لا وعودا كاذبة ومهلة سنة لتدارك الفوارق محليا    مروج المخدرات والمؤثرات العقلية في قبضة الشرطة    وزير الصحة يقيم مأدبة عشاء على شرف العائديين من ووهان وطاقم طائرة الجوية الجزائرية        وزير الصحة يكشف عن إجراءات عاجلة لإنقاذ القطاع    عليوي: إعلان حالة الجفاف سابق لأوانه    وزير الصناعة : تصنيع السارات الكهربائية في الجزائر    الانتقال الطاقوي مرهون بدور المواطن وعقلنة الاستهلاك    ندوة دولية للشركات الناشئة قريبا بالجزائر    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    افتتاح مطار وهران الجديد في 2021    أسبوع تاريخي بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية    دعوة    بوقادوم يشارك في اجتماع لجنة المتابعة الدولية لمؤتمر برلين حول ليبيا    الجزائر تطالب بمقعدين دائمين لإفريقيا في مجلس الأمن    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    ش.بلوزداد، إ.الجزائر، ش.قسنطينة وم. وهران لنسيان خيبة الكأس    بلماضي يفكر في دعوة شميد، عبد اللي و زدادكة    أولمبي المدية يحافظ على الصدارة ووداد تلمسان يبقى في المطاردة    التحضير لإطلاق صيغة جديدة خاصة بالسكن الإيجاري    ضمان التوزيع المتوازن بين البلديات    النقاط السوداء أكبرعائق لمخططنا المروري    ترقية التشغيل: لا قرار ولا سياسة يمكن تفعيلها بدون المشاركة التامة والفعلية للسلطات المحلية    الحراك يمثل ارادة شعب "هب لانتخابات شفافة و نزيهة"    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    الدعوة إلى ترقية الأنشطة البدنية والرياضية على مستوى المدارس والجامعات    زغماتي: ” الإختلالات التي تقوض مجهوداتنا في حماية المال العام لا تزال موجودة”    مخرجون شباب يصنعون مجد السينما الجزائرية بالخارج    مدرب نيم يوضح بخصوص إصابة فرحات    بالصور.. أطباء مركز الأمومة والطفولة في تيارت يحتجون    لماذا “يفتون الناس”    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    مقتل 30 شخصاً في هجوم لعصابات في شمال غرب نيجيريا    هل يغمض العالم عينيه عن مأساة النازحين من إدلب؟    كم في البلايا من العطايا    الرئيس تبون: لن تكون هناك حواجز في التعديل الدستوري عدا ما يتعلق بالوحدة و الهوية الوطنيتين    كارثة جديدة تحل على مانشستر سيتي    الرئيس تبون: “ضرورة الاستمرار في محاربة الرشوة واستغلال النفوذ بصرامة”    تخصيص مبلغ إضافي ب100 مليار دج لفائدة البلديات لدفع عجلة التنمية المحلية    بسكرة: هلاك شخص في حادث مرور ببلدية رأس الميعاد    ثلاثة شبّان يتورّطون في قضيّة تهريب البشر وتنظيم الحرقة بعنابة    «العائدون من ووهان الصينية سيغادرون فندق الرايس اليوم»    بالصور: افتتاح فندق مستوحى من فيلم "ستار وورز" في فلوريدا    اللجنة الدولية للصليب الأحمر متمسكة بمهمتها في ليبيا وتنوه بجهود الجزائر    الصين تؤجل المعارض والمؤتمرات الصناعية بسبب الوباء    سيتم تسليمها قبل نهاية السنة الجارية    خلال اشتباكات مع قوات الأمن ببغداد    ارتفع إلى ستة ملايير دولار خلال سنة‮ ‬2019    يقتل زوجته "بطريقة وحشية"    المعاناة والموت البطيء ..    كاكي ...مُلهم الأجيال    (الميدان أولى خطوات النجاح)    تجليات ومنارات من وحي الريشة    أدرار تحيي ذكرى العلاّمة محمد بلكبير    واجبنا نحو فلسطين في وجه صفقة القرن    الشائعات تطارد ريم غزالي ..وأصدقاؤها يقفون بجانبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مكسب سيضبط الأسعار ويريح المستهلك ويقضي على التجارة الموازية
نشر في الشعب يوم 04 - 03 - 2019

شدد وزير التجارة سعيد جلاب، لدى إشرافه على افتتاح سوق الجملة الجهوي للخضر والفواكه بمنطقة بوراشد بعين الدفلى على تنويع الشعب الفلاحية وترقيتها بهدف تجاوز التجارة الموازية وتنظيم الأسعاروالتوجه من جهة أخرى نحو التصدير بعد التسهيلات الممنوحة للمتعاملين الإقتصاديين.
في معرض حديثه عن التسويق وتوفير المنتوج الفلاحي لدى المستهلك، ذكر ذات الوزير جلاب بالتسهيلات الممنوحة من طرف وزارة للممارسة الأنشطة التجارية خاصة في الفضاءات العمومية الكبرى كما هو الحال بسوق الجملة الجهوي للخضر والفواكه بعين الدفلى الذي من المنتظر أن يغطي أزيد من 9 ولايات بالنظر إلى الموقع الملائم الذي يحتله كونه على واجهة الطريق السيار شرق غرب المربوط بالطرق الوطنية والبلدية والتي تمكنه من استقطاب مئات الفلاحين والتجار في تعاملهم اليومي مع أكثر من 180موزع يستقرون بداخل سوق الجملة الذي أكد بشأنه أنه مفخرة لولاية عين الدفلى والولايات المجاورة من جهة ومن جهة قاعدة إقتصادية للمنتجين الفلاحيين والعاملين بقطاع التجارة ومن ناحية أخرى مكسب للولاية والبلدية والشباب حيث سيوفر مئات مناصب الشغل حسب قول الوزير جلاب.
أما بخصوص دعم الفلاحين والوقوف إلى جانبهم تعهد ذات المسؤول الحكومي بتنشيط وحدات صناعية جديدة بالمنطقة والولايات التي بحاجة إلى مثل هذه المصانع التي تستقبل الفائض من الإنتاج حتى لايخسر الفلاح والمنتج ويؤثر عليه تذبذب الأسعار وتراجها وضعف التسويق، الأمر الذي يحبط من عزيمة المنتجين وهنا ألح الوزير على منح جانب من الإهتمام للصناعات التحويلية لأن مخرج التصدير يبقى له شروطه ومقاييسه. وبهذا الخصوص أكد ذات المسؤول أن وزارته منحت كل التسهيلات لتنشيط عملية التصدير التي انطلقت بقوة في الميدان الفلاحي ومن عين الدفلى كذلك بالنظر إلى منتوجها ومردوده ونوعيته وطبيعة المصديرين والفلاحين الذين انخرطوا في هذا المسعى الاقتصادي البديل للمحروقات. لذا حسب ذات الوزير فإن فرض تسليم شهادة المطابقة للمنتوج ستمنح محليا من طرف المصالح المعنية بالقطاعين على مستوى كل الولايات تشجيعا للمصدرين الذين لهم إمكانيات كبيرة لفرض المنتوج الفلاحي الجزائري في الأسواق الدولية. وهنا ألح الوزير على التوجه نحو إفريقيا وإفريقيا الغربية بالنظر إلى الطلب الكبير على المنتوج الجزائري الذي له خصائص يفضلها هؤلاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.