طفلة أحبها العالم ويكرهها ترامب    زوجة البشير خلف القضبان    قبل نهاية السنة الجارية بسيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    يهدف لتحقيق التنويع والتنمية الاقتصاديين‮ ‬    تبون رئيسا بأكثر من 58 بالمائة من الأصوات    لا تهميش ولا إقصاء ومحاربة الفساد ستتواصل    البيان الختامي‮ ‬لاجتماع البوليساريو‮ ‬يكشف‮:‬    في‮ ‬محاولة للإلتفاف على المساءلة الدولية    في‮ ‬الضفة الغربية للقدس    ستقام في‮ ‬العاصمة المصرية القاهرة    الاتحادية الجزائرية لكرة القدم    في‮ ‬إطار الإحتفالات بالذكرى أ‮ ‬11‮ ‬ديسمبر‮ ‬1960    غليزان    من اللغة الفرنسية إلى العربية    منظمة‮ ‬اليونيسكو‮ ‬الأممية    تعرضت لإصابة وفوزنا مستحق أمام الشباب    وكالة الأنباء الألمانية تكشف‮:‬    تبون الأجدر لتولي رئاسة البلاد    تحديات المرحلة المقبلة    «فوزنا على العميد لم يأت صدفة وسنذهب بعيدا في الكأس»    «الشركة الاقتصادية ستكون على رأس النادي مطلع السنة الجديدة»    يوسف بلايلي...قصة تألق من رحم المعاناة    التسليم مرهون بتدخل الوصاية    3314 عامل في جهاز «دياايبي» معنيون بالإدماج    6 مروّجي مخدرات وراء القضبان    محرضا قاصر على سرقة مجوهرات جدته وراء القضبان    أشغال تجديد القنوات تُخلف حفرا عميقة بالطرقات    22 مشروع معصرة زيتون متوقفة بسعيدة    تسليم 2200 وحدة في 20 مارس و13 الف اخرى قبل اوت    تقرير أممي يفضح دولا وشركات    الفيلم الجزائري «نايس فري نايس» في المنافسة الرسمية    رحيل الأستاذ بوشيبة الطيّب ...صديق المسرح    تبون‮ ‬يؤكد بعد فوزه بالرئاسيات‮:‬    فيما ضبط كميات معتبرة من الكيف المعالج‮ ‬    أعلن عن دعمه للرئيس المنتخب    إدراج الاقتصاد الدائري في الاستراتيجية التنموية    السراج يدعو والليبيين للدفاع عن العاصمة أمام أيّ هجوم لقوات حفتر    اجتماع موسع تحضيرا للدخول المدرسي المقبل    زوجتي ظلمتني والقوانين لم تنصفني    روسيا تعبّر عن أملها في أن يؤدي انتخاب تبون إلى تعزيز علاقاتها مع الجزائر    مؤتمر حول "سؤال الحرية اليوم"    إدانة "مجرم بريطانيا الأول" ب37 تهمة    ضرورة تقبل المراهقة واحتضانها    قامة متعددة المواهب وسفيرة لمنطقة الأوراس    إحصاء أزيد من 7290 مستفيدا    الوعي بالحرية لا يعني امتلاك الحرية    الأديبة الجزائرية ندى مهري تكشف جمال الحضارات التي صنعها الإنسان في روايتها “مملكة الأمنيات”    الوثائقي”نايس فري نايس” في منافسة مهرجان الفيلم الوثائقي لسان لويس بالسينغال    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مباهج سيمون
نشر في الجمهورية يوم 19 - 11 - 2019

الاختيارات الجيدة من البداية كانت السمة الواضحة لسيمون بن موسى ابتداء من النص الجيد إلى الممثلين المتميزين. وهذا ما يظهر تباعا مع بداية الثمانينات وطوال هذا العقد، ففي 1981 نجدها تقدم نصا عظيما لتولستوي وهو «وفاة إيفان إيليتش» مع القديرة أندريا فيريول التي تُعرض لها حاليا في السينمات فيلمها: just a Gigolo (مجرّد قواد) وفي التلفزيون الدراما البوليسية المتميزة Caïn (الجزء السابع) والكبير «جاك سبييسر» الذي قدّم مجموعة من أهم الأدوار في أعمال كبيرة مثل هاملت لشكسبير و«السيد» لكورناي كما شارك في العرض المسرحي «سيد الذهاب» عن رواية لصاحب نوبل عام 1968 ياسوناري كاواباتا.
في العام ذاته قدمت بن موسى عرضها «فرجينيا» للكاتبة المسرحية والسيناريست الإيرلندية الثمانينية «إدنا أوبراين» المأخوذ عن نصوص ورسائل لفرجينيا وولف مع الكبيرة كاثرين سيلرز، والتي تعود للتعاون معها عام 1996 من تأليف هنري جيمس أيضا في العرض المسرحي الجميل «الرسام ونماذجه». خلال العقد نفسه نجدها تقدم على الخشبة «كاميرا أوسكورا» من تأليف الكاتبة الأمريكية «جيرترود ستاين» التي عاشت أكبر جزء من حياتها في فرنسا وتوفيت فيها، وشاركت في العرض الكوريغراف الأمريكية لوسيندا تشايلدز (يمكن الاطلاع على موقعها الرسمي الذي تقدم فيه مجمل نشاطاتها)، ويجب أن نلاحظ هنا أنّ الكوريغرافيا تلعب أدوارا مهمة في مجموعة كبيرة من أعمال بن موسى. ثم قدمت «مياه عذبة» عن نص لفرجينيا وولف مجددا ثم مسرحية «طفولة» مع المبدعة ناتالي ساروت (يجب الانتباه إلى القيمة الفنية والنقدية الكبيرة للكاتبة والناقدة ناتالي ساروت الفرنسية ذات أصول روسية حيث آراؤها النقدية تلقى اهتماما كبيرا من قبل الباحثين ليس في فرنسا وحدها ولكن في العالم وهذا ما يدل عليه إصدار سيمون بن موسى لكتاب قبل سنتين فقط من وفاتها بعنوان: مقابلات مع نتالي ساروت).
قّدمت مسرحية «طفولة» مع الممثلتين: «مارتين باسكال» و«إيناس دي لونتشامبس» وستيفان فاي. في 1984 أيضا قدمت «صوت الإنسان» لجان كوكتو (يعرف الباحثون أنه واحد من أهم الشخصيات التي بصمت القرن العشرين) تم تقديم العرض مع سوزانا يورك وكانت له جولة عالمية شملت لندن، نيويورك، بوخارست، بودابست، أثينا، إدنبرة. ومع دخول 1985 تجدد تعاملها مع كتابات هنري جيمس بعرض «العودة إلى فلورنسا» لكن بإعداد جان بافان الذي يمكن التنبيه إلى أنه مواطنها الذي ولد أيضا بتونس ويمثل هذا العمل أول أعماله التي يقتبسها إلى المسرح، وهو أيضا مترجم مهم. شاركت في العرض واحدة من أكثر المواهب حضورا وتنوعا: الممثلة والمغنية والسيناريست الفرانكو أمريكية أرييل دومباسيل (سنجد سيمون تعيد التعاون معها بعد ست سنوات من هذا العرض) والممثل صاحب عشرات الأعمال في المسرح والسينما والتلفزيون بيير فانيك الذي قالت الأخبار سنة 2010 أنه توفي بعد عملية في القلب وشارك معهما في العرض الممثل ماكسنس ميلفورت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.