في قضية طحكوت    الطلبة في مسيرة للمطالبة بتغيير النظام و مواصلة محاسبة رؤوس الفساد    الجزائر ليست لقمة صائغة لهواة المغامرات    التوقيع على منشور وزاري لصالح حاملي شهادة البكالوريا الجدد    استغلال الطاقة النووية لأغراض سلمية خيار استراتيجي    قد‮ ‬يحترف في‮ ‬الدوري‮ ‬اليوناني    مدرب المنتخب الوطني‮ ‬لكرة القدم جمال بلماضي‮:‬    بسبب وفرة المنتوج: أسعار الفواكه تنزل إلى أدنى مستوى لها في أسواق قسنطينة    همسات    بن صالح يؤكد على تشجيع التصدير وتعزيز الشراكة مع الأجانب    تأجيل محاكمة “البوشي” إلى غاية 3 جويلية    حراسة خاصة ل محرز في مطار القاهرة    تغيير تاريخ تصحيح أوراق شهادة "البيام"    الإفراج عن ميشال بلاتيني    الإندبندنت البريطانية : مرسي ترك 20 دقيقة مغشيا عليه قبل نقله للمستشفى    حنون أمام قاضي التحقيق اليوم    أسعار النفط في منحى تصاعدي    بلماضي: “أتطلع لقيادة الجزائر لمونديال 2022”    أسئلة المحاسبة صعبة.. والفلسفة والعلوم الطبيعية معقّدة!    قضية 2 مليون أورو قريبا أمام القضاء    مقتل 41 شخصا على الأقل في هجومين مسلحين في مالي    السبت المقبل‮ ‬    يفوق ال420‮ ‬ألف قنطار‮ ‬    في‮ ‬إطار مكافحة التصحر    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    فيما تم تسجيل‮ ‬29‮ ‬ألف حالة حصبة‮ ‬    منذ مطلع شهر ماي‮ ‬الفارط بغرداية    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    تفكيك عصابة تزوّر الوثائق الرسمية    موظفون أمميون تستروا على جرائم الجيش البرماني    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    البنتاغون يقرر إرسال ألف عسكري إلى منطقة الخليج    بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من انطلاق العملية‮ ‬    شمس الدين‮ ‬يطالب بمحاسبة تومي    دعت لعقد ندوة جامعة لحل الأزمة‮ ‬    اعتبرته المخرج الوحيد لحل الأزمة السياسية‮ ‬    المرزوقي‮ ‬ينهار بالبكاء على مرسي    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    جاب الله ينعي محمد مرسي    «المقاولون و «أوبيجيي لا ينفذون تعليمات اللجنة الولائية    تأخر انطلاق الحصة الأخيرة لسكنات عدل بمسرغين تثير قلق المكتتبين    عار في «السبيطار»    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    سنن يوم الجمعة    مشري يؤكد بقاءه ويعد بتحقيق أفضل نتيجة ممكنة    معرض صور فنانين ببشير منتوري    الجزائر تلتقي بالسنغال مجددا، كينيا وتنزانيا لخلط الأوراق    "الفاف" تمضي عقد شراكة مع اسبيطار    فضائل سور وآيات    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    الكمبيوتر، القهوة والشكولاطة الأكثر شعبية في الجزائر    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    900معوز يخيّمون بالطارف    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصالح المراقبة تحجز بين 2 إلى 3 مليون مادة مقلّدة سنويا
نشر في صوت الأحرار يوم 14 - 06 - 2011

دق محمد عبدو بودربالة المدير العام للجمارك، مرّة أخرى، ناقوس الخطر بشأن ظاهرة التقليد الذي تعرفه أسواقنا، مؤكدا أن 60 بالمائة من المواد المستوردة بالجزائر والموجهة للبيع على حالها مقلدة. وأوضح المسؤول ذاته ل»وأج« أن حوالي 60 بالمائة من المواد المستوردة والموجهة للبيع على حالها مقلدة، معربا عن قلقه إزاء البعد الذي أخذه هذا النوع من المخالفات الاقتصادية في الجزائر. وتم التوصل إلى هذه الأرقام من خلال احتساب نسبة السلع المحجوزة مقارنة بالحجم الإجمالي للسلع المستوردة سنويا والموجّهة للبيع.
وتشير الأرقام التي قدمها نفس المسؤول إلى أن ما بين 2 إلى 3 مليون مادة مقلّدة تحجز سنويا من قبل مصالح الجمارك المختصة في مجال مكافحة الغش. وأضاف أن هذه المواد المقلّدة تتعلق خاصة بمواد التجميل وقطع الغيار والأجهزة الكهرومنزلية وتجهيزات ترصيص الغاز والسجائر وسلع أخرى.
وذكر في هذا الصدد أن مصالح مكافحة الغش قامت مؤخرا بتدمير كميات كبيرة للسجائر المقلدة، كما تم حسب نفس المتحدث حجز شحنة من مدادات الغاز مزوّرة. وامتد التقليد كما قال نفس المسؤول إلى الأدوية مما يلحق الضرر بطريقة مباشرة على صحة الأشخاص. وأوضح أن هؤلاء المستوردين الغشاشين يلجؤون في البداية إلى استيراد الأدوية الأصلية للحصول على الترخيص بالاستيراد من وزارة الصحة ثم يستعملون هذا الترخيص لاستيراد أدوية مقلدة.
وأضاف أن »جل مواد التجميل المستوردة تقريبا مزوّرة وكذا أجهزة الهاتف المحمول غير المعتمدة من قبل سلطة الضبط للبريد والمواصلات«.
وقال بودربالة أن هذه الظاهرة تسببت في تحويل العملة الصعبة نحو الخارج لاستيراد منتجات مقلدة، كما أنها تضر بأمن وصحة المواطنين. وقال المسؤول الأول للجمارك إن الوضع مثير للقلق، حيث تعاني مصالح المراقبة للجمارك من نقص إمكانيات عصرية للمعاينة على سبيل مخابر المراقبة على مستوى الحدود لمكافحة هذه الظاهرة التي هي في تزايد مستمر.
ويبقى عدد الأعوان الجمركيين ال280 الذين تم تكوينهم حول عدة علامات للمنتجات قصد التعرف على الأدوات المقلدة غير كاف لتكثيف مكافحة التزوير.
وقال ذات المسؤول أنه يجب على أصحاب العلامات وجمعيات حماية المستهلكين مثل مصالح الجمارك أو التجارة أن يتحركوا كل على مستواه لوضع حد لهذا الغش. وأضاف بودربالة أن الجمارك تعتزم في هذا الإطار تعزيز التشريع في مجال مكافحة الغش.
وعموما تقدم المنتجات المغشوشة التي تدخل إلى الجزائر من البلدان الآسيوية، سيما الصين والإمارات العربية المتحدة وكوريا الجنوبية...، التي تبقى من بين الممونين الرئيسيين للمنتجات المقلدة. وتضاف إليها، ولكن بأقل درجة، بلدان مثل فرنسا وألمانيا وتركيا ومصر. خ.س


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.