لعمامرة ينهي زيارته إلى إثيوبيا بلقاءات ثنائية    المحكمة الاسبانية تُسقط "التهم" على رئيس جبهة البوريساريو إبراهيم غالي    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: "السياق الدولي الحالي لا يرحم الضعفاء"    رئيس المجلس الرئاسي الليبي ينهي زيارته إلى الجزائر    "الفاف": يوم 10 أوت لمعرفة ممثلي الجزائر في المنافسات الإفريقية    محطة تحلية مياه البحر "شاطئ النخيل" تدخل حيز الاستغلال الأحد المقبل    وزير الصحة يؤكد: المشكل الكبير الذي تعاني منه المستشفيات حاليا نقص الأكسجين    وزارة الصحة: تسجيل1537 إصابة جديدة و28 وفاة    زغدار يلتقي بمسؤولي مجمع الحديد والصلب "إيميتال"    لعمامرة يلتقي نائبة رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي    وزارة الصحة تستحدثُ مخطط للتكفل بمرضى كورونا    إثيوبيا تدعو الجزائر إلى التوسط في أزمة سد النهضة    تعليق كلي لحركة سير القطارات يومي الجمعة والسبت    بطولة الرابطة المحترفة    وزير النقل يؤكد: الرأسمال الخاص هو الداعم والمصدر الأساسي للاقتصاد الوطني    نشرية خاصة: موجة حر شديدة في بعض ولايات شرق الوطن ابتداء من اليوم    ستتيح مرافقة المشاريع الابتكارية والمؤسسات الناشئة لتسجيلها: منح علامة حاضنة أعمال لجامعة عبد الحميد مهري بقسنطينة    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    المصارعة عسلة تطمح لتجاوز الدور الأول: بوراس وبريش يتذيلان منافسة الشراع ومليح تُقصى    الصيادلة الخواص يُطالبون بترخيص لإجراء الكشف السريع عن كورونا    "سياكو" أكدت أن بئرا ارتوازية جديدة ستُسخّر لحل المشكلة: مستفيدون من سكنات عدل بالرتبة يعانون من تذبذب في توزيع المياه    فيما رفع بائعون أسعار الكمامات: مواطنون يتهافتون على اقتناء مكملات العلاج من الإصابة بكورونا    أسعار النفط ترتفع مع تراجع المخزونات الأمريكية    مصادر إعلامية: المشيشي تعرض للضرب داخل القصر الرئاسي    واشنطن مُتخوفة من برنامج التجسس الإسرائيلي "بيغاسوس"    هل تحقق الجزائر 4 مليار دولار صادرات خارج المحروقات؟    الرابر الجزائري "ديدين كانون" يعتزلُ الغناء نهائيًا    بحث الشراكة بين البلدين    الرئيس تبون يوافق على إيفاد وفد وزاري لإيجاد حلول    نملك إمكانيات وكفاءات قادرة على رفع التحدي والانتصار على الوباء    رهانات خاسرة    مسابقة للقضاة..    كورونا تفجع الاسرة الجامعية و تخطف العالم في الإلكترونيات البروفيسور احمد يماني    "موبيليس" تحافظ على ريادتها أمام "جيزي" و"أوريدو"    حنكة الجزائر الدبلوماسية    حجز أكثر من 1650 وحدة من المشروبات الكحولية    "أنفوكوم" بومرداس تطلق المهرجان الوطني الافتراضي للفيلم القصير جدا    توازنات ما بعد حرب غزة    أولمبي الشلف يكرم المرحوم عميد شرطة خلاص محمد    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    المكرة ترفض الاستسلام وتعود من سكيكدة بالنقاط الثلاث    ثمانية لاعبين يعذرون الإدارة قبل اللجوء إلى لجنة المنازعات    «سئمنا من أسطوانة نقص الإمكانيات لكنه واقع معاش»    توقيف شخصين فارين محل بحث بسبب حادث مرور    أجهزة التبريد تلهب جيوب المواطنين    345 شخص مخالف لإجراءات الحجر الصحي    جدة تفوز بملكة جمال الكبار    أكثر من 12000 مقعد بيداغوجي لحملة شهادة البكالوريا    فضائل الذكر    صوت حفّز على الجهاد وحمّس لخدمة الأرض    المجر تحتفي ب "الفيلسوف الجزائري أبوليوس" صاحب أول رواية في العالم    وغليسي يفصل في قضية "السرقة العلمية" بين اليمني والجزائري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    آداب الجنازة والتعزية    الرسول يودع جيش مؤتة    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"مؤلف الرجال"

ما أكثر الأقوال - مليحة أوقبيحة - التي تنسب إلى هذا الشخص أو ذاك، حمدا له ولو لم يعمل ما يستحق عليه المدح، أو قدحا فيه ولو لم يرتكب ما يدعو إلى القدح، فكثير من الأقوال - مدحا وقدحا - هو مما أوحته الأهواء، رضىً عن هذا، وسخطا عن ذاك، في حين أن المنسوبة إلهيم تلك الأقوال هم منها برءاء، وإنما هي تقوّل عليهم.
*
* ومما سمعته من شيوخنا، تلاميذ الإمام عبد الحميد ابن باديس، عليه من الرحمن الرحمة والرضوان، أنه قال لمن سأله عن سبب عدم تأليفه كتبا تحفظ علمه، وتسيّر ذكره، وتخلّد اسمه؛ قال: إنني مشغول بتأليف الرجال عن تأليف الكتب..
*
* الحقيقة هي أنني لم أسمع أحدا من تلاميذ الإمام الذين التقيتهم، أو قرأت لهم، تصريحا بسماعه ذلك القول بنفسه، أو ذكرا لاسم من سع تلك المقولة من الإمام ابن باديس، ولذلك كنت في ريب من مبناها لا من معناها، حتى طالعت منذ وقت قريب كتابا عنوانه: "من ذكرياتي عن الإمامين الرئيسين عبد الحميد ابن باديس ومحمد البشير الإبراهيمي" للشيخ باعزيز بن عمر، رحمه الله، حيث ذكر أنه سمع تلك المقولة من الإمام ابن باديس بحضور ثلّة من تلاميذه، فآستيقنتها نفسي، وصدّقها عقلي.
*
* لقد أشار الشيخ باعزيز بن عمر إلى المناسبة التي قال فيها الإمام ابن باديس تلك الكلمة، فقال: "ناداني مرة - أنا وبعض الرفاق- إلى مكتبته العامرة ليأخذ رأينا فيما يريد إدخاله من مواد جديدة على برنامج السنة الدراسية المقبلة، فأبدينا رأينا في الموضوع بكامل الحرية والديمقراطية كما كان يريد منّا، ثم اغتنم أحدنا فرصة هذا الاجتماع فقال: "وددنا يا سيدي لو خصصت بعض الوقت لتأليف الكتب التي ربما احتاج إليها جيل الغد كثيرا"، فحدق أستاذنا في وجهه قليلا، ثم أجابه: "إن الشعب، يا بنيّ، ليس اليوم في حاجة إلى تأليف الكتب بقدر ما هو في حاجة إلى تأليف الرجال، هب أنني انصرفت إلى التأليف، وانقطعت عما أنا اليوم بصدده من نشر العلم، وإعداد نشء الأمة من أمثالكم لمواصلة عملي، فمن يقرأ كتبي وتآليفي مادام الشعب يتخبّط في ظلمات الجهل والأمية، إن إعداد معلم واحد كفء يتصدى لمحاربة الجهل الفاشي في ربوعنا لخير لمجتمعنا من ألف كتاب.."(1).
*
* حقا، لقد قضى الإمام عبدالحميد ابن باديس حياته منذ دخل في العمل في عام 1914 مؤلفا للرجال، وهو لم يقل هذا القول منّاً به على الناس، أو استكثارا منه لعمله، وماهو بالقليل؛ وإنما وصف به حقيقة عمله، لا يرجو من ذلك شهرة، ولا يبغي من ورائه جزاء من البشر ولا شكورا؛ وإنما قام بما قام به أداء لمسئولية، وقياما بواجب نحو دينه ووطنه وقومه بعدما استيقن مما يكاد لهذا الدين من محو، ولهذا الوطن من إدماج، ولهذا الشعب من سلخ عن أصله، وهويته.
*
* وقد شهد على عمل الإمام ابن باديس أقرب الناس إليه فكرا، وأعرفهم به قدرا، وأكثرهم له ذكرا، وهو الإمام محمد البشير الإبراهيمي نائبه في رئاسة جمعية العلماء المسلمين الجزاذريين، وخليفته في رئاستها بعد وفاته، فقال عنه: "مربّي جيلين كاملين على الهداية القرآنية والهدي المحمدي، وعلى التفكير الصحيح، وهم ألسنتها الخاطبة، وأقلامها الكاتبة، وهم حاملو ألويتها.."(2).
*
* لقد جعل الرحمن - سبحانه- لعبده الصالح ابن باديس ودّا، مصداقا لقوله - عز وجل - "إن الذين آمنوا وعملوا الصالحة سيجعل لهم الرحمن ودا" (مريم 96) فقد عاش الإمام ابن باديس ما عاش محبوبا من أكثر الجزائريين، ولم يبغضه إلا من كان في قلبه دخَل، وفي إيمانه زيغ، وفي وطنيته خيانة أو شائبة، والتحقت روحه الطاهرة بعالمها الأسمى منذ سبعين حجة، ومع ذلك ما يزال اسمه يتردد على الألسنة، وصورته تحتل الصدارة، وأفكاره القيمة وآراؤه النيّرة تتردد في المحافل العلمية، والمنتديات الفكرية بكل تقدير واحترام، ومواقفه ضد الباطل وجنوده وزبانيّته تذكر بكل اعتزاز وإكبار، وبكل إجلال وافتخار.. أليس في هذا كله تصديق لما تنبّأ به الشاعر المؤمن محمد العيد آل خليفة عندما خاطب الإمام ابن باديس بعد أن نجّاه الله - عز وجل- مما مكر به من كر، ودبر له من كيد في 14 ديسمبر من سنة 1926، حيث قال:
*
* ولا تأس فالتاريخ - يا شيخ - حافظ لأعمالك الكبرى وآمالك الجٌلّى
*
* سيتلو على الأجيال شكرك مؤمنا إليك، وأنباء الورى سورٌ تتلى (3)
*
* إن كل المحاولات التي بذلها أناس نعرفهم بسيماههم وفي لحن القول لتنسية الجزائريين فيمن نبّههم من غفلتهم، وأيقظهم من سباتهم، و"غرس فيهم بذور الوطنية الحقة"؛ قد أبطلها الله الذي لا يصلح عمل المفسدين، ولا يتم كيد الخائنين.
*
* لقد أثبت أكثر الجزائريين أنهم يميزون بين معادن الناس، ويفرّقون بين الذكور والرجال"، فعرفوا أن معدنه أنفس معدن وأن رجولته "كانت فنًّا في الرجولة" (4) كما يقول الإمام الإبراهيمي، وأنه "واضح الأس والحجر" في نهضة الجزائر، وبعث شعبها من مرقده لاستعادة حقه، واسترجاع وطنه، وطرد عدوه، وما أصدق وأدق ما قاله الشاعر حسن حموتن من تيزي وزو المجاهدة في الإمام ابن باديس وهو:
*
* ألا فاسألوا التاريخ عن فخر مجده وعن سعيه الأسمى الذي ليس ينكر
*
* ألا فاسألوه عن إمام مفسر
*
* يخبركم عنه الكتاب المفسَّر
*
* صراط، شهاب، سنّةٌ وشريعة ومنتقد، تذكي الحِجا وتبصِّر (5)
*
* منابعها تجري البيان جداولا ومشربها عذب فرات وكوثر
*
* يراعه فيها ينشر النور والهدى وينظم درّا تارة وينشر
*
* وفي موطن التعليم كان معلما ومُنشىء جيل بالعروبة يفخر
*
* لقد نشر التعليم في المدن والقرى به الضاد راحت في الجزائر تؤثر
*
* فباديس في التاريخ أنشأ أمة وأحيا لها المجد الذي كان يقبر (6).
*
* إن الأمر الذي أدعو إليه، وألحّ عليه بهذه المناسبة- الذكرى السبعين لوفاة الإمام ابن باديس - هو إعادة نشر آثاره بعد تحقيقها أدق تحقيق، وتدقيق ما يحتاج فيها إلى تدقيق، والتعليق على ما يستوجب التعليق، ثم إخراجها في شكل أنيق. ولا يقدر على إنجاز هذا من الناحية العلمية إلا لجنة من الأساتذة ذوي كفاءات، مختلفي التخصصات، متنوعي الاهتمامات، كما لا يقدر على ذلك من الناحية المادية إلا مؤسسة تملك الإمكانات، وأنا على يقين أنه يوجد لدينا الكفاءات والإمكانات. فإن لم نفعل ذلك فلا يلوم لائم شبّاننا إذا ولّو وجوههم شطر هذا البلد أو ذاك، وتأثروا بهذا الفكر أو ذاك، مما سينعكس سلبا على وطننا.
*
* رحم الله الإمام ابن باديس، وأنزله في أعلى عليين، في مقعد صدق، مع أوليائه الأبرار، وأصفيائه الأخيار.
*
* ---------------
*
* 1- باعزيز بن عمر: من ذكرياتي عن الإمامين الرئيسيين، منشورات الحبر. ص26.
*
* 2- آثار الإمام الإبراهيمي. ج3. ص 552.
*
* 3- ديوان محمد العيد.. ط1. ص 124.
*
* 4- جريدة البصائر ع 78. في 2 ماي 1949. ص2.
*
* 5- صراط، شهاب، سنّة، شريعة، منتقد: أسماء جرائد، فأما الشهاب والمنتقد فهما لابن باديس، وأما الصراط، والسنة، والشريعة فهي جرائد تابعة لجمعية العلماء قبل إصدار البصائر.
*
* 6- الأبيات أوردها الأستاذ محمد الصالح الصديق في كتابه: المصلح المجدد الإمام ابن باديس، ديوان المطبوعات، صص 229 - 230.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.