الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    الجزائر- تركيا: محادثات واتفاقيات لمزيد من الديناميكية في العلاقات الثنائية    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    طمأن بشأن الوضع الاقتصادي وتحدث عن مبادرة "لم الشمل": الرئيس تبون يعلن عن لقاء شامل للأحزاب في الأسابيع المقبلة    النائب العام بمجلس قضاء قالمة يؤكد: المشرع وضع المصطلحات الدقيقة لتفادي المتابعات القضائية العشوائية    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    ميلة    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    مالديني يتكفل بالموضوع شخصيا: تجديد بن ناصر أولوية ميلان بعد التتويج    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    لا بديل عن استحداث بنك لتمويل الاستثمارات المُصغّرة    على افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية    مراسلات «مجهولة» بين الأمير عبد القادر وقيصر روسيا    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    أولاد رحمون في قسنطينة    تصدير 100 ألف طن من منتجات الحديد خلال 4 أشهر    افتتاح بيع تذاكر النقل لموسم الصيف    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    وزير المالية يرافع للنظام المدمج للميزانية    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    الجزائر ستستأجر ستّ طائرات إخماد حرائق    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    الاحتلال المغربي يهدم منزل عائلة أهل خيا    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    منصات التواصل حفزتني للعبور نحو التكوين الأكاديمي    اللغة العربية تفتقر إلى تمكينها من استعادة مكانتها وموقعها عربيّا وعالميا    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    اللبنانيون يختارون ممثليهم في البرلمان الجديد    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رقابة تجارية : رفع ازيد من 145 الف قضية أمام العدالة في 2021

كشف وزير التجارة و ترقية الصادرات, كمال رزيق, اليوم الخميس بالجزائر العاصمة, أنه تم في إطار مكافحة الفساد في السوق الجزائرية و محاربة ارتفاع الأسعار, تسجيل أزيد من 145 ألف قضية تم طرحها امام العدالة في 2021.
و أوضح الوزير في رده على سؤال شفوي لنائب المجلس الشعبي الوطني, خليفة بن سليمان (جبهة المستقبل), حول الآليات المتخذة لمكافحة المضاربة و ارتفاع الأسعار, خلال جلسة علنية مخصصة للأسئلة الشفوية ترأسها نائب رئيس المجلس, فيطس بن لكحل, أن مصالح الرقابة التابعة لدائرته الوزارية قامت خلال سنة 2021, بهدف محاربة كل أشكال الفساد في السوق الجزائرية لتفادي ارتفاع الأسعار و الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن, ب 1.801.578 تدخل, تم من خلالها معاينة 153.101 مخالفة و تحرير 145.359 محضر للمتابعة القضائية.
و أضاف السيد رزيق ان مصالح الرقابة قامت, في نفس السنة, باقتراح غلق 12.004 محل تجاري, علاوة على قيامها بإجراءات إدارية تحفظية تمثلت في حجز سلع بقيمة تفوق 2 مليار دج.
أما بخصوص عدد التدخلات المتعلقة فقط بالممارسات التجارية فقد بلغت 941.909 تدخل, حسب الوزير, موضحا ان التدخلات سمحت بمعاينة 107.822 مخالفة أسفر عنها تحرير 103.572 محضر للمتابعة القضائية.
و اشار الوزير الى أن صدور قانون مكافحة المضاربة غير المشروعة كان نتيجة سلوكيات بعض التجار, لاسيما بعد التخزين غير القانوني لمادة البطاطا و كذا الزيت, مؤكدا أنه تم, منذ صدور هذا القانون, تسجيل أكثر من 100 دعوى قضائية, في ظرف 15 يوما, ضد تجار مارسوا المضاربة لاسيما في مادتي البطاطا و الزيت.
و قال في هذا الصدد ان جهود مصالح الرقابة التابعة للقطاع التجاري لاتزال متواصلة بالتنسيق مع المصالح الأمنية و القضائية لمحاربة ظاهرة المضاربة مؤكدا "وجود ملفات كثيرة تقدم حاليا ضد هؤلاء المضاربين أمام العدالة".
وبالإضافة إلى العملية الرقابية المتواصلة, تم سنة 2021 -يقول الوزير- تجسيد "خريطة" لإحصاء كل مخازن المعدة لتخزين السلع سواء كانت مبردة او جافة و ذلك لتتبع مسار هذه المنتجات, مضيفا ان هذه العملية ستسمح لمصالح وزارة التجارة وفقا للصلاحيات المخولة لها بمحاربة اي ارتفاع غير مبرر في الأسعار.
كما ستسمح هذه العملية, حسبه, بمحاربة كل أشكال التخزين غير القانوني و غير المصرح به و الموجه للمضاربة و الاحتكار و ذلك بالتنسيق مع المصالح الأمنية.
مشروع قانون تسقيف هوامش الربح للسلع الأساسية على طاولة الحكومة
من جهة اخرى, و بالإضافة إلى آلية قانون مكافحة المضاربة غير المشروعة, الكفيل بالقضاء على هذه الظاهرة, اشار الوزير الى آلية تسقيف هوامش الربح, مؤكدا ان "مشروع قانون لتسقيف هوامش الربح للسلع الأساسية طرح على طاولة الحكومة للمناقشة".
و في هذا الصدد, أوضح السيد رزيق أن القانون المعمول به حاليا لا يسمح بتسقيف هوامش الربح, مؤكدا انه و بعد المصادقة على مشروع قانون تسقيف هوامش الربح للسلع الأساسية, يصبح لوزارة التجارة و ترقية الصادرات الحق بالتعاون مع قطاعات أخرى (دون تحديدها) ان تسقف هوامش الربح للسلع الأساسية.
و في رده على انشغال ارتفاع الأسعار, قال الوزير أن "مسألة ارتفاع الاسعار لم تطرأ فقط في الجزائر بل هي ظاهرة ميزت كل بلدان العالم بسبب الجائحة العالمية التي تسببت في التهاب الأسعار و التضخم".
و أوضح, على سبيل المثال, ان الانتاج المحلي الفلاحي يتطلب استيراد مواد أولية و مكملة من الخارج مما يؤدي إلى ارتفاع اسعار بعض المنتجات مضيفا ان "السوق الجزائرية تعرف اختلالات منذ عشرات السنين".
و في هذا الإطار, أكد ان الحكومة الحالية تعمل بكل "صرامة" على تنظيم السوق تنظيما علميا و تقنيا في إطار قانوني منظم.
و بخصوص الفوترة, اكد الوزير أنها "إجراء ضروري" للتمكن من تسقيف الأسعار, مضيفا أنه سيتم معالجة هذه المسألة "ببطء" بالتشاور مع الفلاحين و التجار.
كما أبرز ان "تغيير نمط السوق الفوضوي لن يتم بين عشية و ضحاها بل لابد ان يكون ذلك على المدى المتوسط و البعيد حتى يتم تنظيم السوق من حيث الفوترة و تسقيف هوامش الر بح".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.