الدخول المدرسي لأقسام "التحضيري" سيكون في 15 نوفمبر    هل يُريد سفير فرنسا تنظيم الألعاب الفرانكفونية بِوهران؟    رفع الحصانة عن النائبين عبد القادر واعلي ومحسن بلعباس    عليوي: "مشروع التعديل الدستوري يكفل حقوق الفلاحين"    بلحيمر: كارثية الوضع الموروث حتمت الحفاظ على الإطار المؤسساتي الحالي    فلاحة: الديوان الوطني المهني للخضر يطلق عملية تخزين البصل الجاف    نحو انشاء مركز للتكنولوجيا الحيوية بالجزائر    أدرار: الحرص على ضمان المساواة في النوعية لخدمات البريد والمواصلات    "التطبيع" الأمر الواقع في السودان!!    اقبلْ اعتدائي على دينك أو أقمعك!    الصحراء الغربية: مظاهرة سلمية ببئر لحلو تطالب بعثة المينورسو بتنفيذ مهمتها التي أنشئت من أجلها    الاستفتاء حول مشروع تعديل الدستور: أقوال منشطي الحملة في اليوم ال14 لها    إلغاء عدة دورات دولية    بن عثمان يدعم التشكيلة    مهلة أخيرة لاستكمال ملف طلب إجازة ‘'المحترف''        مشروع الدستور وسّع حظوظ المرأة في التمثيل النيابي    معركة بالأسلحة البيضاء، تواصل احتجاجات راسبي البكالوريا، حجز 228 سلحفاة، العثور على جثة شاب وأخبار أخرى    بن دودة أمام البرلمان لتبرير ميزانية قطاعها في 2021    8 وفيات و 223 إصابة جديدة بكورونا خلال ال 24 ساعة الاخيرة    سونلغاز: الشروع في تطبيق إجراءات تحصيل الديون قريبا    صناعات الكترونية وكهرو-منزلية: استبدال نظام "سي كا دي" بآلية جديدة تعزز الادماج المحلي    هذا جديد التسجيلات والرغبات الجامعية لهذا العام    وكيل بلماضي يحذر بن رحمة من تكرار سيناريو فيغولي    الفريق شنقريحة: "الشعب سيواصل درب تشييد الجزائر الجديدة"    محمكة تيبازة: تأجيل محاكمة والي العاصمة السابق زوخ إلى 3 نوفمبر القادم    «ويليامز» تحذّر أطراف الصراع من تبعات التدخل الخارجي    الدرك الوطني يسطر مخططا أمنيا خاصا    السلطات الفرنسية تغلق مسجدا قرب باريس    مشروع قانون المالية 2021: مقترح لغلق ثلاث حسابات تخصيص خاصة بقطاع الثقافة    15 ألف مكتتب يحملوون تطبيق "عدل" لمتابعة ملفاتهم    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    إفريقيا وجائحة كورونا.. الإصابات تتخطى مليون و600 ألف حالة    الرياضة المدرسية: "العودة الى المنافسات ستكون عقب الدخول المدرسي بالنسبة للأطوار الثلاثة"    حوادث المرور: المديرية العامة للأمن الوطني تطلق حملة وطنية توعوية    أمن ولايو الطارف يطيح بعصابة إجرامية مختصة في سرقة المنازل والمحلات    بلمهدي: الحكومة عازمة على تطوير منظومة الوقف    غليزان:اختناق أفراد عائلة داخل مرشاة    كورونا/إفريقيا : الإصابات تتخطى مليون و600 ألف حالة    قمة بايرن ميونخ وأتليتيكو مدريد تتصدر مباريات سهرة الأربعاء في "التشامبينزليغ"    بلمهدي: العمل على تطوير منظومة الوقف    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    فحوص "دوما" بخصوص كورونا سلبية ويشرع في عمله شباب بلوزداد    اتفاق أوبيب+ : نسبة امتثال قدرها 102 بالمائة خلال سبتمبر المنصرم    الهلال الأحمر يطلق رقما أخضرا للدعم النفسي    تعليمات صارمة لتشديد الرقابة على الفضاءات والنشاطات التجارية    إسرائيل والإمارات تتفقان على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر    قانون المالية: غلق ثلاثة حسابات تخصيص بقطاع الثقافة    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    مساهمة فعالة في التعريف بالثورة التحريرية    ميلاد أول تكتل نقابي لموسيقيي ولاية الجزائر    فنانو البيض يطالبون بمسرح جهوي    تكريم عائلات علماء ومشايخ «الظهرة»    فرصة جديدة للتكوين والخبرة    « استعنتُ بالفحم و«الطبشور» ورسمتُ على جدران البنايات»    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تداعيات استئناف إنتاج النفط على الانتقال السياسي في ليبيا
نشر في الشعب يوم 19 - 09 - 2020

ساعات قليلة بعد الاعلان عن استئناف انتاج النفط بعد اتفاق بين قائد الجيش اللّيبي اللّواء خليفة حفتر ونائب رئيس المجلس الرئاسي اللّيبي احمد معيتيق، أعلن قائد المنطقة العسكرية الغربية في الجيش اللّواء أسامة جويلي، رفضه اتفاقا بشأن استئناف وتصدير النفط، معتبرا ذلك خطوة لتلطيف الاجواء، لكنها لا تحل الازمة السياسية. وفي سياق آخر، تستعد ألمانيا الى عقد اجتماع حول ليبيا لبحث الانتقال السياسي في الخامس أكتوبر المقبل. ويتجّه مسار الانتقال السياسي الى الانفراج، بعد بداية مرحلة تنازلات من طرفي النزاع.
تصريحات اللّواء أسامة جويلي، قائد المنطقة العسكرية الغربية في الجيش اللّيبي جاءت في تصريحات أدلى بها لفضائية «ليبيا الأحرار» محلية خاصة «وقال جويلي إنه يرفض اتفاق حفتر ومعيتيق بشأن النفط. معلنا: «بجلاء للداخل والخارج بأن هذه الاتفاق لن يمر وأي اتفاق غير معلن سيكون مصيره الفشل»، وأوضح أن «من يحرص على وحدة ليبيا فليظهر تنازلاته، وليتعفف عن مصالحه الشخصية في الحوارات الدولية القادمة».
وأشار القائد العسكري أنه بانتظار موقف من أعضاء المجلس الرئاسي ومجلس نواب طبرق (شرق) بشأن «الاتفاق المزعوم» بحسب تصريحاته. والجمعة، كشف الناطق باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري عن اتفاق، تم التوصل إليه مع معيتيق، بعد وقت قصير من إعلان حفتر استئناف إنتاج وتصدير النفط الليبي. وذكرت وسائل إعلام محلّية، أن إنهاء الإغلاق النفطي بين حفتر ومعيتيق، جرى في العاصمة الروسية موسكو.
وبحسب بيان نشره معيتيق، عبر حسابه على «تويتر»، فإن جرى الاتفاق على «إلزام البنك المركزي- طرابلس، بتغطية المدفوعات الشهرية أو ربع السنوية، المعتمدة بالميزانية دون أي تأخير، وبمجرد طلب اللّجنة الفنية». وتضمن أيضا «تكوين لجنة فنّية مشتركة من الأطراف التي شاركت في المفاوضات، تشرف على إيرادات النفط، وعلى التوزيع العادل لتلك الإيرادات، وفق أسس، منها توزيع العوائد على الأقاليم الثلاثة «برقة وطرابلس وفزان».
وقبيل إعلان الاتفاق، كانت المؤسسة الوطنية للنفط اللّيبية، قد أعلنت اعتراضها على «تسييس القطاع النفطي، واستخدامه كورقة مساومة لتحقيق مكاسب سياسية»، ووفق أحدث أرقام مؤسسة النفط اللّيبية، بلغ إجمالي خسائر إغلاق الموانئ والحقول نحو 10 مليارات دولار، بعد 242 يوما على الغلق القسري.
من جانبه، نشر معيتيق، على صفحته الرسمية على موقع فايسبوك، مسوّدة الاتفاق الذي توصل إليه مع اللّواء حفتر، والمكونة من 7 نقاط أهمها استئناف إنتاج وتصدير النفط، وتشكيل لجنة فنية مشتركة تشرف على توزيع عائدات النفط. لكن الملفت في النقطة الثامنة من مهام اللّجنة الفنية المشتركة، تطرقها ل»معالجة الدين العام لكلا الطرفين».
في سياق الجهود الدولية لحل الازمة السياسية، قالت مصادر إعلامية إن ألمانيا تعتزم عقد اجتماعا افتراضيا، يوم 5 أكتوبر القادم، حول ليبيا يضمّ ممثلين عن الأمم المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين ومصر ودول أخرى، بالإضافة إلى الاتحادين الأوروبي والأفريقي وجامعة الدول العربية. ورجّح المراقبون أن يكون هذا الاجتماع منطلقاً للبدء في تطبيق الحل السياسي الذي سيشمل نقل السلطة إلى مجلس رئاسي وحكومة جديدين، والاتجاه نحو الإعداد للانتخابات التي ستكون مسبوقة بمصالحة شاملة وتوحيد المؤسسات الأمنية والعسكرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.