تسوية عقود ماقبل التشغيل وجلسات حول رقمنة المؤسسات والإدارات    “النهضة لم تدعم بن فليس”    «التعديل لجلب الاستثمار الأجنبي ولن يمس بالسّيادة الوطنية»    سوناطراك تعزّز موقعها في السّوق الإيطالية    هدّام: الأولوية في التّوظيف لليد العاملة المحلية    ميهوبي يعرض 15 التزاما و200 إجراء في حملته الانتخابية    الجيش يوقف أشخاصا ويضبط قطعا من مادة الديناميت    الجزائر.. ثالثة في احتياطي الذهب عربيا    مخاوف من حرب صهيونية جديدة على غزة    عام حبسا مع ستّة أشهر غير نافذة في حق 21 موقوفا    حملة تشخيص داء السكري ومضاعفاته بتيبازة    آدم زرقان.. سأعمل على خدمة المنتخب    الاتحاد الانجليزي يستبعد سترلينغ من المنتخب    «العميد» أمام فرصة الانفراد بالصدارة من بوابة «الكناري»    موراليس يصل إلى المكسيك بعد منحه اللجوء السياسي    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    بلماضي: «مواجهة زامبيا صعبة لأننا أبطال إفريقيا والجميع يريد الفوز علينا»    ڨالمة: أحياء سكانية تسبح في البرك    مؤتمر البوليساريو: انطلاق الندوات التحضيرية على مستوى الجيش الصحراوي    العاصمة.. تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب التبغ بالدار البيضاء    إنقاذ 8 أشخاص من عائلتين تعرضوا لاختناقات بالغاز في باتنة    عنابة.. حجز قرابة ال3300 قرص مهلوس بالكاليتوسة    توقاي، دغموم وبوصوف على "رادار" بلماضي    وداعا لمشكل الحاويات في بلادنا    هزة أرضية ببجاية    وفاة شخص في حادث اصطدام بين قطار وسيارة سياحية بالبويرة    فيكا 10: عرض ثلاثة أفلام قصيرة بالجزائر العاصمة    فلاحو وهران يشرعون في تسوية عقاراتهم الفلاحية    كشف وتدمير خمسة مخابئ للإرهابيين وكمية من الذخيرة بولاية المسيلة    بطولة العالم لكرة القدم داخل القاعة للصم: الجزائر-إسبانيا غدا الأربعاء في ربع النهائي    تكوين مهني: توصيات الندوة الوطنية ستعتمد كورقة طريق لتحسين أداء المؤسسات التكوينية    الجزائرية مونية قاسمي تحرز الميدالية البرونزية    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    محرز: 4 لاعبين طالبوا بالتعاقد مع بلماضي    رياح قوية بعدة ولايات شرقية    مهرجان الجزائر الدولي للسينما: عرض الفيلمين الوثائقيين "بوركينابي باونتي" و"على خطى ماماني عبدولاي"    فيكا 10: عرض فيلم "لو سيلونس دي زوتغ (صمت الآخرين)"    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    مباحثات أمريكية-فرنسية حول سوريا وإيران والناتو    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    نقل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى المستشفى بسبب نزيف في المخ    في‮ ‬ظل اختلاف الرؤى    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    قال أن وقف نشاط التركيب‮ ‬يهدد‮ ‬26‮ ‬ألف وظيفة‮.. ‬تكتل المصنعين‮: ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮:‬    شهدتها عدة ولايات من الوطن    المعلمون‮ ‬يشلون المدارس عبر الوطن    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    .. عين على كفاح المرأة المظهدة في «msg»    «المجال الفني أصبح محتكرا من قبل أطراف معينة تعمل على إقصاء المواهب الشابة»    المَولد النبَوي و إرْهاصُ التمثيل..    التمييز الذي تعانيه الأقليات المسلمة.. الجزائريون عينة    يوم تكويني لفائدة صحفيّي العاصمة    عراقيل بالجملة والتحدي قائم    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وتيرة بطيئة جدّا في دراسة الملفات
نشر في الشعب يوم 14 - 10 - 2019

لا تزال عمليات منح شهادات مطابقة البنايات تسير بوتيرة بطيئة في بعض الدوائر الادارية بالعاصمة، رغم مرور سنوات على صدور القانون 08 - 15 وإيداع المواطنين ملفات الحصول على هذه الشّهادة، وذلك بسبب الوقت الطويل الذي تأخذه دراسة الملفات، حيث ينتظر المواطنون لمدة سنوات لمعرفة مصير ملفاتهم والرد على طلبالتهم.
أصبحت العديد من الأحياء تتشابه في طابع البناء الذي لا يملك أي هوية في المظهر الخارجي، خاصة البنايات غير المكتملة والتي تركها أصحابها بدون تهيئة خارجية ولم يحترموا المساحات، حيث تقترب الى الالتصاق ببعضها على غرار العديد من الأحياء السكنية ببئر خادم، جسر قسنطينة، حمادي والرويبة هذا ما نتج عنه عدم الانسجام المعماري، وكذا بقاء أغلبيتها بدون تلبيس خارجي، حيث يظهر إسمنت أعمدتها واحمرار آجرها، وهو ما يبرز العيوب ويشوّه المظهر الخارجي لها.
هذه الوضعية دفعت وزارة السكن والعمران والمدينة إلى اتّخاد إجراءات ردعية ضد المتقاعسين في إتمام أشغال إنجاز واجهات سكناتهم، وحذّرت في تعليمات وجّهتها إلى مديريات التعمير بولاية الجزائر العاصمة من المخالفين والرافضين تسوية وضعية بناياتهم باتخاد عقوبات صارمة ضدهم قد تصل الى حرمانهم بيع أو كراء منزله ما دفع بالآلاف من المواطنين إلى الاسراع بإيداع ملفاتهم لحل المشكل، غير أنّهم صدموا بالتّماطل الحاصل في عملية دراسة الملفات ومنح الشهادات.
وتعرف بلديات العاصمة مشكل تأخّر تسليم رخصة أو شهادة مطابقة البنايات للعديد من المواطنين، الذين أودعوا طلباتهم لسنوات، نتيجة طول وقت الرد على الملفات وعدم الفصل في آلاف الملفات المودعة لدى مصالح البناء والتعمير على مستوى الدوائر الادارية، والذي استمر لأكثر من 6 سنوات في بعض المناطق وحال دون إتمام بعض السكنات التي بقيت عبارة عن أطلال تشوه المظهر الحضري، وهو ما أثار استياء المواطنين الذين اشتكوا ل «الشعب» من طول إجراءات دارسة الملفات التي تسمح منحهم شهادات المطابقة لسكناتهم.
«الشعب» في حديثها مع العديد من المواطنين الذين لم يستطيعوا بعد تسوية وضعية بناياتهم اشتكوا من تكدّس ملفاتهم منذ سنوات، نتيجة أنّ أغلبية المصالح التقنية التابعة للدوائر لم تنتهي بعد من حل الملفات بشكل نهائي، بالمقابل كانت الوزارة قد حذّرت المخالفين والمتأخّرين في تسوية وضعيتهم بأنّه سيتم حرمان صاحب البناية الذي لا يمتلك شهادة المطابقة من التصرف في منزلهم سواء بيعه أو كرائه.
وفي هذا الشّأن أكّد مواطنون أودعوا ملفاتهم للحصول على رخص المطابقة بأنّهم لازالوا ينتظرون موعد استلامهم للرخص منذ أكثر من سنتين من تاريخ إيداهم للملفات، والتي بحسبهم ماتزال بعضها قيد الدراسة لدى المصالح التقنية، وهذا ما أكّده «سليمان» القاطن ببلدية جسر قسنطينة صاحب بناية، مشيرا إلى أنّه قد أودع ملفة لدى الجهات المعنية سنة 2015 ولم يتلقى أي رد لغاية الساعة.
من جهتها أكّدت السيدة «ب باية»، أرملة قاطنة بحي الجبل ببلدية باش جراح، أنها تعاني من تداعيات عدم حصولها على شهادة مطابقة البناية التي تقطن بها مع أفراد عائلتها، قائلة بأنها لم تستطع إتمام إجراءات تقسيم الارث وبيع الفيلا التي تقطن بها نتيجة عدم حصولها على شهادة المطابقة بالرغم من زوجها المتوفي الذي قام بإيداع ملفه للحصول عليها منذ سنوات.
ووجّه بعض أصحاب هذه الملفات والذين تحدّثت إليهم «الشعب» أصابع الاتهام للبلديات التي اعتبروها المتسبّب الأول في تباطؤ منحهم شهادات المطابقة لإتمام مساكنهم، التي لا تزال أشغالها تراوح مكانها، في حين ينتظر البعض الآخر موافقة الجهات المعنية من أجل التصرف في مساكنهم وكراء محلاتهم، وذلك بالنظر إلى مشكل عدم تلقي هؤلاء الرد على ملفات المواطنين، التي تم إحالتها على مصالح التعمير منذ مدة طويلة فاقت الثلاث سنوات ببعض البلديات على غرار بلدية جسر قسنطينة، الذين اشتكى أصحاب البناية من طول مدة الرد على طلباتهم.
من جهته أكّد مصدر من مصلحة البناء والتعمير بدائرة بئر مراد رايس، بأن عملية دراسة الملفات لمنح الشهادات متوقّفة تماما بأغلبية الدوائر الادارية، وهذا نتيجة العراقيل التي واجهت تطبيق هذا القانون إلى تعدّد وطبيعة الاجراءات، والتي تمر بمراحل بداية من المراقبة التي تتطلّب وقتا كبيرا وصولا دراسة الملف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.