الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    تبادل وجهات النظر حول الوضع العام في البلاد    نواب ينتقدون المقاربة الضريبية في مواجهة تراجع المداخيل    وهران و مستغانم تشاركان بباخرتي السراج و برهان    استهجان كبير ضد العدائية والنيّة المبيتة لأوساط فرنسية    مصرع شخصين انقلاب سيارة "كورولا "    الجزائر تستدعي سفيرها بباريس للتشاور    الإعلان قريبا عن تأسيس جائزة للأدب واللغة الأمازيغية    حراكنا مبارك.. الجزائريون بصوت واحد ردا على قناة فرانس 5    الجزائر اعتمدت مبدأ صحة المواطن أولى من كل شيء    حسب ما اوردته الفاف    إنتقد إدارة النادي الإفريقي    وصول 300 مسافر كانوا عالقين بلندن    انتشال جثة شاب غريق    تجنيد 12 فرقة لمواجهة خطر الحرائق    أزيد من ألف نشاط توعوي خلال عام    خلال السداسي الثاني من العام الجاري    تحت شعار قافلة الفرحة    مع بداية فترة الحر    المكتتبون يطالبون بإيجاد حل لوضعيتهم العالقة    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بولايتي الأغواط وإيليزي    بونجاح يشرع في إعادة التأهيل    الاورو يرتفع في السكوار    مكتب البرلمان يرفض إلغاء الزيادات على أسعار الوقود    الجزائر جددت استعدادها لاحتضان الحوار الليبي ولم شمل الفرقاء    السودان يجدد المطالبة برفع اسمه    مخطط الضم الإسرائيلي يستهدف كامل الضفة الغربية    الاتحاد الأوروبي يجدد دعمه للجهود الأممية    وزير الموارد المائية مطلوب في المدية؟    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها    الجزائر تستدعي سفيرها لدى فرنسا للتشاور على خلفية وثائقي "فرانس5"    فنون البيت ثمرة وباء كورونا    عاشق وبن دودة يقيمان وضعية الفنان    خبراء يحذرون من تحويل مسار الحراك..ويكشفون:    بلمهدي يرد على شمس الدين    جلسة عمل بين عماري وشهات    البلديات تستفيد من 100 ألف كمامة    جمال للروح وتوازن للمشاعر    «جائزة للأدب واللغة الأمازيغية» قريبا    شفاء 4 نساء حوامل من "كوفيد 19"    روسيا تثمّن جهود الجزائر في التسوية السياسية بليبيا    الجزائر تتابع التطورات الخطيرة في ليبيا ومستعدة لاحتضان الحوار    ساهمنا في مجابهة "كورونا" من مجال اختصاصنا    وخير جليس في زمن « الكورونا » كتاب    رابطة البريميرليغ تستقر على موعد الموسم الجديد    استجمام رغم المخاطر    « ندمت على عرض الوفاق و بلومي أرادني في المولودية عام 2002»    منتخب ألعاب القوى عالق بكينيا منذ قرابة الأربعة أشهر    «يجب أن يكون القماش قطني و غير معيق للتنفس»    حملة توزيع 15 ألف كمامة تنطلق من دار المسنين    السكان يطالبون بتعقيم الإسطبلات للحد من الأمراض المتنقلة عبر الحيوان    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    لمواجهة جائحة كورونا: الجيش وقف الى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    تواطؤ مغربي مع سفن أجنبية للتغطية على نهب الثروات الطبيعية الصحراوية    محمد الشيخ:”تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها واستعنا بأطباء قبل إصدار فتوى بإجازة صوم رمضان”    خلال لقاء جمع بين وزيرة الثقافة وزير العمل: الاتفاق على ضرورة التعجيل باستكمال المنظومة القانونية الخاصة بالفنانين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التأكيد على دور الخطاب المسجدي في نشر التآخي والتضامن بين الجزائريين
الدورة ال68 للمجلس الإسلامي الأعلى المنعقدة بوهران تتوج بعد توصيات :
نشر في الجمهورية يوم 27 - 06 - 2019

المؤتمر الدولي الأول حول السلوك الحضاري أيام 24 و25 و26 نوفمبر القادم بالجزائر
إصدار 1200 استشارة وفتوى في الثلاثي الثاني من 2019 عبر 35 ولاية
توجت دورة المجلس الإسلامي الأعلى ال68 المنعقدة بالجامع القطب عبد الحميد بن باديس بوهران بعدة توصيات، حيث أكد المكلف بالإعلام على مستوى المجلس الدكتور بغداد محمد في تصريح على هامش هذه الدورة: أنه تم دراسة عدة ملفات منها بالخصوص : التأكيد على دور الخطاب المسجدي في نشر الاستقرار والتآخي والتضامن بين الجزائريين، والملف المتعلق بالتسيير اليومي العادي للمجلس، وملفات أخرى منها : التأكيد على المؤتمر السنوي الدولي الذي سينظمه المجلس الإسلامي الأعلى بتاريخ : 24 و25 و26 نوفمبر المقبل، والذي سيتناول لأول مرة محور : «السلوك الحضاري»، ماهيته، أهميته، وما يجب على الإنسان قبل أن يكون مسلما أو معتنقا لديانات أخرى، مضيفا أن هذا المؤتمر ستشارك فيه 25 دولة من خارج الجزائر، وقد تم ضبط جميع الإجراءات وتضمين المداخلات والدول المشاركة في هذا النشاط الدولي، كما درس المجلس ملف التقرير الدوري الخاص بالفتاوى والاستشارات القانونية، التي يفصل فيها المجلس الإسلامي الأعلى، مع المواطنين كالإرث والقضايا الاجتماعية، والصلح... إلخ وقد أحصى بالمناسبة خلال الثلاثي الثاني حوالي 1200 استشارة وفتوى، للمواطنين العاديين، والمؤسسات الطبيعية الأخرى عبر 35 ولاية من القطر الوطني، كمساهمة منه من أجل تخفيف الضغط على العدالة، زيادة على إبراز أهمية الدور التكويني للأئمة وموظفي قطاع الشؤون الدينية والأوقاف، عبر دورات تربصات، وملتقيات متخصصة، من أجل تأطير الخطاب المسجدي الجزائري، حتى ينسجم مع المرجعية الوطنية.
كما ثمنت الدورة اليومين الدراسيين حول مسار العالمين الراحلين عبد الرحمان طالب وعبد المجيد مزيان، وضرورة تكثيف مثل هذه الملتقيات التي تعنى بتمجيد كل علماء الجزائر، والقضايا المعاصرة التي تهم الجزائريين في الظرف الحالي، من أجل أن يكون المجلس الإسلامي الأعلى، هيئة تكرس المرجعية الوطنية لكل الشعب الجزائري.
هذا وفي صباح أمس تم تنشيط عدة مداخلات من قبل عدة أكاديميين، حول الخطاب المسجدي، تركزت جلها حول أهمية الوحدة وإسداء النصح وآلياته وأنواعه ومهام الأئمة في المساجد، حيث أكد د. سعيد بويزري من تيزي وزو، على أهمية وحدة الصف، والخطاب الموحد، والمرجعية الوطنية، ووحدة التاريخ واستغلال الثراء الثقافي الذي تمتاز به بلادنا كرافد من روافد القوة، وخطورة الكلمة التي يمكنها أن تهدم وتكسر وحدة الصف الوطني، فضلا عن وحدة الاختلاف الفقهي، الذي يشكل هو الآخر، أحد مقومات القوة في بلادنا، من جهته نشط د. كمال بوزيدي، محاضرة حول مهام الإمام في المسجد، من خلال المحافظة على إمامة المصلين، وأثر غيابه على محيطه، ما يفتح المجال أمام الفتن والقلاقل، وضرورة التخفيف على المصلين في الصلوات، ومحاربة السلوكات المنحرفة وعدم الاعتماد والتأثر بالفتاوى الخارجية، من جهته تحدث الإمام عبد القادر بوعافية من وهران، عن آليات النصيحة في الخطاب المسجدي، للوصول إلى وحدة الصف والأخوة، ومحاربة الشبهات والأفكار الهدامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.