لعمامرة يصل القاهرة في زيارة عمل بصفة مبعوث خاص للرئيس تبون    رابطة الطلبة ترافق حاملي البكالوريا الجدد    قرار جديد لمستغلي النقل بالميترو والترامواي    مدارس أشبال الأمة.. مفخرة الجزائر    سحب اعتماد قناة العربية بالجزائر    سيدار الحجار يؤكد مواصلة إنتاج الأكسيجين    أكثر من 134500 هكتار للزراعات الاستراتيجية بالجنوب    حسب النشرية الشهرية للديوان الوطني للإحصائيات تراجع أسعار الاستهلاك ب 1،1 % خلال شهر جوان    عمليات تصدير كبرى مُنتظرة بداية من سبتمبر    وزير الصناعة يجتمع بمسؤولي مجمع جيتيكس    الاحتلال يواصل حملة الاعتقالات بحق الفلسطينيين بالضفة الغربية    مسؤول سوداني: الجزائر ستعرض وساطتها في ملف "سد النهضة"    شخصيات أمريكية تدعو للتحقيق في الانتهاكات المغربية    هزتان أرضيتان بتيبازة وعين الدفلى    على مستوى مرتفعات الحظيرة الوطنية للشريعة بالبليدة الحماية المدني تتمكن من إخماد 70% من حريق الغابة    هل تنتهي أزمة الماء قريبا؟    هبة تضامنية في معظم بلديات تيزي وزو    كلمات    الوباء    موقف المؤمن من وباء كورونا ومن كل بلاء..    وصول مليون جرعة من اللقاح إلى مطار بوفاريك    تراجع محسوس في عدد إصابات كورونا    وصول شاحنة محملة بالأكسجين الطبي    المحسنون والمجتمع المدني يد واحدة لمواجهة الموجة الثالثة    أولمبياد طوكيو.. إسبانيا تدمر مفاجأة كوت ديفوار بريمونتادا قاتلة    إسماعيل بن ناصر ممنوع من التدرب مع ميلان    الشعبية ترحب بموقف الجزائر الداعم لطرد الاحتلال من الاتحاد الإفريقي    تأجيل الجولة ال 35 الى 9 أوت وتقديم لقاء اتحاد الجزائر/شبيبة القبائل ليوم 3 أوت    اليابان: قفزة قياسية لإصابات كورونا في طوكيو تخيم على الأولمبياد    مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم بفرنسا يحتفي بالسينما الجزائرية    جائحة كورونا… تعيد النشاطات الثقافية إلى الشبكة العنكبوتية    تحذير أممي من ارتفاع انعدام الأمن الغذائي الحاد    سأعمل جاهدا لرفع الراية الوطنية في طوكيو    سكان سور الغزلان يطالبون بمشاريع تنموية    هكذا توزعت مواقف الدول العربية من أحداث تونس    أخبار اليوم ترصد الإبداع الأدبي قِطاف من بساتين الشعر العربي    الوقايات العشر من طاعون العصر    "الغارديان" تنصح كريستال بالاس وليدز بعطال وبولاية    براهيمي يتبرع بسيارة إسعاف لمستشفى عزازقة    ستصدر قريبا عن دار المثقف بالجزائر و ببلومانيا بمصر: عبد الرزاق طواهرية ينتهي من روايته الجديدة "اتش بلاس"    بوهران و مستغانم: الأسرة المسرحية تودع الفنان تواتي و الكاتب العربي مفلاح    تحكي عن الجفاف و الشتات    وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح    زيادة الطلب على اللقاح محليا: تلقيح 20 ألف شخص و توقّع ارتفاع العدد إلى 34 ألفا في أسبوع    "مثاقفات".. ترصد "النقد الثقافي والدراسات الثقافية وما بعد الكولونيالية"    صدمة في الجزائر بعد إقصاء فليس    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    المكتتبون يلوحون باقتحام شققهم    خدمات النقل تُحجب مرة أخرى    وفاة الصحفي سالم عزي عن عمر ناهز 62 سنة    الجزائر هنا دائما..    إدماج المنتوج الوطني "ضرورة حتمية"    جائحة كورونا رفعت من جريمة الاتجار بالبشر    ضمان نقل عمال الصحة خلال العطلة الأسبوعية    تفكيك شبكة احتالت على 800 ضحية واستولت على 40 مليار سنتيم    خائن الأمانة وراء القضبان    جهود كبيرة لتفادي الأزمة    الإيقاع بمروج مهلوسات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ملفات شائكة تنتظر وزير الداخلية الفرنسي
يحل نهاية الأسبوع الجاري بالجزائر
نشر في الشروق اليومي يوم 03 - 11 - 2020

ملفات شائكة تنتظر وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، الذي يحل نهاية الأسبوع الجاري بالجزائر في زيارة رسمية، بطلب من رئيسه إيمانويل ماكرون، قادما إليها من الجارة الشرقية تونس.
ووفق ما رشح من أجندة زيارة جيرالد دارمانان، كما جاء في وسائل إعلام رسمية فرنسية، فإن وزير الداخلية يحمل انشغالات تتعلق برغبة باريس في ترحيل بعض المهاجرين غير الشرعيين، الذين تعتبرهم متطرفين، وهذا يتطلب تعاونا جزائريا.
وقال دارمانان في تصريحات خص بها قناة "بي آف آم تي في"، إنه سيباشر زيارة إلى كل من تونس والجزائر نهاية الأسبوع الجاري، و إن الزيارة تبحث قضية محاربة الإرهاب. وأوضح دارمانان أن الهدف من الزيارة هو "التحدث مع نظيريه من وزارة الداخلية ومع أجهزة الاستخبارات وتبادل وجهات النظر من أجل الحصول على مزيد من المعلومات".
وأشار المسؤول الفرنسي بهذا الخصوص، إلى أن بلاده طردت 16 شخصا يُشتبه في أنهم "متطرفون" منذ شهر، كما طلب "وضع جميع الأجانب غير النظاميين الذين يُشتبه في أنهم متطرفون في مراكز الاعتقال الإدارية".
وتحدث المسؤول الفرنسي عن تواصل جرى بين ماكرون والرئيس عبد المجيد تبون، لكنه لم يشر إلى تاريخ هذا التواصل، وكان الهدف من هذا الاتصال هو الحصول على تسهيلات من الطرف الجزائري، من أجل ترحيل بعض الرعايا الجزائريين الذين يشتبه في أنهم متطرفون.
وكان دارمانان قد برمج زيارة الجزائر مباشرة بعد زيارته المغرب منتصف الشهر المنصرم، غير أنه لم يكمل تلك الجولة وقفل عائدا إلى بلاده وسط تأويلات لذلك، فهناك من قال إن عودته إلى باريس، فرضتها تصفية المعلم الفرنسي الذي أساء للرسول محمد سلى الله عليه وسلم، في حين قال مراقبون آخرون إن الجزائر تحفظت على تلك الزيارة التي تزامنت أيضا والإفراج عن رهائن فرنسيين في مالي، مقابل فدية وتحرير عناصر من تنظيمات إرهابية، الأمر الذي أغضب كثيرا الطرف الجزائري، على أن اعتبار أن من بين الإرهابيين المفرج عنهم مطلوبون للعدالة الجزائرية.
وينتظر من المسؤول الفرنسي، وفق مراقبين، تقديم تبريرات للسلطات الجزائرية على تقديم بلاده فدية مقابل الإفراج عن الرهينة الفرنسية، صوفي بيترونين (مريم)، وهو الموقف الذي تعتبره السلطات الجزائرية خطا أحمر، على اعتبار أن الجزائر هي من تقدمت بمقترح لائحة لتجريم دفع الفدية للإرهابيين، على مستوى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والذي تم تبنيه كما هو معلوم.
كما تأتي زيارة المسؤول الفرنسي في وقت لا يزال العالم الإسلامي يعيش على وقع الغضب الذي تسبب فيه ماكرون بسبب تصريحاته المستفزة تجاه الدين الإسلامي والتحرشات المستمرة تجاه الجالية الجزائرية مؤخرا، ما يعني أيضا أن هذه القضية ستكون في انتظار دارمانان، الذي تزامنت زيارته وتصريحات مثيرة ومتكررة للمستشار برئاسة الجمهورية لشؤون الذاكرة، عبد المجيد شيخين الذي اتهم السلطات الفرنسية بالتهرب من معالجة مسائل مصيرية، مثل قضية الأرشيف، إلى درجة أنه لم يستبعد اللجوء إلى التحكيم الدولي لاسترداد حق الجزائر المنهوب.
ويتضح مما سبق أن زيارة المسؤول الفرنسي ستكون محطة للعتاب إن لم تكن للحساب، وخاصة ما تعلق بتحرير إرهابيين سرعان ما تم القبض عليهم من قبل عناصر الجيش الوطني خلال الأسبوع الجاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.