توفير أزيد 9300 منصب تكويني بالوادي    5 فنانين في تظاهرة “أيام معسكر شو” للمونولوج بمعسكر    إحالة ملفات أزيد من 20 مستثمرا بالعاصمة على العدالة    الوفاق يتعثر بميدانه و "البرايجية" يتفوقون في بلعباس    المجمع العمومي للحليب "جيبلي" ينفي اتخاذ أي إجراء لتقليص الكميات المجمعة    وفاة 08 أشخاص وإصابة 44 أخرين في حوادث مرور    نحو استلام 102 مؤسسة تربوية بالعاصمة    جيجل تحقق انتاجا ” قياسيا” في القمح والشعير    مقري: " البلد كان محكوما من عصابة مافيا استأثرت بالعلم والنشيد الوطني"    دحمون : ضرورة مد جسور الحوار مع متقاعدي الجيش    برشلونة يتبرأ من ملاحقة نجم جوفنتوس    كوتينيو يكشف انطباعه بعد أول ظهور مع بايرن ميونخ    منصب وزير في حكومة بدوي يدخل مزاد السخرية عبر "السوشل ميديا"    خلال الألعاب الإفريقية‮ ‬2019    والي العاصمة:اجراءات جديدة لضمان دخول مدرسي مريح    التربص‮ ‬ينطلق‮ ‬غداً    أمطار رعدية مرتقبة على ولايات شرقية داخلية    إتصالات الجزائر تنظم عملية تنظيف الشواطئ    عرعار ينصب العقيد ريكي محمد قائدا جهويا جديدا للدرك الوطني بتمنراست    ڤايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران    "سولكينغ" يواصل حصد مزيد من الرؤوس..!    حسب خلية الاتصال بمركب "توسيالي" للفولاذ بوهران    في بيان صادر عن وزارة الدفاع الوطني    اجتماع فعاليات المجتمع المدني، مسعى لتقريب الرؤى حول حل توافقي    مقترحات لدعم الحوار الوطني    خلال لقاء فريقه ضد تيليكوم جيبوتي    بعد ضغوط أوروبية على رئيس البرازيل    بعد قبول أربعة طعون‮ ‬    منذ منتصف شهر أوت الجاري    3‭ ‬ملايين شخص بحاجة لمساعدات‮ ‬    يملكون صفة ضابط الشرطة القضائية‮ ‬    وفق أرقام‮ ‬أوبك‮ ‬    في‮ ‬المنطقة البرية من النطاق الجمركي    أغلبهم من ذوي‮ ‬الأمراض المزمنة‮ ‬    رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين‮ ‬يكشف‮:‬    إرجاء محاكمة الرّئيس السّوداني المخلوع إلى السبت المقبل    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية عنهم    أقمصة "طايال" تثير الجدل    الرّأي العام العالمي ينتظر حلولا عملية للأزمات التي تهز المعمورة    توقيف المرشح للرئاسيات نبيل قروي بتهمة الفساد    ماكرون يدعو لتفادي نشوب حرب تجارية    «سبيل»    الأهلي المصري يدخل التاريخ    أزمة حليب الأكياس تعود    "تفضّلي يا آنسة" في المسابقة الرسمية    "براغيث" في مستغانم وتونس    صالون الطفل وكتاب الشباب    الجمهور يرقص على إيقاع الموسيقى السطايفة والراي    «مؤسستنا تتعامل مع كبريات الشركات البترولية العالمية»    عام حبسا نافذا للمتشاجرين على مساحة خضراء بحي الحمري    وصول الفوج الأول من حجاج أدرار إلى مطار سيدي محمد بلكبير    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد المالك سلال: حملة بوتفليقة الانتخابية كانت ناجحة بكل المقاييس
نشر في صوت الأحرار يوم 07 - 04 - 2009

" تم تنشيط 30821 تجمعا وفتح 10750 مداومة عبر الوطن"
أكد عبد المالك سلال مدير الحملة الانتخابية للمترشح عبد العزيز بوتفليقة أن الحملة الانتخابية التي خاضها بوتفليقة كانت ناجحة بكل المقاييس، حيث تم برمجة 8 آلاف تجمع شعبي خلال بداية الحملة ليصل في نهايتها إلى 30821 تجمعا ويفوق كل التوقعات، فيما تم برمجة 8 آلاف نشاط جواري وتجمع، بينما وصل عدد المداومات التي تم فتحها عشرة آلاف و750 مداومة على المستوى الوطني وتوقع سلال أن تفوق نسبة المشاركة في الرئاسيات المقبلة ال 60 بالمائة.
* بدا المترشح عبد العزيز بوتفليقة راضيا عن مستوى أداء الطاقم المشرف على حملته الانتخابية، حيث وجه لهم في آخر خطاب له قبل الرئاسيات الشكر الجزيل، فكيف تقيمون هذه الحملة؟
بصفة عامة، كان هدف الحملة الانتخابية التي انتهت أمس برمجة لقاءات مباشرة بين المترشح عبد العزيز بوتفليقة والمواطنين، وقد بذلنا جهودا كبيرة لتكون هذه اللقاءات غير عادية، مركزين في ذلك على عدة أمور عصرية، وتجدر الإشارة إلى أننا خرجنا خلال حملة المترشح عبد العزيز بوتفليقة من التجمعات التقليدية والكلام إلى العمل الجواري الذي يقوم على الاتصال المباشر، وهو المبدأ الذي اعتبرناه أكثر أهمية، وعلى هذا الأساس قام المترشح عبد العزيز بوتفليقة بعمل جواري كبير شمل 33 ولاية من أصل 48، تمكن خلاله من عقد عدة تجمعات شعبية ولقاءات مباشرة مع المواطنين.
وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن المترشح قد خصص محاور لكل منطقة زارها، بحيث ركز في كل ولاية على محور من محاور برنامجه الانتخابي، على غرار حديثه عن المصالحة الوطنية في تيارت، والصحة في تلمسان... وغيرها من المحاور.
الشيء الذي يمكن اعتباره إيجابيا في هذه الحملة، هو أن بعض الولايات التي كان البعض يظن أن زيارتها ستكون صعبة، على العكس من ذلك عرفت استجابة وإقبالا كبيرا من قبل السكان، والحمد لله، ولم يختلف مشهد استقبال المترشح عبد العزيز بوتفليقة في هذه الولايات عن أي استقبال في أية ولاية أخرى.
* إذا تحدثنا بلغة الأرقام، كم تجمعا شعبيا تم تنشيطه لصالح بوتفليقة منذ انطلاق الحملة الانتخابية؟
قبل بداية الحملة الانتخابية للمترشح عبد العزيز بوتفليقة برمجنا 8 آلاف تجمعا على مستوى الوطن، بحيث يشرف عليها أحزاب التحالف الرئاسي الثلاثة "الأفلان، الأرندي وحماس" إلى جانب الجمعيات والمنظمات المساندة للمترشح، إلا أننا اليوم وبعد نهاية الحملة الانتخابية نستطيع أن نقول إن عدد التجمعات التي تم تنشيطها قد فاق هذا العدد بكثير، إذ وصل إلى 30 ألف و821 تجمعا ولقاءا شعبيا وعملا جواريا نشطها المسؤولون على مدى 19 يوما من الحملة الانتخابية، ومن جهة أخرى، كنت قد أعلنت أمام الصحفيين أن عدد مداومات المترشح عبد العزيز بوتفليقة عبر الوطن قد بلغ عشرة آلاف و750 مداومة على المستوى الوطني.
* بما أنكم كنتم حاضرين مع بوتفليقة خلال تجمعاته الشعبية، هل يمكن أن نقول إن نسبة المشاركة في انتخابات الغد ستكون كبيرة؟
استبشرتم خيرا بإقبال الجالية الجزائرية في الخارج على الانتخاب، فهل تتوقعون أن يكون لها تأثير على نسبة المشاركة في الاستحقاق الرئاسي المقبل في الجزائر؟
الحملة الانتخابية للمترشح عبد العزيز بوتفليقة كانت قوية، استطعنا خلالها تغيير النمط من خلال الاعتماد على العمل الجواري، وعليه فإننا نأمل في أن تكون نسبة المشاركة والتصويت في انتخابات التاسع من أفريل المقبل قوية، وقد لمحنا بوادر ذلك من خلال متابعتنا لانتخابات الجالية الجزائرية في المهجر حيث كان الإقبال على مكاتب الاقتراع قويا، وهو ما نعتبره إشارة جيدة بالنسبة للبقية المواطنين الجزائريين داخل الجزائر.
أعتقد أن إقبال الجالية على الانتخاب كان نتيجة للحملة التحسيسية التي قمنا بها في عدة عواصم بالخارج، مثل فرنسا، بلدان المغرب العربي والمشرق العربي، أمريكا، كندا،...وغيرها من بلدان العالم، وأظن أن المترشح عبد العزيز بوتفليقة هو المترشح الوحيد الذي قام بالحملة الانتخابية خارج الوطن، وهو ما يعطينا أملا قويا في أن يحصل هذا الأخير – أي بوتفليقة- على نسبة مشاركة قوية.
* ما هي نسبة المشاركة التي تتوقعونها ؟
في بداية الحملة الانتخابية، وخلال خرجات المترشح عبد العزيز بوتفليقة إلى الولايات، وبعد أن لاحظت حماس المواطنين والمساندين الذين خرجوا للتعبير عن دعمهم للمترشح، توقعت أن تكون نسبة المشاركة في حدود ال 60 بالمائة، لكننا اليوم ونحن في نهاية الحملة الانتخابية، وبعد الحماس القوي الذي أظهره المواطنون في عدة ولايات على غرار ولاية عنابة التي خرج سكانها تحت الأمطار الغزيرة لاستقبال بوتفليقة، كل هذه المشاهد تجعلنا نقول بأن نسبة المشاركة في انتخابات الخميس المقبل ستتعدى ال 60 بالمائة.
* لمحنا تركيز مديرية الحملة الانتخابية للمترشح عبد العزيز بوتفليقة على اللون الأزرق الذي كان حاضرا في كل نشاطاته، فما دلالة ذلك؟
اللون الأزرق هو اللون الذي أسسنا عليه الحملة الانتخابية للمترشح عبد العزيز بوتفليقة، كل الوثائق والملصقات كانت زرقاء، بل حتى القاعات التي نشط فيها بوتفليقة تجمعاته الشعبية في مختلف الولايات كانت زرقاء، وهذا طبعا امتداد لما جاء في الحملة الانتخابية للمترشح في 2004، اللون الأزرق يرمز للأمل، ورجوع الثقة والطمأنينة وإعطاء الأمل للشعب الجزائري والشبيبة كانت شعار المترشح، ويبقى أن نذكر في هذا الصدد بمقولة العامية "السماء زرقاء والحال صحا".
* ما الذي يميز حملة بوتفليقة الانتخابية لرئاسيات 2009 عن سابقاتها؟
يمكن أن نقول إن الحملة الانتخابية التي خاضها المترشح عبد العزيز بوتفليقة خلال هذا العام كانت أقوى من الحملات الانتخابية التي خاضها في الاستحقاقات الانتخابية الماضية، سواء من حيث المشاركة، أو الإمكانيات المستعملة في الاتصال مع المواطنين، وأيضا أقوى من الناحية التقنية إذ استعملت فيها إمكانيات عصرية، وهو ما يتناسب مع أهداف المترشح عبد العزيز بوتفليقة القائم على "عصرنة الجزائر من خلال تعزيز استعمال الحاسوب الآلي، والانترنت".
* بعد انتهاء الاستحقاق الانتخابي هل سيعود سلال إلى وزارة المياه؟
بعد انتهاء الحملة الانتخابية، يعود القرار إلى بوتفليقة إذا تم اختياره رئيسا للجمهورية يوم التاسع من أفريل المقبل، وأنا سأمشي إلى المكان الذي سيعينني فيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.