رئاسيات 2019 : اختتام عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية    “المنسي” اللقب الجديد ل”محرز”    غولام يشيد بانشيلوتي    “مشاعر” أضخم مسلسل درامي مغاربي في رمضان 2019    فيما تم استدعاء اويحيى و لوكال للمثول أمام وكيل الجمهورية: توقيف يسعد ربراب والإخوة كونيناف    أعضاء اللجنة المركزية يسحبون الثقة من ولد عباس    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بوهران    نادي الإتفاق يقرر المغامرة بمبولحي    الطلبة في مظاهرات حاشدة للمطالبة برحيل الباءات المتبقية    إيداع إسعد ربراب الحبس المؤقت    توقعاً‮ ‬لإنهاء الإعفاءات الأمريكية من عقوبات إيران    قد‮ ‬يتواجد مع الخضر مستقبلاً    رالي‮ ‬الجزائر الدولي    الجولة ال26‮ ‬من بطولة الرابطة الأولى    مصالح الأرصاد الجوية تحذر‮:‬    في‮ ‬قضية تزوير العملة‮ ‬    الإضراب يشّل معظم الكليات: جامعات قسنطينة شبه خالية    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    مديرية الضرائب تضيق الخناق على الراغبين في تهريب العملة الصعبة    وفاة مناصر مولودية وهران في حادث مرور بتيزي وزو    بالصور .. تجمع عمال” سيفيتال” ببجاية للمطالبة بإطلاق سراح اسعد ربراب    مئات المواطنين الغاضبين يطردون زوخ    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    أي مخرج لمأزق السلطة في الخرطوم؟    أصابع الاتهام توجه إلى جماعة إسلامية غير معروفة    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    لجأ للمغالطات لينسب إنتصارات دبلوماسية إلى نفسه    لترقية معارف الطالبات بتيارت‮ ‬    أئمة المساجد‮ ‬يدعون لتأجيل الإنتخابات الرئاسية    هجوم إلكتروني‮ ‬على‮ ‬إير ألجيري‮ ‬    لصوص سطوا على منزل بقرواو في قبضة الدرك    أمن الجلفة يطيح بمروّجي سموم    حمراوي‮ ‬بهدلوه‮ ‬في‮ ‬الطائرة    بن مسعود يشدّد على مراقبة مؤسسات إنجاز الهياكل السياحية    النقل الجوي في ارتفاع بفرنسا ووجهة الجزائر في تراجع    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    مصالح الدرك الوطني تتدخل لفتح مقر بلدية سيدي بختي    فسخ العقود مع 65 مستفيدا    غيث أفريل يُغيث المحاصيل    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    المال العام.. تصرف السفهاء    تأخر وصول لوازم التهيئة يرهن تسليم مشروع توسعة المطار    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    الثعابين تطرد جورج ويا من مكتبه    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد المالك سلال: حملة بوتفليقة الانتخابية كانت ناجحة بكل المقاييس
نشر في صوت الأحرار يوم 07 - 04 - 2009

" تم تنشيط 30821 تجمعا وفتح 10750 مداومة عبر الوطن"
أكد عبد المالك سلال مدير الحملة الانتخابية للمترشح عبد العزيز بوتفليقة أن الحملة الانتخابية التي خاضها بوتفليقة كانت ناجحة بكل المقاييس، حيث تم برمجة 8 آلاف تجمع شعبي خلال بداية الحملة ليصل في نهايتها إلى 30821 تجمعا ويفوق كل التوقعات، فيما تم برمجة 8 آلاف نشاط جواري وتجمع، بينما وصل عدد المداومات التي تم فتحها عشرة آلاف و750 مداومة على المستوى الوطني وتوقع سلال أن تفوق نسبة المشاركة في الرئاسيات المقبلة ال 60 بالمائة.
* بدا المترشح عبد العزيز بوتفليقة راضيا عن مستوى أداء الطاقم المشرف على حملته الانتخابية، حيث وجه لهم في آخر خطاب له قبل الرئاسيات الشكر الجزيل، فكيف تقيمون هذه الحملة؟
بصفة عامة، كان هدف الحملة الانتخابية التي انتهت أمس برمجة لقاءات مباشرة بين المترشح عبد العزيز بوتفليقة والمواطنين، وقد بذلنا جهودا كبيرة لتكون هذه اللقاءات غير عادية، مركزين في ذلك على عدة أمور عصرية، وتجدر الإشارة إلى أننا خرجنا خلال حملة المترشح عبد العزيز بوتفليقة من التجمعات التقليدية والكلام إلى العمل الجواري الذي يقوم على الاتصال المباشر، وهو المبدأ الذي اعتبرناه أكثر أهمية، وعلى هذا الأساس قام المترشح عبد العزيز بوتفليقة بعمل جواري كبير شمل 33 ولاية من أصل 48، تمكن خلاله من عقد عدة تجمعات شعبية ولقاءات مباشرة مع المواطنين.
وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن المترشح قد خصص محاور لكل منطقة زارها، بحيث ركز في كل ولاية على محور من محاور برنامجه الانتخابي، على غرار حديثه عن المصالحة الوطنية في تيارت، والصحة في تلمسان... وغيرها من المحاور.
الشيء الذي يمكن اعتباره إيجابيا في هذه الحملة، هو أن بعض الولايات التي كان البعض يظن أن زيارتها ستكون صعبة، على العكس من ذلك عرفت استجابة وإقبالا كبيرا من قبل السكان، والحمد لله، ولم يختلف مشهد استقبال المترشح عبد العزيز بوتفليقة في هذه الولايات عن أي استقبال في أية ولاية أخرى.
* إذا تحدثنا بلغة الأرقام، كم تجمعا شعبيا تم تنشيطه لصالح بوتفليقة منذ انطلاق الحملة الانتخابية؟
قبل بداية الحملة الانتخابية للمترشح عبد العزيز بوتفليقة برمجنا 8 آلاف تجمعا على مستوى الوطن، بحيث يشرف عليها أحزاب التحالف الرئاسي الثلاثة "الأفلان، الأرندي وحماس" إلى جانب الجمعيات والمنظمات المساندة للمترشح، إلا أننا اليوم وبعد نهاية الحملة الانتخابية نستطيع أن نقول إن عدد التجمعات التي تم تنشيطها قد فاق هذا العدد بكثير، إذ وصل إلى 30 ألف و821 تجمعا ولقاءا شعبيا وعملا جواريا نشطها المسؤولون على مدى 19 يوما من الحملة الانتخابية، ومن جهة أخرى، كنت قد أعلنت أمام الصحفيين أن عدد مداومات المترشح عبد العزيز بوتفليقة عبر الوطن قد بلغ عشرة آلاف و750 مداومة على المستوى الوطني.
* بما أنكم كنتم حاضرين مع بوتفليقة خلال تجمعاته الشعبية، هل يمكن أن نقول إن نسبة المشاركة في انتخابات الغد ستكون كبيرة؟
استبشرتم خيرا بإقبال الجالية الجزائرية في الخارج على الانتخاب، فهل تتوقعون أن يكون لها تأثير على نسبة المشاركة في الاستحقاق الرئاسي المقبل في الجزائر؟
الحملة الانتخابية للمترشح عبد العزيز بوتفليقة كانت قوية، استطعنا خلالها تغيير النمط من خلال الاعتماد على العمل الجواري، وعليه فإننا نأمل في أن تكون نسبة المشاركة والتصويت في انتخابات التاسع من أفريل المقبل قوية، وقد لمحنا بوادر ذلك من خلال متابعتنا لانتخابات الجالية الجزائرية في المهجر حيث كان الإقبال على مكاتب الاقتراع قويا، وهو ما نعتبره إشارة جيدة بالنسبة للبقية المواطنين الجزائريين داخل الجزائر.
أعتقد أن إقبال الجالية على الانتخاب كان نتيجة للحملة التحسيسية التي قمنا بها في عدة عواصم بالخارج، مثل فرنسا، بلدان المغرب العربي والمشرق العربي، أمريكا، كندا،...وغيرها من بلدان العالم، وأظن أن المترشح عبد العزيز بوتفليقة هو المترشح الوحيد الذي قام بالحملة الانتخابية خارج الوطن، وهو ما يعطينا أملا قويا في أن يحصل هذا الأخير – أي بوتفليقة- على نسبة مشاركة قوية.
* ما هي نسبة المشاركة التي تتوقعونها ؟
في بداية الحملة الانتخابية، وخلال خرجات المترشح عبد العزيز بوتفليقة إلى الولايات، وبعد أن لاحظت حماس المواطنين والمساندين الذين خرجوا للتعبير عن دعمهم للمترشح، توقعت أن تكون نسبة المشاركة في حدود ال 60 بالمائة، لكننا اليوم ونحن في نهاية الحملة الانتخابية، وبعد الحماس القوي الذي أظهره المواطنون في عدة ولايات على غرار ولاية عنابة التي خرج سكانها تحت الأمطار الغزيرة لاستقبال بوتفليقة، كل هذه المشاهد تجعلنا نقول بأن نسبة المشاركة في انتخابات الخميس المقبل ستتعدى ال 60 بالمائة.
* لمحنا تركيز مديرية الحملة الانتخابية للمترشح عبد العزيز بوتفليقة على اللون الأزرق الذي كان حاضرا في كل نشاطاته، فما دلالة ذلك؟
اللون الأزرق هو اللون الذي أسسنا عليه الحملة الانتخابية للمترشح عبد العزيز بوتفليقة، كل الوثائق والملصقات كانت زرقاء، بل حتى القاعات التي نشط فيها بوتفليقة تجمعاته الشعبية في مختلف الولايات كانت زرقاء، وهذا طبعا امتداد لما جاء في الحملة الانتخابية للمترشح في 2004، اللون الأزرق يرمز للأمل، ورجوع الثقة والطمأنينة وإعطاء الأمل للشعب الجزائري والشبيبة كانت شعار المترشح، ويبقى أن نذكر في هذا الصدد بمقولة العامية "السماء زرقاء والحال صحا".
* ما الذي يميز حملة بوتفليقة الانتخابية لرئاسيات 2009 عن سابقاتها؟
يمكن أن نقول إن الحملة الانتخابية التي خاضها المترشح عبد العزيز بوتفليقة خلال هذا العام كانت أقوى من الحملات الانتخابية التي خاضها في الاستحقاقات الانتخابية الماضية، سواء من حيث المشاركة، أو الإمكانيات المستعملة في الاتصال مع المواطنين، وأيضا أقوى من الناحية التقنية إذ استعملت فيها إمكانيات عصرية، وهو ما يتناسب مع أهداف المترشح عبد العزيز بوتفليقة القائم على "عصرنة الجزائر من خلال تعزيز استعمال الحاسوب الآلي، والانترنت".
* بعد انتهاء الاستحقاق الانتخابي هل سيعود سلال إلى وزارة المياه؟
بعد انتهاء الحملة الانتخابية، يعود القرار إلى بوتفليقة إذا تم اختياره رئيسا للجمهورية يوم التاسع من أفريل المقبل، وأنا سأمشي إلى المكان الذي سيعينني فيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.