180 قتيلا على الأقل في اعتداءات إستهدفت كنائس وفنادق بسيريلانكا    الألمان يُشيدون ب “بلفوضيل” !    الأمازيغية على "google traduction" قريبا " !!    محرز يُشيد بزملائه رغم عدم مشاركته أمام “توتنهام” !    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    رفض، تأييد وتريث    «على النخب أن تلعب دورها في تأمين الجزائر من المخاطر»    رقم قياسي لمطار باتنة    الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    مسيرات استرجاع السيادة    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    مرجع تكويني لمنتسبي القطاع    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    اكتشاف أفعى مرعبة    نوع جديد من البشر    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استئناف ملف بارون المخدرات "أسامة إيسكوبار" من السجن بمجلس قضاء العاصمة غدا
في ظل تمسك دفاع أحد الحراس بالاطلاع على القرص المضغوط
نشر في الفجر يوم 14 - 01 - 2017

ستنظر، غدا الأحد، الغرفة الجزائية الثامنة بمجلس قضاء العاصمة في استئناف ملف فرار ”ح. أسامة” المدعو ”أسامة الايسكوبار”، أحد اكبر بارونات المخدرات بالوطن، من المؤسسة العقابية بالحراش المتابع فيه 19 متهم، ضمنهم محامية من المسيلة منتمية وقتها لنقابة المحامين لسطيف وأفراد من عائلته وعوني أمن بالسجن وآخرين.
وأرجأ في 11 ديسمبر 2016 المنصرم، بعد ساعات من الانتظار رئيس الغرفة الجزائية الثامنة بقضاء العاصمة، النظر في استئناف الملف لعدم حضور المتابعين فيه المحبوسين بسجن القليعة ولتحويلهم للمؤسسة العقابية بالحراش. كما تمسك دفاع ”د. محمد”، حارس بسجن الحراش، أحد المتهمين في الملف الذي تمت إدانته بالمحكمة الابتدائية بخمس سنوات حبسا نافذا مع دفعه غرامة مالية تقدر ب 100 ألف دج، بتهمة مساعدة المتهم الرئيسي ”ح. أسامة” المدعو ”إيسكوبار” بارون المخدرات، على الفرار من المؤسسة العقابية بالحراش بتمكينه من القرص المضغوط الذي يثبت أن موكله قد ساعد ”ح. أسامة” للذهاب أثناء هروبه لقاعة المحامين، وهو الطلب الذي رفضته هيئة المحكمة الابتدائية للجنح بالحراش، بداعي أن الأمر أمني ولا يمكن مشاهدة ما بالقرص المضغوط، وما لم تتقبله لنفس السبب كذلك النيابة العامة بالغرفة الجزائية الثامنة بقضاء العاصمة.
وشهدت قاعة المحاكمة بقضاء العاصمة من جهة أخرى حضور المتهمون غير موقوفين وهيئة الدفاع المتأسسة في حق المتابعين في قضية الحال، الذين كان ضمنهم من تأسس لأول مرة في الملف، إضافة لبعض وسائل الإعلام لتغطية أطوار القضية.
واعترف ”أسامة” في جلسة محاكمته الأولى بمحكمة الحراش أن فراره من السجن كان بمساعدة من أحد بارونات المخدرات معروف باسم ”فرحات”، موضحا أن لديه علاقات مع أشخاص نافذة بجهاز ”دياراس” كانوا على اتصال دائم به عن طريق هاتف نقال سلموه له بالسجن، وتم تنفيذ مخطط هروبه بعد مرور 15 يوما من تحويله من المؤسسة العقابية بالقليعة، الذي أودع به في إطار التحقيق معه في ملف تهريب 60 قنطارا من المخدرات من المغرب الاقصى إلى الجزائر، فيما أنكر معظم المتهمون الآخرون في الملف ضلوعهم بمساعدة ”ح. أسامة” من الفرار.
وأصدرت المحكمة الابتدائية للجنح بالحراش في 17 اكتوبر 2016 أحكاما متفاوتة تراوحت بين البراءة وخمس سنوات حبسا نافذا مع دفع غرامات ضد المتهمين ال 19 في الملف، حيث قضت بإدانة بارون المخدرات ”ح. أسامة” بخمس سنوات حبسا نافذا مع دفعه غرامة مالية تقدر ب 100 ألف دج، مع إلزامه بدفع 100 ألف دينار للضحية الذي انتحل هويته بجنحة تكوين جمعية أشرار لغرض الإعداد لجنحة، جنحة الهروب المقترن بتواطؤ حراس وتقديم رشوة، الحصول بغير حق على إحدى الوثائق المبينة في المادة 222، انتحال اسم كاذب وانتحال اسم عائلة خلاف اسمه، وهي نفس العقوبة التي سلطت ضد محاميته ”ل. زهيرة” المنضوية في نقابة ولاية سطيف والمفصولة بسبب الوقائع، ووالده ”داودي. ح” المعروف باسم ”العيد” والحارسين بسجن الحراش الموقوفين ”د.م” و”ع.ف”. كما أدانت المحكمة شقيق البارون ”مرزاق.ح” ب 3 سنوات حبسا نافذا و20 ألف دج غرامة مالية، عن جنحة تكوين جمعية أشرار لغرض الإعداد لجنحة وجنحة التواطؤ مع حراس لهروب سجين. فيما تم إدانة والدة البارون”ح. أسامة” بسنة موقوفة النفاذ، مع إعادة تكييف الوقائع الموجهة إليها من جنحة إدخال وتسليم أشياء غير مرخص بها لغرض الإعداد لجنحة الهروب، تكوين جمعية أشرار لغرض الإعداد لجنحة وجنحة التواطؤ مع الحراس لتسهيل هروب سجين، إلى تهمة عدم التبليغ عن جريمة. في حين تم إنزال حكم 18 شهرا حبسا نافذة على زوجته ”ح. كريمة”، واستفاد شقيقه ”ح. محمد أمين” وابن خالته ”د. إسماعيل” من البراءة من التهم المنسوبة إليهما، مع الإفراج عنهما. وتراوحت عقوبات باقي المتهمين في الملف بين سنتين وسنة حبسا نافذا مع إعادة تكييف بعض التهم المتابعين بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.