كشف وتدمير 6 مخابئ للإرهابيين بالمدية وسكيكدة    السعودية مستعدة لخفض إنتاجها    إجلاء الجزائريين العالقين بالإمارات غدا    المنتخب الوطني يحافظ على مركزه ضمن تصنيف "الفيفا"    تأجيل محاكمة براشدي وهامل إلى 3 ماي المقبل    السيد بلحيمر يعزي عائلة المرحوم محمد بغدادي    بسبب كورونا.. الفاف تؤجل تسديد اشتراكات وغرامات الأندية    برمجة 4 رحلات لإجلاء المواطنين العالقين في الامارات من مطار دبي الدولي    جيجل: وفاة شخص بعد سقوطه من سقالة بناء    نفط: الأسعار ترتفع قبيل اجتماع "أوبك+"    بوسحابة : ” متأسف للإستهتار في التعامل مع الكورونا و اتمنى تتويج “السياربي” باللقب “    مواد غذائية تتحول إلى سموم عند تسخينها في الميكرووند    محامون وحقوقيون يصدرون بيانا رافضا لمحاولات إقحام المهنة في التجاذبات السياسية    أمير سعودي يرد على خبر وجود إصابات بكورونا في العائلة الحاكمة    1000 طبيب تحت تصرف وزارة الصحة الجزائرية    أمطار رعدية على هذه الولايات    تكليف رئيس المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة    كورونا يحصد أرواح نحو 2OOO شخصا في الولايات المتحدة خلال 24 ساعة    الاحتلال المغربي يتجاهل بشكل خطير مطالب الأسرى الصحراويين بتوفير التدابير الوقائية من الفيروس    البنوك تضع حيز التنفيذ تدابير حماية المؤسسات و وسائل الانتاج    الجيش مستعد لإسناد المنظومة الصحية    رئيس الجمهورية يعين العميد عبد الغني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    كفاءات ومؤسسات وطنية لمكافحة الوباء    سيشرع في توزيعها بداية من الاسبوع المقبل    خلال الثلاثي الرابع من 2019    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    أزمة جديدة تضرب الحمرواة    الرئيس تبون يبعث برسالة مواساة لرئيس الوزراء البريطاني    مدير التطوير التكنولوجي والابتكار يكشف:    تحسبا لأي تطورات تفرضها جائحة كورونا    بعد تمديد ساعات الحجر    وزارة الثقافة تنظم ندوات عبر الفيديو    بمناسبة يومهم العالمي    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    توقيف شخصين في قضية قذف وتشهير ودعاية كاذبة بالبليدة    تحية للأم رفيقة الإبداع    انطلاق المحاكمات عن طريق الفيديو بمجلس قضاء وهران    كتاب في الأفق وذكريات لا تُنسى    المسرح الوطني يفتح باب المشاركة لحاملي المشاريع    رفع التموين إلى 50 طنا يوميا    إطلاق الاستشارة الطبية عن بعد قريبا    المسرح الوطني يستقبل المشاريع المسرحية الجديدة    الأندية ترفع مساهمة الرابطة إلى 30 مليون دينار    «هذه هي النصائح لمحافظة اللاعبين على 70% من لياقتهم»    الحياة بنمط آخر    أنصار مديوني وهران يساهمون في إعداد قوائم المتضررين    5سنوات حبسا لمروّج 200 قرص مهلوس لقاصر بكافنياك    103 مخالفين لحظر التجوال    الإطاحة بعصابة "زينو"    «افتقدنا نكهة كرة القدم والبطولة البيضاء أفضل خيار»    المرتبة الأولى لمحمد علوان بالأيام الافتراضية للفيلم القصير    قوات حفتر تقصف لليوم الثاني مستشفى لمصابي كورونا بطرابلس    جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية»    افتتاح ندوات تفاعلية حول التراث الثقافي في الجزائر    موسوعة علمية تقرأها الأجيال    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    دار الثقافة بالبيض تنظم مسابقة للطفل على مواقع التواصل الاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع
نشر في النصر يوم 20 - 03 - 2019

موسكو تعلن دعمها لخطة الرئيس لحوار شامل ودستور جديد
أكد نائب الوزير الأول، وزير الخارجية رمطان لعمامرة، أمس، أن الانتخابات الرئاسية المقبلة قد تأجلت استجابة لمطالب الشعب، مضيفا أن موعدها ستحدده الندوة الوطنية، وستجري في ظل دستور جديد يشارك الجميع في وضعه، من جانبها أعلنت موسكو دعمها للخطة التي اقترحها الرئيس بوتفليقة، وقال وزير خارجيتها سيرغي لافروف أن الشعب الجزائري هو من يقرر مصيره وسيتغلب على هذه المرحلة الحساسة، داعيا كافة الدول إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية للجزائر، واعتبر أن ما يحدث لا علاقة له بالربيع العربي.
أوضح نائب الوزير الأول وزير الخارجية، رمطان لعمامرة، أنه اطلع نظيره الروسي، سيرغي لافروف على حقيقة الحالة الراهنة في الجزائر. مشيرا إلى أن الجزائر وروسيا أصدقاء ويتفقان على احترام سيادة الدول وعدم التدخل بشؤونها. مؤكدا، إنه التمس من نظيره الروسي سيرغي لافروف أن تكون بلاده أول شريك يتفهم ما يحدث في الجزائر، وأن ما يحدث في الجزائر مسألة عائلية بامتياز.
وأضاف لعمامرة في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الروسي، أمس، في موسكو، "إن للجزائريين القدرة أن يمروا سويا إلى مرحلة لاحقة من تاريخ الأمة الجزائرية"، مؤكدا أن الجزائر أقوى من أي وقت مضى. وأضاف وزير الشؤون الخارجية قائلا: " إنه من منطلق تشابك المصالح أطلعت صديقي وزميلي سيرغي لافروف على حقيقة الحالة الراهنة في الجزائر وهي مرحلة متميزة من تاريخ وطننا المفدى، مرحلة متميزة بحيث أخذ عنصر الشباب على عاتقه أن ينادي بتغيير منظمة الحوكمة في الجزائر".
وفي معرض شرحه لما يحدث في الجزائر قال لعمامرة: "انطلقت أعداد لا يستهان بها من شعبنا من الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية لتطلب بالتغيير. فاستجابت الدولة وعرضت على كل الفعاليات أن ندخل في حوار شامل من خلال مؤتمر جامع من أجل بناء نظام جزائري بطريقة توافقية".
الرئيس بوتفليقة استجاب لنداء الشعب
وقال رمطان لعمامرة إنه يحمل رسالة من الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. مضيفا أن الدولة الجزائرية استجابت للنداءات من خلال اقتراح ندوة وطنية ودستور جديد وأنها تسعى لأن يعكس الدستور الجديد توافقا مجتمعيا ويدفع بها للأمام. وذكر في السياق ذاته، أنه تم تأجيل الانتخابات الرئاسية إلى ما بعد انعقاد الندوة الوطنية وأن هذه الأخيرة هي من ستحدد تاريخ الانتخابات الرئاسية، منوها بأن الرئيس بوتفليقة تعهد بعدم الترشح وتسليم الرئاسة لشخصية ينتخبها الجزائريون. كما التزم بأن الفترة الانتقالية بكل مراحلها ستتم بأقصى سرعة ممكنة.
وقال لعمامرة في معرض حديثه «نلتمس أن يكون الاتحاد الروسي أول من يتفهم طبيعة الوضع في الجزائر» . في سياق آخر أفصح لعمامرة أنه بحث مع الجانب الروسي تحليلا معمّقا للأوضاع في ليبيا، والأوضاع في الشرق الأوسط، منوها في الوقت ذاته أنه سجل ارتياحا لعلاقات روسيا البناءة مع الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي.
في سياق منفصل، قال لعمامرة، أن كل ما ينشر في الفايسبوك أو التويتر هو تابع للإتحاد الإفريقي وهو باطل غير صحيح. مشيرا، أنه لم يتحدث مع أي شخص أو شخصية خارج الأطر القانونية المعمول بها. مضيفا أن هناك كلام باطل ينسب إلى شخصي وخارج مواقف الجزائر. وتابع يقول" أن هذا الأمر لا يتناسب مع مهامي وواجباتي"…"ونظرا للأوضاع الداخلية للبلاد فأنا أتحدث في المناسبات المعروفة والشفافة".
موسكو تدعم مبادرة السلطة للحوار
من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن موسكو تدعم خطط السلطات الجزائرية للاستقرار في البلاد على أساس الحوار واحترام الدستور. وقال لافروف عقب مباحثاته مع لعمامرة: «لقد قام الزميل الجزائري بإطلاعنا على الوضع في الجزائر، وشاركنا خطط قيادة البلاد في المستقبل القريب، ونحن ندعم هذه الخطط».وأضاف لافروف: «نعول على قدرتهم في استقرار الوضع في هذا البلد الصديق، من خلال الحوار الوطني على أساس احترام الدستور الجزائري، وبالطبع، احترام جميع الأطراف المعنية لمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة».
وأكد سيرغي لافروف، إن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره بناء على دستوره، وشدد على أن الشعب الجزائري سيتغلب على هذه المرحلة الحساسة من تاريخه، مضيفا أن ما حدث في الجزائر، لا علاقة له بالربيع العربي. وقال إن دولا مثل ليبيا وسوريا عانت كثيرا من التدخلات الخارجية. ودعا لافروف كافة الدول إلى الالتزام بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للجزائر. مشيرا إلى أن موسكو تراقب عن كثب تطورات الأوضاع في الجزائر. وترى محاولات لزعزعة استقرار الوضع في البلاد.
وبخصوص التعاون الثنائي بين البلدين، قال لافروف «وفيما يخص تعاوننا الروسي الجزائري في دعم الاستقرار في منطقة شمال أفريقيا، نود أن نشير إلى أنه على دول المنطقة أنفسها يقع عاتق دعم الاستقرار في منطقتهم»، مضيفا: «ونحن من جانبنا على أتم الاستعداد لدعم هذه الجهود وكما قلت سابقا نقدر تقديرا عاليا الجهود الجزائرية الساعية لحل الأزمات في الدول المجاورة ومن ضمنها ليبيا».
ولفت لافروف إلى أن البلدين تجمعهما مواقف مشتركة من كل المواضيع والقضايا الإقليمية ونواصل تنسيقنا المكثف سواء في إطار الأمم المتحدة أو إطار الاتحاد الإفريقي أو إطار الجامعة العربية. مشيرا إلى آليات التعاون الموجودة للتنسيق المشترك بما في ذلك آليات التنسيق المستمر بين مجلسي الأمن في روسيا والجزائر علاوة على فريق العمل حول الأمن المعلوماتي وإضافة إلى ذلك يلعب البلدان دورا هاما في توفير الأمن والأمان في منطقة شمال أفريقيا عن طريق التعاون العسكري والفني. وتابع: «بالإضافة إلى هذه الآليات، اتفقنا كما أشار زميلي أن نؤسس فريق عمل عالي المستوى للتنسيق في مواضيع السياسة الخارجية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.