دعوة التجار والحرفيين إلى الخروج ب «قوة» للتصويت    مشروع تعديل الدستور وثيقة مصيرية في مسار التأسيس    تضامن دولي واسع مع المعتصمين واحتجاجاتهم المشروعة بالكركرات    مسعود جاري والي وهران يكرم أيقونة الصحافة المكتوبة    كورونا: ألمانيا تغلق المطاعم والمنشآت الترفيهية    تركيا تستدعي القائم بأعمال السفارة الفرنسية    مظاهرات بالعيون بمخيمات اللاجئين الصحراويين تضامنا مع معتصمي الكركرات    نقل الرئيس تبون إلى ألمانيا لإجراء فحوصات طبية معمقة    محاضرات حول الانسان والثقافة في فكر مالك بن نبي    "المحمدية" تنتصر    عبيد شارف لإدارة لقاء سيراليون ضد نيجيريا    3 قتلى و152 جريح خلال 24 ساعة    "جامع الجزائر".. عندما تنير "المحمدية" شمال إفريقيا    عرقاب : مشروع تعديل الدستور "يدعم الاقتصاد والمنتوج والمستثمر الجزائري"    "ادعاءاتكم حملة مغرضة ولن تزيدني إلا عزما وإصرارا"    10 وفيات.. 320 إصابة جديدة وشفاء 191 مريض    اكتشاف وكر دعارة وتوقيف 13 شخصا بينهم 4 نسوة في برج بوعريريج!    انتخاب النائب رحمانية رئيسا للجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان بالبرلمان العربي    تعديل الدستور: الفريق شنقريحة يسدي تعليمات لاتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بتأمين مراكز ومكاتب الاستفتاء    المولد النبوي الشريف : ضمان دوام الوكالات التجارية الرئيسية للاتصالات الجزائر    رمز للسيادة والدين الأقوم    الوزير الأول يكرم الفائزين في مسابقة حفظ القرآن الكريم بجامع الجزائر    متى ينتهي الجدل حول حكم الاحتفال بالمولد النبوي؟    قوراية: معا لنصرة نبينا الكريم يا أمة المليار    تظاهرات في غزة للمطالبة بإنهاء الانقسام الداخلي ومواجهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية    لابد من تكوين مختصين في اليد العاملة المحلية    اتخاذ كافة الإجراءات لتأمين مراكز ومكاتب الاستفتاء    رسميا إطلاق قناة "الذاكرة" في شهر نوفمبر    الحارس الدولي السابق سمير حجاوي يعاني في صمت    الثنائي غربي وشتيح يغلقان «الميركاتو»    تكريم أوائل الناجحين في الباكالوريا بمستغانم    مكتتبو عدل يحتجون    إسم يبحث عن رسم    تكريم مجاهدي مغنية    الإذاعة و التلفزيون .. من رهان السيادة إلى تحدي الرقمنة    تأييد الحكم في حق المحتال على 10 بنائين    مساحات خضراء تتحول إلى مفارغ بغليزان    عواد و كوريبة و زرقين أبرز المستقدمين    فاوتشي: بحلول أوائل ديسمبر سنعرف ماذا يمكن أن يفعله لقاح كوفيد19    ورشات للتوعية والتوجيه والإصغاء    ألعاب القوى-منشطات: "أنا رياضي نظيف"    ضبط قائمة المستقدمين وبرنامج التحضيرات    وهران: نشوب حريق في مستودع للأغطية والأفرشة بحاسي بونيف    حجز 200 ألف وحدة مفرقعات    عمال مصنع الأجر يحتجون    إعارة اللاعب سومانا والحارس معاشو    إيطاليا تعلن تسجيل 24991 إصابة جديدة بكورونا و221 وفاة    توقع إنتاج 700 ألف قنطار برسم الحصاد الخريفي    وزير الصناعة يعطي إشارة اانطلاق قافلة تصدير منتجات عصائر من بجاية إلى ليبيا    كورونا… تسجيل 320 اصابة جديدة خلال 24 ساعة    احتفلوا بالمولد ولا تلتفتوا إلى الأصوات الناشزة    بركاني: هكذا سيتم تطبيق الحجر الصحي إذا واصلت إصابات كورونا في الارتفاع    تغييرات جذرية في مفهوم الحقوق والحريات بمشروع الدستور    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية يكشف تفاصيل افتتاح قاعة الصلاة التابعة لجامع الجزائر    تزويد مناطق الظل بالكهرباء والغاز من أولويات رئيس الجمهورية في المجال الطاقوي    تجارة الكترونية: الجزائر تمتلك سوقا قوية ذات امكانات نمو عالية    هزة أرضية بولاية بومرداس    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفسير أحلام ترامب!
نشر في الشروق اليومي يوم 19 - 09 - 2020

على بُعد أيام قليلة من موعد الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية، لعب الرئيس ترامب، كل أوراقه لكسب المعركة التي كانت في طريق الخسارة بعد الفشل الذريع الذي مُني به في تسيير الملف الوبائي، ولم يجد الرجل غير أنظمة فاقدة للثقة بالنفس، لأجل أن يجعلها جسرا يصل به إلى مراده، ويجمع من حوله كل الفاعلين في السياسة والاقتصاد في أمريكا وعلى رأسهم الصهاينة، الذين منحهم هدية لم تكن على البال، عندما جرّ الإمارات العربية المتحدة، ثم البحرين إلى غاية نتنياهو، واحتفل معهم بقصة الحب الجديدة "العربية الصهيونية"، في ظرف وجيز، بعد أن كان مسلسل الحب لا يطلق حلقة من حلقاته إلا خلال عقدٍ من الزمان، من اتفاقية كامب ديفيد في سنة 1979، إلى معاهدة السلام مع العاهل الأردني السابق الملك حسين في 2004، ومرورا باتفاقية أوسلو 1993.
الرئيس الأمريكي الذي لم يصدِّق سهولة ترويض فرائسه، أطلق وعدا هو أقرب إلى الأحلام، عندما قال إن خمسة إلى ستة بلدان في المنطقة، ستسير على نهج التطبيع.
الذين يؤمنون بأن الأمريكي كائنٌ لا ينطق عن الهوى، خاصة إذا كان برتبة رئيس الدولة العظمى التي لا تغيب عنها شمس الباطل، باشروا تحليل ما قاله الرئيس والبحث عن البلاد التي ستلتحق بركب الإمارات ومملكة البحرين، فغرّبوا وشرّقوا وهم لا يعلمون بأنها مجرد أضغاث أحلام رئيس لم يصدُق مرة واحدة مع شعبه في قضية وباء كورونا إلى درجة أنه نصحهم بعد أن دخل في دوامة الجهل بتلقيح أنفسهم بالكحول، حتى يقضوا على الفيروس بمجرد أن يطأ رئتُهم.
في برنامج الرئيس ترامب الدعائي لأجل العهدة الثانية، سيكون اسم الإمارات العربية والبحرين على لسانه ضمن الانتصارات الكبرى التي حققها في عهدته الأولى بأقل التكاليف، وربما من دونها، حتى لا نقول إنه سيتلقى دعما ماليا في حملته الانتخابية، وبرامجه الاقتصادية من الدول التي "كرّمها" بجعلها صديقة للولايات المتحدة الأمريكية.
كل التبريرات التي حاول المدافعون عن المطبّعين تقديمها بدت ساذجة إلى درجة القرف؛ فمن غير المعقول أن يكون الخوف مما أسموه ب"الزحف الفارسي" هو السبب، فإذا سرنا على هذه المعادلة القذرة والتي تجعل بالضرورة عدو العدو صديقا، فإننا سنشهد في القريب العاجل انقسام المنطقة وسقوط الدين والجنس والجغرافيا واللغة من الهوية، وتصبح المصالح وحدها ما تبني الصداقات وحتى العداوات.
ترامب في لحظة ثمالة من الفرحة بدخول عصفورين في القفص الصهيوني راح يقذف أمنيات، والعرب في لحظة ثمالة من الجهل والخوف بعد هروب عصفورين من العش، راحوا ينظرون إلى أنفسهم وإلى باب القفص يتحسّسون موعد دخولهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.