إنعقاد الدورة الإستثنائية للأفلان اليوم    محرز يدفع ثمن خياراته ويتجه لمغادرة السيتي    الحراك بالمرصاد    ربراب والإخوة كونيناف أمام العدالة بشبهة الفساد!    كارثة.. وفاة 5 أشخاص في انهيار عمارة بالعاصمة!    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    إيداع رجل الاعمال يسعد ربراب رهن الحبس المؤقت    أصابع الاتهام توجه إلى جماعة إسلامية غير معروفة    توقيف 26 منقبا عن الذهب بتمنراست وعين قزام    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    أي مخرج لمأزق السلطة في الخرطوم؟    الحجوزات لم تتجاوز 5 بالمائة    أئمة المساجد‮ ‬يدعون لتأجيل الإنتخابات الرئاسية    لجأ للمغالطات لينسب إنتصارات دبلوماسية إلى نفسه    لالماس‮ ‬يقترح حلولاً‮ ‬للأزمة‮ ‬    إجراءات رقابية لمنع تحويل الأموال إلى الخارج    وزارة التعليم العالي‮ ‬تنفي‮ ‬دخول الطلبة في‮ ‬عطلة إجبارية    وزراءها‮ ‬يطردون في‮ ‬كل زيارتهم للولايات    لترقية معارف الطالبات بتيارت‮ ‬    هجوم إلكتروني‮ ‬على‮ ‬إير ألجيري‮ ‬    هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر    بن مسعود يشدّد على مراقبة مؤسسات إنجاز الهياكل السياحية    النقل الجوي في ارتفاع بفرنسا ووجهة الجزائر في تراجع    لصوص سطوا على منزل بقرواو في قبضة الدرك    أمن الجلفة يطيح بمروّجي سموم    حمراوي‮ ‬بهدلوه‮ ‬في‮ ‬الطائرة    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    حملة تحسيسية حول مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    المال العام.. تصرف السفهاء    تأخر وصول لوازم التهيئة يرهن تسليم مشروع توسعة المطار    14 مصابا يلتحقون بذويهم ومناصران تحت الرقابة الطبية باستعجالات تيزي وزو    مصالح الدرك الوطني تتدخل لفتح مقر بلدية سيدي بختي    فسخ العقود مع 65 مستفيدا    وهران تنظم سباقا مفتوحاعلى مسافة 16 كيلومتر    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    "الصام" تلعب مصيرها وتصر على النقاط الثلاثة    غيث أفريل يُغيث المحاصيل    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    ننتظر حصادا وفيرا من رياضيينا بعد تسليم المنشآت المتوسطية عام 2020    الانتهاء من رسم مسار السباق    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    الثعابين تطرد جورج ويا من مكتبه    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    مساجد بومرداس تتحضر لاستقبال رمضان ماديا ومعنويا    بعد افتكاك الأديبة أسماء مزاري‮ ‬المرتبة الأولى عن قصة‮ ‬حقوقهن‮ ‬    نعيجي يتجه للتتويج بلقب هداف الدوري الجزائري    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع
نشر في النصر يوم 20 - 03 - 2019

موسكو تعلن دعمها لخطة الرئيس لحوار شامل ودستور جديد
أكد نائب الوزير الأول، وزير الخارجية رمطان لعمامرة، أمس، أن الانتخابات الرئاسية المقبلة قد تأجلت استجابة لمطالب الشعب، مضيفا أن موعدها ستحدده الندوة الوطنية، وستجري في ظل دستور جديد يشارك الجميع في وضعه، من جانبها أعلنت موسكو دعمها للخطة التي اقترحها الرئيس بوتفليقة، وقال وزير خارجيتها سيرغي لافروف أن الشعب الجزائري هو من يقرر مصيره وسيتغلب على هذه المرحلة الحساسة، داعيا كافة الدول إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية للجزائر، واعتبر أن ما يحدث لا علاقة له بالربيع العربي.
أوضح نائب الوزير الأول وزير الخارجية، رمطان لعمامرة، أنه اطلع نظيره الروسي، سيرغي لافروف على حقيقة الحالة الراهنة في الجزائر. مشيرا إلى أن الجزائر وروسيا أصدقاء ويتفقان على احترام سيادة الدول وعدم التدخل بشؤونها. مؤكدا، إنه التمس من نظيره الروسي سيرغي لافروف أن تكون بلاده أول شريك يتفهم ما يحدث في الجزائر، وأن ما يحدث في الجزائر مسألة عائلية بامتياز.
وأضاف لعمامرة في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الروسي، أمس، في موسكو، "إن للجزائريين القدرة أن يمروا سويا إلى مرحلة لاحقة من تاريخ الأمة الجزائرية"، مؤكدا أن الجزائر أقوى من أي وقت مضى. وأضاف وزير الشؤون الخارجية قائلا: " إنه من منطلق تشابك المصالح أطلعت صديقي وزميلي سيرغي لافروف على حقيقة الحالة الراهنة في الجزائر وهي مرحلة متميزة من تاريخ وطننا المفدى، مرحلة متميزة بحيث أخذ عنصر الشباب على عاتقه أن ينادي بتغيير منظمة الحوكمة في الجزائر".
وفي معرض شرحه لما يحدث في الجزائر قال لعمامرة: "انطلقت أعداد لا يستهان بها من شعبنا من الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية لتطلب بالتغيير. فاستجابت الدولة وعرضت على كل الفعاليات أن ندخل في حوار شامل من خلال مؤتمر جامع من أجل بناء نظام جزائري بطريقة توافقية".
الرئيس بوتفليقة استجاب لنداء الشعب
وقال رمطان لعمامرة إنه يحمل رسالة من الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. مضيفا أن الدولة الجزائرية استجابت للنداءات من خلال اقتراح ندوة وطنية ودستور جديد وأنها تسعى لأن يعكس الدستور الجديد توافقا مجتمعيا ويدفع بها للأمام. وذكر في السياق ذاته، أنه تم تأجيل الانتخابات الرئاسية إلى ما بعد انعقاد الندوة الوطنية وأن هذه الأخيرة هي من ستحدد تاريخ الانتخابات الرئاسية، منوها بأن الرئيس بوتفليقة تعهد بعدم الترشح وتسليم الرئاسة لشخصية ينتخبها الجزائريون. كما التزم بأن الفترة الانتقالية بكل مراحلها ستتم بأقصى سرعة ممكنة.
وقال لعمامرة في معرض حديثه «نلتمس أن يكون الاتحاد الروسي أول من يتفهم طبيعة الوضع في الجزائر» . في سياق آخر أفصح لعمامرة أنه بحث مع الجانب الروسي تحليلا معمّقا للأوضاع في ليبيا، والأوضاع في الشرق الأوسط، منوها في الوقت ذاته أنه سجل ارتياحا لعلاقات روسيا البناءة مع الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي.
في سياق منفصل، قال لعمامرة، أن كل ما ينشر في الفايسبوك أو التويتر هو تابع للإتحاد الإفريقي وهو باطل غير صحيح. مشيرا، أنه لم يتحدث مع أي شخص أو شخصية خارج الأطر القانونية المعمول بها. مضيفا أن هناك كلام باطل ينسب إلى شخصي وخارج مواقف الجزائر. وتابع يقول" أن هذا الأمر لا يتناسب مع مهامي وواجباتي"…"ونظرا للأوضاع الداخلية للبلاد فأنا أتحدث في المناسبات المعروفة والشفافة".
موسكو تدعم مبادرة السلطة للحوار
من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن موسكو تدعم خطط السلطات الجزائرية للاستقرار في البلاد على أساس الحوار واحترام الدستور. وقال لافروف عقب مباحثاته مع لعمامرة: «لقد قام الزميل الجزائري بإطلاعنا على الوضع في الجزائر، وشاركنا خطط قيادة البلاد في المستقبل القريب، ونحن ندعم هذه الخطط».وأضاف لافروف: «نعول على قدرتهم في استقرار الوضع في هذا البلد الصديق، من خلال الحوار الوطني على أساس احترام الدستور الجزائري، وبالطبع، احترام جميع الأطراف المعنية لمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة».
وأكد سيرغي لافروف، إن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره بناء على دستوره، وشدد على أن الشعب الجزائري سيتغلب على هذه المرحلة الحساسة من تاريخه، مضيفا أن ما حدث في الجزائر، لا علاقة له بالربيع العربي. وقال إن دولا مثل ليبيا وسوريا عانت كثيرا من التدخلات الخارجية. ودعا لافروف كافة الدول إلى الالتزام بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للجزائر. مشيرا إلى أن موسكو تراقب عن كثب تطورات الأوضاع في الجزائر. وترى محاولات لزعزعة استقرار الوضع في البلاد.
وبخصوص التعاون الثنائي بين البلدين، قال لافروف «وفيما يخص تعاوننا الروسي الجزائري في دعم الاستقرار في منطقة شمال أفريقيا، نود أن نشير إلى أنه على دول المنطقة أنفسها يقع عاتق دعم الاستقرار في منطقتهم»، مضيفا: «ونحن من جانبنا على أتم الاستعداد لدعم هذه الجهود وكما قلت سابقا نقدر تقديرا عاليا الجهود الجزائرية الساعية لحل الأزمات في الدول المجاورة ومن ضمنها ليبيا».
ولفت لافروف إلى أن البلدين تجمعهما مواقف مشتركة من كل المواضيع والقضايا الإقليمية ونواصل تنسيقنا المكثف سواء في إطار الأمم المتحدة أو إطار الاتحاد الإفريقي أو إطار الجامعة العربية. مشيرا إلى آليات التعاون الموجودة للتنسيق المشترك بما في ذلك آليات التنسيق المستمر بين مجلسي الأمن في روسيا والجزائر علاوة على فريق العمل حول الأمن المعلوماتي وإضافة إلى ذلك يلعب البلدان دورا هاما في توفير الأمن والأمان في منطقة شمال أفريقيا عن طريق التعاون العسكري والفني. وتابع: «بالإضافة إلى هذه الآليات، اتفقنا كما أشار زميلي أن نؤسس فريق عمل عالي المستوى للتنسيق في مواضيع السياسة الخارجية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.