اعتراف بالدور الإقليمي للجزائر في استئصال الإرهاب    لا يوجد أي بلد في منأى عن التهديد الإرهابي    بنك البذور.. ضمان لأمن غذائي وطني مستدام    سوناطراك تعلن عن وفاة عامل متأثرا بإصابته    رسمياً.. الإنجليزية في الثالثة ابتدائي    إبراز المسيرة المميزة للشيخ محبوب باتي    تعاون جزائري– تركي في مجال الطاقات المتجددة    8 اتفاقيات في لتطوير البذور    الريسوني دخل مجال التخريف    صيود يعزز رصيده بميدالية فضية في ألعاب قونيا    هذا جديد القانون الأساسي لمستخدمي التربية    استنفار لإنجاح الدخول المدرسي    جزائري ضمن الفريق الاستشاري لمنظمة الصحة العالمية    السماح لطلبة الجامعة المنقطعين عن الدراسة بإعادة التسجيل مجددا    ثنائي جديد سيدعم كتيبة بلماضي    صيود مشروع بطل أولمبي    سياسيون يدعون إلى إيجاد حل للقضية الصحراوية    جمع 66 ألف طن من النفايات في جويلية الماضي    ضبط 53 مؤثّرا عقليا    مداهمة مشتركة للواجهة البحرية    وفاة 44 شخصا وإصابة 1896 آخرين خلال أسبوع    بوتين يتهم واشنطن بإطالة أمد الحرب في أوكرانيا    "فرسان الحبّ" تفتتح الدورة ال16    المفاوضات النووية تدخل مرحلة الحسم    تأكيد على وقوفه مع المواطن في أصعب الظروف    توجيه الاستثمار الفلاحي نحو الصناعات التحويلية    فرنسا تعلن مغادرة آخر فوج من جنودها من مالي    ضمان المرافقة التقنية لتحسين إنتاج وتسويق حليب الإبل بالوادي    ورشات تكوينية في التصوير بأعماق البحار والإشهار السياحي    الزواج يبنى على أهداف سامية    النووي الإيراني.. فتيل التوتر يشتعل    سباحة /ألعاب التضامن الإسلامي-2022 : جواد صيود يتوج بالميدالية الفضية لسباق 200 م فراشة    الفصيلة المحمولة جوا 2022    سوناطراك: تنصيب لجنة تحقيق وتقصي بعد حادث الحريق بالمنطقة الصناعية لسكيكدة    إطلاق مشروع إعادة تهيئة الثانوية المهنية للصداقة النيجرية-الجزائرية    كورونا: 112 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    الصحة العالمية تطالب باقتراح أسماء جديدة لمرض جذري القردة    خط وسط ناري ينتظر الخضر في سبتمبر    4 أندية تتحصل على إجازاتها القارية    عبد القادر شاعو يختتم المهرجان الثقافي الوطني لأغنية الشعبي    البليدة الشهيد مختار كريتلي.. دور فعال في الإعداد للثورة    موانئ الصيد البحري: الإسراع في إزالة حطام السفن لزيادة الطاقة الاستيعابية    الجزائر العاصمة: تفكيك جماعة إجرامية تتاجر بالمخدرات الصلبة    الجزائر العاصمة: حملة تحسيسية حول الاستخدام العقلاني والآمن للطاقة الكهربائية    تعيين عصام حشيد عضوا في الفريق التقني لمنظمة الصحة العالمية في السلامة البيولوجية    التأكد من مطابقة الهياكل الجديدة لكل المعايير قبل استلامها    افتتاح معرض للكتاب التاريخي بالمكتبة الرئيسية للمطالعة بالشلف    المجلس الإسلامي الأعلى يرد حول تصريحات الريسوني    أول سفينة محملة بالحبوب لإفريقيا تغادر أوكرانيا    الفنان محمد جفال للنصر: شبكات التواصل خدمت الأصوات الشابة    إتحاد بسكرة : حجار يحدد الأهداف    وزارة الثقافة تحتفي باليوم الوطني للشعر    فتح التسجيلات بالمعهد العالي لمهن السمعي البصري    كورونا: 128 إصابة إضافية مع عدم تسجيل أي وفاة في ال 24 ساعة الأخيرة بالجزائر    وقفات من الهجرة النبوية    سير يا فرسي سير    الإسلام يحذر من خطاب التيئيس    هكذا تعامل النبي الكريم مع كبار السن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



3 نقاط في قانون الاستثمار لتحسين مناخ الأعمال
نشر في الشعب يوم 15 - 03 - 2022

قال رئيس الجمعية الوطنية للمصدرين الجزائريين علي باي ناصري، إن قرارات مجلس الوزراء – في جانبها المتعلق بملف قانون الاستثمار- تضمنت 3 نقاط هامة تهدف إلى تحسين مناخ الأعمال واستقطاب استثمارات أجنبية ومحلية، وتعود بالفائدة على اقتصاد البلاد.
أوضح علي باي ناصري، في تصريح ل «الشعب أونلاين»، أن تعليمات الرئيس تبون في مجلس الوزراء، المنعقد أمس الأول الأحد، أخذت بعين الاعتبار عيوب الاستثمار في الجزائر وتضمنت ثلاث نقاط هامة، أولها ما يخص تكريس مبدإ حرية الاستثمار والمبادرة.
وذكر ناصري: «في هذه النقطة، نتحدث عن الاستثمارات التي يبادر أصحابها بتمويل ذاتي، ما من شأنه أن يحرر المبادرة ويرفع عدد المشاريع الاستثمارية في البلاد».
وتخص النقطة الثانية من حيث أهمية إرساء شروط تحسين مناخ الأعمال، تأكيد رئيس الجمهورية على استقرار الإطار التشريعي للاستثمار لمدة لا تقل عن عشر سنوات، بحسب ناصري.
ووفقا لتصريح المصدر، يسمح استقرار الإطار التشريعي باستقطاب استثمارات أجنبية نوعية تعود بفائدة كبيرة على اقتصاد البلاد: «استقرار الإطار التشريعي مهم جدا بالنسبة للمستثمرين الأجانب، هؤلاء يحتاجون رؤية واضحة على مدى سنوات لضمان نجاعة مشاريعهم».
الشباك الوحيد...
مرافقة النموذج الاقتصادي الجديد بقانون استثمار مرن ومشجع، يعتمد أيضا، بحسب المتحدث، على تبسيط الإجراءات وتذليل كافة العراقيل، وهذا ما تضمنه بيان مجلس الوزراء، إذ أمر الرئيس تبون ب «تعزيز صلاحيات الشبّاك الوحيد، في معالجة ملفات الاستثمار، ضمن آجال محددة».
في هذا الشق، قال ناصري إن تبسيط الإجراءات وتعزيز صلاحية الشباك الوحيد، من بين النقاط الهامة التي يمكن أن تستقطب المستثمرين، ودعا إلى ضرورة توسيع العمل بالرقمنة من أجل القضاء على كافة أشكال البيروقراطية.
كما أشار المتحدث إلى تركيز رئيس الجمهورية في تعليماته، على مقاربة براغماتية في التعامل مع الاستثمارات الأجنبية المباشرة، تراعي استقطاب الاستثمارات التي تضمن نقل التكنولوجيا وتوفير مناصب الشغل.
إضافة إلى ذلك، يبرز ناصري أنه يجب التركيز، أيضا، على استثمارات تقلل فاتورة الاستيراد وتسمح برفع قيمة صادرات البلاد وتجلب العملة الصعبة، تماشيا والمقاربة الاقتصادية الجديدة.
ويرى رئيس جمعية المصدرين الجزائريين، أن تشجيع الاستثمار، سواء الأجنبي أو المحلي، مرتبط أساسا بشروط أساسية، منها استقرار القرار: «وهنا نقصد استقرار الإطار التشريعي، مثلما جاء في مجلس الوزراء».
وأضاف: «إثراء النقاش حول قانون الاستثمار بتكريس مبدإ حرية الاستثمار والمبادرة، استقرار الإطار التشريعي، وتبسيط الإجراءات... كلها خطوات تندرج ضمن تحسين مناخ الأعمال والقضاء على البيروقراطية».
بالمقابل، أوضح ناصري أن الجزائر تتوفر على مقومات كبيرة لإنجاح استثمارات في مجالات وأنشطة هامة، مثل مجال تصنيع السيارات الكهربائية، والصناعة الصيدلانية، وأشار إلى ضرورة التركيز على الصناعات الغذائية التحويلية: «لدينا مؤهلات لتجسيد استثمارات ضخمة».
يذكر، أن رئيس الجمهورية أمر الحكومة، في اجتماع مجلس الوزراء المنعقد الأحد، بإثراء النقاش حول قانون الاستثمار بشكل كاف، وذلك بإعادة إصدار قانون جديد من أساسه، لترقية الاستثمار.
وأمر الرئيس بالتركيز على تكريس مبدإ حرية الاستثمار والمبادرة، استقرار الإطار التشريعي للاستثمار لمدة لا تقل عن عشر سنوات، وتبسيط الإجراءات وتقليص مساحة السلطة التقديرية، للإدارة في مجال معالجة ملفات الاستثمار، ولاسيما تلك التي تعتمد على التمويل الذاتي، إضافة إلى تعزيز صلاحيات الشبّاك الوحيد، في معالجة ملفات الاستثمار، ضمن آجال محددة.
ومن بين تعليمات الرئيس أن تقتصر الامتيازات والحوافز الضريبية، على توجيه ودعم الاستثمار في بعض القطاعات أو المناطق، التي تحظى باهتمام خاص، من الدولة دون غيرها.
إلى جانب اعتماد مقاربة براغماتية في التعامل مع الاستثمارات الأجنبية المباشرة، تراعي استقطاب الاستثمارات التي تضمن نقل التكنولوجيا وتوفير مناصب الشغل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.