اللواء شنڤريحة يسدي تعليمات للوقاية من انتشار فيروس كورونا    الجزائر تستدعي السفير الفرنسي بعد تصريحات "فرانس 24" الكاذبة    رئيس الجمهورية يجري مكالمة هاتفية مع نظيره التركي    سعر خامات أوبك يتراجع إلى 21,66 دولارا للبرميل    10 آلاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    احترام كلي للاجراءات الوقائية ومراقبة أمنية مشددة.    دعم الدولة سيستمر رغم الأزمة    تأجيل النسخة 19 للألعاب المتوسطية بوهران إلى 2022    اللاعبون الجزائريون في إيطاليا أمام إنهاء الموسم قبل الأوان    فغولي يدعم مستشفى تركي لمحاربة وباء " كورونا"    البيض: حجز أزيد من 40 قنطار من المواد الغذائية واسعة الإستهلاك    دعوات لنقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين ب “كورونا” على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها    مجلس الأمة يعلن التقشف    716 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 44 وفاة    وزارة الداخلية تكذب إشاعة وفاة والي معسكر عبد الخالق صيودة    الجزائر تدعو الصين لتسهيل اقتناء التجهيزات الطبية    انتشال 3 جثث وإنقاذ 13 “حراقا” بمستغانم    معسكر: حجز أكثر من 5 قناطير من اللحوم البيضاء الفاسدة بسيق    تقديم استشارات نفسية عن بعد ومرافقة الأطفال وأسرهم خلال الحجر الصحي    كوفيد-19: حسابات بنكية مخصصة للمتبرعين    ارتفاع أسعار القطاع الصناعي العمومي عند الإنتاج ب 7ر2 بالمئة في 2019    بن سبعيني : تحفيزات بلماضي مكنتنا من التتويج بالكأس الافريقية    سعيد بن رحمة يحل رابعا في "الشومبيونشيب"    الرئيس غالي يحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المدنيين الصحراويين    الرئيس تبون يجري مقابلة صحفية مع وسائل الإعلام    فيروس كورونا يهدد حياة خمسة آلاف أسير فلسطيني    عنتر يحي يعرض قميصه في المزاد لمساعدة سكان البليدة    مصنع مياه الصحراء المعدنية يزود اهالي البليدة ب24 الف قارورة مياه معدنية    المكتب الفيدرالي لم يدرس قرار تأجيل منافسة كرة القدم    وفاة رئيس الكونغو السابق "جاك يواكيم" بسبب فيروس كورونا    لأول مرة منذ 1976    الناقد المسرحي حبيب سوالمي: “المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية عند المبدعين”    التلفزيون الجزائري يخيّب مشاهديه    التعفف عن دنيا الناس    أجهزة التنفس الصناعي … شركة Medtronic تُسقط حقوق الملكية الفكرية وتدعو الدول لتصنيعه    أمريكا تنشر منظومة صواريخ “باتريوت” في مدينتين عربيتين    أمن باتنة يضيق الخناق على المضاربين في أسعار المواد الغذائية والصيدلانية    من أسباب رفع البلاء    الإخلاص المنافي للشرك    زيد طابق فوق دارك.. بقرض إسلامي من عند “كناب”    فيروس كورونا : بريد الجزائر يزود التجار والمتعاملين الاقتصاديين بأجهزة الدفع الالكتروني "مجانا"    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا في المغرب الى 574 حالة    حوادث المرور: وفاة 29 شخصا واصابة 653 أخرين خلال أسبوع    روسيا : السجن 5 سنوات لمن ينشر خبر كاذب عن كورونا و 7 سنوات لمن يغادر الحجر الصحي    عوماري : قطاع الفلاحة ساهم بما يعادل 3500 مليار دينار في الناتج الداخلي الخام السنة المنصرمة    تكريم سيد علي كويرات بعرض أفلامه عبر الانترنت    فيروس كورونا: شركة طيران الطاسيلي توقف رحلاتها وشركة الخطوط الجوية الجزائرية تُبقي على خدمات نقل السلع    غوارديولا يُحذر لاعبيه من “الزيادة في الوزن” !    عبر أرضية رقمية    أوروبا تشهد "ركودا عميقا" عام 2020    مروجة المخدرات بمقهى مهددة بالسجن    «منازلنا في زمن الكورونا»    تخصيص قاعات مهرجان "كان" للأشخاص بدون مأوى    تجهيز قاعة "الصومام"    "باركور" ينال جائزتين    استغلال المرحلة الاستثنائية وتخصيص وقت للمراجعة    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
إضاءات
نشر في الجمهورية يوم 30 - 05 - 2018

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مبدأ عام تقرّر في شريعة الإسلام، ويعتبر ميزان قياس درجة وعي الأمة، وهو من خصائص أمة الإسلام وعليه تقوم خيريتها، قال تعالى:" كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ...(110)"[سورةآل عمران].
ما يجعل العمل بهذا المبدأ ضروريا هو حالة الضياع التي تعيشها الأمة و كثرة المنكرات المفاسد في العقيدة والأخلاق والمعاملات.
إن استقراء النصوص الشرعية يبين أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فريضة شرعية:
من القرآن الكريم:
﴿وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ(104)﴾[سورةآل عمران،].، ﴿لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ(78) كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ(79)﴾[سورةالمائدة].
مفاد هذه الآيات أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فرض كفاية إذا قام به البعض سقط الإثم على الجميع، قال ابن تيمية في (مجموع الفتاوى): [وكذلك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا يجب على كل أحد بعينه، بل هو على الكفاية]، ويرى بعض العلماء مثل الإمام النووي أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب على كل مسلم قادر على حسب استطاعته.
من السنة النبوية:
عن أبي سعيد الخدري رَضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صَلى الله عليه وسلم يقول: (من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان) [رواه مسلم]. وعن حذيفة رَضي الله عنه عن النبي صَلى الله عليه وسلم قال: (والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف، ولتنهوُنَّ عن المنكر، أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقابا منه، ثم تدعونه فلا يستجاب لكم) [رواه الترمذي، وقال: حديث حسن]. وعن أبي سعيد الخدري رَضي الله عنه عن النبي صَلى الله عليه وسلم قال: (أفضل الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر) [رواه أبو داود والترمذي، وقال حديث حسن].
شروط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر :
الاستطاعة: يسقط الإثم عند العجز عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. ، أن يكون المنكر معلوما من غير اجتهاد ، أن يكون المنكر ظاهرا من غير تجسس،مراعاة التدرج في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ألا يُفضي الأمر أو النهي إلى مفسدة أعظم، لأن الشريعة الإسلامية تحرص على تحصيل المصالح، ودفع المفاسد، وقد قسم ابن القيم في "إعلام الموقعين" إنكار المنكر إلى أربع درجات:
- الأولى: أن يزول المنكر ويخلفه ضده.
- الثانية: أن يقل وإن لم يَزُل بجملته.
- الثالثة: أن يتساويا.
- الرابعة: أن يخلفه ما هو أشر منه.
وخلص إلى أن الدرجتين الأوليين مشروعتان، وأما الثالثة موضع اجتهاد، والرابعة محرمة.
الخلاصة :
1. النهي عن المنكر أشد وأصعب من الأمر بالمعروف.
2. مراعاة المصالح والمفاسد عند الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
3. زرع القيم وبناء الأخلاق صمام أمان للأفراد المجتمعات.
4. ضرورة صناعة الرأي العام الناضج الذي يرفض المفاسد، ويقبل المصالح.
5. الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مسؤولية الجميع: حكاما ومحكومين، قال صَلى الله عليه وسلم: (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، والإمام راع ومسئول عن رعيته...) [رواه البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر رَضي الله عنه].


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.