعارضة رئيسها الحالي ايمانويل ماكرون وحتى من كان قبله في حكومة هولاند سيدة تريد أن تعارض وفقط وا تفهم فيما تعارض من الأساس ولا أن تقدم بديلا لما تعارض من أجله كنت قد منحت لنفسي لأتابع طريقة المعارضة لهذه السيدة التي قيل عنها رئيسة حزب متطرف فكانت الفرصة في أن استمعت لتدخل وزيرة التربية السابقة في حكومة هولاند نجاة فالود بلقاسم وكيف بدأت بمواجهة السيدة الشقراء على تدخلاتها المعارضة فكان على السيدة المغربية الأصل أن جلست ثابتة النظرة واثقة في توجيه الكلام لمارين لوبان في جلسة مواجهة بثت على قناة فرنسية بدءا باستعراض ما قالته عند انتقادها لمساعي الوزيرة السابقة في حكومة هولاند فلاحظت أن تدخلات الوزيرة كانت مبينة على تحليل عملي وسياسي موزون شارحة فيه خطتها لتحسين المنظومة التربوية بما يتوافق مع ما تؤمن به فرنسا الحديثة من عصرنة للقطاع والمضي به قدما نحو الأفضل كانت السيدة الوزيرة نجاة بلقاسم لا تمنح للسيدة ماريان فرصة التطاول عليها في محضر الإعلامي المنظم للجلسة أثناء متابعتي للقاء تذكرت أن أصول الوزيرة بلقاسم مغربية معناه امازيغية بامتياز وعليه كان الرد ثقيلا جدا ومفحما للسيدة الشقراء هذه الأخيرة التي لم تبتلع مساعي الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية في أن تستمر في بناء الجزائر الجديدة باستقلالية تامة عن التبعية وفلسفة الأفكار التي تريد النيل من حرية الجزائر أو إيقاف مسار استرجاع السيادة كاملة مكملة عجبا لمن يضربني ويبكي ثم يسبقني ليشتكي .
سيدة لوبآن: الاعتذار كان حريا أن يكون منك أولا لأنك تتدخلين في أمور مشروعة ومنطقية وهو حق لدولة الجزائر في أن تقدم لها فرنسا الاعتذار الرسمي والشامل والكامل والتام على جرائمها البشعة ضد الشعب الجزائري الأبي.
سيدة لوبان: تاريخنا واسع وشاسع ويجب أن أختار بعضا منه لأفحمك شخصيا حينما يتعلق الأمر ببلدي الغالية الجزائر واعلمي أيتها السيدة الشقراء أن رفات أبطالنا الأشاوس كان من المفروض استرجاعهم عقب خروج مستعمر بلادك من بلد الشهداء أي فور إعلان استقلال الجزائر سنة 1962 وليس بعد مشاورات ومحادثات أنتم مستعمر لنا فلما نتحاور معكم على رفات أبطالنا وعلى أرشيفنا ؟ رفات أبطالنا الأكارم من المفروض على فرنسا أن تعيدهم إلى بلدنا مع الاعتذار الرسمي لأن بلدك هي من ظلمتنا وتخطت حدود بلادنا وأسالت دم الشهداء عبر كامل ربوع الوطن الغالي...
سيدة لوبان :قبل أن تعترضي على أن تقدم بلدك اعتذارا رسميا لبلدنا عليك أن تستحي في التدخل في هكذا موضوع سيجعلك أنت والفرنسيين تحملون على جباهكم عار دم الشهداء كلما مرت علينا ذكرى عزيزة نحتفل فيها باسترجاع السيادة ثم سكوتكم عن الاعتذار طيلة هذه السنوات هو جريمة واضحة المعالم مع توفر القصد الجنائي من بلدك للتستر على فضائح مستعمر لم يرحم ولم يعترف بحرية الجزائر واستقلالها لأن جرائم فرنسا فاقت حدود الوصف إذن أطلب منك أن تعارضي رئيس دولتك في سياسته تجاه أصحاب السترات الصفراء أو أن تعارضي وزيرة الصحة أنياس بوزان التي وجهت لها أصابع الاتهام في طريقة معالجتها لجائحة كورونا..عارضي منطقك السفيه الذي يريد نفي العزة والكرامة على الجزائر ..الزمي حدك في هذا الأمر بالذات فنحن نصطف كالبنيان المرصوص كلما سمعنا أو قرأنا تطاولا على بلدنا .
سيدة لوبان :من أين تريدين أن أبدأ لأذكرك بجرائم بلدك ومن أين ابدأ في إفحامك بحقائق الوقائع هل أبدأ من حادثة ملوزة والتي أعرب الرئيس الفرنسي روني كوتي وقتها عن تأثره الشديد لهذه الحادثة وناشد الضمير العالمي أن يدين هذا العمل ويستنكره إنها صفعة الأبطال من تجعلكم تتباكون لدى هيئة الأمم المتحدة هل نتحدث عن القرصنة الجوية الفرنسية واختطاف طائرة الزعماء الجزائريين الخمسة والذين كانوا في طريقهم إلى المغرب؟ هل نتكلم لنذكرك بالجوسسة المضادة للثورة هل نذكرك بجرائم رقان وتفجيراتها أم بحادثة إعدام زبانة بالمقصلة ؟ هل نذكرك بكهربة المجاهدين لتعذيبهم إبان الثورة التحريرية أم نذكرك بخط موريس الناطق الرسمي لهذا النوع من الأفخاخ من مستعمر بلدك ؟.
هل نذكرك بقصة المليون ونصف المليون شهيد فيما قتلوا وفيما ذبحوا ولماذا نكل بهم؟ أم نذكرك بالمجرم ديغول وسياسته الديغولية التي طلبت من سكان المستعمرات الولاء لمستعمرها دون النظر إلى ما كان يقاسيه ويعانيه من ويلات كانت نتائجها سقوط 45 ألف شهيد جزائري في 8 ماي 1945 .
يجب أن تعلمي سيدة لوبان أن مستعمركم جعل صباح الجزائر بلا طيور منذ بداية الاستدمار واليوم ومع الجزائر الجديدة لن نسكت على حقنا في المطالبة باعتذار رسمي والتعويض عن الخسائر البشرية والمادية وما لحق الجزائر من أضرار وتعويض المتضررين من التعذيب الهمجي.
سيدة لوبان : حري بك أن تحفظي ماء وجهك فنحن لم نستعرض لك كل جرائم بلدك فرنسا التي أنت اليوم بصدد إعطائها شرعية فيما قامت به في الجزائر حري بك أنت أن تبتدئي بالاعتذار عند كل خطاب أو تصريح لك عندما تخوضين عن الجزائر الجزائر عالية عليك وعلى رئيسك وعلى بلدك الجزائر أعطتكم دروسا عديدة بفضل أبطالها الأشاوس وأنتم اليوم لا تتقبلون استقلال الجزائر عنكم وعن تبعيتكم تريدين سيدة لوبان أن نبقى قوم تبع لكم انسي الأمر نهائيا ورتبي كلماتك مستقبلا واحذري الخوض في بلد المليون ونصف المليون شهيد لأننا سنصفعك بردودنا المستقاة من جرائم بلدك كلما استلزم الأمر دفاعا عن بلدنا وعن شهدائنا وعن حقنا المشروع في الاعتذار رسميا وبدون مجاملات في الكلام لأننا الخلف من سيطالبكم بالاعتذار رغما عنكم وعن جحودكم .
ثقي سيدة لوبان أنه سيأتي اليوم الذي ستعتذرون فيه رئيسا وحكومة وشعبا بما فيهم أنت عن جرائم فرنسا ضد الجزائر وستبقى الجزائر كابوسا يؤرقكم لأنكم خسرتم وفشلتم وفضحكم الشهداء والمجاهدون أمام العالم برمته ..والجزائر الجديدة ماضية في قطع حبال التبعية مع بلدك حتى يترسخ اسم الجزائر الجديدة في عقولكم فتكفون عن مطاردة بلد المليون ونصف المليون شهيد لأن تاريخ هذا البلد صار عناوين لمحاضرات تُدرس في جامعات الدول العربية بما فيها الدول الكبرى ويكفينا فخرا أن أبطالنا ركعوا بلدا يسمى فرنسا وثقي أنك ستلقين الرد الكافي كلما التفتنا نقرأ تغريداتك أو تصريحاتك المجحفة للجزائر فإن كنت تمثلين لوبي استعماري فأحفاد فاطمة نسومر وجميلة بوعزة وبن مهيدي ومصطفى بن بولعيد سيردون عليك بالثقيل وباللغة العربية الفصحى لتفهمي أن الخلف لا يرد على أحفاد المستعمر بلغته بل بلغة القرآن الذي منحنا إيمانا كافيا وشخصية قوية تعتز بقيمها وهويتها ولغتها. ولك أن تستعيني بمترجم يفكك قنابل الخلف الموقوتة وهي قنابل الذاكرة الوطنية إن لم تبادروا باعتذار رسمي لدولة الجزائر ولشعب الجزائر وللجزائر الجديدة.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
عاشت الجزائر حرة مستقلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.