سطيف: مركز التدريب بعين أرنات يحتفل بتخرج دفعاته تحت اسم الشهيد “بلال علي”    فضيحة غش في ثانوية 8 فائزين بجائزة نوبل    الجيش يوقف منقبا عن الذهب ويحجز مواد معدة للتهريب على الحدود مع مالي    بوقادوم يلتقي نظيره الفرنسي بمرسيليا    سامي عقلي رئيسا جديدا لمنتدى رؤساء المؤسسات    القدس في خطر فهل ننتصر لها؟    رسميًا.. السلطات المصرية تقوم بترحيل مناصرين جزائريين    المنتخب الجزائري يبسط سيطرته على تاريخ المواجهات أمام السنغال    قالمة: حريق يتلف أزيد من 5 هكتار من القمح بوادي الزناتي    مواطنون يحتجون أمام محكمة سيدي امحمد ويطالبون بإطلاق سراح الموقوفين في الجمعة ال18    النّقل الرّيفي.. نشاط فوضوي    بجاية: وفاة سائق دراجة نارية في حادث مرور بين القصر وسيدي عيش    المديرية العامة للحماية المدنية تحذر من موجة الحر وتضع وحداتها في حالة استعداد تام    أبو العاص بن الربيع    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا    تعبير الاستغفار في الرؤية    رابحي: الحكومة الحالية تقوم بتصريف أعمال الدولة بمسؤولية    ايران تهدد: قادرون على إسقاط أي طائرة تجسس أمريكية    اللجنة القانونية بالبرلمان تستمع الى بوجمعة طلعي قبل رفع الحصانة عنه    المدير السابق ل اتصالات الجزائر أمام القضاء    كوت ديفوار تطيح بجنوب إفريقيا وتلتحق بالمغرب في صدارة المجموعة الرابعة    وضع حيز الخدمة لخندق جديد بمركز الردم التقني للنفايات بفالمة    المعاقون ينتظرون الملموس    بلماضي يُريح محاربيه    أبو تريكة يشيد بمنتخب الجزائر    زيدان يساند الخضر    صرخة الصيادلة تصل السلطات العليا    الجزائر واستونيا توقعان مذكرة تفاهم في الفلاحة والصيد البحري والصناعات الغذائية.    قتيل و21 جريحا في هجوم للحوثيين على مطار أبها بالسعودية    ديلي إكسبرس: “زواج إيفانكا ترامب من جاريد كوشنر تم بصفقة”    مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في إثيوبيا    أستاذة تحلم بحياة الهناء مع زوج تهديه الوفاء    ضربة موجعة للمنتخب السنغالي قبل مباراة الجزائر    البحث عن حلول قانونية للأنشطة الاقتصادية التي يحتمل أن تعرف اضطرابا    توقعات باستهلاك 48 مليار متر مكعب من الغاز بالجزائر في 2025    منتجو الحبوب بغليزان يشتكون من صعوبات دفع منتوجاتهم الفلاحية    ترامب: نحن بحاجة لأموال السعودية.. ولا ضرورة لتحقيقات جديدة بشأن “خاشقجي”    هارون: التخلي عن طباعة النقود "غير كاف" ما لم يُعدل قانون القرض والنقد    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    ماجر ليس أول من استدعى بن ناصر (فيديو)    همسة    بمشاركة دكاترة ومهندسين من جامعة بوردو الفرنسية: ورشة تكوينية في فن العمارة الترابية بقصر نقرين القديم في تبسة    إرتفاع اسعار النفط على خلفية التوتر بين إيران والولايات المتحدة    مراقبة مركزية لميزانية البلديات    ضرورة تحقيق نسبة إدماج ب50 بالمائة للمنتجات المصدرة    ولد الغزواني يفوز بانتخابات الرئاسة الموريتانية    التلفزيون حاضر في‮ ‬مهرجان تونس    قائمة المؤثرات العقلية الطبية تم التكفل بها    أسئلة النص وأسئلة النسق    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    إشراقات زينب    يمرّ التعب    30 مليار لتهيئة المؤسسات الإستشفائية وتحسين الخدمات الطبية    الموسيقى شريك السيناريو وليست مجرد جينيريك    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    ستة قرون من الفن العالمي    إقبال ملفت للشباب على الدورات التكوينية الخاصة    حركة تغيير في مديري المؤسسات التابعة لوزارة الصحّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القمة العربية 30 في تونس غدًا
نشر في الشعب يوم 29 - 03 - 2019


رفض مسبق للقرار الأمريكي بشأن الجولان
في ظروف أقلّ ما يقال عنها أنّها صعبة واستثنائية، تلتئم بتونس، غدا الاحد، القمة العربية 30 تحت شعار «ضرورة تحقيق التضامن العربي».
القمة التي تأمل الشعوب العربية ككل مرة أن تخرج بنتائج ملموسة تغيّر من واقعها المثقل بالأزمات والفرقة، ستبحث عدة ملفات مرتبطة بتطورات الوضع على الساحة العربية، بداية بالقضية الفلسطينية التي تواجه هجمة غير مسبوقة ليس فقط من جانب الاحتلال الإسرائيلي، بل ومن طرف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي نراه يجهز على كل أمل في تسويتها، سواء باعترافه بالقدس المحتلة عاصمة للكيان الغاصب و نقله سفارة بلاده إليها، أو بتخطيطه لوأد حلّ الدولتين من خلال صفقة القرن المقرّر الإعلان عنها قريبا، و كلّ ذلك في ظل تشرذم فلسطيني لم نشهد له مثيلا.
كما تحضر على طاولة القادة العرب بالعاصمة التونسية، مختلف الأزمات التي تعصف بكل من سوريا وليبيا واليمن، إضافة الى الصعوبات التي تعترض إعادة تطبيع الوضع بالعراق، ودعم السلام والتنمية في السودان، والبحث عما يمكن تقديمه من مساعدة لدولة الصومال التي تعاني وضعا أمنيا هشّا بفعل النشاط الإرهابي المتزايد، ومتابعة موضوع تطوير منظومة الأمن القومي العربي والخلافات العربية – العربية و من الطبيعي أن تكون سبل مكافحة التنظيمات الدموية في المنطقة العربية أحد أبرز الملفات في القمة المقبلة، الى جانب الملف الاقتصادي الذي من المتوقع أن يُطرح بقوة في ظل ضعف ملحوظ في هذا المجال خاصة من حيث التبادل التجاري وتبادل الاستثمارات والخبرات والكفاءات، كما يبحث المجتمعون أيضا وضع اللاجئين والنازحين ومعاناتهم، وسابقة اعتراف الرئيس الامريكي دونالد ترامب بسيادة الكيان الصهيوني على الجولان السورية المحتلة.

أزمات تبحث عن حل
بلا شك ستحظى الأزمة السورية باهتمام خاص من طرف القادة العرب في تونس، خاصة وهي تشهد الكثير من التطورات سواء المتعلقة بدحر تنظيم داعش الإرهابي و تحرير كل أراضي البلاد من قبضة الدمويين والجماعات المسلحة الأخرى التي استباحت بلاد الشام لثمانية أعوام كاملة و حولتها الى كتلة من نار و دمار، أو المرتبطة بعودة الامن و الاستقرار تدريجيا بعد أن استعاد النظام زمام المبادرة وأطلق عملية مصالحة وطنية في انتظار إعادة الاعمار وعودة الحياة الطبيعية الى عموم البلاد.
كما ستكون مسألة عودة سوريا إلى مقعدها في الجامعة العربية الذي تم تجميده بقرار من مجلس وزراء الخارجية العرب في عام 2011. حاضرة في القمة. كما ستبحث القمة العربية الملف الليبي وتطوراته والأزمة اليمنية، والوضع الذي وصلت إليه دولة اليمن نتيجة الصراعات الإقليمية.
الجولان حاضر بقوة
من المرتقب أن يتصدّر اعتراف الرئيس الامريكي دونالد ترامب بسيادة الاحتلال الاسرائيلي على الجولان المحتل، أشغال القمة العربية بتونس. وفي السياق، قالت تونس، أمس الجمعة، إنها تنسق الجهود مع دول عربية أخرى لاحتواء أي تداعيات لقرار الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان. قال وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي «سنعمل مع بقية الدول العربية الشقيقة والمجموعة الدولية على تطويق كل التداعيات المحتملة لهذا القرار في مختلف المحافل الدولية والإقليمية».
الجهيناوي أدلى بهذه التصريحات أثناء تسلم بلده الرئاسة الدورية لجامعة الدول العربية قبيل القمة العربية السنوية في تونس والتي من المتوقع أن تركز على قرار الولايات المتحدة بشأن الجولان وقرارها السابق بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
من جانبه، قال وزير خارجية السعودية، ابراهيم العساف، في الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الخارجية العربية، أمس، والذي يسبق القمة العربية غدا، «إن المملكة ترفض أي إجراءات تمس الوضع التاريخي للقدس، والقرار الأمريكي بشأن الجولان «. أوضح أن السعودية تدعم الجهود الأممية ومبعوثيها في اليمن وسوريا وليبيا.
عن سوريا، قال العساف، إن بلاده تدعم وحدة أراضي سوريا والحل السياسي المبني على الحوار بين المعارضة والحكومة السورية، معربا عن رغبة المملكة في توحيد المعارضة قبل ذلك.
موعد سنوي
مؤتمر القمة العربية هو موعد سنوي يعقد لتناول مختلف القضايا والملفات العربية. عقدت أول قمة غير جامعة لكل الدول العربية سنة 1946 في قصر «أنشاص» بمصر وشاركت فيه الدول السبع المؤسسة لجامعة الدول العربية، وهي: الأردن، ومصر، والسعودية، واليمن، والعراق، ولبنان، وسوريا. لكن اجتماع أول قمة عربية رسمية جمعت أغلب الدول العربية كان سنة 1964 بمصر، وبلغ العدد الإجمالي للقمم العربية المختلفة 42 قمة توزعت بين 29 قمة عادية و9 قمم طارئة و4 قمم اقتصادية.
واحتضنت العربية السعودية آخر قمة ( رقم 29) وذلك بمدينة الظهران في أفريل 2018.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.