هلاك شخص اختناقا بأحادي أكسيد الكربون    الهاتف النقال ممنوع في المستشفيات    أردوغان: السلام في ليبيا يمر عبر تركيا    الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء    حماية المستهلك ل “الاتحاد”: “الصولد عمليات ترويجية للتحايل على الزبون فقط”    “mbc” تحسم جدل استمرار نانسي عجرم في برنامج ذا فويس كيدز    "سولنتسيبيك" تظهر قوتها في مناورات الجزائر    استحداث رقم أخضر لنقل جثامين الجالية المقيمة في كندا    40 بالمائة من المصابين بالعقم في الجزائر هم رجال    أنصار نادي الدحيل يطالبون بعودة بلماضي !    اليونسيف تدعوا الى حل سلمي بليبيا    تسمسيلت…. دعوة الزوايا للاهتمام بتعليم القرآن الكريم للطلبة الأفارقة    الوسط الفني يفجع بوفاة نادية رفيق بعد يوم من رحيل ماجدة الصباحي    المنتخب الوطني لكرة اليد يواجه المغرب غدا    ترامب يغرد مرة أخرى باللغة الفارسية    التسجيل كان يوم 15 ديسمبر الماضي والقرعة ستكون السبت المقبل    عن عمر يناهز 82 عام و صبيحة يوم الجمعة    توزيع 2.2 مليون جرعة من لقاح الأنفلونزا    دعوة الإعلاميين الى المساهمة بقوة في ورشات إصلاح القطاع    اتفاق على تعميق المشاورات لحل الأزمة الليبية    ملفات هامة على طاولة الدراسة    مصالح أمن دائرة بريكة في باتنة    توزيع 14600 مسكن عدل بداية من مارس    "لجزائر هي الثقل العربي الوحيد القادر على اعادة التوازن في الملف الليبي"    تهيئة هياكل استقبال مطار احمد بن بلة    وداعا لصديقة الثورة والكفاح الجزائري ضد الاستعمار    الأسرة الجامعية ببشار في حداد    تبادل وجهات النظر حول قضايا الساعة    حمزاوي يفسخ عقده ويلتحق ب"تراكتور" الإيراني    60 ألف مليار عجز في صندوق التقاعد خلال سنة 2019    عطال‮ ‬يرسم البسمة في‮ ‬وجوه الأطفال    تقبع منذ‮ ‬22‮ ‬ديسمبر الماضي‮ ‬بميناء أنفيرس ببلجيكا    فيما دمر‮ ‬6‮ ‬مخابئ للإرهابيين بالمدية‮ ‬    ‬الفاف‮ ‬تحذر هيئة أحمد أحمد    بعد توزيع‮ ‬2‭.‬2‮ ‬مليون جرعة لقاح    الجزائريون ضمن الشعوب ال10 الأكثر إقبالا على العمرة    اللواء حفتر يتوجه اليوم إلى برلين،،،    البترول الجزائري خسر حوالي 7 دولارات في 2019    جبهة البوليزاريو تبدي استغرابها واستياءها    ملتقى وطني حول إجراء التبليغ    استقالة رئيس المجلس    ظهور سمك الأرنب الخطير بسواحل الداموس    البترول الجزائري خسر حوالي 7 دولارات سنة 2019    ‘'الجوكر" يكتسح ترشيحات أوسكار    عبد الناصر ألماس، الرئيس العاشر للعميد في ظرف سبع سنوات    قرين يستقيل ويطالب الوالي بالتدخل    عثماني يوقع ل18 شهرا    نظرة على الأدب الجزائري المكتوب باللغة الامازيغية    جريحان في انقلاب سيارة ببوتليليس    5سنوات سجنا نافذا لمروّج الكوكايين ب"الكورنيش "    علاج الصحة    توزيع 1900 وجبة ساخنة على المتشردين    التحذير من الهرمونات المضافة للحوم البيضاء    شبابنا.. احذروا من الطريق إلى الموت    أما آن لهم أن يمسكوا ألسنتهم..!؟    مثل نقض العهود    يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر    سفير ألمانيا المسلم السابق بالجزائر‮ ‬يرحل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رابحي: ضرورة بلورة مطالب المسيرات السلمية في مقترحات مبنية على حوار جاد
نشر في الشعب يوم 24 - 04 - 2019

أكد وزير الاتصال الناطق باسم الحكومة حسن رابحي اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة, على ضرورة "بلورة المطالب والشعارات التي يتم رفعها خلال المسيرات السلمية في مقترحات تكون مبنية على حوار جاد".
وقال رابحي خلال ندوة صحفية أعقبت اجتماع مجلس الحكومة, أن "الجزائر تحتاج حاليا إلى بلورة الشعارات والمطالب التي يرفعها ملايين الجزائريين في المسيرات السلمية المنظمة كل يوم جمعة في مقترحات مبنية على حوار جاد تشارك فيه كل الأطراف بما فيها الأحزاب السياسية والجمعيات", مشددا على أهمية "تعيين كفاءات لتمثيل المتظاهرين للتحاور مع الدولة".
وأوضح في ذات الإطار, أن هذا الحوار هدفه "الوصول إلى برنامج عمل يكون محل إجماع للوصول بالبلاد إلى بر الأمان وذلك من خلال تنظيم انتخابات رئاسية حرة وديمقراطية ونزيهة", معتبرا أنه "لا يمكن تصور إقصاء الدولة من هذا الحوار وأن كل الاقتراحات مرحب بها في هذا الشأن على أن تكون في خدمة المصالح العليا للبلاد".
وأشار وزير الاتصال إلى أن "الهيئات العليا في البلاد تدعو إلى التوافق وتجنيب الجزائر كافة المخاطر", محذرا في هذا الصدد من "الدخول في الفراغ الدستوري", ودعا الشعب الجزائري إلى "الوقوف أمام كل من تسول له نفسه المساس بحرمة البلاد وإحداث الفوضى".
وتطرق الوزير إلى اللقاء التشاوري الذي دعت إليه رئاسة الجمهورية وتم تنظيمه بقصر الأمم أول أمس الاثنين, حيث اعتبر أن الأطراف التي شاركت في هذا اللقاء "تستحق مكانتها وهي ممثلة ومعتمدة ولها حرية التعبير عن آرائها".
وبخصوص غياب رئيس الدولة عن هذا اللقاء, اعتبر الناطق باسم الحكومة أن "الرئيس بن صالح يتولى منصب الرئيس بحكم الدستور وهو يتحمل مسؤولية ثقيلة لتنظيم انتخابات رئاسية حرة", مضيفا أن عدم حضوره يعود إلى "عدم رغبته في فرض وجهة نظره وكذا نيته في توفير الظروف الملائمة لحوار يجمع كل الأطراف".
وثمن رابحي التصريحات الأخيرة لنائب وزير الدفاع الوطني, رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, الفريق أحمد قايد صالح الذي "تحدث عن الأصوات التي لا تبغي الخير للجزائر وتدعو للتعنت وعرقلة مؤسسات الدولة ما سيؤدي إلى شلل البلاد".
وحذر وزير الاتصال من الوقوع في "فخ الذين يحكمون على إطارات الدولة وطاقم الحكومة دون معرفتهم حقاط.
كما تحدث عن رفض بعض المنتخبين المحليين المشاركة في تنظيم رئاسيات 4 جويلية المقبل, مؤكدا أنه كوزير ليس لديه الحق في "الطعن في مواقفهم", داعيا إياهم إلى "تحمل مسؤولياتهم كاملة وإلى اليقظة والحكمة وابتغاء الخير للبلاد".
وفي رده عن سؤال بخصوص التحقيقات التي تجريها الجهات القضائية وحملة التوقيفات التي طالت مسؤولين في الدولة ورجال أعمال, أكد الناطق باسم الحكومة أن "الجزائر ولجت عهد الديمقراطية" وأن "العدالة فوق الجميع وهي من سيتولى بحث ودراسة كل الملفات التي لها وقع سلبي على الاقتصاد الوطني واستقرار الأمة".
ودعا إلى "ترك العدالة تؤدي مهامها والبت في كل هذه الملفات", وإلى "احترام مشاعر الأشخاص (المشتبه في تورطهم في هذه الملفات) وكرامة عائلاتهم بعيدا عن القذف وإطلاق الأحكام مع ضرورة تحري البينة".
وفي ذات السياق, قال الوزير أن "الحكومة لا تملك صلاحية منع المواطنين والصحافة من التواجد على مستوى المجالس القضائية التي يمثل أمامها هؤلاء الموقوفون".
وعن سؤال حول الحركة الأخيرة التي أجراها رئيس الدولة في سلك الولاة, أكد الناطق باسم الحكومة أنها "حركة كسابقاتها وجاءت لتلبية متطلبات المرحلة الحالية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.