اتحاد العاصمة يسقط فى فخ التعادل امام مولودية وهران    بلماضي يُفجر مفاجأة كبيرة بوضع اسم ديلور في قائمة "الكان"    لاعب سابق ل فينرباتشي يشن هجوما ضد سليماني !    حسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية‮ ‬    بموجب قانون مكافحة الإرهاب    تحسباً‮ ‬لحملة الحصاد والدرس المقبلة    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    ترحيل‮ ‬1040‮ ‬عائلة بعد عيد الفطر    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    جميعي يمسح آثار بوشارب    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يكشف المستور‮:‬    واصلوا مسيراتهم للمطالبة بالتغيير‮ ‬    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    سفيرة فنلندا تؤدي‮ ‬زيارة وداع للدالية    سند عبور إلكتروني‮ ‬للمتوجهين نحو تونس    قوافل كبرى للإعلام في صيف 2019    تصحيح لمسار خاطئ شهده البرلمان    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    حجز 1.000 قرص مهلوس    تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة    حماس تدعو إلى مقاطعة عربية لندوة المنامة    أسماك التخزين تغزو الأسواق المحلية بسعر الطازجة    «صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»    «من غير المعقول تنظيم عدة مسيرات في أسبوع واحد»    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    سليم إيلاس نجم السباحة الجزائرية بدون منازع    «لا مجال للتراجع او التوقف حتى تتحقق المطالب»    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    3 جرحى في حادث سير بتيسمسيلت    20 سنة حبسا للمهربين    المحتال يقبع بالسجن    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    تكريم مغني المالوف عباس ريغي بالجزائر العاصمة    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    صفات الداعي إلى الله..    الطلبة يستنجدون بمطاعم الرحمة وموائد عابري السبيل    تحذير من "إنفلونزا الكلاب" القاتلة    قطة تتابع مسلسلاً بشغف وتتفاعل مع الأحداث!    "صراع العروش" يسدل الستار بأحداث صادمة    باراك أوباما يدخل المجال الفني    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    أوبك + يدرس تأجيل الاجتماع إلى مطلع جويلية    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحد عناصرها أسقط هاتفه النقال في مسرح الجريمة بعين البيضاء
نشر في النصر يوم 01 - 04 - 2019


عصابة تسرق ما قيمته مليار
من المصوغات من منزل صيدلي
قضت، عشية أمس، محكمة الجنايات الابتدائية بمجلس قضاء أم البواقي، بإدانة عنصر من عصابة مختصة في السطو على المنازل ويتعلق الأمر بالمدعو (ع.م) 34 سنة، بعقوبة 5 سنوات سجنا نافذا و10 ملايين سنتيم غرامة مالية، مع تعويض الضحية بمبلغ 100 مليون سنتيم.
و توبع المتهم بجناية تكوين جمعية أشرار والسرقة المقترنة بالتعدد والتسلق والكسر والليل، فيما التمس ممثل النيابة العامة توقيع عقوبة 12 سنة سجنا نافذا ومليون دينار غرامة مالية.
المتهم الذي صدر في حقه حكم غيابي يدينه بعقوبة 20 سنة سجنا نافذا، تمت محاكمة 3 من شركائه في عملية السطو، أدين أحدهم بعقوبة 5 سنوات سجنا، فيما أدين الآخران بعقوبة 6 سنوات سجنا، في قضية ترجع وقائعها إلى ال24 من شهر جانفي من السنة الماضية، حينما تلقت مصالح أمن دائرة عين البيضاء مكالمة هاتفية في حدود الساعة التاسعة صباحا، يكشف صاحبها و هو صهر الضحية الصيدلي، أن منزل الأخير الكائن بنهج حيحي المكي قد تعرض لعملية سطو من طرف مجهولين، لتتوجه الشرطة إلى المنزل المحدد، أين انطلقت في تحرياتها قبل أن تعثر على هاتف نقال، تبين بأنه ليس لقاطني المنزل، اتضح فيما بعد بأنه لأحد عناصر العصابة التي اقتحمت السكن و التي ترصدت الصيدلي حتى مغادرته رفقة زوجته و ابنيه لمنزلهم، لتقوم بعملية السطو التي استهدفت ما قيمته أزيد من مليار سنتيم من المصوغات الذهبية.
التحقيقات مع صاحب الهاتف النقال الذي ألقي عليه القبض، خلصت لتحديد هوية المتهمين الذين شاركوه عملية السطو، أين كشف عن هويتهم و عن الأدوار التي قام بها كل واحد منهم، وصولا للدور الذي قام به المتهم الحالي و هو صاحب محطة لغسل وتشحيم السيارات والذي تبين بأنه فر باتجاه ليبيا يومين بعد عملية السطو، لينكر عند توقيفه الجرم المنسوب إليه، مشيرا إلى أن أحد المتورطين في القضية و الذي يدعى "اللص" هو من أقحمه في القضية، كونه على خلاف معه، فيما بينت التحقيقات بأن ابن عم زوجة الضحية المدعو (ب.م.ش)، هو من تورط في إشراك بقية المتهمين لسرقة منزل قريبته، الذي سبق له أن دخله في وقت سابق.
الضحية الصيدلي المدعو (ب.مصطفى)، بين في تصريحه بأن صهره الذي كان عائدا من دبي عبر مطار الجزائر العاصمة، نزل عنده تلك الليلة و كان نائما في إحدى غرف المسكن، غير أنه تفطن لوقوع عملية سطو في اللحظات الأخيرة التي كان فيها المتهمون بصدد مغادرة المسكن، ما جعله يخطر رجال الشرطة.
من جهته ممثل النيابة العامة، بين بأن الجريمة ثابتة بجميع أركانها، خاصة من خلال اعتراف المتهم المدعو (ك.م) و كشفه عن تخطيطه لعملية السطو مع بقية المتهمين، مع تأكيده على أنه التقى مع المتهم الحالي في مقهى والده المعروفة بمقهى "زيزة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.