دولور يكشف عن هدفه الشخصي هذا الموسم    رياح قوية تتعدى 50 كلم/سا وأمواج تصل إلى 3 أمتار بهذه السواحل    سليماني يَعِد بالتدارك بعد الخسارة أمام "ماتز" !    20 مليار دولار قيمة صادرات المحروقات في 2020    الجزائريون عازمون على دحر المخططات المعادية للوطن    تنويع للعروض البنكية ودعم للشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة    مواجهة البرتغال لرد الاعتبار    الوكلاء أمام إمكانية تسويق صنفين من المركبات    الجزائريون استهلكوا أزيد من 7ر2 مليار متر مكعب من الماء    شرارة نارية تتسبب في حريق بسفينة صيد بالميناء    تجهيز 8 آلاف مركز للشروع في التلقيح ومراكز صحية متنقلة لمناطق الظل    مستشفيات قسنطينة تداركت الوضع    هذا أهمّ ماجاء في مشروع قانون الانتخابات    تأجيل الاستئناف في قضية "جي بي فارما" إلى 31 جانفي    5 وفيات .. 222 إصابة جديدة وشفاء 181 مريض    وزير الصناعة يعيد إدماج 9 إطارات سامية    تأكيد على ضرورة إسقاط إعلان ترامب "المشين"    ليلة سوداء بتونس على وقع أعمال شغب وعنف    التصويت على آلية لاختيار سلطة تنفيذية جديدة اليوم    قسنطينة ترفع شعار" شتاء دافئ وبدون جوع"    غرس 3 آلاف شجيرة بغابة "صافرة"    خودة يبرمج تربصا لمدة 10 أيام    بلعطوي يتأسف لتضييع الفوز أمام بلوزداد    العميد يطيح بالرائد وانتصار مهم للكناري    بيان الجزائر وجنوب إفريقيا جاء في سياق ما طالب به الاتحاد الإفريقي    الجزائريون يُفشلون المخططات المعادية اليوم وغدا    فتح دور الشباب تدريجيا ابتداء من اليوم    بلخضر يدعو المؤسسات الدينية إلى توسيع برامجها خدمة للأجيال الناشئة    توقيع اتفاقية تعاون بين وزارتي الثقافة والدفاع الوطني    ينجح في امتحان بعد 158 محاولة    رزنامة جديدة لمعاشات المتقاعدين    تنصيب جو بايدن: أوامر رئاسية متوقعة بالتراجع عن عدد من سياسات ترامب    وقفة مع المترجم الراحل أبو العيد دودو    عودة الهدوء عقب احتجاجات بمدن تونسية    التصويت اليوم على السلطة التنفيذية الجديدة    حكيمي يفكك الخطاب الثقافي    11 سنة سجنا نافذا لسارقي محل تجاري بأرزيو    من أخبر السَّماء    شذرات    نوبة الحنين    جسر العبور بين الجامعة و التنمية    شاوتي يصاب ويضيع مواجهة الشلف    «الديجياس» رفضت منح نسخة من المحضر للمحكمة الرياضية    «اللّقاح ضد كورونا ضروري لتقوية المناعة و الوباء وضع طبيعي»    قراءات وحديث عن الذاكرة والوثيقة    فرحة وارتياح شبابي    ..بداية "العملية الجراحية"    رابط حصري للمواد الحسّاسة    نافذة إلكترونية لمسابقات التكوين    تأهب "الجيش الأبيض"    "اقتناء عدد هام من الموزعات الآلية قريبا"    الجهول    السّردين أضحى بمرتبة اللحوم الحمراء!    تعميم مهم من مجلس الأمن لتسوية النزاع في الصحراء الغربية    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ركود تنموي على بوابة الجنوب
مشاريع مهملة ومرافق مغلقة وعزلة بمنطقة العريشة بتلمسان
نشر في الجمهورية يوم 05 - 12 - 2020

أجمع سكان بلدية العريشة الملقبة ببوابة الصحراء والواقعة على بعد 80 كلم من عاصمة الولاية تلمسان بأنها من المناطق المهمشة تنمويا و التي أدار الزمن ظهره لها منذ سنوات بعدما غابت مراقبة المسؤولين للمشاريع القطاعية مختلفة الخدمات والتي استفادت منها على مراحل خلال الأعوام الماضية لكن البعض طالها الغش و التهاون و لا تزال بارزة للعيان وأخرى استغلت كسكنات رغم حاجة المواطن للعديد من الملحقات الإدارية و المصرفية التي تقلص من تنقلاتهم إلى تلمسان و غيرها تحولت إلى خراب مع أن أكثر من ضرورية لإحياء دورها و تصبح فضاء ينعش حركية المنطقة خاصة و أنها نقطة تقاطع بين ولايات الجنوب الكبير و الغرب الجزائري وهذا ما يريده مواطنو العريشة في حالة ما خرجت من قوقعة اللامبالاة و العزلة و التهميش التي طبعت يومياتهم و قيدتهم باسم منطقة الموالة والرعي و تربية المواشي لتبقى المشاريع متعثرة دون حسيب ولا رقيب و لا متابعة.
ملعب بلدي يتحول إلى مرقد للأفارقة
وهذا ما وقفت عليه «الجمهورية» لتقصي الوقائع التي نقلناها عن القاطنين الدين يترقبون بصيص الأمل بما أنهم أرسلوا ملفات فساد إلى السلطات الولائية والمركزية بما فيها وزارة الداخلية ورئاسة الجمهورية لكشف المستور الذي تختبئ من ورائه مشاريع هامة لم تستغل لحد الآن ما دفع الساكنة تتحسر على وجودها بلا استغلال . و ذكر مواطنو العريشة السهبية أن منطقتهم لا تزال في مؤخرة الركب التنموي وهم يعددون المشاريع التي تراوح مكانها ولهذا يطالبون بلجنة تحقيق مختلطة إدارية و أمنية لتقصي في مشاريع لم تفعل إطلاقا و دون مردود معنوي و تئن أمام أبناءهم المتخرجين و أصحاب المستويات العلمية المحدودة الذين يحلمون بأبسط المناصب حتى وإن كانت «عون» و حارس» بهذه المشاريع غير المنتهية على غرار الملعب البلدي المنجز منذ عشر سنوات ولم يعرف التهيئة ناهيك عن سرقة جميع العتاد الذي كان يحويه لاستكمال إنجازه وأصبح مقصدا للأفارقة العابرين ومرقد دائم لهم بعدما قام المقاول بردم القمامات و الأوساخ بالاسمنت المسلح بأرضية نفس الملعب. مشيرين أيضا إلى مشروع المسبح المنسي.
مشروع الحماية من الفيضانات انطلق في 2007 و لم يتعد 5 %
واستاء السكان من مشروع الجسر المسجل سنة 2007 الذي يفصل المنطقة بالواد القادم من الصحراء المتأخر و يسير ببطء وأشغاله متعثرة وكان المقاول ينجز مصنعا على حد قولهم والوضع أصبح مقلقا وتهددهم الفيضانات خصوصا وأن ولايات الصحراء المجاورة كالنعامة والبيض ومناطق مشرية و عين الصفراء عرفت تساقط أمطار غزيرة و تهاطل كثيف للثلوج و هذه السيول تستقبلها العريشة عبر الشعاب والوادي ولكن المشروع لم يتعد ال 5 بالمائة من بنائه و الذي بإمكانه الحد من أثر صعود المياه المحملة بالرمال التي سبق لها وأن أغرقت المنطقة سنة 2006 و عزلتها لشهور ومن ضمن الجهات التي تعد نقطة سوداء في الفيضان «حي الجيني» الذي لا يزال يتذكر سكانه ما وقع في 2011 حين غمر مياه الوادي المنطقة .
محطة نقل مغلقة و مشروع ميناء جاف مهمل
وينتظر قاطنو العريشة الكشف عن أسباب بقاء المحطة البرية للمسافرين مغلقة و هي من المرافق التي ينتظرها المواطن و التي لم تفتح لسنوات طويلة و انتابها تخريب خارجي وأصبحت ملاذا للمنحلين أخلاقيا و قبلة لشرب الخمر و يجهلون أسباب غلقها في وجه أصحاب سيارات الأجرة و حافلات نقل المسافرين ممن لجؤوا إلى خلق مواقف عشوائية بالقرب من مركز التكوين المهني وبعض الأماكن المتفرقة للتنقل عبر خطوط سبدو وتلمسان وأخرى باتجاه مناطق صحراوية مجاورة والتساؤل يبقى حسبهم مطروحا في تحفة خدماتية خسرت عليها الدولة الملايير وما تبقى تم نهبه ولم تنته توسعتها وفضلت أطراف الإبقاء على حالتها وهي موصدة الأبواب نفس المصير قال عنه المواطنون في شأن مشروع الميناء الجاف الذي اختيرت أرضيته سنة 2009 لانجازه لكن لم ير النور بالعكس شوه الناحية التي تقع فيها محطة المسافرين من خلال تحوله إلى بركة مائية تتجمع فيها مياه الأمطار و يطالبون بإطلاق هذا المشروع الاقتصادي لعله يكون فرصة متاحة لتوفير مناصب شغل لأبنائهم لاسيما محاور لعريشة مفتوحة من جهة خطوط (سبدو-مغنية) نحو ميناء الغزوات او (لبويهي-مغنية) عن طريق بني بوسعيد الى مرسى بن مهيدي وهي عوامل تساعد على الاستثمار في الميناء الجاف من الساحل الى الجنوب يكتمل فقط المشروع الذي تم تسييجه وتخلى عنه المسؤولون .و أشار المواطنون الى مشروع دات أهمية ألا وهو مقر الحماية المدنية الدي انجز في عهد الوالي الأسبق نوري عبد الوهاب والذي من المفروض أن يُفتح كون الطريق الوطني رقم 22 محفوف بالخطر ويحصد قتلى و يخلف جرحى طيلة السنة و تتدخل في شانهم وحدة الحماية لسبدو والتي تصل متأخرة لهذه الأسباب . و يوجهون نداءهم الى العقيد بلقاسم براهمي المدير الولائي للحماية لتعزيز الهيكل و فتح مناصب فهناك فئات شبانية مستعدة للالتحاق بنفس السلك . ودعت ساكنة لعريشة إلى فتح و تجهيز مقر تكاثر الخيول الذي يعود إلى ولاية تيارت وكان مستغلا في 1990 و أغلق في فترة العشرية السوداء وينبغي استعادة وظيفته بما ان المناطق الجنوبية لتلمسان تشتهر بتربية الخيول وبإمكانه ان يكون مركزا وطنيا للحفاظ على السلالة العربية بالجزائر .
مواطنون يشكون منح المناصب بالملحقات لغير أبناء المنطقة
و حسب ما أدلى به مواطني العريشة «حبذا أن تستغل السكنات الوظيفية التي أنجزت في فترة مضت كملحقات فرعية للضرائب و البنك و الجزائرية للمياه و الفلاحة لتقريب الإدارة من المواطن الذي يتعامل مع هذه القطاعات في تسديد الفواتير أو الاستفادة من الدعم بالنسبة للموال عوض استغلالها من طرف أشخاص امتلكوها لأعوام . كما طالب أهالي لعريشة بمنح أولوية توزيع المناصب لابنائهم بفرع اتصالات الجزائر والثانوية لأنهم لاحظوا مؤخرا بان الموظفين العاملين بهذين المجالين عندما يتم ترسيمه يغادر المنطقة ويحول مباشرة إلى بلديته وعليه يرفضون التلاعب لأجل الحصول على العمل فالأجدر أن تمنح المناصب لساكني لعريشة».
غياب التهيئة بالتجمعات الريفية
ورفع السكان مشكل انعدام مشاريع لتهيئة الأحياء والتجمعات التي استفادت من السكن الريفي رغم أن رئيس البلدية و المنتخبين على دراية بالشكاوى التي يستقبلها في هدا الإطار ومن الانشغالات الأخرى طالب المواطنون بلهجة صريحة التحقيق في ملف سرقة المولدات الكهربائية من قرية حوض عطاء الله والذي يزيد عددها عن ال 12 مولدا تم استفاد منه الموالون من طرف محافظة السهوب لولاية سعيدة لأجل تسهيل عملية ضخ المياه لتوريد المواشي و الشرب من الآبار ولم تحرك أي جهة هذه القضية مند سنة 2016 و لا يزال سكان القرية و المربون يكابدون جلب المياه بالصهاريج على مسافة 20 كلم للاستعمال اليومي و يدعون وزارة الفلاحة و التنمية الريفية للتحقيق كونهم تضرروا كثيرا من عملية السرقة التي جعلتهم ينقلون المياه نحو الإسطبلات وجدد السكان مطلبهم القاضي بتفعيل مشروع استكمال غرس الأشجار العلفية الذي كان سيجسد على مساحة 18 هكتار سنة 2003 مع أن هذه المحمية تستطيع توفير الكلأ الأخضر و تنظيم الرعي بدلا من التعدي على الغطاء النباتي للحلفاء و الشيح الذي تراجع بشكل ملحوظ. أما مواطنو قرية سيدي يحي بلحاجي طالبوا بإعادة تهيئة المقبرة الوحيدة التي تعرت بالفيضان ببناء الحاجز الواقي واشتكى هؤلاء من تداول بعض المنتخبين على استغلال المولد الكهربائي في الأعراس وموسم الوعدات ويتركونهم يتخبطون بدون ماء لان المضخة تستغل لجلب الماء الشروب من البئر الاتوازي .
مطالب بالتحقيق في اختفاء 12 مولدا كهربائيا لضخ الماء
- وفي رده أكد رئيس المجلس الشعبي البلدي أن «جميع الجسور منجزة والملعب البلدي المهمل سيتم الانطلاق في تهيئته قريبا وعن مصير المحطة البرية قال بأنه موقع غير مناسب سبب لهم مشكلا وعزف عن كرائها أحد الأشخاص الذي تم فسخ عقد الإيجار بعد رفضه تسيير المحطة و لا تستطيع البلدية النظر فيها باستثناء إدارة أملاك الدولة التي يخول لها القانون. وعن مقر الحماية المدنية قال لم يعد تابعا لهذا الجهاز بل قامت البلدية بكرائه للجزائرية للمياه و اكتفى قائلا «أنا حاليا متوجه إلى تلمسان».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.